PDA

View Full Version : دقيقةُ صمتْ .. على روحِِكَ أنتْ !



عبيرمحمدالحمد
28-11-2006, 10:59 PM
(الإهداء)



إلى ظلِّه الساكن.. حين جعلتُ الحبَّ عليه دليلا
وإلى الظلال التي مَدَّها بـِ رُعُونةٍ فوقَ غياهبي
.
.
.
(مدخ ـل)
.
.
ارم عليّ يمين الفراق !!
وضع يديك على أذنيّ وأنت تنطقها !!
كي لا أسمع ارتجاف صوتك..فـأتراجع!!
وسأضع يديّ على عينيك وأنا أستقبلها
كي لا تلمح ارتعاشة دمعي ..فتتراجع !!
احمني من لحظات ضعفي !!
شجعني على الفراق
حببني في الرحيل
اهمس لي كاذبا
بأن الحياة بعيدا عنك أجمل
وسأهمس لك كاذبة
بأن الحياة خلفك لن تتوقف !!!
.
.
.

عبيرمحمدالحمد
28-11-2006, 11:02 PM
.
.


( حــرفـي / حـتــفي )


.
.
.


أيها المبعوثُ من مقابرِ عَطَشِي..
حينَ بدأتُ أنسى الماءْ ..
ومقابرِ طفولتي ..
حين بدأتُ أصدِّقُ أني طاعنةٌ أدرْتُ ظهري للحياهْ
ومقابرِ شِعري..
حين بدأتُ أنكِرُ فَحْوى الحبرِ وفحواك !
.
.
أيها القابعُ خلفَ زجاج ..
لا أملكُ أن أكسِرَه فـَ ألقاك
ولا أطيقُ أن أظلِّلَه فـَ لاأراك!
هل ستسمحُ لبقايا الأبوةِ فيكَ أن تُمارِسَ تشجيعي
ولو على مَضض !؟
.
.
إنه الاحتضار ..
فلا تَضقْ ذَرعاً بـِ أُنَيْفاسِ المتبقِّي من عُمْر التبنِّي !
لن أجثُمَ طويلاً عِبئاً..
فمازالتْ ضِمْنَ فوضى عاطفتي
بقايا عقلٍ يأبى أن تَسُومَه أبوّتُك هَوانا..
سأُهَجِّئُ حسّيَ اليومَ أن يكون أجلدَ جَلْمَد ..
ولن أبدوَ سخيفةً
وأبكيَ بـِ حُرقةٍ في جَنازتك
أو أتشبثَ بـِ الكفَن
فلن يصدِّقَ أحدٌ أني أبكي يُتمي مَرَّتين!
.
.
عفواً أيها الكابوس الجميل
لا تحسَبْ أني أستجديك
فقد غيّرَتْني سياستُك الخارجيّةُ كثيراً
وما عادت (بروتوكولاتُك) طلْسماً
يزيدُني تعلُّقاً بطَرَف حُنُوِّكْ
.
.
ولن أنتظرَ في لهفةِ (الطفل المتواري خلفَ السّمْت)
أن تقذفَ يـا.. ( بابا ) نـْوِيْل..
شيئاً من السكاكرِ والزهورِ في (بريديَ الواردِ) ليلةَ عيد
فتستفزَّ شراهتي للشوكولا .. وللـْ عطور !
.
.
لن أغرسَ ناظري بـِ شاشةِ هاتفي الخَلَويِّ ..
وأغتالَ الساعاتِ
أملاً في انبعاثِ ومْضٍ يُـتْـقِنُ إرباكي رُغمَ تعطيلِ الرنين :
.
.
( وجدتُ أبـي )
.. يتَّصِل بك ..
.
.
لن أكونَ الطفلةَ البريئةَ التي تُصدِّعُ رأسَك
حينَ تثرثرُ بعفوية ..
وتشاكسُك ..بعفوية
وتكتبُ لك بعفوية ..
بل وتتراوحُ بين الضَّحِك والبكاء في هستيريا..
عفوية !
ثم تتركُك تتأمَّلُها .. مأخوذاً بما يجري !
وتُطوِّقُها بـِ نظرةٍ تنطِقُ رحمةً وتَحنانا .
.
.
لن أكونَ تلكَ الساذَجةَ التي عوّدَتْكَ أن تكرهَك في العاشرة ..
لتحبَّك أكثر.. في العاشرة و دقيقة !
وقبلَ أن تعقِدَ اليمينَ على هجرِك
تـُجهّزُ طعاماً لعشرة مساكين !
.
.
!! .. سأرتحل .. !!
.
.
أ
ر
ت
ح
ل
.
.
فتذكّرْني
.
.
كلَّ أحايـينِكْ
.
.
الهادئةْ .. الصاخبةْ .. الجادةِ والتافهة ..
.
.
تذكَّرْنـي وحسْب
حتى
حينَ تفتحُ علبةَ (الشِّطرنج) التي تستهويك ..
لتبدأَ في صفِّ جنودِك على الرُّقعة
وأنت تحتسي قهوةَ مسائِك أمامَ الـمِدفأة !
.
.
لكنْ إياكَ أن تـُحدِّقَ في مكاني قُبَالَـتَك ..
فلن أكونَ هناك
ألْعَبُ دورَ خصمِك المهزومِ دوماً ..وأغتاظُ من دهائِك!
لأني على رُقعةِ قلبي
حيث تتقاطعُ -عادةً- المساحاتُ السوداءُ مع البيضاء!
ويصطرعُ الحبُ والـمقْتُ صراعَ المستميت ..
أوسعتُك نقاءً
وتجرداً
وتزكيةً
وإكراما
بـِ قدْرٍ..
أحالَ الرُّقعةَ مساحاتٍ بيضاءَ في بيضاء ..!


