PDA

View Full Version : نُـقُـوشٌ عَـلَى الـرَّمْـلِ بِـالـذَّاكِـرَة



جريرالصغير
14-12-2006, 12:24 AM
سأفرغ دواتي على هذا البياض
:::
::
:
حتى شعر آخر
.:.
بقدر مساحة قدمي الواقفتين
أمتلكها
،. هنا .،
سأجيد الركض بدون قطع الطريق ، وربما لن أفيق
انجرف قلبي إلى الهذيان هذا المساء
( .. فقط .. )
أريد أن أعطر جرحا قديما بحبر جديد
:.0.:
أيها البوح خذني إليك فلي في الحلم قلب
:.....!.....:
لم أعد أطلب من الفراشات أن يسافرن بالعطر من عيني إليك
فترحمي عليك حين أموت يا قريرة البين
الحب والخبز والضوء
كمواسم الحذر
والنبض عند أبوابها فرس عصية
يتناوبني الصيف والرحيل معًا
مثل يتيم يرى الألم ويسمع بالأمل
فيسافر حزنه بدمعة مورقة وطعم حِداد
غادري جفني المغمض ، كمدينة آبت للنجوم والسكون
بعد أشعة النهار
فالراحلون إلى مدن الخرافات ظل بلا ضوء
و قناديل لم تعرفها القناني الملونة كبرياءً
في بلاط سلطان جائر
::|::
تحدَّيِ العمر يا جُرح عمري
واعبري المسافات ملحا تذروه الريح
وجردي من خطاياك أكذوبة الحنوّ المستعار في همس ذاكرة مثقوبة
فقد تعبت من وصفك بالقمر يا قمر
ولعلي أتحرر من فَرَق الأسئلة يوم الفراق
ارحلي بالأماني من فجر أخضر ؛ وليذبل غصن الزيتون
باختصار يا أنثى البذخ والشموخ المكسور
،،.،،
هاتي امرأة واحدة
لا تطلب فستانا كل نصف يوم

!
:.0.:

وللنقوش بقية

شاعر أويا
14-12-2006, 12:33 AM
سعيد جدا ان اكون اول الحاضرين

اخوك فتحي المنيصير

مجازات
14-12-2006, 02:04 AM
يبدو أن الله كتب على جبين كل شاعر أن يكون من أرباب العمودي أو من أرباب التفعيلة أو من أرباب النثر ، ومضى حكمه ، فمن حاول أن يتلبس لبوس الآخرين تعرى
لماذا كل هذا ؟
لإني قرأتك في نصوص رائعة للغاية ، وجئت هنا وفي ذائقتي ظمأ
فلم تروني أبدا ، بل خذلتني ، وشعرت أن الثقة لا تساوي " غرشة صحة " :n:
عزيزي جرير: لا أدري ماذا تريد أن تسمي هذه الخاطرة المعلبة أعلاه ؟
وأخشى أنك أردتها قصيدة نثر ، لأنها طافحة بالقوالب المسبقة مثل :
من عيني إليك
يرى الألم ويسمع بالأمل
أشعة النهار
بلاط سلطان جائر
العمر يا جُرح عمري
ملحا تذروه الريح
وصفك بالقمر يا قمر ( عاد هذي شيختهم في الدلاخة ) c*
والشموخ المكسور
...............
ودار في رأسي وأنا أنسخ آخر جملة أنك كتبت هذا في شكل أبسط بكثير مما عقدت عليه آمالي
بمعنى : كحق مشروع لكل واحد أن يشخبط على "طوفتهم" بعلبة طباشير ملونة
ولك مودتي .

عبيرمحمدالحمد
14-12-2006, 05:40 PM
جرير الكبير
.
.
أنتظرُ يوماً نتبادل فيه المقاعد .
فتعيرني نظارتك .. وعصا التلقين .. وكتاب النقد ..
ثم تلزمُ كرسياً اعتدتُ (أنا) أن أشغلَه ..وتستمع في اهتمام !
لكن يبدو أنه لم يحن هذه المرة
.
.
لذا سأكتفي بأن أرقُمَ في باب نقوشك مُلِـحَّ أسئلتي :

الحب والخبز والضوء
كمواسم الحذر
والنبض عند أبوابها فرس عصية
هل لي بمعنًى ترتبط فيه هذه الأشياء .. فقد أعيت التلميذة والله !


فالراحلون إلى مدن الخرافات ظل بلا ضوء
و قناديل لم تعرفها القناني الملونة كبرياءً
في بلاط سلطان جائر
فهمت من السطر الأول .. أن الراحلين حين تكون وجهتهم مدن الخرافات (بكل مافي معنى الخرافة من نفي لإعمال العقل والأسباب والمسببات في استحداث الأشياء) فإنهم يجيئون هكذا ..
في معجزةٍ أشبهَ ماتكون بالظلال المتشكلة
دون ضوءٍ يلتقط في (فلاش) سريعٍ مومض حقيقةَ من تشكلتْ هي عنه بدءً ..
جميل !
لكن..
حين أعقبت ذلك بوصفهم بالقناديل .. خلتهم يضيئون أمكنةً معتمة
فلما قلت : لم تعرفها القناني الملونة كبرياءً ..
أأردتَ نفي الكبرياء عن أولئك الراحلين ؟
أم أردتَ الارتفاع بهم عن الكينونة ضمن محتويات بلاط سلطانٍ جائر ؟
وكيف يكون ذاك وأنت تنفي الكبرياء عنهم وتثبتها لقنانيّ السلطان ؟
.
.
بصراحة .. لم ألوِ على معنى .. ولن أعيب على النص هذا ..
بل على فهمي .. فاجلُ عن فهمي غمامة الرمز المنثور هنا بمكاييل كبيرة ..
.
.

هاتي امرأة واحدة
لا تطلب فستانا كل نصف يوم
بل كلَّ نصف دقيقة .. ربما هكذا أعدل .. فوالله إنها فيما عنيتَ بلا قناعةٍ يا سيدي حين تكون حمى الملالة مرضاً معضلاً
وحب التجديد جيناً سائداً ..!

أستاذ جرير ..
قليلاً قرأت لكم .. لكن بدت لي العاطفة في نثركم أظهرَ منها في شعركم ..
أجنحةٌ تسمق .. وبوحٌ يغرد .. لكن بـِ خفووووت ..

كرم الله وجهك
.
.

علي أسعد أسعد
14-12-2006, 09:07 PM
أخي جرير ...

أنا أحب كل ما يسيل به قلبك ..

وأنا أعيش على نبضات قلمك

لك الله من مبدع
سجل موافقتي على كل ماذكرت ...

ولكن لا تقول هذه شعر ...

اتمنى أن تكون خاطرة ..
أو بوح ..
أو بياض يصرخ في وجهك فأحببت أن تلجمه بزهرة رائعة ...

امرأة تضج ...
فأصمتها بكلمة جميلة ...


لك من أخيك ود لا يعرف الحدود ...

خالد الحمد
15-12-2006, 12:27 AM
انقش ياجرير حروفك من الحرير

حلّق ورفرف وبعد الكفر بالجبت والطاغوت

اكفر بكل وزن وقافية

الإبداع لم يحصر على الشعر فقط

نص بااااااذخ ورااااائع

جدّد أيها الأنيق

تحاياي الزندقية العاطرة

جريرالصغير
15-12-2006, 06:05 AM
شاعر أوبا

المرايا يا صديقي لها حظ الحسنيين

وشكرا لأني بجانبك أيها المنقّى للقلوب

جريرالصغير
15-12-2006, 06:07 AM
يا مجازات

إنما هو البوح يا صاحبي

وإسراج للصهوة إلى ( ما وراء الخبر )

ولم أقف ُ ما ليس لي به علم فيما تظن ذاكرتي

فلا تمسك بكفي يا ابن عم

فكم من سطر همس بصوته الأحن

فأصلح بين فريقين متناحرين


فضلا عن اثنين متعاتبين

وصلت بي أنت إلى ما تريد

فهل نعود معًا !؟

دم ودودا .

جريرالصغير
15-12-2006, 06:31 AM
يا عبير

إنما هو تواضعك الذي نراه ونعرف نبله

وليس لك إلا مكان المعلم المستفاد من علمه

والمستمد من خلقه

والمقتبس من نوره وأدبه




الحب والخبز والضوء
كمواسم الحذر
والنبض عند أبوابها فرس عصية

هل لي بمعنًى ترتبط فيه هذه الأشياء .. فقد أعيت التلميذة والله !

عنيت بالحب : الرجل وزوجته ، أو الفتى وأخته ، أو الكهل وبنته

وبالخبز : العيش معًا

وبالضوء : السمعة الحسنة ، والحياة والترابط مع البيت وحقوقه

وبالنبض : المرأة المحبوبة التي لم توف ثلاثة الأمور احترامها وحقها

فهي لا تتعاون ، وكأنها بإبائها الحق ؛ فرس جموح




فالراحلون إلى مدن الخرافات ظل بلا ضوء
و قناديل لم تعرفها القناني الملونة كبرياءً
في بلاط سلطان جائر

فاجلُ عن فهمي غمامة الرمز المنثور هنا بمكاييل كبيرة

قصدت المرأة التي تحلم بعيش القصور والبذخ والثراء ولها زوج أو أب غير قادر على هذا

فهي تتقمص من خلال التبذير شوفينية مادية كذوبةً

وثراءً مدّعًى

فهي كظل بلا ضوء ، أي تتصنع الظهور بمظهر ما له واقع يسند حقيقته ويديم بقاءه

فترهق زوجها أو أباها أو سواهما بالقيام بطلباتها مع عدم القدرة

وأنها تريد أن تكون أمام نديداتها ونديماتها

كالقناديل الملونة الفارهة ، التي يملكها السلطان من قوت شعبه

مقارنة بجليساتها اللاتي كأنهن قناديل أواسط الناس أو فقرائهم

لي هدف يا عبير

فأنا أمارس شرف الدعوة من شرفة الأدب وإن لم أكن امرءًا صالحا

والمفتاح تركته مع النص في آخر سطرين

ألا ترين أن هذه الرسالة لو قرأها رجل غير مثقف

وبه رهق من هذه الصفة في المرأة التي يحبها ؛ ألا تشد انتباهه !

ألا تغريه بفكرة مكاتبتها بهذا الأسلوب الذي أحسبه أنيقا ، والنقد حسيبه !!؟

فرجال كثر في مجتمعنا يا عبير

لا يجيدون كتابة الرسائل كما لا يخفى

فأنا أسخر قلمي لعل الله ينفع به بيتا من المسلمين

وإن إريد إلا الإصلاح يا أخيّة

كرم الله وجهك .

