PDA

View Full Version : شِــقوَة ..!



موسى الأمير
12-12-2006, 10:01 PM
شقيٌّ هو العمرُ يَهوى الردى
ولم أبرحِ البَـدءَ والمولدا

يسافرُ عَجْلانَ يجتاحهُ
شعورٌ بأنْ يئـد المشهدا

ليرتاحَ من ومضاتِ الضميـ
ـرِ ، ومن قـلقٍ أخرسٍ إن شدا

ومن مهجةٍ دبَّ فيها التـفا
ؤلُ فاشتهتِ الغدَ كي تسعدا

******

شقيٌّ هو العمرُ يقـذفني
إلى حيث حارَ الحجى والمـدى

إلى الحزنِ ربَّ ، إلى الموتِ ربّ ،
إلى البعدِ .. بل ربما أبعـدا

لشيخوخةٍ في ربيع الشبا
بِ ، تدفنني قبل أن أُولدا

موسى الأمير ،،

دمعة الماس
12-12-2006, 10:11 PM
أيا روحان حلا جسدا .. هو العمر بشقاوة محطاته .. وعيون صولاته وجولاته .. وربيع علبة مداده وأسراره وتكهناته ..

هو أقاصيص واقع .. ومطار صحوة .. وآمال وأحلام ووهم وسراب وحقيقة ..


دمتَ ودام مدادكَ مسافراً عبر أصداء مخيلتكَ ومرآة فكرك وعيون وجدانك..




دمعة الماس

عبد الله الشدوي
12-12-2006, 10:18 PM
السلام عليكم ورحمة الله

موسى الأمير

جميلة وغضة ندية

حتى وإن تلبست ثياب الشيخوخة

على ريعان الربيع

تحياتي أستاذي

الشاعر الرجيم
12-12-2006, 10:22 PM
إلى الحزنِ ربَّ ، إلى الموتِ ربّ ،
إلى البعدِ .. بل ربما أبعـدا
لوكان (البعد ) قبل الموت لكان أجمل
إلى الحزن ربّ , إلى البعد ربّ ,
إلى الموت .. بل ربما أبعدا

تقبل رأيي بصدر رحب :k:

عمر بك
12-12-2006, 10:29 PM
موسى ....

كتب على الإنسان الشقاء ابد الدهر ... فهو ليس في دار قرار او راحة ...

بل جد وعمل ... والراحة بإذن الله في الجنان ..

اخي اسمحلي بأن أوافق الشاعر الرجيم (الحليم) فيما ذهب إليه ...

المجهوووول
12-12-2006, 10:37 PM
http://www3.0zz0.com/2006/12/12/20/85235107.jpg

خالد الحمد
12-12-2006, 10:43 PM
وأخيرا غرّد روحان

بعد أن افتقدنا شعره كثيرا

رائع أيها الأمير

روحان: سوف يقولون لك لماذا لم تأتِ بزيادة

بيت واحد حتى تصبح قصيدة

صح منك اللسان والبدن

يحيى الشعبي
13-12-2006, 09:12 AM
شقيٌّ هو العمرُ يَهوى الردى
ولم أبرحِ البَـدءَ والمولدا


يسافرُ عَجْلانَ يجتاحهُ
شعورٌ بأنْ يئـد المشهدا


ليرتاحَ من ومضاتِ الضميـ
ـرِ ، ومن قـلقٍ أخرسٍ إن شدا


ومن مهجةٍ دبَّ فيها التـفا
ؤلُ فاشتهتِ الغدَ كي تسعدا


******


شقيٌّ هو العمرُ يقـذفني
إلى حيث حارَ الحجى والمـدى


إلى الحزنِ ربَّ ، إلى الموتِ ربّ ،
إلى البعدِ .. بل ربما أبعـدا


لشيخوخةٍ في ربيع الشبا
بِ ، تدفنني قبل أن أُولدا


موسى الأمير ،،

حمدا لله على سلامتك أولا فقد اشتقنا
إليك كثيرا
يقولون العود أحمد وهنا كان أحمد وأجمل
اسمح لي برأي ربما لا يضيق به صدرك
1- لماذا هي ( أبعدا ) وليست ( أبعدُ)
2- ولماذا ومضات الضمير فلا مجال ليرتاح منها
الإنسان بل يسعد بها فهي نور تستضيء به الروح .
أليس الأدق أن تقول وخزات الضمير أو صرخات .
وافر المحبة لك روحان