مدَّ كـفَّهُ ..
وبعثرَ - في براءةٍ - كلَّ الفَيَالِق ..
كسَرَ أنفَ الوزير
قتَل الرُّخْ ..
هَشَّمَ القلعة..
ضحَّى بكلِّ الأحْصِنَة..
وسَيَّرَنـي..
حتى رفعتُ رايةَ السِّلْم ..
ونصّبتُكَ الـْ (مَلِكْ)
.
.
فليس ثمةَ مكانٌ للحروبِ البغيضة ..
.
.
تذكّرْ ذلك جيداً كلّما جَمَعْتَ حولَك الصغار..
وافتقدْتَ أكثرَهم صخباً وشغبا..
وقد تركتَه يرتحلُ كَاسِفاً !
تذكّر..
وابقَ مديناً لي بـِ أحاسيسَ قلّما تمددَتْ على الرقاعِ في قلوب البشر
فليس أقدَسَ مِن أن يُنزِلَك أحدُهم منزلَ والدِه !
أما أنا..
فسأبقى مدينةً لكـْ .. بكلِّ تعاساتـي !
.....
....
...
..
.

عبيرمحمدالحمد
28-11-2006, 11:03 PM
.



قد أكبُرُ يوماً يا غُرُورَه..

قد أغدو شيئاً يا حنانَه

قد تنساني يا أنت..

فـَ نلتقي .. في ظلِّ حرف ..

عندها ستعرفُ ملامحي الناضجةَ بـِ حَدْسِ الأب..

وتحيّينـي:

( مرحى يا صغيرتـي )

.

.

وفي أُمْسِيةٍ شعريةٍ أَعتَلي مِنَصّتَها

وأُلقي قصيدةَ تأبينِك

ستصفّقُ كثيراً.. إلى أن أُشْفقَ على كفّيك.

وستحزن طويلاً .. حتى أشفقَ على جنبيك!

وستحدّقُ فـيَّ بـِ انبهار

لأحدّقَ فيك بـِ (لا إحساس )

وأخبرَك ..

- بـِ وقاحةِ امرأةٍ تقليديّة -

أنّ الشيبَ أشعلَ (بعد رحيلي) فَوْدَيك !!

وأقذِفَ في رُوعِكَ همسةَ توديع

مَمْهورةً بـِ تبلُّدي.