جريرالصغير
15-12-2006, 06:39 AM
كَأنِّي بِكَ اليَوْمَ عَلَى غَيْرِ هُدَى الشِّعْرِ يَا ذَا البَوْحِ المُسَجَّى بِالجَوْر ..
لَمْ يَكُنْ لَكَ أنْ تَهَبَ للأنثَى وَصْمَةَ العُمُوْمِ فِي بَوْحِك الأنِيْق
فَالمَرْأَةُ لَيْسَتْ كُلُّهَا عَقْلاً واَحِداً ،
كَالرِّجَالِ تَمَامَاً .. فَهُمْ ألْوَانٌ مِنَ الفِكْرِ وَ المَفَاهِيْم
أنْوَاعٌ منَ القُلُوبِ وَ المَشاعِر ..

لَمْ أعْهَدْ حَرْفَكَ يَعْرِفُ الْعِقَابِ الجَمَاعِيِّ أيُّهَا الحَرْفُ الهَارِبُ مِنَ العَدْل !

أَوَ أنت يا صبح !!

لا تذنّبي بريئا ، وارفقي بأخيك رفق الله بك

ما كنت أعلم أن إحداهن ستثور لأجل عبارة أعلم أني لم أصدق بها ولم أعن تمامها

هذا بوح يا صبح ، وليس تنظير ناقد اجتماعي

الله يحميني من السهام التي أرى

ها أنا ألحظ لك ماشاء الله في حبرك بحرا يشرع فيه يراعك بالنثر

بضاعتي مزجاة

لكني أعرضها على المارة من عباد الله السادرين

همهمات أريد أن أسلك بها طريقا إلى الجنة

وإن شئت فإن في أخلاق الرجال ما لا حصر

فانصري أختًا لك تجهلينها

وانقدي وتمثلي قلم مُوِدّة لمَودُود

وما دمت تملكين هذا الأسلوب النثري ، فكثيرات لسن مثلك

لي يا صبح هنا في كل هدأة بدأة

فأرغب في أن أيمم شطر البيوت

فأعلن احتجاج مغلوب على مرهوبة

امرأة لها صفة غير حميدة

ممن يحطن بحياة الرجل من أسرته

في تبذيرهن ، في نمهن ، في كذبهن

في عدم طاعتهن

في برود مشاعرهن

إلى ما لا يحصر ولا ينتهي

لنبق يا صبح سويا سدنة للنقاء

وخدما لأمتنا التي بدأ الإعلام ينخر في نظامها

فأكثروا فيها الفساد

اردعي ببوحك كل عات ٍ ساطٍ على أنثى

ورُديه عن ظلمه وسلبه الحقوق

وارسمي بحروفك المعطرة

بوحا كهذا النثر الثريّ

أورسالة تأنس بحروفها أخت لك ذات حسرات

أو مظلومة لا تعلمينها ، الله يعلمها

فربما تغرف إحداهن من حبرك

وتستهدي بقلمك بعد الله

على إصلاح زوجها أو ابنها أو أبيها

فربما بك يهدي الله من يشاء إلى سراط مستقيم

وما ( عربيد خفكِ يا أنت ِ) عنك ببعيد

فهيا إلى الدعوة والإرشاد بالأدب يا أخية

والانتصار للمظلومين كافة

بدل الحمية عن بنات جنسك

كرم الله وجهك .

الطاهي
15-12-2006, 12:10 PM
تارة أظن نصك مقالة

وتارة أحسبه رمزا

حتى ضعت في غيابة الجب

هدب الحروف
15-12-2006, 08:35 PM
فالراحلون إلى مدن الخرافات ظل بلا ضوء
و قناديل لم تعرفها القناني الملونة كبرياءً
في بلاط سلطان جائر


هم ضوء وضوء آخر ,




هاتي امرأة واحدة
لا تطلب فستانا كل نصف يوم

ولكن هنا قطعا سنأتي لك بأكثر الكثير ..

أصبح المدى يحمل اهتمامات أخرى أكثر جدوى , عند أكثر من "امرأة واحدة .."


أخي جرير اعتدنا منك الإبداع

دمت بخير

عطرالنَّدى
16-12-2006, 07:25 PM
رويداً ببقيتها اذن
فما لهذا الجمال أن يدوم قليلا
كم اغبط تدفق الحس فيك يا جريرنا المبدع
مازلت مازلت
اغور فيها

دمت بياضا

جريرالصغير
16-12-2006, 11:42 PM
أخي جرير ...

أنا أحب كل ما يسيل به قلبك ..

وأنا أعيش على نبضات قلمك

لك الله من مبدع
سجل موافقتي على كل ماذكرت ...

ولكن لا تقول هذه شعر ...

اتمنى أن تكون خاطرة ..
أو بوح ..
أو بياض يصرخ في وجهك فأحببت أن تلجمه بزهرة رائعة ...

امرأة تضج ...
فأصمتها بكلمة جميلة ...

لك من أخيك ود لا يعرف الحدود ...

بين جنبيك وطن

هنيئا لساكنيه أيها العلي

جريرالصغير
16-12-2006, 11:42 PM
انقش ياجرير حروفك من الحرير

حلّق ورفرف وبعد الكفر بالجبت والطاغوت

اكفر بكل وزن وقافية

الإبداع لم يحصر على الشعر فقط

نص بااااااذخ ورااااائع

جدّد أيها الأنيق

تحاياي الزندقية العاطرة

لم تفز كلمة غير حميدة بحبي

مثل كلمة ( زندقة ) التي كان لحضورك بها نوعا من الإشراقة على قلوب آل أفياء وأفيائهم يا خالد

دام علو قدرك .

جريرالصغير
16-12-2006, 11:44 PM
تارة أظن نصك مقالة

وتارة أحسبه رمزا

حتى ضعت في غيابة الجب

الطاهي !

احذف نقطة الجيم

وسأشكر السماء لأنك هنا .

جريرالصغير
16-12-2006, 11:46 PM
فالراحلون إلى مدن الخرافات ظل بلا ضوء
و قناديل لم تعرفها القناني الملونة كبرياءً
في بلاط سلطان جائر


هم ضوء وضوء آخر ,



هاتي امرأة واحدة
لا تطلب فستانا كل نصف يوم


ولكن هنا قطعا سنأتي لك بأكثر الكثير ..

أصبح المدى يحمل اهتمامات أخرى أكثر جدوى , عند أكثر من "امرأة واحدة .."


أخي جرير اعتدنا منك الإبداع

دمت بخير
لست حديث عهد بالأسى يا هدب الحروف

ولا صلاحية للحب والحرف عند الخصام

وصحيح إشارتك التي جاءت بأدب وذكاء شديدين

لن أعمم ثانية أيتها النبل

دام حرفك الذكي يا أختاه

جريرالصغير
16-12-2006, 11:48 PM
رويداً ببقيتها اذن
فما لهذا الجمال أن يدوم قليلا
كم اغبط تدفق الحس فيك يا جريرنا المبدع
مازلت مازلت
اغور فيها

دمت بياضا
النبض للآخر يا عطر الندى

حالة تعيد القلوب لمجراها ومرساها

لا يتبنى الوجع من لا يحبه أيتها الندى

ولكنها سيرة صغرى لشلو ممزّع

ذات صلب ٍ لينعم الآخرون بالسجود

أشكر هذا الذي قدري دونه أيتها البهاء

جريرالصغير
17-12-2006, 01:15 AM
سأذرف للبحر قطرتين

فحياتنا تدور كمرجل يتربص بنا حُبَّ عشواء
:::
::
:
ثقيلة أنفاسي كنار خرساءَ حاصرها الصيف شتاءً

كان دمًا حين تسابق الجنون والحكاية في هذا السجن الملبّد

لم تكن دمعة ساهية حرّى

،. كان دمًا .،

سقط للتو سهوًا فوق خد لا تحتفل به مواعيد البكاء

السماء يا حبيبتي صافية الوجوم

والليل أوهام تئن كشظايا الزجاج لحظة ارتطام

يحبو ليبتعد عن صوت محموم لا يتقن إسدال الستائر

:.0.:

لحظة بؤس تقاوم صمت وجوه المغادرين

وأنت ساخنة كلسعة الثلج

فالسطو على جسد ابننا الصغير

لم يمنح جُوعَه نفَسًا آخر

اندلقت يدك كإعصار لم يرق له النسيم

رعد وبرق ؛ يداك المرتعشتان

هطلا بغزارة على جسد البراءة كهجوم الشقاء

وحنين تتأوه مرافئ قيظه

كأسير تخترق سمعه الشتائم

ولا يرى على ظهره هبوط السياط

.:.

شدي الوثاق على قلبي الشفيف

قبل أن يستجدي نبضه على وشْكِ الرحيل

ويتهاوى كتمثالٍ من طين صدَّعته لفحات الظهيرة

وسافري بي من ديار النزيف إلى احتضار وردة تعهّدها العطش

:.....!.....:

سوسنة يتيمة بين أضلعي

خَفَتَ جناحُها المكسور ذات المساء

وحالت زفرات القهر بيني وبين ذكرياتنا التي لم تترنح بعد

،,؛,, لا بأس يا صغيري ،,؛,,

لا بأس يا سويداء قلبي وسواد عيني

فقد رحلت حكايا قبل النوم في مهب أسطورة الأم الرؤوم

وأصبحت مزهرية سريرك الهادئ

خوذة لا تكف عن الرقص الدامي ولا تأبه بالأناشيد

كمواصلٍ في الحلبة بعد صوت الجرس

:.0.: نم هنيئا :.0.:

نم عاجلا أيها المتثائب المفجوع

ولا تفتح الباب للحلم هذا المساء

فربما يزعجك منظر فراشات مذعورة

.,.,.,.,

سأمد راحة يدي أريكة لرأسك حتى يلفك المنام

كي لا يدوس الغجر على ثوب حلمك

فجسدك النحيل وطن افترش أحلامه صوت الضرب المبرّح

ما زال في أذني صداه

فنم وهاك من أبيك قبلتين

ودمعةً ستفيض بعد أن تسافر عيناك إلى حيث لا ترياني

حيث تبني المقبرةُ الصغيرة سورا حول أنسامك الشاردة

والهدوءَ والألوانَ وكراسةَ الرسم

أريد أن أرى وجهك النقي طهرا وبياضا وأنت نائم

حينها يا نبضي الصغير

سأرسم فوق أهداب عينيك شجرة وعصفورًا جميلا

ثم أذهب بعدها

لأذرف للبحر قطرتين

أسامة خالد
18-12-2006, 08:47 PM
<<<<<<<<<< بدينااا في الحركات اللي مدري وش تبي :l:

:::رحيـــل:::
19-12-2006, 09:23 AM
جرير الصغير..
وأيما افراغ افرغته على هذا البياض..
لك قلم ناثر يوازي أخاه الشاعر ألقا وسموا وابداعا..
وجردي من خطاياك أكذوبة الحنوّ المستعار في همس ذاكرة مثقوبة
وصف ألبس الجملة جمالا..فلله درك

بورك البوح..ودام
..رحيــل..

