PDA

View Full Version : قصيدتان عن الحزن والوحْشه



عزت الطيرى
11-12-2006, 07:43 PM
( الَوحَْشة )

لا شئ سوى الوحشة
تنـظربعيونٍ ماهرةٍ
وتـُطلُّ على الكرسىِّ المُتربِ
وعلى المائدةِ الخاليةِ من الأكوابِ
وأطباق الحلوى
وعلى الحائطِ
تأكله الوحدة ُ والبردُ
وعلى المشجبِ
والقطِ الراكضِ فى اللوحةِ
منذ سنينٍ
وعلى العودِ المهملِ
فى الكيس الأبيض
وعلى الرفِ المكتظّ بـِعُلب دواءٍ
فــارغـــةٍ
وزجاجاتٍ جفّتْ ألوانُ سوائِلها
لا شئ سواها
عُد سوف ترافقك قليلا ً
حتى ينزاح غبارُ الأشياءِ
عن الأشياءْ
بهديلِ امرأةٍ،
حين تبوح خطاها
برنينِ الموسيقى00
أو بضجيج نوافذها
أو بالشكوى العذبةِ من تعبِ البيتِ
وما فى البيتِ مِن الأعباء
أو بهواءٍ يأتى من شجرٍ
أو ريح ٍ ناعمةٍ
أو بكيثرٍ
من ماءٍ!!


2
( كالفِضـَّةِ وَمَضـَت )

مَرَّتْ

وابتـَسَمتْ

ألقـَتْ برنينِ تحيتِها

فى أرض الشارعِ

كالفضةِ

-ومَضـَتْ –

ومَضـَت

لمعتْ

فى ذاكرة القلب المتعبِ

كشهابِ!!

من تلك الأنقى من عطرِ عذابى؟!

من تلك الـ طرقتْ بابى؟

دون هواداتٍ

ورنـَتْ

بقليلٍ

من ذكرى

وكثيرٍ

من وهم عتابِ

من00من؟

والأسئلة الجوعى

كالمطرِ تـَزخُّ

وأنا أعجز من عصفورٍ

أمسكهُ الفخُّ؟!

هدب الحروف
11-12-2006, 08:02 PM
( الَوحَْشة )

لا شئ سوى الوحشة
تنـظربعيونٍ ماهرةٍ
وتـُطلُّ على الكرسىِّ المُتربِ
وعلى المائدةِ الخاليةِ من الأكوابِ
وأطباق الحلوى
وعلى الحائطِ
تأكله الوحدة ُ والبردُ
وعلى المشجبِ
والقطِ الراكضِ فى اللوحةِ
منذ سنينٍ
وعلى العودِ المهملِ
فى الكيس الأبيض
وعلى الرفِ المكتظّ بـِعُلب دواءٍ
فــارغـــةٍ
وزجاجاتٍ جفّتْ ألوانُ سوائِلها
لا شئ سواها
عُد سوف ترافقك قليلا ً
حتى ينزاح غبارُ الأشياءِ
عن الأشياءْ
بهديلِ امرأةٍ،
حين تبوح خطاها
برنينِ الموسيقى00
أو بضجيج نوافذها
أو بالشكوى العذبةِ من تعبِ البيتِ
وما فى البيتِ مِن الأعباء
أو بهواءٍ يأتى من شجرٍ
أو ريح ٍ ناعمةٍ
أو بكيثرٍ
من ماءٍ!!





قصيدة ناطقة تختزل مشاهد وحكايات
مكان ... وزمن بمراحلة
وخليط بين مشاعر الوحشة والحزن الغابر ..
وتزاحم أشياء , اللوحة , الاكواب , المشجب ..... جميعها تكمل المشهد وتحركه حتى وإن كانت ساكنة قابعة منذ زمن في المكان ..

أخي الكريم ذهبت طويلا مع متصفحك الذي حوى الروعة

ننتظر قادمك الرائع

دام إبداعك

دمعة الماس
11-12-2006, 08:09 PM
أيا عزت .. إنهما قصيدتان بل لوحتان مفتاحهما الحزن وعلبة ألوانهما الوحشة والترقب والإنتظار ..

لوحتان رسمتا بعيون ذاتية وخلجات روح حاضرة..

دامت ريشتك خير سفير لمرآة فكرك..وعيون ذاتك ..