وحتى ذاك ..

دعني أبكيكَ بـِ صمت !

فـَ زمانٌ طوييييلٌ يجبُ أن يَنتحِرْ ..

قبلَ أن أنتَحِرْ !

.

.

عبيرمحمدالحمد
28-11-2006, 11:05 PM
(مخـرج)

.

.

فـاْرمِ عليّ يمين الفراق ...وامضِ

وأغلق منافذ الحكاية خلفي جيدا......

كيلا يأكل الذئبُ أطفالي !!

.

.

.

عَ ـبِـ يْ ـر

.

.

.

عبيرمحمدالحمد
28-11-2006, 11:06 PM
.

.

.

المدخل والمخرج مقتبسانِ من المبدعةِ (شهرَزاد)

ومن إيحاء نزفها كان هذا النزيف!



.

.

فلا تَسَلُونـِي عن الأزمنةِ والأمكنةْ

ولا عن (فانتازيا) هذا الهذيان

لأنّ ثمةَ لُكْنـَةً تمتطي فُصحى الأريب!!

.

.

(أنا).!
28-11-2006, 11:08 PM
الله / هي كل مااملك
وعينان لاتمسهما النار :)
لي عودة : ولابد ان اعود .!

الزنكلوني بيه
28-11-2006, 11:58 PM
والله شي لو اكتملت بوزن على نارك الهادئة

الفيالق/البيادق ، أليس كذلك؟

أثير النور
29-11-2006, 12:14 AM
تسجيل حضور فقط.

لابد أن أعود..

علي أسعد أسعد
29-11-2006, 01:23 AM
عبير ...

يا أختاه ...

رفقاً بأكبادنا ..


بأرواحنا ..



بأجفاننا المتعبة .......

خالد الحمد
29-11-2006, 10:58 AM
تؤلمني مثل هذه النصوص رغم قراءتي العابرة لها

لا بد من كأس شاي منعنع يرافق قراءة هذه الكلمات

عبير الخير: لمَ السودويّة هذه الأيام

هل احترقت الشموع وذبلت زهور الروض

عبير هلاّ تركتِ التقتيم وغنّيتِ مثل إيليا أبوماضي

كوني بخير ياعبير كوني بخير

ضباب
29-11-2006, 03:43 PM
عبير ..
أشعر أني متكسر كـ زجاجة ٍ
أشعرُ أني حزين كـ شاعر
هذا الشتاء أقبل بأحزانـه الجميلـة
لتكون مدفأة للجميع .. !!
نصُكِ جميل و حزين كـ الشتاء أو كـ عصافير نافذتي المغادرة

فواز الجبر
29-11-2006, 05:21 PM
سأرمي عليك يمين الفراق
وأعطيك قيدا ومفتاحه
و أترك قلبك حرا كما
تمنيت أنت وأفراحه
وأنظر وقتا وليس بعيدا
أرى فيه قلبا وأتراحه
ودمعا جرى ندما آسفا
ويهدي لخدك إفصاحه
وتأتي تقول ألا ليتني
شربت بقربك أقداحه
لفقد الحياة بقربك أحلى
فقربك يهديه أرواحه

سامي البكر
29-11-2006, 07:33 PM
كلما غبت زمنا وعدت
وجدت لك إبداعا
يأخذ بالنواصي والأبصار

ويملأ المنتدى أريجا وبهاء
لكن بلون متميز من الحزن
الدافئ العميق الكثيف
إبداع وتميز في فن الألم والحزن
(لم أدر ما موقع (بابا نويل) هاهنا )

لك التقدير يا عبير

عبدالرحمن ثامر
29-11-2006, 08:01 PM
صدقت أخي خالد الحمد
ولكن ليس شاي منعنع بل بلاك كوفي
.
.
هذه الكلمات ياعبير لا تكفيها القراءة العابرة

وبالنسبة للغائب الحاضر سامي البكر
فأعتقد أنه لا يخفاه موقع بابا نويل
ولكن ..