الشاعر الرجيم
19-12-2006, 12:07 PM
أستاذي الكريم جرير يصعب جداً تحديد ماليس شعراً فأفضل الشعراء من كان أرقهم حساً ومن كانت نفسه أهلاً لهذا البوح الجميل ,, أما البحر والقافية فيجيئان في المرتبة الثانية , وباستطاعة الشعر التخلي
عنهما تماما لأنه ابتكار بدائي وطبيعي بالنسبة لجميع الشعوب التي بدأت بكتابة الشعر قبل كتابة النثر
أخي وأستاذي وشيخي الجليل .. أيها الحبيب " سجل إعجابي الشديد بكل ماتكتب

أسفـار الحـرف
19-12-2006, 07:39 PM
أخي الفاضل جرير الصغير..

لك حرف يفوح بأرجاء الساخر

ثقيلة أنفاسي كنار خرساءَ حاصرها الصيف شتاءً
كان دمًا حين تسابق الجنون والحكاية في هذا السجن الملبّد
لم تكن دمعة ساهية حرّى
،. كان دمًا .،

هنـا .. لا يجوز سوى الصمت ..

للـه أنت ,,
دمت ودام ألقك

عبيرمحمدالحمد
19-12-2006, 08:12 PM
ألا ترين أن هذه الرسالة لو قرأها رجل غير مثقف

وبه رهق من هذه الصفة في المرأة التي يحبها ؛ ألا تشد انتباهه !

ألا تغريه بفكرة مكاتبتها بهذا الأسلوب الذي أحسبه أنيقا ، والنقد حسيبه !!؟

فرجال كثر في مجتمعنا يا عبير

لا يجيدون كتابة الرسائل كما لا يخفى

فأنا أسخر قلمي لعل الله ينفع به بيتا من المسلمين
.
.
.
أبداً والله يا أستاذي ..
فلموائد الخاصة رونقٌٌ لا يتقن التعاملَ معه عوام الناس ,,
أحسبني من العامة .. وقد مررت بمائدتك فأعياني استكشافُ أطباقها المفضّضةِ المذهّبة ..
وخرجتُ بكومة من الاستشكالات .. والاستفسارات ..
أتظن أمثالي سيحملونها لامرأةٍ ذاكَ مكانُها من الفَهم والتصرّف فتستوعبَ أحرفَها ؟!!!
.
.
أحسب القلم الموجه لأغراضٍ اجتماعيةٍ صِرْفة ..رغيفَ خبزٍ تعرف طعمَه أفواه الفقراء قبل الأغنياء..
أليس كذلك أستاذنا .؟
دام بهاؤك ياجريرُ وسلّم الله هذه اليراع ـةَ الفاخ ـرة..
.
.
عبير

ملك القوافي
19-12-2006, 08:39 PM
شيخنا الفاضل جرير
إن لم يكن هذا النقش شعراً
فهو والله الشعور الذي يُسكب إلى الشعور
فتتناوله النفس شراباً سائغاً يروي الظمأ
ــــــــ
بانتظار بقية الموسم الماطر
دمت عذباً نقيا

أحمد

عطرالنَّدى
21-12-2006, 02:12 PM
مازلت أنحني لهذا الابداع
كل عام وأيامك كلها فضيلة وبهاء
:
:
:
تقديري

جريرالصغير
07-02-2007, 05:17 PM
جرير الصغير..
وأيما افراغ افرغته على هذا البياض..
لك قلم ناثر يوازي أخاه الشاعر ألقا وسموا وابداعا..
وجردي من خطاياك أكذوبة الحنوّ المستعار في همس ذاكرة مثقوبة
وصف ألبس الجملة جمالا..فلله درك

بورك البوح..ودام
..رحيــل..
المساء مؤونة الرؤى المندسة في صخب الضوء يا رحيل

وظل الهجير حرف ينتشي بين يديك لطمأنة الضلوع على قلبها البار

شكرا لحضورك أيها المعطر بنسيم حبنا إياك

التونسي
07-02-2007, 11:56 PM
دخلت هنا!!
أردت أن أكتب رأيي،ثم تراجعت..
قلتُ:لماذا أفسد عليكم جلستكم الرائقة وأجواءكم "المنسجمة"؟
والمثل التونسي يقول:الذي تراه يركب عصا قل له ما أروع هذا الحصان!!
كونوا كما تريدون !!
السلام عليكم

عبيرمحمدالحمد
08-02-2007, 12:51 AM
التونسي بيه ..
ماذا تريد بالضبط؟
ألنقدَ تزعم ؟
فوالله ما رأيتُ أجهل به منك
وأطولَ - مع هذا- لساناً وأسوأ أدباً وأبعدَ عن التوجيه المهذب من قلمك !
.
.
ماكل هذا الحقد المقيت الطافر من حروفك على الآخرين في كل مكانٍ تنزل فيه؟
ثم قل لي يا صاحب الألفاظ العلمية من مجموعة(أونطة) وما شابهها
ما الذي أتيت به أنتَ فأعجزت الأوائل وأفحمت الأواخر لتطالع الناس هكذا من علٍ؟
.
.
أما قولك: نحن مسؤولون أمام الله .. فأرشد بها نفسك .. فإنما السخرية الفجة والاستهزاء بعضُ ما تحاسَبُ عليه الألسنه !
.
.

سبحان الله .. إنما المرء مخبوء تحت طيِّ لسانه .. لا تحت طيلسانه ..
فليتك لا تتكلم يا رجل !
.
.

التونسي
08-02-2007, 01:07 AM
التونسي بيه ..
ماذا تريد بالضبط؟
ألنقدَ تزعم ؟
فوالله ما رأيتُ أجهل به منك
وأطولَ - مع هذا- لساناً وأسوأ أدباً وأبعدَ عن التوجيه المهذب من قلمك !
.
.
ماكل هذا الحقد المقيت الطافر من حروفك على الآخرين في كل مكانٍ تنزل فيه؟
ثم قل لي يا صاحب الألفاظ العلمية من مجموعة(أونطة) وما شابهها
ما الذي أتيت به أنتَ فأعجزت الأوائل وأفحمت الأواخر لتطالع الناس هكذا من علٍ؟
.
.
أما قولك: نحن مسؤولون أمام الله .. فأرشد بها نفسك .. فإنما السخرية الفجة والاستهزاء بعضُ ما تحاسَبُ عليه الألسنه !
.
.

سبحان الله .. إنما المرء مخبوء تحت طيِّ لسانه .. لا تحت طيلسانه ..
فليتك لا تتكلم يا رجل !
.
.
بدأت الحرب :i:
سبحان الله .. إنما المرء مخبوء تحت طيِّ لسانه .. لا تحت طيلسانه :هذه هل تنطبق علي وحدي؟:gh:

فوالله ما رأيتُ أجهل به منك أما هذه فصادقة !!لأنني جاهل يا أختاه :y:

يا أمة الله ، سامحك الله ،إنني شيخ قد أسن حتى أخنى عليه الدهر!!وخرف!!ولم يعد يعرف ماذا يقول!!
وها قد جاء زمن !!تشتمني فيه إمرأة من قومي،تعيرني بالجهل وسوء الأدب!!ولا أعلم أن حرة من العرب قد شتمت شيخا في مثل سني قبلك :mad: :y: وأما وقد حصل!!فهذا دليل آخر أننا نعيش في الزمن الأردأ والأرذل!!:er:
وقد قرات حرمنا المصون تعييرك إياي بالجهل فطلبت مني أن أتركها ترد عليك:gh: لأنه لا يفل الحديد إلاالحديد ولا يرد حرمة عن غيها إلا حرمة مثلهاk* ولكنني منعتها،خوفا عليك من لسانها:D: الذي
لطالما جربته في الملمات!!:z:
ابنتي :أهمس إليك :لا تسبي أحدا ولا تعيريه بالجهل فقد يسيء معك الأدب وانت أخت لنا،نريد حفظك من السوء ،ونأنف أن نجعلك أمثولة للعالمين!!:D:
ونربأ بك أن تعرضي نفسك للسابلة تشتمين هذا وتعرضين بذاك!!اذهبي فقد حفظت عليك نفسك أن تهاني..:171:
عمك الجاهل:التونسي

عبيرمحمدالحمد
08-02-2007, 01:19 AM
ولا أعلم أن حرة من العرب قد شتمت شيخا في مثل سني قبلك وأما وقد حصل!!فهذا دليل آخر أننا نعيش في الزمن الأردأ والأرذل!!
كما لم نعلم بشيوخٍ بلغوا من الحياة مبلغاً .. صقلتهم به وملأتهم حكمة وبُعدَ نظر
وأحسن الله لهم فيها ببسط زمان التجرية والتعلم ..يخاطبون الناس هكذا .. وينتقدون الخطأ بالانتقاصِ والسخرية ..
أما زوجتك .. فسلم لنا عليها .. وقل لها أنا لا نحسن المناطحة .. إلا حين لا يحق الحق .. أما لنستعرض طول اللسان فلا !





ابنتي :لا تسبي أحدا ولا تعيريه بالجهل فقد يسيء معك الأدب وانت أخت لنا،نريد حفظك من السوء ،
ونربأ بك أن تعرضي نفسك للسابلة تشتمين هذا وتعرضين بذاك!!
.
.
من بعدِ قولهم :

يا بتااااااااااااااااااااااااع الأونطة أنت ،يا بتاع الأونطة!!
وقولهم :

ههههههههههههههههه
إذا كنت تنحني لشعر أخينا جرير الصغير..
ماذا ستفعل أمام شعر المتنبي؟
حرام عليكم كفاكم "أونطة"..
.
.وقولهم:

والمثل التونسي يقول:الذي تراه يركب عصا قل له ما أروع هذا الحصان!!
كونوا كما تريدون !!
وقولهم في مكانٍ قريبٍ جداً من هنا :

قاتلك الله!!إنك مسؤول عن كل حرف !!
هل هذه القصيدة تأخذ بالقلوب والأبصار !!ماذا ستقول عن كلام الله وعن أحاديث رسوله الأعظم صلوات الله عليه وكلام البلغاء وغيرهم
لم يضعنا معشر العرب العاربة والمستعربة إلا أمثالك !!
أين الموسيقى والإشراق وخطف الأبصار هنا

وعشش عنكبوت في وريقات الهوى!!

بالله عليك دعك من هذه التعابير الممجوجة الكريهة

عمك التونسي
.
.
.

يا أمة الله ، سامحك الله ،إنني أنتقد ما يقال ولكن لا أشتم أبدا القائل!!فالقائل مسلم حرام علي عرضه !!
أما إذا عرض أي كان نصا،فلن يسلم مني
.
.
وفي كللللل ما مضى .. أين النص منك .. ؟
فما نال قلمُك إلا المداخلين !!
فلا تقلب علينا الطاولة .. وتزعمنا قذافين وشاتمين !
سبحانك اللهم ..
انتهى !

