PDA

View Full Version : نـــــأي !!



عبدالله سالم العطاس
18-12-2006, 08:59 PM
أيْ صَغيرَيَّ :
إذا مرَّ الزمانْ
وتغيَّرَتْ كلّ المعالِم ههنا
وغدا المكانُ سوى المكانْ
وتفرَّقَ الشمْلُ الجميعُ
ولمْ يعُدْ للسَّعْدِ فينا ترْجمانْ
وبحثتُما عنّي
فلم تجِدا أَثرْ
وأتى المساء وأنتما..
بين المَفاوز والشجَرْ
وجَثوتُما..
قدْ هدّ في ركْنَيكُما تَعَبٌ
وكان الليل بدْريّ القَمَرْ
فنظرتما نحو القمرْ
وذَكرتماني عندها
إذ طالما في ضوءه..
كنّا معاً
نعدو معاً
والنور يعدو خلفنا
والسّعدُ مِن قدّامنا
ولطالما أجْبرتُماني أن أقصّ حكايةً
وجلستُما حولي تحِدّان النظَرْ
وإذا أتيتُ بما استترْ
بادرْتُماني بالسؤال على الأثرْ
ولطالما شاركتُماني في بناء الطينِ
في حفْرِ الحُفَرْ
***
يا لَلْقَمَرْ!
يا لَلْقَمَرْ!
ما باله قدْ عادَ بالذكرى
لماضٍ قدْ غبَرْ ؟!
***
ومضى المساء وأنتما..
بين المفاوز والشجَرْ
ورجعتُما للبيتِ
حين دَنا الصباحْ
أوّاه ما هذا الرواحْ؟
ودخلتما..
ورأيتما في كلّ زاويةٍ
من الذكرى وشاحْ
فهناك كان أبوكما يتلو الكتابْ
وهناك كان يبثُّ للأوراقِ
آلام العذابْ
وهناك في ركنٍ قصيّ..
سلّة فيها ثيابْ
ما عادَ يلبسها فتىً لبس الترابْ!

بيان
18-12-2006, 09:52 PM
يالله ..
الغياب مزعج بكل أشكاله ..
ليس له وجه كي نتفهم ملامحه .. !
راقت لي أيها الثاقب .. أطال الله عمرك حتى تكتب المزيد من هذا الجمال ..

عبدالله سالم العطاس
19-12-2006, 06:04 PM
يالله ..
الغياب مزعج بكل أشكاله ..

ليس له وجه كي نتفهم ملامحه .. !
راقت لي أيها الثاقب .. أطال الله عمرك حتى تكتب المزيد من هذا الجمال ..



أختي الكريمة
"بيان"

شكر الله لكِ مروركِ

وكتب لكِ من الخير ما تريدينه وزيادة

تقديري،،

بيان
19-12-2006, 06:49 PM
^

أختك / بيان :171:

عبدالله سالم العطاس
19-12-2006, 08:20 PM
^


أختك / بيان :171:



معذرة أيتها الكريمة !

مع أن ابنة أخي تحمل نفس اسمك الرائع ، إلا أن لقب "مشرف" أوقعني في الوهم !

عدّلتُ الردّ

وعذرا مرة أخرى !

skodeh
19-12-2006, 10:32 PM
التعبير عن مدامع القلب أصدق من التعبير عن فرحه، في منتهى الروعة. أمد الله في عمرك، أقترح في البيتين التاليين تغير "في" في البيت الثاني إلى "أو"، أجده أجمل و هو مجرد اقتراح :

ولطالما شاركتُماني في بناء الطينِ
في حفْرِ الحُفَرْ

و اقبل مني التحية

أزهر
20-12-2006, 04:46 AM
رائعةٌ أيها الثاقب ..

مبدع جدا .. يا الله !
8
8
أخذته الحماسة :p .

عبدالله سالم العطاس
30-12-2006, 12:14 AM
أوْه http://forum.ma3ali.net/upload/File/1166486418.gif
مُباغتٌ أيُّهَا الثَّاقب !



نِسْرين

أختي الكريمة
"صبح"

تكفيني رؤية حرفك هنا !

تقدير لا يحدّ !

رعاك الله،،

عبدالله سالم العطاس
30-12-2006, 12:21 AM
التعبير عن مدامع القلب أصدق من التعبير عن فرحه، في منتهى الروعة. أمد الله في عمرك، أقترح في البيتين التاليين تغير "في" في البيت الثاني إلى "أو"، أجده أجمل و هو مجرد اقتراح :

ولطالما شاركتُماني في بناء الطينِ
في حفْرِ الحُفَرْ

و اقبل مني التحية


شكراً لوقت أمضيته وحرف سكبته هنا !

رزقني الله وإياك العمر المديد مع العمل الرشيد !

ممتن لاقتراحك !

رعاك الله وسددك


همسة
عذراً إذ لم أستطع قراءة معرفك كما يجب ، والعيب فيّ !

عبدالله سالم العطاس
30-12-2006, 12:23 AM
رائعةٌ أيها الثاقب ..


مبدع جدا .. يا الله !
8
8
أخذته الحماسة :p .




أخي المزهر خلقه
"أزهر"

ممتن لمرورك !