سلطان السبهان
30-11-2006, 06:23 AM
عبير الحمد
رحلة في تمتمات طفلة ، ووجع على شكل قبلة !
لاجديد ياعبير فأنت للإبداع وهو لك .

عدرس
30-11-2006, 06:33 AM
الغالية :) / صباح الخير على قلبك الجميل وقلمك الأجمل ، لاجديد فالابداع صفة ملازمة لما تكتبين / أعجبني نثرك كثيراً وأتمنى أن أقرأ الكثير منه :)
تقديري
عدرس :)

أندريه جورجي
30-11-2006, 10:44 AM
([center]اهمس لي كاذبا
بأن الحياة بعيدا عنك أجمل
وسأهمس لك كاذبة
بأن الحياة خلفك لن تتوقف !!!
.
.
.
هذي جميلة جداً

عبيرمحمدالحمد
30-11-2006, 03:28 PM
(أنا)
.
.
بارك الله المرور ..
وبانتظار عودتك ..
.
.
وفقك الله
.
.

عبيرمحمدالحمد
30-11-2006, 03:32 PM
الزنكلوني بيه ..
أهلا بك هنا ..
.
.
لكني لا أظن .. فلكل مقام مقال .. وليس مقام الثرثرة الشعر ..
أحب حين أناجي أن أتحرر من كل القيود
.
.
أما البيدق فليس هو الفيلق ..
لأن اللأول في الشطرنج معروف
أما الأخير فهو على الإطلاق : الجيش الكبير
.
.
ابق بود

كاجو
01-12-2006, 03:20 PM
أنا أيضاً مدين لك بأحاسيس نثرتيها على تربة قلبي فشكراٌ لأحساسك المرهف.:y:

(أنا).!
02-12-2006, 09:13 AM
عبير ( واذا وعد أخلف ) لأني قد وعدت بالعودة كان يجب على مثلي ان يخاف الله ويتقيه ويعود
وعلى مثلك ان تستقبل حضوري كما هو ، سيدة اللغة : منذ ذات ذات وانا اهرب من نفسي الى نفسي ومنها اليها ومن شواطيء شهرزاد الى شواطيء شهرزاد ، لغة النثر جميلة وانا احبها ولكن ليس الكل يستطيع ان يفعل مثل مافعلتي بالتأكيد كما انه يستحيل ان اكتب شعرا : كان السيد الجميل ( بروس لي ) يقول ( المستحيل يبدأ من لحظة اعتقاده ) وانا اكره بروسلي بل امقته لانه كان السبب في ان اتعرض للضرب المبرح كثيرا في كل مكان لكنني في المقابل احب ( صدقه ) لهذا لم اخفي شعوري ابدا بالغبطة والسرور وانا اقرا نصك هذا واحببت ان اؤكد لك ان هناك مساحة كافية لنشر كل هذا الجمال كبياض ماتكتبين ولهذا عدت ياعبير .!

زيدينا ، فقد ادمنت هذه اللغة ولافكاك ابدا من الادمان الا بمواصلة الادمان .!
كل الشكر والكثير من التقدير والاحترام لروحك الجميلة .

مرآة الحروف
02-12-2006, 11:19 AM
السلام عليكم

أكتبُ حرفاً وأمسحُ آخر ، وأعجزُ عن تجميع حروفي لتغدو كلماتي إكليلاً من الإعجاب والانبهار بما قرأت
ربّما حين أُصبح ضليعاً في وصف أحاسيسي ومشاعري ، سأكون ضيفاً طويل الظلّ

بغداد الحزينه
02-12-2006, 11:44 AM
"اهمس لي كاذبا
بأن الحياة بعيدا عنك أجمل
وسأهمس لك كاذبة
بأن الحياة خلفك لن تتوقف !!!"

هنا دمعت عيني

إلى الأمام أختي عبير
ومزيدا من الإبداع

أختك
بغداد

الضبْح
02-12-2006, 02:08 PM
مازلت أرتشفُ دفأ حرفك ..

* لله درك !