ضباب
14-12-2006, 12:02 AM
روحان حلا جسدا

قصيدة جميلة و موجزة
سأكرر مروري من هنا كي أستمتع
و معي فنجان قهوة .
دمت بهذا الشعر الرقيق العذب كـ النسمة

سلطان السبهان
14-12-2006, 12:30 AM
روحان حلا جسدا
شقي هو العمر يهوى الردى ، وتدفعه الأحزان والمنكدات لأن يتمنى النهاية
كيفما كانت !
لماذا الحزن فينا أصل والفرح فرع ؟
ولماذا تمر لحظة الفرح عجلى ، بينما ترسو الأحزان زمناً لاتبرح !
بؤس
وحزن
وغيوم ملبدة بالشقاء !
وروحانِ يغني للأسى محتسباً أجر دموعنا عند ربه !


ليرتاحَ من ومضاتِ الضميـ
ـرِ ، ومن قـلقٍ أخرسٍ إن شدا

ولا أدري لم جعلت راء ( الضمير ) في الشطر الثاني هنا مع ان الشطر الأول لايستقيم بدونها !
دمت للشعر يا روحان الجميل .

عدرس
14-12-2006, 01:15 AM
موسى الأمير / السعيد من سعد في بطن حرفه والشقي أيضاً كذلك / عندي على الأقل أن الحروف تقود إلى نفسها ، كنت جميلاً هنا ونفسك هذه التي تملك كل هذا قادرة على تجاوز اليوم إلى غدٍ ذاك الذي سيأتي ويمرُّ هو أيضاً مرور الكرام :) صدقني قرأت وقرأت ووقفت هنا لأننا بالفعل كلنا هذه المهجة ومن مهجةٍ دبَّ فيها التـفا
ؤلُ فاشتهتِ الغدَ كي تسعدا

أسعدك الله أخي دنياً وآخرة / وعلى وقع خطى الحبيب أقول ( تفاءلوا بالخير تجدوه ) :)

عبدالله عادل
14-12-2006, 01:29 PM
راااائع حدَّ الإعجاب ..

.
.

سلمتْ يمنيكَ موسى الأمير ..

و أحسن الله إليك ..

عبيرمحمدالحمد
14-12-2006, 01:39 PM
كتب بواسطة يحي الشعبي:
- لماذا هي ( أبعدا ) وليست ( أبعدُ)
.
.
بعد إذنكم روحان :
مرحبا يحي ..
إنما هي معطوفة على (البعد) بـِ ( بل ) الإضرابية ..ولو كررنا العامل لقلنا : بل إلى أبعدَ من البُعد
وفيماهي ممنوعة من الصرف جرت بالفتح ..
.
.
دمتما
.
.

ذات إنسان !
14-12-2006, 03:15 PM
وأخيراً عاد روحان كالصباح جديدٌ *** نورت في طريقهِ الأفياءُ .....
على قلة أبياتها إلا أنّ معناها وصل ويفي بديوانٍ كامل ....

خالد الحمد / أعتقد أنّ كلامك موجه لأندريه لكن لا نعلم أين هو في هذه اليومين ( مختفي حالياً ))

حتى لا أكون سارق فكري
البيت المذكور أعلاه من قصيدة قيلت بعد الثورة وهي مغناة والبيت كالتالي
(( عادَ أيلولُ كالصباحِ جديدٌ *** سُحقت في طريقه الظلماءُ ))
لمن يقيمون خارج الكوكب / إيلول يعني ستمبر وهو شهر الذي قامت فيه الثورة ...

موسى الأمير
15-12-2006, 02:15 PM
السلام عليكم ..

دمعة الماس ..
مساء الخير ..

شكراً لك أول الغيث في جدب حرفي ..


أشكرك جداً على كل حرف تركتِ أثره هنا ..



عبدالله الشدوي
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..

أنت الآخر أشكر لك هذا الضياء ..

زدتني بهجة وهدوءاً ..

التقدير لك ،،



الشاعر الرجيم
مرحباً بك ..

أشكر لك حضورك وتعقيبك الجميل ..

لا أخالفك الرأي بل أطرح عليك وجهة نظر فكرتي حين قلت : إلى البعد .. بل ربما ابعدا
أحسست أن فيها شئياً أدعي أنه جمال .. لربما وقعت على التشويه حين أردت الجودة ..

