PDA

View Full Version : فصول .. "بلا" فواصل



ذكريات المستقبل
15-12-2006, 08:17 PM
.

فصول .. بلا فواصل
..... ربما (1) .....


.
.


إذا أردت أن تتجلى لك حقيقة القوة ..
في أوضح صورها ..
فتأمل قوة الحقيقة ..


.
.
مع هذا ..
إذا كنا نعتقد أن الحقيقة في صورة ما (خبريةً أو جواب) ،
مرتكز لحياة آمنة سعيدة ..
تتحقق فيها طموحاتنا وآمالنا ..
ثم لم نجدها تحققت ..
ولم نجد بها أي أمان أو سعادة ..


فصدقوني حينها – إن شئتم - ،
إن الخلل ليس في الحقيقة ولا في قوتها ..!!


..


أؤمن يقيناً ..
أنني لن أحزن ،
أو أبكي ، أو أحس بضعف أو هوان ..
عندما أكون وحيداً ..
متكوماً داخل بدني ،
بلا أي زوائد تخرج من محيطي ..
مادية أو معنوية كانت ..


وعندها سأعيش .. - بلا مكدر -
ولكني ..
سأعيش .. بلا حياة !!


آاااااااه .. ما أقساها تجربة ..
عندما نهرب من الجمود ونخوض الحياة ..
لنعود - بعد انتكاس - إلى الجمود ..
الذي .. به نتقن المعيش !!


..


عوداً إلى الحقيقة :


إن شئتم أن تصدقوني أيضاً :


والله لقد وهم ،
من ادعى أو زعم – إطلاقاً -
أن من صفات قوتها
أنها تظهر - ولا بد - .!!


فأما من اشترط إهمال عامل الزمن ،
فقد صدق ،
ولكنه أفقدها الصفة ..


..



صدقوني أخيراً ..
الحقيقة قوية ،
غير أنها ..
ليست مرتكزالأمان في هذه الحياة .!
فثَمّ مَن يغالطها ..
وثَمّ مَن يتجاهلها ..
وثَمّ مَن ..
.
!!!
.
يكتمها ..!



.
.

الوردي ساري
15-12-2006, 09:24 PM
.... وأوجهها متعددة ، والحقيقة القوة ليست كالقوة الحقيقة ،.
والوقت به توجدالحلول كلها .. وللحديث بقية ...

عبيرمحمدالحمد
16-12-2006, 11:05 PM
أؤمن يقيناً ..
أنني لن أحزن ،
أو أبكي ، أو أحس بضعف أو هوان ..
عندما أكون وحيداً ..
متكوماً داخل بدني ،
بلا أي زوائد تخرج من محيطي ..
مادية أو معنوية كانت ..



وعندها سأعيش .. - بلا مكدر -
ولكني ..
سأعيش .. بلا حياة !!



آاااااااه .. ما أقساها تجربة ..
عندما نهرب من الجمود ونخوض الحياة ..
لنعود - بعد انتكاس - إلى الجمود ..
الذي .. به نتقن المعيش !!
.
.
.
هؤلاء نحن .. هكذا بالضبط .. دونما زوائد .. تماماً كظلال منتصف الظهيرة ..
أتقنت حياكته على مقاسنا دون شك ..
.
.
الحقيقة هي أننا أقوياء بقلوبنا الممعنة في الضعف ..
ضعفاء بعقولنا الممعنة في القوة
وبين القوة المادية والقوة المعنوية تندهس أشياء ثمينة جداً .. نحن بالطبع أحدُها ..
.
.
.
هل نملك يوماً موازنة معيار القُوى..
ربما ..
حين نتقن مراوغتَنا لنكسبَنا !
.
.
كانت هنا : فيلسوفة صغيرة يا بيدبا الأكبر !
أمازلت تذكر؟!

هدب الحروف
17-12-2006, 08:46 PM
آاااااااه .. ما أقساها تجربة ..
عندما نهرب من الجمود ونخوض الحياة ..
لنعود - بعد انتكاس - إلى الجمود ..
الذي .. به نتقن المعيش !!

انتصار الهزيمة أن نعود مهزومين من حيث جئنا
نؤمن من جديد بكل ما كنا نؤمن به سابقا ً...

ذكريات ما أجمل عمقك

دمتي بخير

ذكريات المستقبل
18-12-2006, 10:27 PM
الوردي ساري ..
أحسنت أوجزت وأجدت ..
فلا ميزة لأي حل يشترط استثناء عامل الوقت ..
بانتظار بقايا مدادك المؤنسة ..

فلاح الغريب
07-01-2007, 11:00 PM
.


الحقيقة قوية ،
غير أنها .. ليست مرتكز الأمان في هذه الحياة .!
فثَمّ مَن يغالطها ..
وثَمّ مَن يتجاهلها ..
وثَمّ مَن ..
يكتمها ..!

رائعٌ كعادتك يا ذكريات .
بهاء حرف وجمال وصف وسخاء نزف ..

طاب قلبك المجنون .


.

ذكريات المستقبل
08-01-2007, 10:54 PM
والذي يدهس نحن ربما .. بمباشرة أو بتخويل ..

..

أعمق السبر ،
ويكشف الخبايا لنا حرفك المرسوم .. هنا .

وأنا أقف .. لأتعلم .

عبير ..
ذكريات يذكر ..
لأنه يريد أن يتذكر بعض سعادة كانت .

ذكريات المستقبل
22-02-2007, 07:10 PM
إني أخوف نفسي وأردعها ..
من ذاك ..

وقراءتك أعمق أيها الكريـ/م/ـة هدب الحروف

ذكريات المستقبل
22-05-2007, 06:18 PM
هو هو .. إنه النزف
أيها القريب ..

عودة لفيء ،
وروحة بعد غدو ..