عبيرمحمدالحمد
02-12-2006, 11:06 PM
أثير ..
.
.
وحتى تعود .. اقبل طاقةً من لافاندر الشكر ..
.
.
ممتنة

عبيرمحمدالحمد
02-12-2006, 11:14 PM
مرحباً بابن عمي .. مرحباً خالد ..
.
.
ليست سوداويةً أخي بقدر ماهي انفلاتٌ من قيدٍ ما .. وامتشاقٌ قصيرٌ لالتقاط أنفاس الحياة ..
يااااه .. أيليّا !!
ذكرتني سنواتٍ خلت يا خالد ..
كان والدي الحبيب يدعوني كثيراً من لياليها ..
ويدس في كفيّ الخمائل أو الجداول .. أو تبر وتراب ..
ويطلب إليّ الشروع في التلاوة .. وحيناً فحيناً ..
يستوقفني لنتملى بصورة .. أو لنتأوه معاً إثر تحلِـيقـَة !!
أتدري ما الذي علمنيه أبي حين أقرأ له إيليّا ..؟؟
علمني أن الطير يرقص -مذبوحاً- من الألم ..
فلا تلتفت كثيراً لغناء إيليا فهو محضُ ترجيعٍ لنوحٍ وبكاء!
.
.
خالد .. سأنتقم منك يوماً !!
فقد نكأت للذكرى جراحاً غائرات
.
.
كن كما أنت

السنيورة
03-12-2006, 07:22 PM
ماهذا الجمال ياعبير....

تعجبني موسوعتك اللغويه...

ولحرفك نكهه خاصه...

دامت أناملك لتعزف الحان رقيقه....

وأطيب المنى....:)

جريرالصغير
03-12-2006, 08:05 PM
يروق لي كثيرا هذا التحليق خارج الأسى المقفّى يا عبير

وقد فعلتها مرة فكسر لماذا أضلعي

ونثر أريُشي من فوق سطح أفياء

أحسست بألم

كطفل بدأ يحس حرقة الفطام

لم يخبروني ذات يوم

أن بعض السدنة مزاجيون

لم أكن أعلم أن قنديلي الخافت انغرس كقرص الشمس في عين نائم يصحو

كنت أظنها أعذب عندهم من قصة الحمامتان للرافعي

سنبتسم أبد القارئين لقافلة السلام هنا

حلقي غمامة وتكومي ضوءا

اغسلي أحزان ذاكرتك بألوان الفراشات

وبوحي بصمت كعصفور حبسه المطر على غصن يتيم

انسابي هنا كهمس السواني وصوت النسيم يا أخية

فالأوجاع طيور مستوطنة في القلب

نبضها قلق وخشاشها بوح

يا عبير

تنفسي بعمق

وأكملي التراتيل

واصلي لحنك الحزين

في بيداء أفياء

وازرعي سنابل البهاء

وارسمي نرجسة حوراء على ضفاف القافية

وساقيها كما يساقي الفلاح شتلة لوزته الصغيرة

كرم الله وجهك .

عبيرمحمدالحمد
04-12-2006, 06:38 PM
علي أسعد ..
مرحباً بكـْ .. وعذذذذذذراً أخي .. ففوتُكَ خطأٌ طباعي ..
.
.
أخي الكريم ..
هي الأجفان المتعبة .. هل تمنحُ غيرَها إلا التعب ..!
.
.
بارك الله خطاك .. فقد نثرت أريجاً ..
.
.
ود ..

عبيرمحمدالحمد
04-12-2006, 06:43 PM
هذا الشتاء أقبل بأحزانـه الجميلـة
لتكون مدفأة للجميع .. !!
نصُكِ جميل و حزين كـ الشتاء أو كـ عصافير نافذتي المغادرة
سيدي / ضباب ..
راقني كثيراً هذا .. فأستأذنك باستعاراته حين محاولة إبداع ..
أتدري أخي ..
تحمل أماسيّ الشتاء حميمية مع الروح عجيبة ..
وكأنما هي بطولها وهطولها ترشي أرواح المسامريها ليتصالحوا مع بوحهم .. ويكونوا أكثر وداً ..
.
.
ضباب ..
طابت لياليك أخي
وأعاد الله العصافير إلى النافذة المشرعة لكل خير..
.
.
ود