جريرالصغير
08-02-2007, 01:32 AM
الشاعر الرجيم
طريق العودة منهك مكتظ بالسراب يا صديقي الرجيم
لا حرمتك

جريرالصغير
08-02-2007, 01:33 AM
أسفار الحرف

شكرا لإطلالتك ووفق الله مسعاك

جريرالصغير
08-02-2007, 01:34 AM
عبير

ظلي بالجوار يا نقية القلب والنقد

فإني قد عدت أدراج الحرف بعد مداخلتك الأولى

ولا تحرمينا من صيب النقد وصائب الرأي

حيهلا بك وبما أشرت إليه في صياغة النص

فإن أفياء وربي تنهل من معين علمك

كرم الله وجهك

جريرالصغير
08-02-2007, 01:35 AM
يا ملك القوافي

شكرا لعبورك الذي ارتدى لي ثوب شمس

دامت المحبة أيها العذب

جريرالصغير
08-02-2007, 01:36 AM
يا عطر الندى

إن لم يرمقنا الشعر

بحثنا عن رائحته في نفس الحرف

ورضينا في حالتينا بحزن

علمت من عالم يا أخية النهي عن لفظ الانحناء وإن بغير قصد

عطر الله بالبركة عمرك أيتها الكريمة

جريرالصغير
08-02-2007, 01:38 AM
يا أيها التونسي

يستثيرني جمال مكايدك أيها الغارق في بؤبؤ عيني

أحيي رأيك وأرحب باختلافك

فكأنما تلقي على رأس أخيك نثار ورد

جميل وأجمل منك شغبك

أراك حكايات مثيرة يا تونسي

وطبعا قلت سأصمت ثم نطقت خلفا هداك الله

وأجل ما تقدمه لأخوتك أن تقول أحسنت في كذا وأخطأت في كذا

هوّم في شيء من التفصيل أيها النبيل ، لا تطردنا من رحمة الله بالجملة

أقبل رأيك الآخر وأحن إليه وأتوق يا صديقي

لكن ليس إلى كتم الأنفاس ن فكلنا نريد أن نكون كالمتنبي لكن هذه قدراتنا ، من أين نأتي إليك بما يخلب لبك ، لا نقدر يا تونسي !!!

وأضحك الله مساءك بالسعد

كيف يا صديقي روّعتني بهذا المثل

يصور مثلك راكبا عصا ويسمع صهيلا !! أمجانين نحن عندك

أجحفت في حقي فيما أرى

مرحبا بك في كل حال يا ابن عم

بالمناسبة يا صديقي ...

قرأت - قَدَرًا - كل تعقيباتك الثلاثة قبل أن تحذفها

ووالله إنها قسوة على إخوتنا يا أخي وغاية في التهكم والسخرية

أما أنا فسأقول لك بملء فمي :

أنت الشفرة وأنا الهبرة

قل في أخيك ما تشاء وأعدك ألا تنقص المودة إذا لم تزد

لكن حنانيك على ردود المعقبين فليست غير تقدير ومؤاخاة في ظاهرها وباطنها ، ويكفينا سلامة القلب من الدخل والدغل

لا مجد نحققه نحن وأنت يا صديقي على حد سواء فلا تثبط وتوصد

نحن فقط نندس في الحرف لنكون أقل ضجرا يا ابن عم

كرم الله وجهك

التونسي
08-02-2007, 01:40 AM
.
.
من بعدِ قولهم :

وقولهم :

.
.وقولهم:

وقولهم في مكانٍ قريبٍ جداً من هنا :

.
.
.

.
.
وفي كللللل ما مضى .. أين النص منك .. ؟
فما نال قلمُك إلا المداخلين !!
فلا تقلب علينا الطاولة .. وتزعمنا قذافين وشاتمين !
سبحانك اللهم ..
انتهى !
هههههههههههههههه
وهل أنت محامية الشعراء!!:sd:
يا ابنتي:للشعراء ألسنة يدافعون بها عن أنفسهم !!وأنا حر أن أنقد أي نص معروض!!
اذهبي ونامي:r: يرحمك الله :وإلا سأغضب منك:y: وأبحث عن مشاركاتك وأنقدها
:D: ..

التونسي
08-02-2007, 01:47 AM
يا أيها التونسي

يستثيرني جمال مكايدك أيها الغارق في بؤبؤ عيني

أحيي رأيك وأرحب باختلافك

فكأنما تلقي على رأس أخيك نثار ورد

جميل وأجمل منك شغبك

أراك حكايات مثيرة يا تونسي

وطبعا قلت سأصمت ثم نطقت خلفا هداك الله

وأجل ما تقدمه لأخوتك أن تقول أحسنت في كذا وأخطأت في كذا

هوّم في شيء من التفصيل أيها النبيل ، لا تطردنا من رحمة الله بالجملة

أقبل رأيك الآخر وأحن إليه وأتوق يا صديقي

لكن ليس إلى كتم الأنفاس ن فكلنا نريد أن نكون كالمتنبي لكن هذه قدراتنا ، من أين نأتي إليك بما يخلب لبك ، لا نقدر يا تونسي !!!

وأضحك الله مساءك بالسعد

كيف يا صديقي روّعتني بهذا المثل

يصور مثلك راكبا عصا ويسمع صهيلا !! أمجانين نحن عندك

أجحفت في حقي فيما أرى

مرحبا بك في كل حال يا ابن عم

بالمناسبة يا صديقي ...

قرأت - قَدَرًا - كل تعقيباتك الثلاثة قبل أن تحذفها

ووالله إنها قسوة على إخوتنا يا أخي وغاية في التهكم والسخرية

أما أنا فسأقول لك بملء فمي :

أنت الشفرة وأنا الهبرة

قل في أخيك ما تشاء وأعدك ألا تنقص المودة إذا لم تزد

لكن حنانيك على ردود المعقبين فليست غير تقدير ومؤاخاة في ظاهرها وباطنها ، ويكفينا سلامة القلب من الدخل والدغل

لا مجد نحققه نحن وأنت يا صديقي على حد سواء فلا تثبط وتوصد

نحن فقط نندس في الحرف لنكون أقل ضجرا يا ابن عم

كرم الله وجهك

والله العظيم يا ابن أخي جرير..أنا لم أنقد نصك من قريب أو بعيد ،ولكني والله العظيم نقدت الردود الغارقة في المجاملة إلى درجة الخجل!!
يا ابن أخي :ما لا تعلمه أنك عزيز علي !!وأنني أتابعك باستمرار!!وانني ممن يعتقدون أنه لا يفسد الشاعر إلا المنافقون والمجاملون!!لذلك أقسو عليك وعلى جوقة المداحين!!لأشعرك بأمرين:
الأول أن الطريق ما تزال طويلة أمامك لتكون شاعرا حتى لو أجدت لأن مركب الشعر صعب وغوره بعيد ولا يتمكن منه واثق من نفسه مطمئن لما بلغه
والثاني :نداء للجميع دعوا المدح المجاني لأنه لا يخدم الشاعر..

أخيرا:عمك التونسي يحبك جدا لدرجة أنه يقسو عليك..

محمد حسن حمزة
08-02-2007, 02:09 AM
صباح الخير أيها المتألق

أخي الشاعر الجميل جرير الصغير

كلماتك هنا قطرات ندى
حروفك شذا الياسمين
ما أجمل هذا العزف
وما أروع هذه الاسطر
والمشاعر الساكنه بين جوانحها

دمت بجمال لايتقنه إلا أنت

سيدي تقبل إعجابي

وتقيل أعذب تحياتي

ومازلت متابعاً

جريرالصغير
08-02-2007, 02:36 AM
والله العظيم يا ابن أخي جرير..أنا لم أنقد نصك من قريب أو بعيد ،ولكني والله العظيم نقدت الردود الغارقة في المجاملة إلى درجة الخجل!!

يا ابن أخي :ما لا تعلمه أنك عزيز علي !!وأنني أتابعك باستمرار!!وانني ممن يعتقدون أنه لا يفسد الشاعر إلا المنافقون والمجاملون!!لذلك أقسو عليك وعلى جوقة المداحين!!لأشعرك بأمرين:
الأول أن الطريق ما تزال طويلة أمامك لتكون شاعرا حتى لو أجدت لأن مركب الشعر صعب وغوره بعيد ولا يتمكن منه واثق من نفسه مطمئن لما بلغه
والثاني :نداء للجميع دعوا المدح المجاني لأنه لا يخدم الشاعر..


أخيرا:عمك التونسي يحبك جدا لدرجة أنه يقسو عليك..


فقسا ليزدجروا ومن يك راحما ** فليقسُ أحيانا على من يرحمُ



ما زلت أدعوك : حنانيك يا سيدي فنحن نتآدب وإن لم نكن للأدب والشعر لا أهلا ولا سهلا

وأيمُ لو تحالف الوقت معنا لا ضدنا ؛ ما تركنا شاعرا يطير بجناحيه في سماء أفياء

إلا رددنا عليه السلام ولوحنا ، وقلنا شكرا لهطولك يا مطر !

لا نفاقا : فنحن نقول : وما أجمل كذا ؛ لو حصل كذا ، ولو صار كذا لكان أولى لك فأولى

افعلها معي نصف مرة في العمر يا تونسي

ستجدني إن شاء الله طائعا ولا أعصي لك أمرا

وسأقبل خدك الطاهر

وقد صدق سيدي يا تونسي وسيدك عليه الصلاة والتسليم : ما كان الرفق في شيء إلا زانه

بأبي وأبيك هو

كرم الله وجهك .

PARKER
08-02-2007, 03:22 AM
.


جرير الصغير ..

نقوش الرّمل ..
في ذاكرتك ، دعني أقول أنّها من شعر انكسار في نثر ، شدوها مُغمض الملامح يخشى افتضاحه !
حين أكونُ بصدد كتابة مثل هذا اللون من الشِعر ، يلزمني الكثير . فليس التجرّد من الوزنِ والقافية بحدّ ذاته ثمّ الإيغال في الرمزيّة تخرج لونٌ ساطع بهيّ .
تبغضّ الأذن أحياناً كاف التشبيه إذا زادت عنّ حدها المعقول الذي يسمح للصورةِ أنّ تحكي وأنْ تقول .!
ثمّ إضافة المعرّف إلى المعرّف إلى المعرّف ، حتّى تشده المخيّلة بعد حالةٍ من الإعياء !
أضيف إلى ذلك ؛ بعض الإقتباسات تسوغ للعمودي ، وليست لغيره ، فخلع جلباب نوعٍ ثمّ تقمّص آخر يلزمْ وقتاً منْ الدربة .!

تحيّة .!!

