PDA

View Full Version : إلى منير في الظلام / كلام سعه !



سهيل اليماني
12-12-2006, 11:03 PM
..


http://hizoon.googlepages.com/lonly.jpg


.
.
صديقي ..
صديقي فقط ، ولن أقول صديقي الذي أحب لأني أحترمك والحب في الغالب الأعم كلمة تدل على حقارة ما !
كل ما سأقوله هنا ليس إلا كلام من باب "كلام السعة " !
وكلام السعة يا صاحبي هي تلك الكلمات التي يقولها من يقف على رخام بارد وهو يستغرب من الطريقة التي يتصرف بها أحدهم وهو يمشي على الجمر !
حين يسأل ، لماذا يمشي هكذا ؟ مالذي يدفعه لأن يقفز بهذه الطريقة فالأمر لا يستحق !
ولعلك تذكر ما قالته "هيلدا " عن برجها السرطاني :
"ولدت أنا في هذا (السرطان).. (برجٌ )أموميٌّ حتى النخاع.. مضمخٌ بألم ..سادرٌ في أنوثة.. وحتى لو اتكأ (السرطان) على حجري.. مرضًا لقمت بـ تدليله ...وتدليله .. حتى الموووت "
هكذا بكل بساطه لو أتكأ السرطان على حجرها مرضاً لدللته !!
هذا هو " كلام السعة " ـ كما اتفقنا ونحن نتقاسم حزن ما ـ وهي تقول ذلك لأنه لم يتكيء عليها ولا حولها ولا تعرفه حقيقة .. وأتمنى ألا تعرفه !
لكني أستشهد بكلامها لأني أعتبر أن كل ما سأقوله ليس إلا شيء يشبهه !
.
.
الحزن يا صاحبي حالة أنانية مفرطة !
نريد أن نحتفظ بأولئك الذين رحلوا إلى جانبنا مهما كان وجودهم مؤلماً لهم ، مهما كانت عذاباتهم ، نريد أن نحتفظ بهم بكل ألمهم حتى لا نشعر نحن بألم الفقد !
وحين يرحلون حقيقةً فإننا نمارس الحزن بكل أنانية ونتمنى أن الزمن توقف عند الثانية الأخيرة قبل رحيلهم !
لا نحزن عليهم لأننا لا نعلم مالذي يفعلونه " هناك " ربما كانوا في مكان أفضل ، ربما ارتاحوا من عذابات كنا نحن سببها ، لكننا نحزن على أنفسنا لأنها فقدت شيء ما !
.
.
هل تراني أحرضك على ألا تحزن ؟!
ألم أقل لك أنه كلام سعه !
ثم إني أنظّر كثيرا ..
هكذا أعرف نفسي وهكذا يكتشفني بسهولة من يعرفني .. !
لو قمت ببحث يسير في الكلام الذي أكتبه هنا منذ خمسة أعوام لوجدت أن أكثر الكلمات التي تكررت حد السأم هي " حزن " و "رحيل " و " انتظار "ومشتقاتها ...
وأنت تعلم يا صاحبي أني كاذب كبير فأنا لست حزينا ولم أفقد أحد بمعنى حقيقي للفقد ، ولم انتظر سوى راتبي في آخر الشهر !

ثم إنك قد تجدني أتحدث عن أولئك الذين يخلعون أحبتهم على أبواب قلوبهم كما يفعلون مع أحذيتهم عند أبواب منازلهم ..
وأنت تعلم أيضاً أني لم أدخل قلب أحدهم حتى أخرج منه ، لكن قليل ـ أو كثير ـ من الكذب لا يضر .. لا يضر أبداً !
أنا لا أحزن يا صاحبي ولو أدعيت ذلك في مجلدات من الأحرف الفارغة ..
أنت تعلم كيف كانت ردة فعلي حين أتصل بي أحدهم قبل ثمان سنوات من الآن ليقول لي تلك العبارة المختصرة : " محمد مات يا عبدالله " .. أذكر أني ابتسمت ، وأنا أذكرك بذلك وأنت تعلمه ..
ابتسمت ثم أكملت عملي في أوراق كانت بين يدي وكأن شيئاً لم يحدث ، شعرت فقط بشيء من الضيق لأنه لن يحضر في المساء حيث كنا متفقين على الاجتماع تلك اللية ، وأنت تعلم كم أمقت أولئك الذين لا يحضرون في مواعيدهم أو يتخلفون عنها لأسباب تافهة .. كالموت !
.
.
لم يتغير شيء ولازالت الحياة تسير ..
كل ما في الأمر أن كل شيء اصبح قابلاً للسخرية ، لاشيء صدقني يستحق أن نكون جديين من أجله ..
نحب أحدهم ثم يموت هكذا دون مقدمات .. !
وتطلب مني أن أكون حزينا فوق هذا كله !
لن أفعل ..!
حين قابلت أمه بعد أشهر من رحيله ، نهضت من مكانها تنظر إلى الباب الذي دخلتُ منه دون أن تلتفت لي ، كانت المرة الأولى التي أدخل ذلك الباب دون أن يكون خلفي ، كانت تبحث عنه ولم تجده !
أردت أن أقول لها : "ما عليك فيه ، ما يستاهل أحد يزعل عشانه ،، أجل يموت بدون ما يقول لنا " !
لكنها فاجأتني بسؤالها الذي لم أجد له إجابة حتى اليوم : "ليه تتركه يروح ؟"
.
.