عبيرمحمدالحمد
04-12-2006, 06:46 PM
لفقد الحياة بقربك أحلى
فقربك يهديه أرواحه
.
.
فواز الجبر
ومرورٌ تعودناه هاتناً ..
أخي
سأحتفظ بهذه في دفتر تفضيلاتي ..
حين أناجي أبي .. وأبكيه .. وأعاتبه بحنان ..
.
.
طبت وطاب ممشاك ..
ممتنة جداً
.
.

Little author
04-12-2006, 11:57 PM
رفقا مولاتــــــــــي رفقا أني أتنفس كل شهيق حرف وزفير حزن تنطقه أنفاس هذا البحر ، بت أخاف ان أصاب مرة أخرى بأنفلونزا الأدب هذا الوباء الذي ّيباع هنا بكثرة

رفقا


تألقي يا عبير ،،،
كما أنت !

:::رحيـــل:::
05-12-2006, 01:14 PM
تملكين حسا مختلفا أختاه..
ألمسه مع كل اطلالة جديدة تبعثُ إلينا بوح قلمك..
.
.
رأيتُ
هنا
جمالا
مُزج
بوجع
.
.
دمتِ سعيدة..
..رحيــل..

عبيرمحمدالحمد
05-12-2006, 06:38 PM
السامي / سامي
.
.
.
بل هو حسنُ ذاتك أيها المفضال
حيثُ ترى الجمال فيما حولك .. فهو جمال روحك أخي ..
.
.
أما بابا نويل ..
امممممم .. والله لا أدري ما أقول لك ..
لكنه رجل مسن بلحية بيضاء
يرتدي بذلةً حمراء وطربوشاً
وعلى وجنتيه دائرتان حمراوان
يأتي ممتطياً عربةً ملأى بالهدايا ليلة العيد ..
ويدس تحت وسائد الأطفال ماتمنوه قبل النوم !!
.
.
وفي بابا تورية صغيرة
معناها القريب ذلك الرجل المحبوب
ومعناها البعيد .. أبٌ يدعونه تمليحاً بـِ بابا
أما قرينة الأول فـ نويل
وأما قرينة الثاني : فالحال الباكية
.
.
لا تسخر مني يا سامي
فأنا أكتب بعفويةٍ شديدة .. وأسترجع خبرات الطفولة كثيراً ..
.
.
كن بود

عبيرمحمدالحمد
05-12-2006, 06:43 PM
عبد الرحمن .. مرحباً بمقدمك ..
.
.
إذن أصابك الصداع .. ؟!!!
لا بأس طهور أخي !!!
.
.
أتمنى أنك قضيت هنا وقتاً طيباً .. ومرحباً بك ثانيةً
.
.

عبيرمحمدالحمد
05-12-2006, 06:46 PM
السبهـ سلطان ـان
.
.
شكراً أنك هنا
شكراً لكل هذا السخاء .. فلستُ إلا بحضرة قامةٍ تستحق التقدير
.
.
ألف شكر

محمد حسن حمزة
06-12-2006, 08:52 AM
سيدتي الفاضلة

عندما يكتب قلمك نجد الإبداع من خلال حروفه والتألق من خلال كلماته
حروف يكللها الجمال و قوة المعني اينما نظرنا أليها

أحسنتِ وأجدتِ وأبدعتِ
أسجل إعجابي هنا
وفقكِ الله ودمتِ بحفظ الرحمن

تحياتي وتقديري

عبيرمحمدالحمد
06-12-2006, 06:33 PM
مرحباً عدرس ..
ومساء الخير على نقائك وحسن ذاتك
.
.
أخي ..
ممتنة بمالا يحتمله الكلام
فاقبل مني بلاغةَ الصمت .. حتى أصطنع للفخامة لغةً تليق بالرد
.
.
بارك الله خطاك يا كريم
.
.
عبير