جريرالصغير
09-02-2007, 06:43 AM
كم أنت كثير يا خانق العبرة

أتفيأ بعينيك يا صديقي أغصان زيتون

لأوقض حروفي وحزنا شبيها بقلبك يا خانق العبرة

فأقلامنا حطب تصنع للقلوب مدفأة

ما أجمل المكان حين أراك يا صديقي

جريرالصغير
09-02-2007, 06:47 AM
أخي الماتع القلم باركر

هي ليست شعرا وما له خلقت يا سيدي

ولكن ما قلت صحيح بتمامه

وفي الحروف البواقي ما يكفي لإطعام الحزن

أعتز بنبلك يا صديق المكان

جريرالصغير
09-02-2007, 08:03 AM
نعم ، سأقول

فالفرار من شحوب وجهك الحزين ؛ لم أعد قادرا عليه

قتلتني عيناك الذابلتان ، وأحرقتا أصابعي

***

أقلل من دوراني حول نفسي كسمكة حوض رفٍّ صغير

وأنا أحترق من الداخل

حين أسمع صوتك كآهات في نهاية أغنية مبكية

**

ليتني طفل لم تتعرف بعد ُ عليه مشاعر الخيبة

أراقب من النافذة حمامة وحيدة فوق سلك الكهرباء

أراقبها بصمتي

وهي تراقب بصمتها شمسا تزحف للمغيب

والشمس حزينة تودع قباب البيوت الحزينة

وعدت أتذكر كيف هويت إلى ذيل القائمة في أشيائك اليومية

كل شيء يا حبيبة القلب حزين

حزينة أنت والشمس والحمامة والمدينة


***

نعم ، سأقول

فأنا جبان كأول الهاربين من معركة

أغيب حاملا يدي المنطوية خجلا

فلم أعد قادرا على مصافحتك بها

**

كل هداياي أصبحت شيئا تافها بعد الآن

فأين كان عقلي !

***

أتذكر نحيبك ونعاسي ، وهما يتهاويان من تحت ذراعي

الملقاة على جبيني وجفوني كخشبة

لأتظاهر بسبات عميق

وأنا أتآمر على أنفاسي الحرّى

أسرّبها متخفية بزفير غير مسموع

لئلا تجرف معها ذلي وانكساري وشعوري بضعفي

أرفع سماعة الهاتف وأقفلها كل مرة بعد سرحانٍ طويل

لأني كنت غير قادر على أن أقول

**

غابت برودة كفك عن جبيني المحموم

لم يعد نبضك يطعمني من حنو ولا يسقيني من دفء

أشعر بشيء ينقصني ، وأنا أمر من أمامك سارحة صامتة

أحني الرأس كمتواضع ، وأختلس النظرة كمخبر

***

غابت بسمتك عن حديثي العابر

كنت تبسمين لي كعاقلة حسناء تضحك في وجه طفل لا يجيد نطق حرف الراء

هل سأنتصر بك على تاريخي أيتها المنتجعة في وجعي

ثمة حرف كسير بفمي يشعر بخجل من سفور ذراعي اليمنى

أخشى أن يتلاشى قلبك

أخشى أن تصبحي كملح البحر ؛ أومن بوجودك ، ولكن لا أراك

فقد تذكرت أن الورد لا يفوح إذا تناساه المطر

سأكون واقفا بيني وبين روحك الطهور

لأجبر مراياها الذابلة وأحلم بضحكاتك من جديد

فصمتك الطويل قاتل

لقد بدأ يخطط لتفجيري

نعم ، سأقول

سامحيني ، فلن أفعلها ثانية

ليتني ألقيت القبض على يدي قبل أن تهرب

وتسافر إلى خدك بتلك الصفعة يا نقية القلب والروح

((( سامحيني )))

كنتـُ هيّ ..!
09-02-2007, 12:06 PM
فَقَطْ أُتابِعْ / بِهدُوءْ !
إنْ كانَ يُسْمَحُ بذلك .. !
:

الشاعر الرجيم
09-02-2007, 09:47 PM
أستاذي جرير (الكبير) نحن في انتظار البقية ......

أمل الصومال
09-02-2007, 11:11 PM
بوحٌ رقيق وحرفٌ رائع ماتع

ونقوشٌ تستقر في السويداء بروعتها

نعم هنا روعة تسكب أحرفها في سطورك ..

دُمتَ شاعرنا ودام مدادك بهياً

أتابعُ نقوشك بشغف شديد فلا تقطع السيل ..






و..
شكرا لهطولك يا مطر :rolleyes:



أختك "أمل الصومال"

عبيرمحمدالحمد
11-02-2007, 01:20 AM
نعم يا أستاذ جرير
هكذا تطرق حروفكم أبواب البيوتـْ (المتعبة بالخلاف ) دون استئذان
وتحن على الخد المتورم بـ الصفع
وترقق قلب الزوج المتسيد بـِ : لا يضع عصاه عن عاتقه
وتبقى لرغيف الخبز نكهته الأليفة ..
تابعوا بارككم الله
ونفع بالحرف .. آمين
.
.

جريرالصغير
11-02-2007, 11:22 AM
فَقَطْ أُتابِعْ / بِهدُوءْ !
إنْ كانَ يُسْمَحُ بذلك .. !

يا كنت هي

لا يزيدنا اختلاف الليل والنهار إلا إيمانا بإعطاء الحزن حق الضيافة

وحين نغمس أنفسنا في الدواة

فإنا نشعل من أصابعنا شموعا ربما تضيء

نغزو على صهوات غيومنا البيضاء قلوب العابرين على مهل وعلى وهن

الذين يقدرون على أن يكونوا أنثى باذخة وفارسا نبيلا يا أختي الطاهرة

هم فقط المترفون والمجانين

وإنما يتلبسنا شجن الفلاحين وشحوب وجوه الحيارى والضائعين

فنسف من حبوب الوجع لتبكي أقلامنا نيابة عنا مودة ورحمة

يظل هذا البياض بحرا لجيا لا حد له

استعداد للهرب الدائم من زحف الحروف المحترقة

لك المكان ونحن الضيف فحيهلا بك

أمطري حيث شئت أيتها السحابة

فسوف يأتي الساخر خراجك

كرم الله وجهك .

جريرالصغير
11-02-2007, 11:27 AM
أستاذي جرير (الكبير) نحن في انتظار البقية ......

تظل عينك ساقية الخجل في حرفي يا فردوس القلب

فحين يغتسل الجبل بغيمه المفضل

تتزاهى بصداه أعشاب الرابية وشجر الدوم

ولا يحلم الساكنون القلوب الشفيفة بألقاب الطائر الكاسر

فهم واعون بما تحيكه ألسنة اللهب في أزمنتهم الغابرة

لا حرمت هذه الطلة السيّابيّة

كرم الله وجهك .

جريرالصغير
11-02-2007, 11:28 AM
بوحٌ رقيق وحرفٌ رائع ماتع

ونقوشٌ تستقر في السويداء بروعتها

نعم هنا روعة تسكب أحرفها في سطورك ..

دُمتَ شاعرنا ودام مدادك بهياً

أتابعُ نقوشك بشغف شديد فلا تقطع السيل ..






و..
شكرا لهطولك يا مطر



أختك "أمل الصومال"


الحزن كائن لا يمكن انقراضه يا أمل الصومال

فهو يوترنا كأقواس

لرمينا إلى خارج أزمنتنا

وإنما هي هزهزة مركب يبحث عن اتجاه خامس

لعله يأوي إلى جبل يعصمه من جلسات عجاف

وأرى لك ماشاء الله قلما رائعا يا أخية

وقد شاركت صبح بنص هنا

فلا خصوصية هنا يا أخية

فالهم جمعية لا عضوية لها

كما أكبر فيك هذا الاسم وأبارك لك نقاءه

متع الله بالبشريات عمرك وأرض الصومال

ووفق أشاوسها

فإنك تذكرين وما ذكرت ناسيا

ولكنه عصر انصهر فيه كل شيء ما خلا الحيرة

كرم الله وجهك .

جريرالصغير
11-02-2007, 11:31 AM
نعم يا أستاذ جرير
هكذا تطرق حروفكم أبواب البيوتـْ (المتعبة بالخلاف ) دون استئذان
وتحن على الخد المتورم بـ الصفع
وترقق قلب الزوج المتسيد بـِ : لا يضع عصاه عن عاتقه
وتبقى لرغيف الخبز نكهته الأليفة ..
تابعوا بارككم الله
ونفع بالحرف .. آمين

أشد لمعة من الفيروز الوردي يا عبير

تلك الهائية التي في رسائل لن تصل

وليتها تظهر في موضوع مستقل

فهي على ذمة قراءتي إياها من عيون الشعر المعاصر بلا مجاملة

ولدي الشجاعة على المراهنة

فماشاء الله لا قوة إلا بالله

من أجمل ما قرأت من سنين والله

ولك الفضل بعد الله في تغيير مسار الأسلوب في هذا المشوار البوحي

كما أدعوك والكرام إلى المشاركة

بما تيسر لكم من جميل الحرف ومعروفه

فأظن صرختي الدفيئة هنا

ستكون دفينة إن شعرت يوما بــ :

يتصفح هذا الموضوع حالياً: 1 (1 أعضاء و 0 زائراً)

كرم الله وجهك .

جريرالصغير
11-02-2007, 11:36 AM
يَا وَطَنًا أُحِبُّهُ
...................... كَمِثْلِ رَوْضٍ حَسَنِ
يََحْمِلُنِي كَوَرْدَةٍ
...................... بِالحُبِّ طُولَ الزَّمَنِ
فَمَا أمَلُّ حُبَّهُ
...................... فِي السِّرِّ أَوْ فِي العَلَنِ
سَعَادَةُ الرُّوحِ بِهِ
...................... وَرَاحَةٌ فِي البَدَنِ
فَمَا لَهُ مِنْ عِوَضٍ
...................... وَمَا لَهُ مِنْ ثَمَنِ
لِي وَطَنٌ أُحِبُّهُ
...................... وَقَلْبُ أُمِّي وَطَنِي
أَبْحَثُ عَنْ رَغْبَتِهَا
...................... مِنْ قَبْلِ أَنْ تَسْأَلَنِي
إِنْ لَمْ أَكُنْ أحْفَظُهَا
...................... فَاللهُ لا يَحْفَظُنِي
ـــــــــــــــــــ
0
0
0
0
0

(((لأحبابنا الصغار)))

كنتـُ هيّ ..!
11-02-2007, 04:36 PM
:
إلـا .. أمْثَالُنَا يهِيمُونَ حَولَ مَا يُحْرِقُهُمْ .. !
لا يَكْتَفُونْ !
خُصُوصاً تِلك الحرُوفُ التي تَقْطِرُ
عُذوبَةً فَتَجْذِبُنَا !
مَحْفُوظٌ المَكَانُ دائِمَاً أبَداً لِسَاكنيه !
و أكُونُ هُنا لإواكِبَ النُقُوشْ
خَشْيَة مِنْ .. بَعثَرةِ حَرْفٍ أهلَكَهُ الإحْتِراقْ !
:
دُمْتْ !
:

الشاعر الرجيم
11-02-2007, 07:22 PM
يَا وَطَنًا أُحِبُّهُ
...................... كَمِثْلِ رَوْضٍ حَسَنِ
يََحْمِلُنِي كَوَرْدَةٍ
...................... بِالحُبِّ طُولَ الزَّمَنِ
فَمَا أمَلُّ حُبَّهُ
...................... فِي السِّرِّ أَوْ فِي العَلَنِ
سَعَادَةُ الرُّوحِ بِهِ
...................... وَرَاحَةٌ فِي البَدَنِ
فَمَا لَهُ مِنْ عِوَضٍ
...................... وَمَا لَهُ مِنْ ثَمَنِ
لِي وَطَنٌ أُحِبُّهُ
...................... وَقَلْبُ أُمِّي وَطَنِي
أَبْحَثُ عَنْ رَغْبَتِهَا
...................... مِنْ قَبْلِ أَنْ تَسْأَلَنِي
إِنْ لَمْ أَكُنْ أحْفَظُهَا
...................... فَاللهُ لا يَحْفَظُنِي
ـــــــــــــــــــ
رائعة من روائع الشاعر الأستاذ جرير (الكبير) كرم الله وجهه .. وأدام لنا نبضه وشعره
0
0
0
0
0

الشاعر الرجيم
11-02-2007, 07:43 PM
(( والله العظيم يا ابن أخي جرير..أنا لم أنقد نصك من قريب أو بعيد ،ولكني والله العظيم نقدت الردود الغارقة في المجاملة إلى درجة الخجل!!


