PDA

View Full Version : مشهدٌ ليليّ .



حي بن يقظان
29-11-2006, 06:40 AM
.
في سكون الليلِ
تمتد وهادٌ وتلالٌ
ورُبىً
تعكسُ ما فاضَ عليها من ضياءٍ
غير أن البدر غاب !!

تخنق الرؤيا سحاباتُ ركامٍ
في كفوفِ الريح تجري..
كلما انزاحت
تجلّى الأفْقُ عن نهرٍ
تُراقِصُ موجَهُ الذهبيّ
أرتالُ الشحوبْ

فجوةٌ في الوقتِ هذا الليلُ
لا يمضي
سألتُ القلبَ ، قال:
البدر غابْ !

كيف يمضي الليلُ
والليل ضرير الخطو
محموماً غزاه الموتُ
من كل اتجاه !؟

سقطت بارجةٌ في وقتهِ
ما عادهُ وقتٌ
ولا عادت حياة

كان يَهدي بدرُه نبضي
ويُجري وقتي الأعمى
ويبني لي
فضاءً من فتونْ

واقفٌ يا ليلُ
لا أحياء
لا أسباب تمضي
غير دفق النهرِ
يُغري الوقتَ بالتجديفِ
للكون البعيدْ


هبّت الأشجارُ تمضي
والتلال ااقتادها الموجُ
وأحراشَ الوهادْ
وإذا الأفق تردّى
فاستحال المشهد الليليّ
نهراً من شفاه


ليت للأحزان بابٌ
يحبس الشكوى
فلا يلفظها النهرُ
على عرض الطريقْ

ليتني قطرةَ ماءٍ
من بريقٍ
في سنا الأقمارِ
لا تعرفها السُّحْبُ
ولا تنزف ماها

ليتني كنت هديلاً
في نَسِيّ الوقتِ
لا يسمعني سربُ
الحمام
.
.