يا صاحبي ..
لا شيء يستحق
اللي يجي يجي واللي يروح يروح .. وفي الحياة متسع لكل شيء وجرب أنت ومت وصدقني أني أيضاً سأبتسم !
وأنت مهيأ للرحيل فأنت صادق بما يكفي لكي يكون وجودك الآن بيننا جريمة لا تغتفر!!
وإن لم تمت ورحل أحبتك قبلك فابتسم ، لا تدع حزناً يتسلل خلسة إلى قلبك لأنك ستكون حزيناً حينها على نفسك وتلك أنانية يا منير ..!
يا صاحبي ..
أمر الله من سعه ..
وأنت تدرك أن حديثي حديث سعه ،وكلام كذاب تعرفه أكثر من غيرك ،كتبته هنا بعد أن قرأتك هنـــــا (http://www.alriyadh.com/2006/12/07/article207170.html)

وبس ...
..//

السيكووودراما
12-12-2006, 11:29 PM
.


.



.



.


.

الشريف الشرقي
12-12-2006, 11:40 PM
كلٍ يعرف يكتب عن الحزن .. بس اللي يكتبون الفرح ماااتوا ..!

أمر الله بهون يا (صديقي الذي أحب) !!

shamly
12-12-2006, 11:42 PM
لم يتغير شيء ولازالت الحياة تسير ..

......
و لن

بيانولا
12-12-2006, 11:43 PM
رحم الله صديق صديقك رحمة واسعة
واسكنه فسيح جناته والهم اله الصبر0
مواساتك تحمل معانى طيبة وكلماتك
قد تخفف عنه وقع الالم والصدمة لفقدان
الاحباء0000 دمت طيبا0

بنت بجيلة
12-12-2006, 11:48 PM
نص ضمخت أوراقه بحزن عميق وغلف بقشرة اللامبالاة
وأمر الله من سعة .......شكرا لك سهيل

صبا نجد ..
12-12-2006, 11:52 PM
يالله !
رفقاً ..
.
لامست ياسهيل حزن يسرق قلبي هذه الأيام ..
واكتمل هنا ..
.
" ولم يتغير شيء .. ومازالت الحياة تسير " .. رغما عنّا ...
حفظك الله
ورحم موتى المسلمين

رندا المكّاوية
13-12-2006, 12:11 AM
لا نحزن عليهم لأننا لا نعلم مالذي يفعلونه " هناك " ربما كانوا في مكان أفضل ، ربما ارتاحوا من عذابات كنا نحن سببها ، لكننا نحزن على أنفسنا لأنها فقدت شيء ما !


صحيح .. تفسير منطقي أناني وصادق !

13!
13-12-2006, 12:26 AM
قرأتك فيك ياسهيل وجهاً داخلياً..
أو ربما قرأت منك ما نحاول أن نخفيه بكلام منمق.
ماأعرفه أيضاً أن من يحبنا حقاً لم يحبنا لأننا نكتب كلاماً جميلاً ولا لأننا -طيب الله ثرانا-
نملك مالا يملكه الأخرون، فربما لسوء حظهم لم يلتقوا بأحسن منا فظنونا أحسن الموجود!
وماأعرفه حقاً أن الحب ليس فستاناً فاخراً ليملكه الأغنياء فكل البشر يحب بالطريقة التي تروق له، ومع مضي الزمن
تُصاب عواطفنا بالعقم ويكون الفلاح إن ظفرنا بقلب سليم.
لن أقول أنك ذكرتني بمقطع من مسرحية هاملت لأخفي عن نفسي أمراً أعلمه(عنها) وجدته مكتوباً في كلامك، ولا أدري
حقيقتةً إن كان الأحبة ينتظرون منا بعد رحيلهم شيئاً نبرهم فيه لنظهر للناس -وحتماً ليس لهم- أننا أحببناهم بصدق
ولكن أعلم أنهم يريدوننا أن نبقى لما أحبونا له.
شكراً على هذا المساء المختلف.