تقديري،،

حسين التميمي
30-12-2006, 01:28 AM
جميل أيها الجميل

رفع الله قدرك ورزقك الخير والإيمان

almamez
30-12-2006, 01:40 AM
قـرأت حـروفـك رائعـة إنهـا مـوجـودة .. في ذات الشـيء الـذي نسميـة كتـاب

المحزون
30-12-2006, 02:24 AM
سلمت يداك
يعجبني هذا النوع من الشعر..
زادك الله من فضله..أيها الثاقب

عبدالله سالم العطاس
30-12-2006, 05:31 PM
جميل أيها الجميل


رفع الله قدرك ورزقك الخير والإيمان



أخي المفضال
"حسين العفنان"

لأنك جميل رأيت جمالا هنا !

ممتن لحرفك ودعائك

رزقك الله من الخير ما تصبو إليه !

تقديري،،

عبدالله سالم العطاس
30-12-2006, 05:32 PM
قـرأت حـروفـك رائعـة إنهـا مـوجـودة .. في ذات الشـيء الـذي نسميـة كتـاب

شكر الله لك ورفع قدرك

ممتن لمرورك

تقديري،،

عبدالله سالم العطاس
30-12-2006, 05:34 PM
سلمت يداك
يعجبني هذا النوع من الشعر..
زادك الله من فضله..أيها الثاقب

وسلمت كل أعضائك أخي "المحزون"

الحمد لله أن وجدت شيئاً أعجبك

جذل لمرورك

والله يحفظك يرعاك،،

النحلة
30-12-2006, 06:32 PM
عندما أقرأ هكذا نصوص ..

أتقزم كثيرا أمامها . . فلا أدري كيف ألتهمها وكيف أشكر صاحبها


لكن لا أملك سوى . . . شكراً

فشكرا أيها الثاقب .

لأنك تعلم !
31-12-2006, 02:57 AM
الثاقب

أوجاع الفقد المريرة / البطيئة / تمرّ هاهنا في لقطاتٍ سريعة ، وماحقها إلا التوسّع والإزدياد


فالألم يفتقر إلى وقتٍ لتمكينه في النفس ، ومن ثم انتشاله ، لتُفجَع به الأرواح ، أو تعيشه ؛


فتبكي لحظتئذٍ متأثّرةً .. أو تتذكر شيئاً شبيهاً بالألم ذاك؛ فتكون دموعها أشدّ مرارة ..


وحق نصّك الراقي أعلاه أن يأخذ حظه من ذلك كله ..






سلّم الله يراعك






أختك / لأنك تعلم !

عبدالله سالم العطاس
11-03-2007, 10:19 PM
عندما أقرأ هكذا نصوص ..

أتقزم كثيرا أمامها . . فلا أدري كيف ألتهمها وكيف أشكر صاحبها


لكن لا أملك سوى . . . شكراً

فشكرا أيها الثاقب .



النحلة

مرورك السامق يجعلني مدينا لك برد الشكر مضاعفا !

الحمد لله أن طاب بعض نبضي لذائقتكم !

دمت بخير،،

عبدالله سالم العطاس
11-03-2007, 10:28 PM
الثاقب


أوجاع الفقد المريرة / البطيئة / تمرّ هاهنا في لقطاتٍ سريعة ، وماحقها إلا التوسّع والإزدياد



فالألم يفتقر إلى وقتٍ لتمكينه في النفس ، ومن ثم انتشاله ، لتُفجَع به الأرواح ، أو تعيشه ؛



فتبكي لحظتئذٍ متأثّرةً .. أو تتذكر شيئاً شبيهاً بالألم ذاك؛ فتكون دموعها أشدّ مرارة ..



وحق نصّك الراقي أعلاه أن يأخذ حظه من ذلك كله ..







سلّم الله يراعك







أختك / لأنك تعلم !




أختي الكريمة
"لأنك تعلم"

ممتن جدا لمرور باذخ كهذا !

وشكرا لنظرتك النقدية العميقة !

ولعلّي أصدقك القول بأنني لم أمنح فيض مشاعري لحظة تدفقها الحزين وقتا كافيا ، فجاءت سريعة أومبتسرة كما هي نظرتك الصائبة !
ربما أخطأت في حقّ القصيدة وفي حق المتلقي المتذوق ، ولكن لن يجدي التقريع الآن شيئا ، أليس كذلك؟!

شكراً

ثمَّ

عذراً


مع تقديري،،

**بسنت**
11-03-2007, 11:15 PM
مساء الخير ياثاقب


ودخلتما..
ورأيتما في كلّ زاويةٍ
من الذكرى وشاحْ
فهناك كان أبوكما يتلو الكتابْ
وهناك كان يبثُّ للأوراقِ
آلام العذابْ
وهناك في ركنٍ قصيّ..
سلّة فيها ثيابْ
ما عادَ يلبسها فتىً لبس الترابْ!

أبدعت هنا وربي

حرف بهي يفيض عذوبه
ويسكب عطراً
يأسر
يأسر
مكاني ها هنا حتى يأس

مع كل الود

عبدالله سالم العطاس
30-05-2007, 11:25 PM
بسنت

شكراً لمرورك الجميل

والله يرعاك،،

الغيمة
31-05-2007, 12:23 AM
سامحك الله يا الثاقب على مثل هذه القصيدة..
والله أبكتني..
هل لك طفل قرأها؟أم لك طفل قرأتها عليه؟إذًا سامحك الله مرتين..
أوه!هذا تعذيب..
على كل حال..إنه نص جميل بكل ما حمله من دموع..
حفظك الله وبارك في عمرك..
أندريفنا بتروفتش