PDA

View Full Version : ماذا جنيت من المحبة والجوى ؟؟



Pen
28-11-2006, 08:34 PM
عذراً.. فهذا ما يراعي قد كَتَبْ
والفِكر توقاً.. ليثُه هاقَد وَثَبْ


أُنْظُر لِشَوقي فِي الحروفِ.. فإنها
إحساسُ قلبٍ.. ذاقَ حُباً في التَعَبْ


الشوقُ نارٌ.. تُحرِقُ القلبَ أسى
كيفَ السبيلُ إلى الخَلاصِ مِنَ الصَعَبْ


ماذا جَنَيْتُ مِنَ المَحَبةِ والجوى؟
قُلّي، وماذا قَدْ يُفِيدُ ليَ الوَصَبْ؟


ضَلَّ الفؤاد دُرُوبهُ.. حتى غَدَا
هَيْمَانُ وَجْهٍ.. تاهَ دَرْبَاً واشتَعَبْ


القلبُ أضحى في يديكِ.. وليسَ لي
إلا احتِمَال الوضعِ.. رغمَاً لا رَغَبْ


وأراكِ مِنْ بَعْدِ المَحَبَةِ ذِئبَة
والأمنُ في قلبِ المحبِ فلا استَتَبْ


أواهُ.. هذا الحُب قَتَّال الإخَا
فعزاءُ قلبي.. همُ.. غمٍ.. واكتَئَبْ

مـاجـد
28-11-2006, 08:51 PM
أُنْظُر لِشَوقي فِي الحروفِ.. فإنها

إحساسُ قلبٍ.. ذاقَ حُباً في التَعَبْ






جميلة يا بن .. أعان الله المحبين والمشتاقين

سلم قلبك

لك التحية

ضباب
28-11-2006, 09:17 PM
Pen ..

غيمـة تسقي كل الحضور
غيمـة من شهد ٍ و من زنجبيل
و عليها زهور الأقاحي تبتسم
جميل ٌ يا بن

ahlayamna
28-11-2006, 09:27 PM
ادرك انني بعض من سطورك ... وفتات من الكلمات...

وأنني فى دفتر ايامك ... أول النسيان ... و آخر الاهتمامات

أخر الاهتمامات هكذا نحن ديما لمن نحب

حتى بالحزن يولد الجمال ونزف مدادك هنا شاهد على الرقي والابداع

ويبقى الليل يضحك بصوت مرتفع

الشاعر الرجيم
28-11-2006, 11:00 PM
أُنْظُر لِشَوقي فِي الحروفِ.. فإنها
إحساسُ قلبٍ.. ذاقَ حُباً في التَعَبْ

بيت معد للبكاء والشكوى.. ذو صفة مؤلمة ..

السنيورة
29-11-2006, 09:15 AM
و ما عجبي موت المحبين في الهوى=و لكن بقاء العاشقين عجيب
pen
حضرت فأنرت
جعلتـ الحرف

إحساســ


ناطقــ

كون بخير

خالد الحمد
29-11-2006, 10:48 AM
رااااااائع أخي الكريم راااائع



بديعة يامستر بن

دام عزفك ونزفك

لا..!
29-11-2006, 12:35 PM
الأخ Pen .

قرأت ملف عمر أبي ريشة الموجود في توقيعك ، فلم أستغرب منك هذا الشعر الراقي ، فاختيار المرء دليل عقله ، فشكراً لك مرتين ، على شعرك العذب ، وعلى اختيارك السامي .

لي تعقيب حول القصيدة في خلل ظهر في مواضع :

عذراً.. فهذا ما يراعي قد كَتَبْ
والفِكر توقاً.. ليثُه هاقَد وَثَبْ


استهلال النص ضعف قليلاً بسبب التقديم والتأخير في تركيب الجمل فيه ، وهو ترتيب سائغ لا غبار عليه نحوياً ، لكنه زاد من وعورة البيت ، خصوصاً أنك في المطالع لا بد أن تحرص على أن يكون البيت متقناً وسهلاً وقوياً جداً .


الشوقُ نارٌ.. تُحرِقُ القلبَ أسى
كيفَ السبيلُ إلى الخَلاصِ مِنَ الصَعَبْ


اختل الوزن بعد باء ( القلب ) ، ولا أتذكر أن لهذا البحر زحافاً كهذا ، أما ( الصعب ) فقد حرّكت العين الساكنة وهي ضرورة شعرية مقبولة ( تحريك الساكن ) .