طين
13-12-2006, 01:39 AM
والحب في الغالب الأعم كلمة تدل على حقارة ما !
من هنا ! من هنا بدأ وأنتهى هذا الموضوع . الحب كلمه تدل على حقاره ما !
.. ...إذا كان كذلك ..فـ .. قله الحب أو "الكره" كلمه تدل على ماذا ؟
/
هل جربت الحب ياسهيل ؟



لم أدخل قلب أحدهم حتى أخرج منه
جرب أن "يدخل" أحدهم قلبك ...


ولم انتظر سوى راتبي في آخر الشهر !
جرب أن تنتظر "دخوله" كاملاً .. ^^


لست حزينا
جرب إذا أدخلته أن يُلامس حدود روحك وحتى يختلط بك ..^^


ولم أفقد أحد بمعنى حقيقي للفقد
ثم جرب أن تفقد من أختلط بك ..^^ !!




حينها
لابد أن تتراجع عن هذا :

كل ما في الأمر أن كل شيء اصبح قابلاً للسخرية
ليس لأنها جمله خاطئه , بل لأنها ستصبح حقيقه موجعه لاتستطيع "كتابتها".

ثم
تكتشف أن :

لاشيء صدقني يستحق أن نكون جديين من أجله ..
ليست سوى نزوه .



-----------------




نحب أحدهم ثم يموت هكذا دون مقدمات .. !
وتطلب مني أن أكون حزينا فوق هذا كله !

يامؤلم ..
ألم تلاحظ بأنك لم تذهب بعيداً , كأنك تريد هنا أن :
نبتسم فوق هذا كله !



أتصل بي أحدهم قبل ثمان سنوات من الآن ليقول لي تلك العبارة المختصرة : " محمد مات يا عبدالله " .. أذكر أني ابتسمت ،
.
.
.
هل تعتقد مثلاً أن "الإبتسامه" سهله لهذا الحد ؟!




----------------



وأنت مهيأ للرحيل فأنت صادق بما يكفي لكي يكون وجودك الآن بيننا جريمة لا تغتفر!!
معك حق , لاأعرف الشخص المعني . لكني أتفق في العباره
نجرم في حق أنفسنا تدريجيا كلما حرمناها الصدق والحب .

أنظروا لهذه الصوره :

http://www.alresha.com/up/uploads/37e992ac9d.jpg (http://www.alresha.com/up)
أيمكن العيش بملامح طفل كهذه ؟

/
دعونا نتعمق أكثر :

http://www.alresha.com/up/uploads/bd02e86e30.jpg (http://www.alresha.com/up)
"سالب"

http://www.alresha.com/up/uploads/b2077263ac.jpg (http://www.alresha.com/up)
"موجب"


!


ولعلي اعود , للأخ العزيز منير .

م ش ا ك س
13-12-2006, 01:59 AM
سالت صديقي ذات مساء: إن أتاك خبر بأنني قد مت ماذا سوف تفعل ؟
أجابني قائلاً : لاشيئ ربما سوف أقيم حفله وأبحث فيها عن صديق آخر ..... وكأنه يسخر مني ومن سؤالي
ثم أتاني من الغد ليلقي علي سيل من اللعنات لأنه لم يستطع النوم فقد أمضى ليله يفكر بذلك السؤال ويستشعره حقيقه ثم قال لي : هل تصدق أنني فكرت أن اتصل بك عدة مرات لأتأكد بأنك لازلت على قيد الحياة
حاولت تغيير مجرى الحديث لأنني لا أود أن اقول له بأنني أخشى العلاقات الحميمه كي لا أحزن كثيراً عندما أفقدها

ولكن أعتقد ياسهيل أن الابتسامه وتصٌنع اللامبالآه سوف تكون مجرد محاوله لإخفاء الدموع وتجاهل الحزن وهذا في نظري كبت للمشاعر وكما تعلم يا صاحبي بأن الكبت يولد الإنفجار وهذه إشاره إلى أن مابعد الابتسامه وتصُنع الآمبالاه شئ لا يحمد عقباه

رحم الله موتى المسلمين واسكنهم فسيح جناته

الحنين
13-12-2006, 05:45 AM
رب سائل يسأل..ان كنت لم يدخل قلبك أحد،،ولم تدخل قلب أحد ولم تحزن على فقد أحد ولن يفقدك أحد لماذا إذن نعيــش...؟؟
ليس ذلك بسؤال شخصي..بل هو عام..لنا كلنـا وربما هو يستفسر عن ماذا نريد وماذا علينا أن نفعل...!!
فلسفة على الصبح...!!يا فتاح يا كريم يا رزاق يا رحيم..