يا ابن أخي :ما لا تعلمه أنك عزيز علي !!وأنني أتابعك باستمرار!!وانني ممن يعتقدون أنه لا يفسد الشاعر إلا المنافقون والمجاملون!!لذلك أقسو عليك وعلى جوقة المداحين!!لأشعرك بأمرين:
الأول أن الطريق ما تزال طويلة أمامك لتكون شاعرا حتى لو أجدت لأن مركب الشعر صعب وغوره بعيد ولا يتمكن منه واثق من نفسه مطمئن لما بلغه
والثاني :نداء للجميع دعوا المدح المجاني لأنه لا يخدم الشاعر..
أخيرا:عمك التونسي يحبك جدا لدرجة أنه يقسو عليك.. )) العم التونسي
أستاذي جرير الكبير إن الناقد الكبير والمصارع الخطير العم التونسي كان ومازال بدعاً في إثارة المعارك الأدبية بين أبناء ساخر تميز دون غيره بوفرة معاركه , وخصوبة إنتاجه في هذا اللون من أدب العراك , لقد رأينا صور الصراحة والاندفاع والحماسة والإيمان بالنفس والثقة بها تطل من خلال ردوده
أجل لقد ظل منذ عهده الأول بأفياء إلى يومنا هذا لم يتغير ولم يتلون ولم يجامل ولم يتملق ولم يصانع ولم يداهن , ولذلك عاش غريباً .. ولعله الناقد الوحيد الذي أضرته صراحته .. فهو صاحب مذهب الصراحة ومجافاة النفاق بل إنه أولع بمهاجمة جميع المنافقين من الأعضاء الذين يظهرون غير مايبطنون فهو يعلن رأيه في كل إنسان مهما كان هذا الإنسان وفي كل مشاركة وفي كل شيء
أستاذي جرير (الكبير) من العسير إلى حد بعيد أن يستطيع المتصفح والقاريء الإلمام برصد معارك المصارع (التونسي) التي دارت بينه وبين أعضاء الساخر , فلقد كانت جبهات (العم) متعددة وخصوماته متنوعة حتى ليعد بحق من أكثر المصارعين ثراءً في هذا الجنب

قبرالشر
11-02-2007, 10:19 PM
يَا وَطَنًا أُحِبُّهُ
...................... كَمِثْلِ رَوْضٍ حَسَنِ
يََحْمِلُنِي كَوَرْدَةٍ
...................... بِالحُبِّ طُولَ الزَّمَنِ
فَمَا أمَلُّ حُبَّهُ
...................... فِي السِّرِّ أَوْ فِي العَلَنِ


ماأعذب موسيقى الشعـر .. لا أدري لمـاذا أراك شاعراً فقـط !!


هنـا رقص قلبـي واهتز وجـداني ..

أما غير هذه المقطـوعة في هـذا الموضـوع فـلا ..

ولن أعطيـك تفصيـلاً لمـاذا لم تروق لي ..

كما طلبـت من التونسي تفصيـلاً فهـرب ولم يعد ..

ولكني أقـول أني طربت مع شعـرك دائمـاً ..

وفي خاطرتيـك هنا لم أجد سوى تعقيـدات ..

وأمور تحتـاج الى تفسيـر ..

وأشيـاء تستحـق الوقوف للاشيء سوى أنها غامضـة ..

وكما تعلم ياعزيـزي كل ذلك من ذائقتـي .. لسـت أنا !!




كرم الله وجهـك

المحزون
11-02-2007, 11:22 PM
لقَدْ علَّمْتَنِي فِي غِيَابِ الشَّمْسِ أنْ أنْضُجَ فِي الجَلِيد ..


يا روعة الخطاب..

أمل الصومال
11-02-2007, 11:59 PM
هاطلةٌ هذه الدموع تستجدي التعاطف

هاطلةٌ تسقيك وابل تعنيفٍ وتأنيب

هاطلةٌ كـ حزني هذا المساء ..

*

أنفرد ليلاً بأفكاري

في حجرتي .. تلك الـ مظلمة بعدك

تلفني الأغطية الدافئة

ويأبى النوم أن يجيء

*

هاجسٌ يهمس لي قاطعاً نهنهتي

لم هذا البكاء المُرّ وهذا التّظلم ؟؟

أولم تكوني السبب ؟!!!

صراخٌ لا ينقطع ..

ليلَ نهار

عراكٌ مفتعل كل لحظة ..

شكوك .. عبوس

*

نعم وقد أصبح العبوس وجهي الآخر

وجهٌ مقيت أعبر به ترحالي

من يومٍ لغيره

ومن ليلةٍ لسواها ..

*

مظلمٌ هذا الواقع الشنيع

كئيبةٌ هذه الليالي الطويلة ..

يُصاحبُها النواح سراً

والكآبةُ جهراً ..


*

ومرارةُ هذا الليل لاتزول


ولكن ..


هل حقاً كنتُ السبب ؟!!

جريرالصغير
12-02-2007, 04:24 AM
:
إلـا .. أمْثَالُنَا يهِيمُونَ حَولَ مَا يُحْرِقُهُمْ .. !
لا يَكْتَفُونْ !
خُصُوصاً تِلك الحرُوفُ التي تَقْطِرُ
عُذوبَةً فَتَجْذِبُنَا !
مَحْفُوظٌ المَكَانُ دائِمَاً أبَداً لِسَاكنيه !
و أكُونُ هُنا لإواكِبَ النُقُوشْ
خَشْيَة مِنْ .. بَعثَرةِ حَرْفٍ أهلَكَهُ الإحْتِراقْ !
:
دُمْتْ !
:

العود الطيب الذي يحترق بفوحه يا كنت هي

يرسل النسيم للأرجاء

ويندس في شعيرات لحى الأنقياء وعمائمهم

وويتسلل بين خصائل شعور الفضليات

أحسب أناملك بدفئها وحنانها وسلامة لغتها

هي بعثرة حروف أهلكها الاحتراق

عالم السحر في يراعك يزهو إذن

ليس حول جلاس في خيمة استغراقية وفناء قصر بهي

في عالم أكبر قليلا

كمساحة الكون تقريبا

لا يعترف بالحيطان ومباخر البيوت

السحاب له فراش

والنجوم لحافه

هو حروف تحترق ونراها في مدد يراعك ورائع مدادك

فماشاء الله كان يا كنت هي

دمت ألـْقـًا للمكان وبرقا يا أختنا الفاضلة النبيلة

كرم الله وجهك .

جريرالصغير
12-02-2007, 04:27 AM
(( والله العظيم يا ابن أخي جرير..أنا لم أنقد نصك من قريب أو بعيد ،ولكني والله العظيم نقدت الردود الغارقة في المجاملة إلى درجة الخجل!!


يا ابن أخي :ما لا تعلمه أنك عزيز علي !!وأنني أتابعك باستمرار!!وانني ممن يعتقدون أنه لا يفسد الشاعر إلا المنافقون والمجاملون!!لذلك أقسو عليك وعلى جوقة المداحين!!لأشعرك بأمرين:
الأول أن الطريق ما تزال طويلة أمامك لتكون شاعرا حتى لو أجدت لأن مركب الشعر صعب وغوره بعيد ولا يتمكن منه واثق من نفسه مطمئن لما بلغه
والثاني :نداء للجميع دعوا المدح المجاني لأنه لا يخدم الشاعر..
أخيرا:عمك التونسي يحبك جدا لدرجة أنه يقسو عليك.. )) العم التونسي
أستاذي جرير الكبير إن الناقد الكبير والمصارع الخطير العم التونسي كان ومازال بدعاً في إثارة المعارك الأدبية بين أبناء ساخر تميز دون غيره بوفرة معاركه , وخصوبة إنتاجه في هذا اللون من أدب العراك , لقد رأينا صور الصراحة والاندفاع والحماسة والإيمان بالنفس والثقة بها تطل من خلال ردوده
أجل لقد ظل منذ عهده الأول بأفياء إلى يومنا هذا لم يتغير ولم يتلون ولم يجامل ولم يتملق ولم يصانع ولم يداهن , ولذلك عاش غريباً .. ولعله الناقد الوحيد الذي أضرته صراحته .. فهو صاحب مذهب الصراحة ومجافاة النفاق بل إنه أولع بمهاجمة جميع المنافقين من الأعضاء الذين يظهرون غير مايبطنون فهو يعلن رأيه في كل إنسان مهما كان هذا الإنسان وفي كل مشاركة وفي كل شيء
أستاذي جرير (الكبير) من العسير إلى حد بعيد أن يستطيع المتصفح والقاريء الإلمام برصد معارك المصارع (التونسي) التي دارت بينه وبين أعضاء الساخر , فلقد كانت جبهات (العم) متعددة وخصوماته متنوعة حتى ليعد بحق من أكثر المصارعين ثراءً في هذا الجنب

أرى حرفك الزاكي يا الشاعر الرجيم

لإعرف كيف يمكن التوفيق بين الجنون والمطر

ففي صيفك أشرب المطر وفي شتائك يا صديقي أتدفأ بك

ما أجملك !

أما التونسي

فرجل عفيف شريف يا صديقي

من عرف حقيقته

قبّل جبينه مهما قسا

فهو من الداخل ، مرآة صلدة مجهرة

لكنه أكثر لنا العُصِيَّ فأكثرنا له الحُصِيّ

غربلنا فنخلناه أعانه الله علينا

هو مع الأسف

طبيب لا يؤمن بالمورفين المخدر

لينجز عمليته التجميلية يا صديقي

كرم الله وجهك .

جريرالصغير
12-02-2007, 04:29 AM
يَا وَطَنًا أُحِبُّهُ
...................... كَمِثْلِ رَوْضٍ حَسَنِ
يََحْمِلُنِي كَوَرْدَةٍ
...................... بِالحُبِّ طُولَ الزَّمَنِ
فَمَا أمَلُّ حُبَّهُ
...................... فِي السِّرِّ أَوْ فِي العَلَنِ


ماأعذب موسيقى الشعـر .. لا أدري لمـاذا أراك شاعراً فقـط !!