رأيك محل نظري .. ثق أنني أُسر كثيراً لمن يرشدني لخللي ..

أشكرك أخرى ،،

موسى الأمير
15-12-2006, 02:24 PM
K.S.A
أهلاً بك ..

أشكرك على ما أشرت إليك ..كان الله في عوننا أجمعين ..

رأيك محل اهتمامي ..

لك التقدير ،،



المجهوووول
أبو عمر الحبيب ..

نورتني بحضورك .. حقيقة اشتقت إليك .. كثيراً ..

دمت جميلاً ،،


خالد الحمد ..
أشكر لك حسن ظنك بي ..

كثير ما تهبني إياه ..

صح منك ما ترجو ،،

دمت طيباً ،،

أزهر
15-12-2006, 03:23 PM
أجساد بروح واحدة .. تشيخ .

فكيف بـ ( روحان حلّا جسدا ) ؟

أنهكتك روحاك جسدك أيها الكبير .

أزهـر .

محمد القريشي
15-12-2006, 11:24 PM
افتقدت الأفياء ، و غبت عنها طويلا ، و قد بقي لي فيها من الذكرى حرفك ، و ها أنا أعود لأجدد الذكرى ..!


إلى الحزنِ ربَّ ، إلى الموتِ ربّ ،
إلى البعدِ .. بل ربما أبعـدا

قاتلٌ حرفك هنا يا صاحبي ..!

، و قد يقف النزف قبل اكتمال النصاب << على رأي المحددين ، لكنه لا ينقص في ما يبعث من شجى ، بل و لعله أوفى ممن اكتمل نصابه ..!

موسى الأمير
17-12-2006, 03:24 PM
يحيى الشعبي
الصديق الجميل ..
أحمد إليك شعورك أيها النبيل .. وسلمك الرحمن ..

أشكر لك جمال الذي تهبه للنص ..

ما أشرت إليك أولاً بشأن أبعد .. فربما أنقذتني الأديبة اللغوية " عبير الحمد " من مأزق لم أملك له جواباً علمياً .. لكنها هكذا أتت على لساني .. إلى البعد بل أبعدَ ..
وفي نفسي شيء من إضافة الألف بعد الدال حيث أميل إلى الاكتفاء بحركة الفتح .. والعلم عند أهل العلم ..:biggrin5:

ما ألمحت إليه ثانياً ..
شقوة العمر لم يرُق لها أن يومض الضمير أو يبسم القلب .. يثقل كاهله هذا النور ..

لربما لم أوفق فيما أشرت إليه ..


ضباب
حضور جليّ يشبه بقايا الفرح المصلوبعلى شفاه الطفولة ..

سرني كثيراً مروراً الآن .. وغير الآن ..


صبح

أشعر بثقل في قلبي .. كثير عليّ أن أكون كاتباً بلهَ مبدعاً أمير بيان ..

العيون التي تقرأ والقلوب التي تعي هي من يصنع منا آخرين رائعين ..

جزيل الشكر ،،

موسى الأمير
17-12-2006, 03:36 PM
سلطان ..
ما أجملك .. أهديتني حضورك وأمهرته بما ألمحت إليه ..

أعدت تقطيع البيت فوجدت الصواب ما أشرتَ إليه ..

شكراً لك ..

جاااري التعديل ........



عدرس
بوركت على ما ألمحت إليه ..

هكذا أرواحنا تحملنا لأقرب مستراح .. كثيراً ما يكون الحزن باستقبالنا ..

لا أراك الله ما تكره ،،،

شكراً كثيراً ..



إحساس فارس ..
مرحباً بحضورك الذي أمطرني ورداً ..

لك التقدير ،،

skodeh
17-12-2006, 04:24 PM
قصيدة رائعة من الروعة، في جمال شمس الشتاء و عذوبة نسمات الربيع، بورك قلمك و أتحفنا دائما، مع خالص أمنياتي.. و لك تحية

جريرالصغير
17-12-2006, 04:45 PM
مقطوعة لا تليق بغير قلم روحان

ومساء ينهض من موته فينتفض صبحا

واشتهِ غدا كما تريد يا روحان حبيب الروح

وإن لم يرق لك فبعد غد

فهي الأمنيات مغروسة في قلوب المتعبين

رتبت لنا باقة احتفلت بنا قبلك يا روحان

وهل في العمر يا أم ارحميني !