اكتشفت أخيرا بأن علينـا أن نريح احبابنـا من آلامهم كي ينعموا بحياة بعيدة عنـا ولا يهم إن حزنّـا على فقدهم ..قليلٌ من الإيثار لراحة من نحب...أنستطيع ذلك..؟؟






صبحك الله بالنور والسرور:nn

قافية
13-12-2006, 09:15 AM
كتبتُ له قبل ستة أعوام:
هل رأى القدر حمقى مثلنا..
يقطع الجدال، يحسم القضية، يرفع الجلسة، ويعلق القرار في لوحة أقدارنا، فلا يروقنا..!
لا يروقنا؟!
ما أسخف الإنسان!
وكيف هذا (يحسم القضية)! هب أن القضية حياة.. طفلا.. حبا..
ما أسخف الإنسان!
* * *
ومن يوم قراءته لتلك الرسالة، يمتلئ غضبا كل ما رآني لإيماني بذاك المبدأ (المنحلّ) كما كان يسميه.. إلى أن أضاف القدر قراراً جديداً إلى اللوحة.. رحل أبو همام.

لا عزاء لكل الأنانيين بيننا..

تحياتي لك سهيل.

ذات الإحساس
13-12-2006, 11:38 AM
ياااااااااااااااااااااالله !!!!

ذات الإحساس
13-12-2006, 11:50 AM
رحم الله أبا محمد ..
وأحسن عزاءك أخى منير ..
وجمعك به فى الجنة ..

في صمتك مرغم
13-12-2006, 01:04 PM
نعم لا تحزن فلا شيء يستحق, كل مشاعرنا أصبحت مزيفة, لن أصدق أحدا يخبرني بأنه مازال يحمل بعضا من الحزن في قلبه, الحياة منذ بدايتها تقذفنا بالاحزان, لنعتاد على سياستها, من يحزن بعد هذا العمر, أين كان من الحياة قبل ذلك؟
صدقني لا وقت للحزن, لاوقت للوقوف على الموت, لو أنفقنا أعمارانا حياة فلن نعيشها كما ينبغي, فلِمَ نهدر الوقت في أشياء لا تستحق؟, لِمَ نتوقف لأجل أحدهم؟, الحياة بكاملها لاتتوقف لأجله.
لن أحزن, ولن أقف لأتجرع من نفس الكأس, حتى لا أكون سببا في حزن أحد, حتى لا يقف أحد من أجلي, سأمضي داعيا الله أن يتذكروني دقيقة واحدة فقط, مؤكد هي كثيرة وأنا لا أستحقها, ولكنها حقي, فقد وقفت عليهم كلهم دقيقة كاملة لم تنتقص شيئا, فليقفوها ليس حزنا عليّ, ليجعلوها فرحا لفراقي, ألا أستحق ذلك؟
ربما لا فائدة من القول أني استهلكت كل حزن متاح, نصيبي من الحزن استهلكته من زمن , لأسير في الحياة وانا لا أبالي, ربما في يومين فقط كنت أحزن أهل الأرض, اليوم الثالث لا أدري ما الذي أصابني, تحولتُ إلى "شيء" آخر تماما, ربما هذا أفضل, ان نحمل قلوبا من حجارة
لا تحزن على أحد, حزنك سيشعرك بالوحدة, وعندها ستضطر إلى البحث عمن يملأ فراغك هذا, ستنهي حياتك باحثا عمن تحزن عليهم .
افرح فلقد رحل إلى "الله" الذي هو أرحم به منك !
..................
مواااء الخير

وكأن كل رحيل يتبعه بكاء علينا نحن وليس على الراحلين .
متفقين إذا ..

وخرأناطفشانه!
13-12-2006, 06:34 PM
سامحك الله سهيل
اليوم ولأول مرة منذ ان فتحت عيناي وانا اقول
لن ابكي
فحزني تشربني خلية خلية
ولكني لن ابكي
وبعد كلماتك
لن ابكي ايضا
فقط
سأغسل عيناي بماء القسوة التي ابدعت بها هنا


"ما عليك فيه ، ما يستاهل أحد يزعل عشانه ،، أجل يموت بدون ما يقول لنا "

أخ
بس!!

مكاوي يبكي
13-12-2006, 10:46 PM
ولعلي اعود , للأخ العزيز منير .

إلى أن تعود إلى من منير فإني موافقك رأيك في كل ما قلت

طين

شكرًا لك

سهيل
هل تملك قلبًا أو شعورًا حقيقيًا
كم أنت قاسي يا سهيل

سلام

نائية
14-12-2006, 07:21 PM
هل تعرف يا سهيل أنّك دائماً تقنعني ؟

لم يتغير شيء ولازالت الحياة تسير ..
كل ما في الأمر أن كل شيء اصبح قابلاً للسخرية ، لاشيء صدقني يستحق أن نكون جديين من أجله ..
نحب أحدهم ثم يموت هكذا دون مقدمات .. !

لكن ، ليس َ هذه المرّة !


حزينة أنا . .. !!