ضَلَّ الفؤاد دُرُوبهُ.. حتى غَدَا
هَيْمَانُ وَجْهٍ.. تاهَ دَرْبَاً واشتَعَبْ

كلمة ( هيمان ) حقها النصب وليس الرفع ، لأنها خبر غدا ، وغدا من أخوات كان كما تعلم .
وألاحظ أنك لم ترسم الحركات هنا ( ضل الفؤاد دروبه ) ، وكان يفترض منك ذلك ، ولا أدري أتركت التشكيل هنا سهواً أم عمدا ً :z: ، عموماً الفعل ضلّ يأتي لازماً بفاعل : ( مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى (javascript:ShowAyah('arb','53','2'))) ، ويأتي كذلك متعدّياً : ( فَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ ) ، والشاهد أن بيتك :

ضلّ الفؤادُ دروبَه حتى غدا
هيمانَ وجهٍ .. تاه درباً واشتعب .

كما أنتقد كلمة ( اشتعب ) فقد بدت متكلفة خارجة عن سهولة الألفاظ الباقية وسلاسة القصيدة .

أما البيت الأخير فلم أفهمه ، وهو بحاجة إلى إعادة صياغة .

أريدك أن تعذرني يا أخي بن لأني لم أقف على جماليات القصيدة ، لكنها حقيقة قطعة فاخرة غنية ، تعلن عن شاعر قادم بنصوص مدهشة قريباً إن شاء الله :) .

أشكر لك سعة صدرك .

Pen
29-11-2006, 12:59 PM
جميلة يا بن .. أعان الله المحبين والمشتاقين


سلم قلبك


لك التحية

اللهم آمين..
سلمت ياماجد..

Pen
29-11-2006, 01:02 PM
Pen ..

غيمـة تسقي كل الحضور
غيمـة من شهد ٍ و من زنجبيل
و عليها زهور الأقاحي تبتسم
جميل ٌ يا بن
أهلاً ومرحباً..

الجميل مرورك ياضباب.

Pen
29-11-2006, 01:04 PM
ادرك انني بعض من سطورك ... وفتات من الكلمات...


وأنني فى دفتر ايامك ... أول النسيان ... و آخر الاهتمامات


أخر الاهتمامات هكذا نحن ديما لمن نحب


حتى بالحزن يولد الجمال ونزف مدادك هنا شاهد على الرقي والابداع


ويبقى الليل يضحك بصوت مرتفع
إذاً فلست وحدي هنا..
خالفنا (مصعب السحيباني) عندما قال:
أنا وحدي هنا مازلت وحدي... غريباً تائهاً وسط المدينة.
إن كان ماقال هكذا.

وسيبقى الليل دوماً هكذا.


شكرا لك

Pen
29-11-2006, 01:06 PM
أُنْظُر لِشَوقي فِي الحروفِ.. فإنها
إحساسُ قلبٍ.. ذاقَ حُباً في التَعَبْ

بيت معد للبكاء والشكوى.. ذو صفة مؤلمة ..

الشاعر الرحيم
أهلا بك..

Pen
29-11-2006, 01:09 PM
و ما عجبي موت المحبين في الهوى=و لكن بقاء العاشقين عجيب
pen
حضرت فأنرت
جعلتـ الحرف

إحساســ


ناطقــ

كون بخير
أهلاً.. السنيورة.

شكراً لمرورك ووقفتك.

Pen
29-11-2006, 01:14 PM
رااااااائع أخي الكريم راااائع



بديعة يامستر بن

دام عزفك ونزفك

أهلا خالد..
دمت بصحة وعافية

Pen
29-11-2006, 01:35 PM
الأخ Pen .

قرأت ملف عمر أبي ريشة الموجود في توقيعك ، فلم أستغرب منك هذا الشعر الراقي ، فاختيار المرء دليل عقله ، فشكراً لك مرتين ، على شعرك العذب ، وعلى اختيارك السامي .

لي تعقيب حول القصيدة في خلل ظهر في مواضع :

عذراً.. فهذا ما يراعي قد كَتَبْ
والفِكر توقاً.. ليثُه هاقَد وَثَبْ


استهلال النص ضعف قليلاً بسبب التقديم والتأخير في تركيب الجمل فيه ، وهو ترتيب سائغ لا غبار عليه نحوياً ، لكنه زاد من وعورة البيت ، خصوصاً أنك في المطالع لا بد أن تحرص على أن يكون البيت متقناً وسهلاً وقوياً جداً .