دمعة الماس

عزت الطيرى
11-12-2006, 08:36 PM
قصيدة ناطقة تختزل مشاهد وحكايات
مكان ... وزمن بمراحلة
وخليط بين مشاعر الوحشة والحزن الغابر ..
وتزاحم أشياء , اللوحة , الاكواب , المشجب ..... جميعها تكمل المشهد وتحركه حتى وإن كانت ساكنة قابعة منذ زمن في المكان ..

أخي الكريم ذهبت طويلا مع متصفحك الذي حوى الروعة

ننتظر قادمك الرائع

دام إبداعك
شكرا لهديل حروفك ومواسم صدقك
سعادتى بك كبيرة كبيرة
والله اعلم

محمود سليمان
11-12-2006, 08:39 PM
الشاعر الجميل
شكرا لحرفك الجميل
ولابداعاتك التى تتفوق على نفسها يوما بعد يوم
ولكلماتك التى تتناثر كحبات الضوء
شكرا لنص بحجم قامتك
وشاعريتك الكبيرة

عزت الطيرى
12-12-2006, 06:11 PM
أيا عزت .. إنهما قصيدتان بل لوحتان مفتاحهما الحزن وعلبة ألوانهما الوحشة والترقب والإنتظار ..

لوحتان رسمتا بعيون ذاتية وخلجات روح حاضرة..

دامت ريشتك خير سفير لمرآة فكرك..وعيون ذاتك .




دمعة الماس


ودامت كلماتك نهراعذبا نرتوى من عذوبته
وصفاء امواجه

عبيرمحمدالحمد
12-12-2006, 06:23 PM
قصيدتان من الموسيقى .. والموسيقى الجميلة ..
.
.

نوتةٌ جاهزة للعزف ..
والطيري مازال يغني للدنيا وينقل كل السامعيه إلى هناك .. حيث الـْ :
أطباق الحلوة

وعلى الحائطِ
تأكله الوحدة ُ والبردُ
وعلى المشجبِ
والقطِ الراكضِ فى اللوحةِ
منذ سنينٍ
وعلى العودِ المهملِ
فى الكيس الأبيض
وعلى الرفِ المكتظّ بـِعُلب دواءٍ
فــارغـــةٍ
وزجاجاتٍ جفّتْ ألوانُ سوائِلها
.
.
لوحةٌ سنتمشى في منعطفاتها على مهل .. فالهوينى .. الهوينى
.
.
همسةٌ مشاغبة :
الطيري الشاعر : لا تعرّف أفعالك بألـْ ..
فماهي صفتها يا جميل السبك .. وإنها لمن مستقبح الضرائر عند من يراها ضرورة
.
.
دام بهاكم سيدي

عزت الطيرى
12-12-2006, 07:32 PM
الرقيقة الراقية الشاعرة المتميزة عبير
شكرا لك وشكرا لمرورك العذب على ضفاف اشعارى المتواضعة
لم اعرف الفعل بال كما قلت ولكن ال هنا جاءت بدلا عن كلمة التى/ من تلك التى طرقت بابى /وهو جائز وليس من المسقبح كما قلت واعتقد انا ال هنا نوع من التغيير فى الاسلوب وباستطاعة اى شاعر ان يلغيها وييستبدلها بسهولة وهى ليست معضلة علىاقل شاعر
اشكر ك
واتمنى ان احظى بهذا المرور الفاتن دائما

عزت الطيرى
13-12-2006, 02:15 PM
الشاعر الجميل
شكرا لحرفك الجميل
ولابداعاتك التى تتفوق على نفسها يوما بعد يوم
ولكلماتك التى تتناثر كحبات الضوء
شكرا لنص بحجم قامتك
وشاعريتك الكبيرة

الجميل الصاعد بسرعة الصاروخ
شكرا لكلماتك
وفى انتظارك هنا

lamyaahmad
13-12-2006, 11:24 PM
يظل حزنك كالازهار
تموج تعطر كل الدارا
الحانك تعزف ناعمة
يثقلها حفيف الاشجار
ويضج كيانك الوان
مهما اشتد بك الظل
مهما ارتد ضوى الاقمار

عزت الطيرى
14-12-2006, 11:39 AM
يظل حزنك كالازهار
تموج تعطر كل الدارا
الحانك تعزف ناعمة
يثقلها حفيف الاشجار
ويضج كيانك الوان
مهما اشتد بك الظل
مهما ارتد ضوى الاقمار
ويظل لرنين حروفك وقعها الخاص وموسيقاها الخاصة ومواسمها الخاصة
شكرا ايتها الباهظة الحلم الطاعنة فى الغناء
كيف اعبر لك عن موداتى كيف؟