هو لهاث يموج بالرئة يا سيدي

كسعال في عتمة دخان

لطيف وصفك العمر هكذا يا روحان

حفظ الله قلبك وعمرك

وإنها يا شاعر لغاية في دقة الوصف الجميل

حين رتبتها بالحزن ثم الموت ثم البعد

إلى الحزنِ ربَّ ، إلى الموتِ ربّ ،
............................. إلى البعدِ .. بل ربما أبعـدا

سيولي الشباب فرارا غير مردود يا شاعر

وسبع سمان يصفن عجافا

اشتد البيان وحمي الحنين يا روحان حلا جسدا

حين تجيء بـ ( تدفنني ) دلالة على استمرار هذا التأبين

بنيان مرصوص

ووصفة عاجلة

أنيقة المشهد لشمعة بدأت الاحتضار

وشيخوخة جاءت تلوح بيدها من بعيد

الله ما أرق مضغة بين جنبيك !

طبت ولا شبت يا روحان حلا جسدا

كرم الله وجهك .

عيسى جرابا
18-12-2006, 06:12 PM
موسى

إن لروحيك ظلالا

وها أنا أتفيأ...

وفقك الله

تحياتي

موسى الأمير
22-12-2006, 10:26 PM
عبيرمحمدالحمد

مرحباً بك وبتعقيبك الذي زادني إكباراً لك ..

زادك الله بسطة في العلم ..



ذات إنسان !
أشكر لك جميل حضورك وعاطر تعقيبك الذي سرني ،،

أشكرك جداً ..



أزهر

أشكرك أيها العاطر ..
لا عليك أيها الحبيب .. لا زال في الجسد متسع من احتمال ،،

لا عدمت بهاءك ،،

موسى الأمير
22-12-2006, 10:36 PM
فكره
لا أذكر حين قرأت ردك أنني أشتقت إليك أكثر ..

في ردك ما يثير غبطتي بك ..

عش ألقاً ..


skodeh


مرحباً بك ..

أشكر لك هذا الثناء ..

لا عدمت ضياء كهذا ..



جرير ..
ما شاء الله عليك ..

محار ولآليء تتركها أو تتركك رفقاً بنا كي نعشق بحرك ..

ومن الغيب يحدونا رسول شوق إليك ولحرفك الي يزيدنا بهاء ..

وفقك الله يا صديق .. لا حرمنا الله قبسك ..


عيسى جرابا ..
قنديلك المعلق على باب النص لا تطفئه الشمس ..

دمت معلماً وصديقاً ..

علي أسعد أسعد
22-12-2006, 10:36 PM
أيا روحان ...

قرأتك قصيدتك أيها الأخ ...

وتركت لك باقة ورد على الجهة اليسرى ...

بارك الله بك

مـاجـد
22-12-2006, 11:00 PM
ما أجمل هذه المقطوعة يا موسى

قصيرة ولكنها عميقة المعاني




لشيخوخةٍ في ربيع الشبا

بِ ، تدفنني قبل أن أُولدا


موسى الأمير ،،


هنا يشعر القارئ بومضة من خوف

دمت بارعا

وأمد الله في شباب روحك وقلبك ولبك ..

لك التحية ووافر الشكر والاحترام

موسى الأمير
26-12-2006, 10:15 AM
علي أسعد أسعد

أيها الجميل .. آنستني وآنست النص بحضورك ..

في الناصية الأخرى من القلب غرست ورودك .. سقيتها بماء الود ..

دمت كما أنت وأجمل ،،



ماجد ..
مرحباً بك ..

سرني حضورك .. وإن كان الحرف نغص عليك شيئاً من هناء ..

غمرتني بما جعل الروح تبتسم ..

عش بهاءً ..