الشوقُ نارٌ.. تُحرِقُ القلبَ أسى
كيفَ السبيلُ إلى الخَلاصِ مِنَ الصَعَبْ


اختل الوزن بعد باء ( القلب ) ، ولا أتذكر أن لهذا البحر زحافاً كهذا ، أما ( الصعب ) فقد حرّكت العين الساكنة وهي ضرورة شعرية مقبولة ( تحريك الساكن ) .


ضَلَّ الفؤاد دُرُوبهُ.. حتى غَدَا
هَيْمَانُ وَجْهٍ.. تاهَ دَرْبَاً واشتَعَبْ

كلمة ( هيمان ) حقها النصب وليس الرفع ، لأنها خبر غدا ، وغدا من أخوات كان كما تعلم .
وألاحظ أنك لم ترسم الحركات هنا ( ضل الفؤاد دروبه ) ، وكان يفترض منك ذلك ، ولا أدري أتركت التشكيل هنا سهواً أم عمدا ً :z: ، عموماً الفعل ضلّ يأتي لازماً بفاعل : ( مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى (http://javascript<b></b>:ShowAyah('arb','53','2'))) ، ويأتي كذلك متعدّياً : ( فَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ ) ، والشاهد أن بيتك :

ضلّ الفؤادُ دروبَه حتى غدا
هيمانَ وجهٍ .. تاه درباً واشتعب .

كما أنتقد كلمة ( اشتعب ) فقد بدت متكلفة خارجة عن سهولة الألفاظ الباقية وسلاسة القصيدة .

أما البيت الأخير فلم أفهمه ، وهو بحاجة إلى إعادة صياغة .

أريدك أن تعذرني يا أخي بن لأني لم أقف على جماليات القصيدة ، لكنها حقيقة قطعة فاخرة غنية ، تعلن عن شاعر قادم بنصوص مدهشة قريباً إن شاء الله :) .

أشكر لك سعة صدرك .
الأخ: لا..!
سأخبرك أولاً.. بأني من أشد المعجبين بذلك الشاعر الراحل الرائع: عمر أبو ريشة.
وسأخبرك ثانياً: بأني لا استحق كلمة (شاعر) بل أنا مازلت في مرحلة البدء في الشعر. أو حتى مرحلة الرغبة في الشعر.
وسأخبرك ثالثاً: أن عدوي اللدود هو سيويه وصاحبه الكسائي. حيث أني أكره النحو، ومع ذلك فأنا أحبه. متناقض!! نعم متناقض فأنا أكرهه لجهلي به. وأحبه لأنه مرشدي الأمين للنيل من رقاب المعتدين.

بالنسبة لعموم القصيدة فهي ليست بتلك التي تستحق القراءة.. أعلم ذلك..

أما استهلالي بهذا البيت.. فقد أتى هكذا.. خارج عن اختياري.. ولكن في المرات القادمة سأحاول الانتصار.

أما بيت: الشوق نار.. فأحاول القراءة أكثر في العروض :)

أما : هيمان، فكما قلت.. ان عدوي انتصر علي هنا (النحو)
وأما: ضل الفؤاد دروبه، فكأنك قد قرأت ماقبل الكتابة.. عمداً يا سيدي عمداً.. أو بالأصح جهلاً. h*
أما : اشتعب، فهي كما قلت.

أما البيت الأخير.. فقد يكون ليس من حروف اللسان وإنما من شجون القلب.. دائماً ما تؤثر علي. أحياناً أجد بيتاً لي.. أقول لنفسي: كيف كتبت هذا؟ ومالمقصود؟ فلا اجد إجابة.. وقد يكون لغزاً !!

أشكرك أخي (لا..!) على هذه الملاحظات القيّمه.. وأشكرك على التفرغ لهذه الملاحظات من وقتك الثمين..
دمت ناقداً..

[همسة]:
سيبويه.. والكسائي..
قد تسببتم بدائي..
وبلائي، وابتلائي..
إنني فيكم فدائي.

الشاعر الرجيم
29-11-2006, 07:48 PM
Pen >> رحم الله من قال عني رجيماً .. لارحيما .. قل سديم على الأقل أو لئيم أو سقيم أو رنيم
ولا تقل (رحيم بالحاء المهملة ) كي لاتهمل شعري

Pen
30-11-2006, 06:36 PM
؟؟

وغفر الله عن من قال عنك رحيماً..
ولكن الرحمة من صفات الإنسان.. !!