الشبّاك
15-12-2006, 12:50 PM
حين رحل أبي اعتقدت أن أمي منافقة .. !
كيف تحزن وهي التي دوما تحدثنا عن الله .. والجنة التي يذهب إليها المسلمون !
أبي لم يكن يكذب .. وكان يصوم رمضان ويصلي الفجر في المسجد لذا لن يذهب إلى النار وهو الآن في الجنة ..!
والجنة حتما مكان أفضل بكثير من منزلنا العربي المتواطئ مع المطر والغبار ..هل كان غريبا أن أصاب بالربو باكرا ؟!
وفي الجنة لن يضطر أبي إلى قيادة " شاحنة " على مدار السنة .. فليس من حق سائق الشاحنة أن يتمتع بإجازة weekend!
لم يكن للـحزن في "عقلي" مساحة من فهم أو حضور
لكنها كانت حزينة وكأنها تواصت بالحزن .. أو كأن لم يحزن سواها !


لا أعرف كم احتجت من السنين كي " أشعر" أننا حين نواري أحدهم الثرى فإننا ندفن بعضنا أو ربما كلنا!
وأن أصعب وأقسى ما في الرحيل أنه لا يأتي بــمواعيد رسمية مسبقة ولا يمنحك وقت مستقطع ولا فرصة إضافية كي تمسك بكف " راحل " وتعتذر منه عن كل الكلمات التي له في قلبك ولم تقلها له!

رحل أبي حين كان يقطع سيرا على الأقدام شارعا من شوارع الرياض وكان "قاتله" على عجل .. لم يكن هناك فرصة للـتشهد أو وصية لزوجة وصغار !
أحضروا لنا " الدية " .. وكلمات عزاء سبق استخدامها في مكان آخر لرجل آخر ..
ولم يسأل أحد " أمي" ..
إن كان في صدرها وبين ضلوعها من الحروف والكلمات ما تود قوله لرجل كانت تسكن في عينيه .. وحين رحل أسجى عينيه قاتله !




منير ..
لا أحد يسرق الحروف .. لكن ليس لها قيمة إن لم نقلها لهم !
نحن من يموت .. والراحلون هم !

:::رحيـــل:::
15-12-2006, 01:37 PM
وبما أنه كلام سعة..فالأقلام حتما مرفوعة..

أراك يا أخي الفاضل تتجرد من الحزن بأقصى قواك الممكنة لتصبه في رأس قلمك أيضا بأقصى قوة ممكنة..ناقشا محزنة كبرى "مؤثرة والله"

لا أعلم ما إذا كان الحزن فعلا أنانية مفرطة..
وأن الرحيل والفقد في قواميس البعض معادلة تنتهي
بــ..(لم يتغير شيء ولا زالت الحياة تسير)

لكن ما أثق به..
أننا "نصابون" غالبا في بث آلامنا على صفحات البياض..أو مبالغين إن صح التعبير
لأن الحقيقة أكبر من ورقة وقلم نتنفس عبرهما ويلات أسقطها الزمن على رؤوسنا..

وعلى هذا وذاك..انفكاكنا من قيود الحزن لا يؤهلنا دائما لاقتراف السعادة بأبهى حلة..
لا لشيء سوى أن استمرار الحياة ومواصلة مسيرتها_باتزان_ أمر بحد ذاته (ليس هيّن)

فهي حيـــاة على أية حال تملك وجها..ووجها آخر :(

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
سهيل اليماني..

بوح سامق..جعلنا نحلق بعيدا..

واستمحيك عذرا على إطالتي..

فمن وحي قلمك فقط..استوحيت هذا..

وهي أمور تراها صاحبتها لا أكثر.. :)

تحيا طيبة..ودمت
..رحيــل..

صُبح
15-12-2006, 04:29 PM
f* !

هَذا الشّباك أمْرُهُ مُثير صدّقوني !
قَبْرٌ فاغِرٌ فاهُ لكُلِّ ميّت !
قَبْرٌ بَليغُ المَوت وَ الكَفن !

سهيل .. نَحِّ الحُروفَ وَ الشَّكْليَّاتِ جَانباً وَ لكِنْ لمَاذا تتعمَّد إخْفاءَ قلْبٍ في دَاخلِكَ تُؤرّقهُ النَّسْمَهُ الخَفيفَةُ برِداءٍ ضاجٍّ صخَّابِ المَعاني بَليغِ البَيانِ وَ التَّمنْطُق !

لَذيذٌ هُوَ الأثرُ في حَضْرةِ أحياءٍ احْتَرفوا المَوْتَ يُشْبهونَكُم !

.
.

لَذيذٌ فحَسْب !



نِسْرين

هدب الحروف
15-12-2006, 09:08 PM
أمام أمواج الألم قد نختار الهروب وقد ينجح بعضنا في ذلك ..

وقد يقف بعضنا مذهولاً أمامه ..