عبيرمحمدالحمد
06-12-2006, 06:35 PM
أندريه ..
تستحقّ شهر زاد منك الثناء وأكثر
وبما أننا (تهاوشنا ) بما فيه الكفاية .. وكلٌ قال مالديه وزيادة
فإنّ موعدنا النص القادم .. وأتمنى أن نتفق ولو على ألا نتفق !!!!
.
.
ألف شكر
عبير

عبيرمحمدالحمد
06-12-2006, 06:39 PM
كاجو ..
.
.
أتمنى أن يُنبت النُّـثارُ ورداً .. و
شكرا لمرورك العـِطْر .. وحفظ الله قلبك من كل سوء
.
.عبير

عبيرمحمدالحمد
06-12-2006, 06:43 PM
مرحباً يا أنا
.
.
يبدو أني سأتضم معك إلى زمرة الممتنين لبروسلي
أتدري ..
يكفي أن حرضك على كتابة هذه القطعة من الأدب
.
.
قرأتُها مراراً .. وكانت جميلة
.
.
ممتنة لمروريك فكلاهما يزهو على الآخر
دام العطاءُ أخي .. داااام العطاء
.
.
عبير

جريرالصغير
06-12-2006, 09:06 PM
وماشاء الله لا قوة إلا بالله

لم ألحظ لأختنا عبير أي خطأ لغوي

على شدة مراقبتي لنصوصها

أسأل الله أن يصلح حالها ويكثر أمثالها

وهذا يبدي أنها ضد زنادقة اللغة في أفياء بحمد الله

إذن العربية بخير يا سلطان

عبيرمحمدالحمد
08-12-2006, 03:09 PM
عذراً (أنا) .. ما أنسانيه إلا الشيطان ..
.
.
على طاري النصوص النثرية ..
هذا من أحب بنيّ إليّ .. وأقربهم إلى نفسي ..
http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=102332
يشرفني أن تمر به .. وأتمنى أن يليق بقراءاتكم ..
.
.
بورك دعمك أخي
عبير

عبيرمحمدالحمد
08-12-2006, 03:12 PM
الكريم .. مرآة الح ــروف
.
.
أحسن الله إليك أخي .. فماذاك إلا سخاؤك ..
أما أكاليل حرفكم .. فيشرفني أن أتقلدَها وساماً ..
.
.
اقبل طاقة من زنابق الشكر ..
.
.
عبير

عبيرمحمدالحمد
08-12-2006, 03:16 PM
بغدادنا الح ـزينة ..
أهلاً بكـِ ..
سعدت بمرورك غاليتي ..
وأشهد معك بأن لهذا المقطع رونقاً وسحراً قادراً على الأخذ بالألباب وأسر القلوب وستدرار الدمع مطراً
.
.
ولكنه ليس صنيعتي .. إنه لشهر زاد ..
.
.
بغداد ..
سعدت بك .. ولمرورك ضوعةُ البخور ..
.
.
كوني بسعادة

.
.
عبير

عبيرمحمدالحمد
08-12-2006, 03:20 PM
ضبح ..
أيتها الشقية .. منذ متى أنتِ هنا ؟؟
.
.
لو تدرين كم سعدت بمرآك يا مشاكسة لاحتسبتِ المكوث في أمكنتي ..
كيف فعلت بك الدنيا وحروفها والمداد؟
كيف همساتكم أمازلتِ تشنفينها وتشنفك؟
ضبح ..
ما أدفأ مرورك هذا الشتاااااااء .. تشبهينَ كأسَ حليب بالنسكافيه.. خخخخخخخخخخخ
.
.
ود .. بل بحرٌ من الود
.
.
عبير

عبيرمحمدالحمد
08-12-2006, 05:38 PM
الأمورا .. سنيورة ..
.
.
.
موسوعة !
رفع الله قدرك يا حبيبة .. إنما هي شيءٌ (على قدي) .. يسعفني حين أختنق ..
لا أدري .. لكني حقاً سعيدة بك .. دومي في قارورة عطرك ..
.
.
عبير

