PDA

View Full Version : موسم اخر لطفولة ميتة



surrealism
14-12-2006, 09:34 PM
منذ اعوام غادرت قامتي موسم الطفولة


كأزهار في غير اوانها


تكبر على خطى الطبيعة


وأنا كالنسيم دائم الطفولة


الدهشة عالمي الوحيد


كل حياة تدهشني


العصافير


الزهور


المرايا


دائما ما اخرج للنزهة في الحقول


كل هذا حلم


يحيط ببيتنا الأسمنت والشوارع


السيارت الصراخ


لكن الهذيان يحملني


الى عالم اخر


الى ارض خضراء


متعرجة كجسد هرم


مخددة كأمرأة عجوز


يكرج فيها الحجل كالكراة


بيضاء تدور


خلف التلة الصغيرة


غزالة ملونة


الوانها غريبة


لا تشبه الغزلان


تقف كوتد مشلول


كم كنت اخاف تلك الغزالة


لكني كلما اقتربت منها


شعرت بالحزن لأجلها


تكاد لا تستطيع الحركة


اعتدت ان اقدم لها الطعام من بعيد


لم اتخطى ما فعلته الطبيعة يوما


خمس خطوات نحو اليمين


بحيرة وجهها يطفح بالذهب


ليست سوى اوراق خريفية ميتة


تتحرك كجسد واحد


فوق ارض لينة


كعجوز تضحك فيتز جسدها كله دفعة واحدة





حلم...


قامتي تتخطى حدود المكان ، وانا اقتل الدهشة بالمستحيل


الدهشة جرح دائم الحركة والتنقل


المرايا اجساد، وجوه تخرج


افتح الحزانة


الأشباح


الخوف


المسافة


امي


ادخل عالم اخر


شفاه تتشدق اسمي


اسمع وقع قدميك


السكين يلمع


كل شيء يصرخ


الخلايا


القلب


الرئتين


خطوات زورق


من بعيد


يتقدم


يشق الماء كمشرط


الأشجار تهتز


معول


وأظافر تنبش الأرض بنهم


كيس ابيض


قدم تتدلى


بكاء مكتوم


انه وجهي


يدي


هذا المسخ يحملني


الى اين تسير القوارب


عالم مليء بالخوف


يتحرك ببطيء


كزورق فوق ارض صلبة


مسيح اخر يحملني


هل يمكن ان تموت هكذا لأجلنا فقط


ام انك تريدني شاهدا على موتك


كنت اكلم نفسي


من عليه ان يحمل الأخر


انا ام خطاي


ام ان الأرض ستدور


الى ان نصل.





انتهي الحلم


..................


الشبابيك فواصل زمن مضى


زمن الأحذية العالية


الأرض حظيرة خنازير


حديقة تنبت موت احمر


اقحوان يأكل الذباب


تدوسه الأرجل


عدت الى زمني


الى البحيرة الذهبية


لكن غرابا يلاحقني


يهمس لي


لا تقترب


حلمك كتاب مفتوح


والأرض ثابتة كوتد


الشبابيك مغلقة


والموت يصم الأذان


لم اكترث لما يقول


مررت بالغزالة الخشبية


ابتسمت كأنها تودعني


وحين وصلت الى البحيرة


وجدت جسدي معلق كفزعات الحقول


وقد نخرته الغربان.

مجازات
14-12-2006, 11:40 PM
أهلا يا رئيس / رئيسة (بحكم أن السيريالية مؤنثة )
النص أوحى لي أن من كتبه أنثى ، أو روح أنثى
.........
حسنا هذا أجمل نص نثري قرأته منذ " بركنت هنا" ولا تفرحي كثيرا فأنا لم أتوقف هنا إلا من أيام
لكن نصوصهم أما مغرقة في الكلاسيكية بكل معانيها ، بما فيها التزام السطر العمودي التقليدي أو نثرية جدا كأنها خواطر أو مقالات .
النص صوفي إنجيلي مكثف، كما أنه يركب موجة الرمزية التي لم يتقنها في أكثر من مقطع ، والتفصيل :
منذ اعوام غادرت قامتي موسم الطفولة : هذا استهلال النص ، وكما تلاحظين هو سردي بحت ، فلو أردت كتابة قصة قصيرة لن تجدي أفضل من هذا التعبير الروائي ، وبما أنك تكتبين نصا مختزلا يعتمد على الـ " fast flash " كان الأجدر أن تختزلي كل هذه السردية في عبارة أقصر وأكثر كثافة ، غادرت الطفولة مثلا ، أو جملة تختارينها .
كأزهار في غير اوانها : وهذه أيضا من الاستمرار في تبسيط المشهد الشعري في النص النثري فيما هو يعتمد على التكثيف والعمق والامتلاء ، لماذا يتطلب المشهد الشعري في قصيدة النثر كل هذا ؟ لأنه يتخفف من عاملين مهمين في الشعر كانا إلى حد قريب نواة الشعر وغلافه ، لذا أغرى شعراء النثر المتلقي ببديل شهي يغنيه عن هذين العاملين ، أغروه بالمتعة والحيرة واللذة والتساؤل قدر الإمكان ، هذه الأمور التي نفقدها كلما أطلتِ العبارة شرحا وسردا ووصفا ، والبديل الذي أراه هكذا جزافا بلا رؤية ولا حالة شعرية ، لكني أراه أقرب إلى قصيدة النثر لو كتبتيها هكذا :
غادرت الطفولة
زهرةً في غير أوانها
........
والنص طافح بالتوسع الذي لا يرتضيه قانون قصيدة النثر الحديثة ، لذا أعتذر عن متابعة الملاحظات للنهاية .
أما الصور التي أعجبتني فـ :
كأزهار في غير اوانها
مخددة كأمرأة عجوز
....................
ثمة شيء قطعني :(
دمتي دافئة

surrealism
15-12-2006, 08:57 PM
اولا انا شاب
الثاني ارجو ان تكمل ملاحظاتك القيمة للحقيقة هذا النوع من النقد الذي احتاج...اكمل لتتضح الصورة ...اهلا بك