هنـا رقص قلبـي واهتز وجـداني ..

أما غير هذه المقطـوعة في هـذا الموضـوع فـلا ..

ولن أعطيـك تفصيـلاً لمـاذا لم تروق لي ..

كما طلبـت من التونسي تفصيـلاً فهـرب ولم يعد ..

ولكني أقـول أني طربت مع شعـرك دائمـاً ..

وفي خاطرتيـك هنا لم أجد سوى تعقيـدات ..

وأمور تحتـاج الى تفسيـر ..

وأشيـاء تستحـق الوقوف للاشيء سوى أنها غامضـة ..

وكما تعلم ياعزيـزي كل ذلك من ذائقتـي .. لسـت أنا !!




كرم الله وجهـك
الله يا قبر الشر ما أطعم عسلك !

تعجبني أنهار نهارك يا شجر الود

وصدقت

ولكني أعدك أن أحاول أن أروقك

ولكن الحروف أذواق يا صديقي

فإن شئت أن تقف في نقطة ما فابشر بأخيك

ولن أتهرب يا قبر الشر فلا شيء يخجل

والعيوب آتية لا ريب فيها

وأضحك الله سن ذائقتك يا شيخ

وكما تعلم ياعزيـزي كل ذلك من ذائقتـي .. لسـت أنا !!

هذه منك عبارة موسمية

متعوب عليها ما أجملها

شكرا لمدن الصدق التي في سماء ما بين الضلوع

كرم الله وجهك .

جريرالصغير
12-02-2007, 04:32 AM
-*-


كَكُلِّ رجُلٍ تَخْتَلِطُ عَليْهِ الأُمُورُ فِي أحْيَان ..
لَكِنْ كَمْ هُوَ صَعْبٌ أنْ تَدْعُوَ إلَى حَقٍّ لاَ تَدْعُو مَعَهُ إلَى نَفْسِك ..
اخْتَلَطَتْ بَيْنَ يَدَيْكَ الأشْيَاءُ كَرَجُلٍ ضَرِيرٍ لأسْتَمِرَّ في إهْدَاءِ ذَاتِكَ لُحُونَ الثَّناء ،
رُبَّمَا لأنَّكَ لَمْ تَجِدْ مَنْ قَبلُ مَنْ يُهْديكَهَا ..


تَعُجُّ بِيْ حَيْرَتِي وَأنْتَ تَغْضَبُ حِيْنَ أفْشَلُ فِي إقْنَاعِكَ أنَّكَ نُقطَةُ ارْتِكَازِ الكُرَة ..
فَهَل ذَنْبي أنْ كُنْتُ لَكَ مِرآة قبْلَ أنْ أكُونَ امْرَأة ؟
قَدَرٌ أنْتَ فِي هَيْئةِ رَجُل .. بَلْ أنْتَ صُدَاعٌ يَرْفُدُنِي بِلَفحِ حُمّى وَدُوَار !
لَسْتُ أُفكِّرُ فِي حُبِّكَ للنَّاسِ وَ احْتِفائِكَ بقُرْبهِم مِنْكَ كَثيرَاً ..
إلاّ أنِّي أتَخَيَّلُهُمْ أتْقَنُوا أنْ يَكُونوا مَرَايَا مُقَعَّرَةً تُعْطِيْكَ صَدَىً أكْبَرَ مِنْ صَوْتِك فَنَحْنُ فِي زَمَنِ التَّمْثِيل وَالمُرُوءَات المُؤَقَّتَة ..


أنَا وَحْدِي أيُّهَا المُسْتَبِدُّ الغَائِبُ وَ بَعْضُ مَنْ هُمْ منِّي نَفْهَمُ تَماماً أنَّهُ مَحْضُ حِرْصٍ عَلى مُمْتَلَكاتٍ شَخْصيَّة ..
لكنِّي أعْجَزُ أنْ أُريكَ في نَفْسكَ مَا تَأبَى أنْ تَراهُ منْهَا ..


وَ الأنْفُسُ المُتَناثرةُ في صِغَاركَ تَحْصُدُ نتَاجَ المُتَناقِضاتِ أبداً ..
لأنَّكَ لَمْ تَصْلُح قطُّ إلاّ جَلاَّداً أوْ هيْئةَ حِرْصٍ وَ قَانُونَاً يَحْمِي المُمْتلكاتِ المَاديَّةِ فحَسْب ..
يُهيلُ عَلى الشُّعُور وَابلاً مِنْ التُّرابِ وَ لاَ يُبالي فَقْدَ الاحْتِرام ،
فكُلُّ مَا تَحْياهُ بثَّ الخَوْفَ وَ الرَّهْبةَ في عُيونِ تِلْكَ الأنْفُس الصَّغِيرَة ..


وَ حيْنَ صَاحَ صَائِحُ الأسَى اسْتَطَعْتَ – بجَدارةٍ – أنْ تَزْرعَ العَارَ فِيْ عَقْلي ..
هَاربةٌ أنَا ؟
رُبَّمَا لأنِّي أُبْغضُ اليَاسَمينَ جدَّاً وَ أمْقُتُ مَراعيَ الفَراشَاتِ الآمِنَة ..
لأنِّي لاَ أسْتَسيْغُ العَسَلَ وَ اللَّبَن .. ولاَ أعْشقُ اللَّيْلَ الصَّامِتَ فِيْ نُجُومِ بَيْتِنَا لأنِّي لاَ أسْتَحِقُّك !


وَ تُطَالِبُني بالمُوَافقَةِ عَلى ظُلْمٍ تُكيلُهُ لِحبَّاتِ قَلْْبِي ؟
ظَالِمٌ أنْتَ كَرَذَاذٍ آخِرَ أيَّامِ الرَّبِيع تُؤْثِرُ تَلاًّ عَلَى رَابِيَة ..
ذَلِكَ عَدْلُك عِنْدَنَا ..


أغْربُ مَا في مُسَلْسَلِنَا أنَّكَ لاَ تُعْطِي وَ لاَ تُحبُّ العطَاء ..
ثُمَّ تَلومُني إنْ أنَا أعْطَيْت !
لقَدْ علَّمْتَنِي فِي غِيَابِ الشَّمْسِ أنْ أنْضُجَ فِي الجَلِيد ..
حَتَّى رَسَائِلي تُهْمِلُهَا ،
رُبَّمَا لأنَّك لاَ تُرِيدُ رُؤْيَةَ ذَاتِكَ عَلى الوَرَق ..


أوْ رُبَّمَا لأنَّهَا مِرْآة صَادِقَةٌ هِيَ الأُخْرَى !


.
.


الدموع ليست هي الألم والوجع يا صبح

لكنها صفارة الإنذار حين تشير إلى أن خطرًا ما يقترب من القلب

رائع ما خطه يراعك يا صبح

عندما نوظف أقلامنا لغاية سامية كهذا

فهذا يعني أننا قبلنا قدر مشاركة قبطان السفينة في رغبته للنجاة

لا أن نلف أعناقنا بطوق النجاة وننسرق بهدوء نحو السواحل الآمنة

سأمشي من هنا صامتا على أطراف أصابع قدمي

لئلا أشوش على سحر هذه الأسطر

وأتخذ مكانا قصيا

أتقمص دور الرجل القبيح مع أهله

لأرى كيف تستجيب نفسي لحرف محروق كهذا

لو وجدته ذات مساء في جيب معطفي من أم أبنائي

جعلك الله من أهل الجنة أيتها العذبة الحرف والمقصد واليد البناءة

كرم الله وجهك .

جريرالصغير
12-02-2007, 04:34 AM
لقَدْ علَّمْتَنِي فِي غِيَابِ الشَّمْسِ أنْ أنْضُجَ فِي الجَلِيد ..


يا روعة الخطاب..
مرورك سرور أيها المحزون

حياك ربك وبياك

سعيد بك أيها النبيل

جريرالصغير
12-02-2007, 04:36 AM
هاطلةٌ هذه الدموع تستجدي التعاطف

هاطلةٌ تسقيك وابل تعنيفٍ وتأنيب

هاطلةٌ كـ حزني هذا المساء ..

*

أنفرد ليلاً بأفكاري

في حجرتي .. تلك الـ مظلمة بعدك

تلفني الأغطية الدافئة

ويأبى النوم أن يجيء

*

هاجسٌ يهمس لي قاطعاً نهنهتي

لم هذا البكاء المُرّ وهذا التّظلم ؟؟

أولم تكوني السبب ؟!!!

صراخٌ لا ينقطع ..

ليلَ نهار

عراكٌ مفتعل كل لحظة ..

شكوك .. عبوس

*

نعم وقد أصبح العبوس وجهي الآخر

وجهٌ مقيت أعبر به ترحالي

من يومٍ لغيره

ومن ليلةٍ لسواها ..

*

مظلمٌ هذا الواقع الشنيع

كئيبةٌ هذه الليالي الطويلة ..

يُصاحبُها النواح سراً

والكآبةُ جهراً ..


*

ومرارةُ هذا الليل لاتزول


ولكن ..


هل حقاً كنتُ السبب ؟!!
يتنامى في السطور يا أمل الصومال نوع من الشعور

بالعمل الجمعي للملمة المفاهيم نحو الحياة الأرحب

جميل هذا الحرف الماطر والمداد العاطر

أدواتك بين يديك الطاهرتين غاية في الجمال والقدرة

وموضوعك الذي طرقته غاية في الأهمية

لله درك ودر قلبك الشامخ

وستجدين في البيوت الهادئة الشكل كثيرًا من الضجيج

والإشكالات التي تتزاحم صورها فيها

حرف جميل ولغة سليمة وهدف سام ٍ

ما كان أحوج ذا الكمال إلى ** نقص ٍ يوقّيه من العين ِ

أسأل الله أن يبني لك بيتا في الجنة

كرم الله وجهك .