عبيرمحمدالحمد
08-12-2006, 05:41 PM
المفضال حيث حلّ :
جرير الصغير
.
.
.
المحلقون ياأستاذي لا يملك أحدٌ قصّ أجنحتهم .. لأنهم بعيدو المنال ..
فلا تظنن أن بعثرة الريش .. تعني أن عصفوراً هلك ..
فالريش يعود أجمل .. والحنجرة باقيةٌ على التغريد ..
.
.
أما عن شدوك قبالة هذا النص
فهو فوق أن يُعلّق عليه بأبتر الحرف ..
.
.
جزاك الله خيراً .. وكن بخير دوماً
.
.
عبير

عبيرمحمدالحمد
08-12-2006, 05:49 PM
ليتل أوثر
.
.
أهلاً بك ..
أما الانفلوانزا ..
فلا تحسن الظن بمناعتك ..

ألستَ تطوّف في هذا الساخر ؟!!!!!
فهو داءُ الأدب لا ريب !
.
.
وفقك الله أخي .. دمت بود

عبيرمحمدالحمد
08-12-2006, 05:54 PM
أخي/ أختي
رحيل
.
.
.
حظيت بوسامٍ عالٍ ..
وسأحتفظ به ضمن أشيائي الثمينة
..
.
أشكرك
.
.

عبيرمحمدالحمد
08-12-2006, 05:55 PM
خانق العبرة
.
.
سعيدة أن نالت إعجابكم ..
وأتمنى أن أكون يوماً ذاتَ قلم ..
.
.
ود .. والكثير من الشكر والورد
.
.
عبير

عبيرمحمدالحمد
08-12-2006, 05:59 PM
جرير
.
.
أسعدني والله أنك تراقب خربشتي ..
فمثلك أستاذٌ نتشرف به ومنه نتعلم ونستفيد
.
.
وأتمنى حين تجد خطئي .. أن تشذب النص وتهذبه وأنا أول الأسعدين ..
.
.
دام فضلك سيدي

عبيرمحمدالحمد
08-12-2006, 06:02 PM
خالد الحمد
عدرس
أندريه جورجي
جريرالصغير
.
.
شكراً من القلب لكم .. ولكل من مر منها بإحسان الظن ..
أما الآخرون
.
.
فلضربُ الذكر صفحاً حتى مجازاةٍ عادلة عند ربٍ كريم .. وكتاب لا يغادر صغيرة ..
وكما تدين تدان
.
.
أختكم / عبير بنت محمد الحمد
.
.

لأنك تعلم !
08-12-2006, 06:24 PM
الحبيبة // عبير


بالرغم من كل الغموض الذي يكتنف أحرفاً ترسمينها ..

إلا أنّ لكِ روحاً تسكن الكلمات ، وتجذب حتى النخاع ، فيخرج المتأمّل من آخر سطر؛ وقد شعَر بكل شيءٍ تريدين له أن يشعر به ..



بعض الكلمات ترددها النفس ، بعد أن تسكن بها ، فلم تزل تبني حولها وترمم ،
حتى يقوم البناء ، أو يتقوّى ..

تلك هي كلماتكِ .. كلماتُ روحٍ تتجسّد ..






ظَـلـّي .. !







لأنك تعلم !

أثير النور
09-12-2006, 05:24 PM
أستاذتي عبير:

يحق لنا أن نعشعش هنا في باطن نصوصك الأدبية كلما أردنا التزود بالأدب.

تحياتي لإخلاقك الرفيعة.

بيان
09-12-2006, 11:45 PM
اشرعي لي نافذة أخرى يا عبير ..

أعانكِ الله :p

عبدالرحمن الخلف
10-12-2006, 09:59 AM
ماهكذا النصح ياعسر..
وماهكذا ردود الأفعال ياقوم!



والموضوع مغلق.

...........

نصك بديع ياعبير تجلت فيه مهارة لغوية فذة ماشاء الله.. وتقاطرت بين حروفه حبات الشجن والحنين.. وطالما كان الورق ساحة بوح وفية..

لشرفة الروائع.
تحيتي.