حقا ًياسهيل ابتسامتنا الدامعة ودموعنا المعلقة بعيدا عن أعين لآخرين

ليست دليلاً على سعادتنا..


ما أشد حزن نصك



دمت بخير

نور الفيصل
16-12-2006, 09:38 AM
سهيل
أنت مو معقووول


دام كذبك الصادق


نـور

أحمد المنعي
16-12-2006, 11:53 AM
لماذا يسحبني هذا الثقب الأسود كلما حاول الصباح أن يبيضّ أمامي ..


أنت تعلم كيف كانت ردة فعلي حين أتصل بي أحدهم قبل ثمان سنوات من الآن ليقول لي تلك العبارة المختصرة : " محمد مات يا عبدالله " .. أذكر أني ابتسمت ، وأنا أذكرك بذلك وأنت تعلمه ..
ابتسمت ثم أكملت عملي في أوراق كانت بين يدي وكأن شيئاً لم يحدث ، شعرت فقط بشيء من الضيق


سبحان الله ..
وقبل أسابيع كان محمد آخر ، واتصال آخر : ( جدي محمد مات ، شوف أقرب طيارة وتعال بسرعة )
ولم أتأثر إطلاقاً مع الصدمة الأولى ، لأني لم أستوعب ..

كان صخرة ثقيلة هوت من أعلى قمة فيّ ، فلم أشعر بها وهي تسقط في فراغي وتعبرني ، لكني شعرت بزلزال رهيب حينما استقرت في قاعي بصوت .. ودوي .. ورعب .. رعب حقيقي .

أحسست بدويها عندما وقفتُ على شفير القبر ، أنظر إلى رجلٍ أحبه ، إلى جسد رجلٍ أحبه ، لكن الرجل نفسه غير موجود .

نحن أرواح ولسنا أجساد ، وكل روح منحها الله جسماً تتحرك داخله وبه ، وعندما أراك أرى الجسم تحركه الروح التي فيه ، وهي التي أحبها وأكرها وأشعر بها ، فما نحن إلا مواد سماوية تلبست قوالب من الطين ..
أرواح متصلة بالسماء ، وأجساد مصنوعة من الأرض ، وكل منهما يعود إلى موطنه ساعة الموت ، الأرواح تعود إلى أوطانها في السماء ، والأجسام تعجن التراب من جديد ..



وروحي .. عندما رأت جسمه بلا روحه ، أحست ببلوغ الصخرة إلى القاع ، ما زلت إلى اليوم أسمع دوي الصخرة في قاعي ..
حين أرى عصاه التي يتوكأ عليها ، ويرمي بها إلى جواره باحتقارعندما يصعد السيارة ، كأنه يتحداها .
والنخل الذي انتصب في لهفة ينتظر في العصر ليمر عليه ويتحدث معه .
ومصحفه الكبير الذي ما زال محتفظاً بقصاصة من ورقة في منتصفه ، تنتظره أن يفتحه ليكمل ورده ككل يوم ، وما علمت القصاصة أنها ستبقى هناك إلى الأبد ..
..
..
..
وها أن أمارس الأنانية ذاتها ، وأزاحمك بأحزاني يا منير في مساحة حزنك الضيقة ..


حتى أنت يا سهيل ، ثمة صخرة تسقط فيك وأنت تكتب هذا الموضوع ، لكن لا أحد سيعيش معك ساعة دويها في قاعك ، لأنك لا تريد ذلك ، كعادتك تمارس السخرية منها وهي تهوي وكأنك تقول : أصلاً ما حسيت بها !!

بيانولا
16-12-2006, 12:29 PM
نحن أرواح ولسنا أجساد ، وكل روح منحها الله جسماً تتحرك داخله وبه ، وعندما أراك أرى الجسم تحركه الروح التي فيه ، وهي التي أحبها وأكرها وأشعر بها ، فما نحن إلا مواد سماوية تلبست قوالب من الطين ..
أرواح متصلة بالسماء ، وأجساد مصنوعة من الأرض ، وكل منهما يعود إلى موطنه ساعة الموت ، الأرواح تعود إلى أوطانها في السماء ، والأجسام تعجن التراب من جديد ..

ياالله 0000 لكل منا احزانه ولكل منا ارواح احبها
وعشقها وتمنى الا تذهب عنه بعيدا طالما انه موجود
احمد المنعى حزنك00 عبقرى يارجل وحينما يمتزج
الحزن بالفلسفة والادب فانه ياخذ مسارا وطعما مختلفا
يصعب على الكثيرين تذوقه0
رحم الله احباءنا الذين مروا جميعا واسكنهم فسيح جناته
وها نحن هنا نواسى انفسنا بغياب ارواح سكنت جوار
ربها وعادت لمستقر لها 0

حيرتونا
16-12-2006, 11:23 PM
يا شيخ غميتنا
واللي بعدك زادوا الطين بله

اللهم وفق عبدك سهيل واجعله يكتب لنا الفرح كما يكتب الحزن آمين

بسيطه!!
16-12-2006, 11:54 PM
اعترف بأنانيتي ( حزني ) المفرطه لفقد شخص عزيز وقريب ولكن هذا خارج عن الإراده
ومن ناحية أخرى كم فكرنا بالعذابات التي يحسون بها وكم نتألم من أجلهم ..
ولكن ..