جريرالصغير
12-02-2007, 05:39 AM
لعنك الله يا ملعونة
طار عقلي يا نقية القلب وغرق في حميم قلبي
من هذا اللفظ الشنيع المدوّي
ماذا لو منحتها ثواني جديدة تسافرين إلى هودج قلبها الظليل
وتبحرين في غابات جمجمتها
فهي لا شك مملوأة بالحكايا


شجرة الياسمين الرقيقة لم تكن يوما عمودا يحمله الغزاة
ليدكوا به أبواب الحصون
أي دمار سيحدق بنا من هذا الطرد والإبعاد عن رحمة الله
ما أبشع منظرا فيه ملائكة غلاظ شداد
يركلون اللعانين واللعانات إلى قعر بركان
فالذين لا يعرفون الله
كانوا يأبون اللعن وهم لا يؤمنون


من تضع على السجاد جبينا ذليلا
تستجدي عزة الله يا سيدة المكان
لا تلحق فلذة كبدها بجهنم السوداء
هذه التي هي قطعة منك جمالا وأناقة وحسن سمت
كنت تبحثين لها عن أجمل الأسماء وأحبها إلى ضحكات وجعك يوم ولادتها
أخرجتها من رحمة الله ورحاب جنته


كيف يكون بك من الجنون الكاذب !
لو وقعت على طرف كوب مكسور الأطراف !
وأنت تنظرين إلى زجاجة متهدلة من خدها الذي كان وردا


خلف ستائر الأيام ستور
لها تَذاكِرُ إجبارية أيتها البهاء
كان يكفيها أن تمارسي دور الطبيب
وليس الكمين لغرض التصفية وكأنها عدو أيتها القلب الرقيق


لم أتصور حبا أخرس من حسن العشرة
أن يلعن ليضع دستورا جديدا
يتقاذفه الأولاد بعد حفل افتتاحه من ثغرك البركان
ليتها كانت يتيمة قبل أن تسكبي ماء النار على تاريخها القادم
وعليها منك لعنات الله ومقته


تلفتي حولك فيمن تنادي بنتها بالقمر
حين تفك عن طلاسم عينيها الوالهتين لغز الكلام
وتغرف من قلبها الضعيف البريء خبايا أحزانها
بدلا من تدريسها حبا لا يكون إلا في وسط ألغام


لعنك الله يا ملعونة !
ثم ماذا أيتها الطيبة
سيتسرب الجحيم من شرفات البيت
فشوق الأنثى الصغيرة لن يمل من السؤال
إن لم تجد جوابه في أقاويل الذين يحفظون دعاء النوم
وجدته في كلمات سافلات الغناء
فلم يعد الفضاء يتسع لمزيد من نجوم الدناءات
وروائح السهرات المشبوهة
سيتحفظون لعنتك عن ظهر قلب
وكلما جاءت واحدة لعنت أختها !


قولي إنك تحبينها حبا يتجاوز الزمان والمكان
أسمعيها نبض قلبك
عانقيها بشوق واحضنيها بخوف
أنشديها عن تفاصيل الخطأ
ثم ارحلي معها برفق إلى رياض الصواب
لا تظني أن النار ليست بالانتظار يا قلبنا الحنون
بل هي بالأشواق الحارة كجمرها ، فلهذا خلقت
إن لم نتق الله وننس هذه العبارة التي تتفطر منها السماء
فنحن في الدرب الموصل والذي خلقك وخلقها
هي للاتي يكثرن اللعن ويكفرن العشير
إن كنت تؤمنين بالله وبما قال رسول الله


لعنك الله يا ملعونة !!!
جربي أيتها الحنون
أن تنظري إلى المرآة والبيت خال
لا أنسان فيه ولا جان
انظري للمرآة وأشيري بأصبعك للأمام
وبصوت عالٍ
لعنك الله يا ملعونة !!
لتري كيف يعج المكان بالزيف والرعب والفجيعة
وسترين في تفاصيل وجهك قبحا لم تريه من قبل

وترين كيف يذهل العقل ويطير

محمد شتيوى
13-02-2007, 08:25 AM
باختصار يا أنثى البذخ

فقد تعبت من وصفك بالقمر يا قمر

جميل جميل جميل

لكنه ليس شعرا؟؟
اليس كذلك

أرق تحياتى لك يا جرير

جريرالصغير
13-02-2007, 09:27 AM
ليس شعرا أيها المحبوب أبا فرج .

كنتـُ هيّ ..!
13-02-2007, 03:17 PM
:
يُقَالُ أنَهَا تَمُوتْ !
دَومَاً تُكَّفَنُ بِرِدَاءٍ يُشْبِهُ آلصمُودْ
وَ أنَنَا نَعيِشُ على ذِكْرى بَقَاءِنَا
في أعْلَى دَرَجَاتِ الخُلُودْ !
كَمْ !
مِنَ المَراتِ فَرحْنَا بقدُومِ الأعيَادْ
صَبِرْنَا و صَابَرْنَا و كَمْ صَليَّنَا الليَالي بِخْشُوعْ !
لكِنْهَا دَومَاً تَمُوتْ
و تَعيِشُ في أبْدَانِنَا بِلا آنْعِتَاقٍ كمَا
الحُبُ لِرَائِحَةِ آلعُوُدْ !
رُفَاتٌ فِي مِقْبَرَةٍ بِلا قُبُورْ
أوَ ذَاكَ الذَي يَبَقى يُرَاوِدُهُ الحَنيِنُ لِصَوتِ
مأذَنَةٍ بَعَدَ مُنَاجَاتهِ أو بَعَد تَدَبُرٍ وَقَت سُحُورْ
فِيِ وَطَنٍ بِلا قيُودٍ يَسيِرُ فيه بكُلِ حبُورْ !
يُعلنُ على المَلأ أنَهُ لا يَخَشى لإنَهُ آبْنُ هَذهِ
الأزِقَةِ و آلجسُورْ !
أنَّ الأوَطَانَ لا تَمُوُتُ لكِنَهَا تُقْتَلُ و
ليَسَ فِي قَامُوسِ القَاتْليِنَ مِنْ نُتْفَةِ حُدُودْ !
تَعيشُ فيِه لكِنَهُ يَمُوتْ .. !
يَعَلَمُ أنَهُ .. في كُلِ ثَانِيَةٍ يَكتَشِفُ ألفَ مُسَمَىً ..
للذُلِ و أنَهُ كأجْدَادِنَا .. يأنَفُ كُلَ مَعَنىًً
يُشِيـرُ إلَى .. خُضُوعْ !!
/
\
يَا مَكَثَرَ المَآتِمْ !
و يَا كَثَرَةَ اليُتْمِ و الأرَامِلْ !
و الأكثَرُ تِلَك التَوابيتُ على أكتَافِ
المُشَيِعيـنَ إلَى المَزابِلْ !

.. * .. * .. *..
مَـتَى نَتَجَرأُ لإجَابَةِ طفْلٍ يَتْسَاءلْ :
مَتَى .. تَتَوَقَفُ أصْوَاتُ آلقَنَابِلْ !!؟
.
.
!!


.. هَذِهِ المَرَة آسْمَحْ لِي يَا صَاحِبَ
.. آلنْقُوشِ أنْ ..
أقُولْ : .. كَرّمَ الله وَجْهَكْ .. !!


:

جريرالصغير
16-02-2007, 10:02 AM
تظهر مورقة أغصان الحروف بك يا كنت هي

والمكان يشرف بحرف أخت كريمة اليراعة ويسعد

وبحزن يتماهى له العابرون فيستخرجون منه حلية يلبسونها

ورد لا يسلم من دهشة العابرين

فقلم المبدع مثل قلبه يثب ولا يتثاءب

كرم الله وجهك .

جريرالصغير
16-02-2007, 10:49 AM
كل هذا بصمت !

ذات قلب سكن أنت ، وقادمة كتلويحات القادمين ولهم ضحكات وعيون ملؤها أخبار سارة

أسراره مدفونة في حجرات العمر فاضت لك بعض ينابيعها

لك وحدك يا بنته التي لم يلدها

وتاقت لشمس عينك بعض أزاهير حكاياه قبيل موته

وتمتمات الثناء على راحة نومِهِ فيها تسابيح سهرك

عينه كم سافرت في السهر وأنا أرمقه يهب لك من فمه غيمة من دعاء

ولأم وضعتك وأرضعتك

كانت دعواته لك هكذا أيتها المنى

تتسرب بقايا كلماتها إلى سمع الزائرين المقبلين

وأنت مشغولة عنها برائحة القهوة

يا الله ..! كيف تزرعين في عينه التي ينادمها النعاس سعادة ورضًا

يدا لفم ، ودواء بدعاء

حتى أرى في عينيه الغائرتين جمال روحك وبياض قلبك

كالثياب التي يلبسها كل يوم ، وكحاجبيه الأشيبين

لا شيء على سريره إلا وله محل من الإعجاب من صنيع يدك

حتى أدويته المرتبة بعناية حول سريره المرتب وفرشه الوثيرة بقلبك الحنون

ها قد بكت النجوم وأصبح سريره الأبيض خاليا إلا من طيفه وبقايا أدويته

كانت نهاية حزينة لا تنسى نهاية الطريق

لم تكن أيامك معه غير عصفورة يحيط بها الحب والجمال ورائحة الجنة

حين تجمعين من القش المبعثر بيتا يتندى سقفه بالسكينة والطهر والدفء

وأنا أحتبس الأنفاس مع احتباس أنفاسه الأخيرة في المشفى

ظللت أرى في قسمات وجهه الميت اهتماماتك الصغيرة

وزهرة شبابك الذي نبتت في تجاعيد وجهه تاريخا وتضحيات

بقايا رضا حتى في موته بعد سنواته الثمانين

نحيب يحتضن جدران البيت بعد رحيل أبي

فانهاية على قبره أحداث منهكة

ها هو يسافر عن اسمه ويسقط مرة أخرى علي بط غيث وفاء

يموت وتعصرين له من عينك ماء البحر

رحلت معه ضحكته المملوءة بالوهن والوقار ورائحة قهوتك

رحل هو

وبقي من آثار أبي حكاية تضحية لا يعرف الناس عنها الكثير

كغصون تصد الريح عن الشبابيك الآمنة

شيء واحد بقي لي منه عندما أودعته التراب

لأعطيه لقلبك كمواعيد الدواء

رحم الله أما أرضعتك ووضعتك أيتها الوفية

جريرالصغير
10-04-2007, 03:33 PM
ما لهذا الرجل كرشه متدلية .. ربما يأكل طعامه وطعام آخرين

جريرالصغير
10-04-2007, 03:34 PM
أنا سعيد بحمد الله .. فزفيري أكثر من زفراتي

جريرالصغير
10-04-2007, 03:35 PM
جلس كالعادة على مقعده
في شرفة بيت الزوجية ..
فوجئ بالمقعد الآخر ..
عليه بيت عنكبوت

جريرالصغير
10-04-2007, 03:37 PM
لم تنطلق الرصاصة حنقا على الفريسة .. بل فرحا بالحرية

جريرالصغير
10-04-2007, 03:39 PM
لم أدخل المدينة منذ زمن ، وليست بعيدة عني .. بيني وبينها (( باب منزلي ))

جريرالصغير
10-04-2007, 03:40 PM
لن ترى ظهر أسوار الحديقة

إذا كنت في قلبها

هاني درويش
10-04-2007, 07:20 PM
تسطِّرُ جرحا بحبر جديد؟!!!
وهل تستفيد؟!!!
وهل يحملُ البَوْحُ حلمَ القلوبْ

اذا كانَ جرحٌ يعاني الصَّديدْ؟؟

سؤالٌ يفجِّرُ كلَّ التياعْ

وتابى علينا صروفُ الحياةْ

تناسي الذينَ سقونا الجراح

بكل الود

ابو نمير

رائد33
10-04-2007, 09:49 PM
ما أجملك و أنت تعطر الجروح القديمة بحبرٍ جديد
رائعة
أتمنى لك التوفبق