التحايا لك ،،

بغداد الحزينه
29-12-2006, 05:52 PM
لشيخوخةٍ في ربيع الشبا
بِ ، تدفنني قبل أن أُولدا

مايحدث لأمتنا يجعل الرضيع يشيب في بطن أمه
آه على أمتي الضائعة

شاكرة لك رائعتك أخي روحان


أختك
بغداد

مسافربالدنيا
04-01-2007, 01:38 PM
السلام عليكم ورحمة الله ايها الروح

اشعر بوحدة وهاهو ذا البوح

قد تغيرت دروب الساخر وأنا أجيء وأروح

وكأن رفاق الصبا يبكيهم هديل حمامات النوح

أين ذهب جسدا حلت به مثاني روح

وهجير صيف طوتها دروب الروح

والمتحرر الذي ما كف عن البوح

وليزر آيز ومتعب المتعبين والفارس الدمشقي وغصون صوت فروعها عظيمة الدوحhttp://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=99141

أحمد العراكزة
04-01-2007, 03:14 PM
روحان حلا جسدا



ليرتاحَ من ومضاتِ الضميـ
ـرِ ، ومن قـلقٍ أخرسٍ إن شدا

ولا أدري لم جعلت راء ( الضمير ) في الشطر الثاني هنا مع ان الشطر الأول لايستقيم بدونها !
دمت للشعر يا روحان الجميل .


السّلام على الشّعراء

أعتذر عن التطفّل أخي سلطان
ربما لم يكن الخلل بنزول الرّاء إلى الشّطر الثّاني بل أنّ (الواو) في قوله: (ومن) ربما سقطت سهواً
وأما عن الوزن في الشّطر الأول فأظنّه يستقيم بدونها لتكون تفعيلة (العروض) فَعو: ب _
فيكون البيت حسب ما قرأت:

ليرتاح من ومضات الضميـ/ـر من قلقٍ أخرسٍ إنْ شدا

أرجو الله أن أكون من أصحاب الأجرين ممن اجتهدوا فأصابوا

أما عن القصيدة فهي عذبة عميقة
من السّهل الممتنع وفيها من الحكمة الكثير

دعائي لكم جميعا ووافر حبّي واحترامي
تلميذكم

موسى الأمير
12-01-2007, 03:49 PM
بغداد الحزينه
شاكر لك هذا العبق الذي غمرتني به ،،

دمت بخير ،،


مسافربالدنيا
أيها الجميل ..

حضورك أبهجني بعد طول غياب ..

لا تطل الغياب فما زال في الحياة هواء يستحق أن يلج للحنايا ،،


أحمد العراكزة

أشكر لك هذا الحضور والتعقيب الذي غمرتني به ..

أشكرك كثيراً ،،

ركاز
14-01-2007, 11:16 AM
شقيٌّ هو العمرُ يَهوى الردى
ولم أبرحِ البَـدءَ والمولدا

يسافرُ عَجْلانَ يجتاحهُ
شعورٌ بأنْ يئـد المشهدا

ليرتاحَ من ومضاتِ الضميـ
ـرِ ، ومن قـلقٍ أخرسٍ إن شدا

ومن مهجةٍ دبَّ فيها التـفا
ؤلُ فاشتهتِ الغدَ كي تسعدا

******

شقيٌّ هو العمرُ يقـذفني
إلى حيث حارَ الحجى والمـدى

إلى الحزنِ ربَّ ، إلى الموتِ ربّ ،
إلى البعدِ .. بل ربما أبعـدا

لشيخوخةٍ في ربيع الشبا
بِ ، تدفنني قبل أن أُولدا

موسى الأمير ،،

لشيخوخةٍ في ربيع الشبا
بِ ، تدفنني قبل أن أُولدا


رائعة لروحان حلا جسدا

عناد القيصر
02-04-2007, 01:05 PM
استاذي القدير , روحان

زرت هذه الصفحة اكثر من مره ابحرت في سحرها , انا لست من الادباء ولا من الشعراء

لكنني احب الشعر الذي تنطقه انت ,

تلميذك / عناد القيصر

حامد الاقبالي
02-04-2007, 10:48 PM
العواطف لكل الناس
والشعر الجميل له رجال
وأنت أحدهم بلاشك

حامد الاقبالي
02-04-2007, 11:25 PM
جميل ياروحان

موسى الأمير
03-04-2007, 04:34 PM
عناد القيصر ..

حامد الإقبالي ..

لكما من الشكر ما يبهج الروح ..
وأود التنويه إلى أن ميثاق الساخر الموجود على الرابط أدناه يمنع رفع الموضوعات بعد مورو شهرين على آخر رد ..
http://www.alsakher.com/vb2/rules.html

اسمحا لي بالإغلاق ،،