رحمة الله واسعه ..

الدنيا فانيه

يعطيك العافيه اخوي

امنية
17-12-2006, 02:28 AM
اخي سهيل اليماني

اولا رحم الله موتانا اخي الكريم..

ربما صدقت فكثرة الاحزان تولد البلادة..
تحياتي لانانيتك هنا..اقصد كلماتك هنا..فانا لا اصدقك..
كنت ساصدقك لو كنت انت اولنا قادرا على مسح شيء اسمه الحزن من خارطة وجودك..
اتعلم ان قراءة نصك نقل لي عدوى الحزن..
يا له اخي من شجن عميق تخفيه حروفك الساخرة..
اتمنى من قلبي ان تدوم بابتسام و فرح..
لك كل المودة و التقدير..

تحياتي..

______________________________________
لا تقل يا رب هم كبير بل قل يا هم عندي رب كبير..

فدغون
17-12-2006, 03:48 PM
كم أمقت أولئك الذين لا يحضرون في مواعيدهم أو يتخلفون عنها لأسباب تافهة .. كالموت !


أنت كدا يبقى عدااااك العيب!! :er:

رابعة النهار
18-12-2006, 10:38 AM
ثم إني أنظّر كثيرا ..
هكذا أعرف نفسي وهكذا يكتشفني بسهولة من يعرفني .. !
مهيب الظنه يا بعدي
هقوتي انك تكذب على نفسك

وبعدين .. فيه احد يحزن الظهر.. ما هقيته!

rahelah
21-12-2006, 11:37 PM
[/quote] سهيل
هل تملك قلبًا أو شعورًا حقيقيًا
كم أنت قاسي يا سهيل

سلام[/quote]


لا أظن ذلك قسوة قلب
بل فهم صحيح لحقيقة الموت
هم السابقون ونحن بلا شك اللاحقون
ترى ماذا يفعل أبو محمد ووالد الشباك ومن مات قبلهم ومن سيموت بعدهم الآن
ماذا يفعلون ؟؟؟

سؤال لازال يتدثر جوابه الصمت المقيت

رحماك ياربي.....

الطوّاف
24-12-2006, 12:35 PM
وحين يرحلون حقيقةً فإننا نمارس الحزن بكل أنانية ونتمنى أن الزمن توقف عند الثانية الأخيرة قبل رحيلهم !
لا نحزن عليهم لأننا لا نعلم مالذي يفعلونه " هناك " ربما كانوا في مكان أفضل ، ربما ارتاحوا من عذابات كنا نحن سببها ، لكننا نحزن على أنفسنا لأنها فقدت شيء ما !
ثم إنك قد تجدني أتحدث عن أولئك الذين يخلعون أحبتهم على أبواب قلوبهم كما يفعلون مع أحذيتهم عند أبواب منازلهم ..
وأنت تعلم أيضاً أني لم أدخل قلب أحدهم حتى أخرج منه ، لكن قليل ـ أو كثير ـ من الكذب لا يضر .. لا يضر أبداً !
وأنت تعلم كم أمقت أولئك الذين لا يحضرون في مواعيدهم أو يتخلفون عنها لأسباب تافهة .. كالموت !
لم يتغير شيء ولازالت الحياة تسير ..!!
رغماً عَنّا حتى..!
لا يعني اننا لا نرضخ لأمرها..لكن قد نتقبل الامر..على أنّهُ مصادفة.!
,,!

fathyhaidar
19-03-2007, 07:08 PM
سأتناول أنانيتي
انا أناني
ولا أخجل
ولن أخجل
لأني لم أقترف جرما
ولا سخفا قد يدعوني لذالك
ودعتني
اواه ماذا حدث
اظلمت الدنيا
يالله
ما هذا الشي الذي اجده في صدري
رحمتك يارب
اه
اه
اه
وهل تنفع ملايين منها
لبطن الارض ارحم من هذا
ليتها
ليتها
ثقل اللسان
وانفطرالجنان
وما ثم الا رحمة الله
اتسخر مني الان
اذن انت من الذين لا يفهمون نظريا
اتسخر من احزاني
انا اناني الى اخمص قدمي
اتضحك من بناء انهد بذهاب دعامته
ايجب عليه ان يبقى معلق في الهواء
هل ترى اولى بمن سحبت روحه ان يصمد
ليقاوم الموت
هاها
بما يصمد حينها
هل الحب أقل من ذالك للقلب
وهل يحيا بغيره
نعم سيحيا على بقاياه
على ذكراه
على مقاتلة من سيمنعه منه
على أمل
اللقاء
اذن وداعا
انا راحل
فهل تطلب مني ان اكون غبيا
ان احب سواه
لأعاني مرة أخرى
لن احب غيره
سيكون قوتي الحزن
نعم
فهل من الانانية ان أعيش

نوف الزائد
12-10-2008, 04:19 AM
.

لم يفزعك هذا الخبر لأنك تعد نفسك منهم غير أن جسدك لايزال يعذب وروحك معلقة او العكس كما تحب .

وهنا وجدت الوجه الآخر لسهيل

أعانك الله

lady -jan
16-06-2009, 04:07 AM
الله يسامحك ياسهيل ....

لماذا لم تضع علامة تحذير في بداية الموضوع ؟

ليتني ما قريت الموضوع في هالحزه....

أدري أن الحزن ماله حزات لكن فيه اوقات تكون درجات المقاومة في أدناها...

أول مرة أتواجه مع حزن كنت أهرب منه دائما ..في موضوعك تذكرته وأنا لم أكن مستعدة له .....إكتشفت أني غاضبة جدا ..غاضبة من أولئك اللذين رحلوا وغاضبة من نفسي لماذا ما زلت أحن لهم ...
.سامحك الله يا سهيل

الباديسي
16-06-2009, 11:03 PM
انا في حيرة من امري.تارة احس اني لم افهم شيئا من نصك،و تارة اخرى احس ان نصك عميق جداوحزنك لامثيل له.وانما حزنك ليس على نفسك وانما على الذين لايحسون في هذه الحياة الا بانفسهم..يبدوانك لم تكتب قناعاتك وانما كتبت قناعات الذين تحب ان تسخر منهم..شكرا

صفاء الحياة
16-06-2009, 11:58 PM
.....صه.

العاشق المضطهد
26-06-2009, 01:58 AM
يبدو ان الحزن يغطي خرائطك
اخي " ما اضيق العيش لولا فسحت الامل

..ملامح خجل..
24-07-2009, 01:32 AM
وخااالقي أنكـم لاتعلمون ماتفعله بنـا حروفكـم..

*الغامدي*
24-07-2009, 02:37 AM
اللهم إن سهيلا قد أكثر علينا من الأحزان والهموم ، اللهم فامنن عليه
بكتابة موضوع يسعدنا به ولا ينبش به عن أوجاعنا ...
ثم إنكم أصبتم جراحا كثيرة ونكأتموها بعدما عفا عنها الزمن
فسامحكم الباري وغفر لكم ...

حزن الليل
26-10-2010, 09:33 PM
اين انت يا منير
لعلك تفهم غلط ما يقوله صاحبك
فتفهمنا
انا متشوقة جدا لردك على موضوعه




اخي سهيل 000 تحياتي

ثم -------------------------> تقبل مروري وحزني






حزن الليل

صافية النوايا
23-12-2010, 12:16 AM
هالسطر خلاني أدمع
):
شعرت فقط بشيء من الضيق لأنه لن يحضر في المساء حيث كنا متفقين على الاجتماع تلك اللية ، وأنت تعلم كم أمقت أولئك الذين لا يحضرون في مواعيدهم أو يتخلفون عنها لأسباب تافهة .. كالموت !


كتبت الموضوع قبل خمس سنوات معليش تأخرت في الرد عليك .!(:
الله يعمّر صداقتكم على طاعته !

فقد
24-07-2011, 09:43 AM
لم يتغير شيء لأنه يتغير لا زال


وأنت توقفت

شغوف
25-07-2011, 11:21 PM
" نريد أن نحتفظ بأولئك الذين رحلوا إلى جانبنا مهما كان وجودهم مؤلماً لهم ، مهما كانت عذاباتهم ، نريد أن نحتفظ بهم بكل ألمهم حتى لا نشعر نحن بألم الفقد ! وحين يرحلون حقيقةً فإننا نمارس الحزن بكل أنانية ونتمنى أن الزمن توقف عند الثانية الأخيرة قبل رحيلهم !لا نحزن عليهم لأننا لا نعلم مالذي يفعلونه " هناك " ربما كانوا في مكان أفضل ، ربما ارتاحوا من عذابات كنا نحن سببها ، لكننا نحزن على أنفسنا لأنها فقدت شيء ما ! "

هذا النص لا يخرج من شخص لا يحزن .. لقد قرأت حزنك الان ..
حزنك ينساب منك بدون أن تشعر ....
أكتب كلامك من سعة ... فلم نعد نحزن ..
انت مقل في الكتابة يا رجل ...