PDA

View Full Version : إلى ولدي



تركي عبدالغني
20-12-2006, 07:22 PM
إلى ولدي - تركي عبد الغني
مناسبتها : وهي أن قالت لي أمي وباللهجة الأردنية المحكية
" والله يَمّه إنه عيني قدْ ما بَبْتشي عليك زي الِّلي داق بيها مسمار"
ولا أخفيكم أني بكيت من وقع كلماتها فنظمت هذه القصيدة على لسانها
فأنا أعيش بعيدا عنها
.
.

إلى ولدي - تركي عبد الغني

.
*******
.
آهٍ مِنَ الشّوقِ بل آهٍ مِنَ الصَّبْرِ
لمْ يُبْقِ إلاّ احْتِدامَ الآهِ في صَدْري
.
فالآهُ لي وَلَها عندي مخارِجُها
حتى غَدَتْ أكثَرَ الأقْوالِ في ثَغْري
.
أدْري بِأَنَّكَ لي نَبْضٌ ألا وَدَمٌ
بُنَيَّ واجَزَعي إِنْ كُنْتَ لا تَدْري
.
ما عُدْتُ أقوى على بُعْدٍ يُمَزِّقُني
فَإنَّ بعْدَكَ سَيْفٌ غِمْدُهُ نَحْري
.
لَمْ أَدْرِ مِنْ حَيْرَتي إِنْ كُنْتُ يا وَلَدي
أبكي مِنَ العُمْرِ أمْ أبكي على عُمْري
.
.
*******
.
.
هذا خِطابي مِنَ الأعماقِ أُرْسِلُهُ
إليكَ يَسْبِقُهُ مِنْ حُرْقَتي الضَّمُّ
.
هذا خطابي فلا شكوى ولا عَتَبٌ
كَلاّ وهَلْ يَشْتَكي مِنْ ماءِهِ الْيَمُّ ؟
.
فالآهُ إنْ أُطْلِقَتْ هَزٌتْ منابِرَها
فكيفَ إنْ أطْلَقَتْ آهاتِها أُمُّ ؟
.
والليلُ صعبٌ فلا رَوْحٌ ولا فَرَحٌ
وَأصْعَبُ الصّعْبِ في سيماتِهِ النّوْمُ
.
قد أَكْثَرَ الليلُ إلاّ مِنْ سَكينَتِهِ
والضِّدُّ يُخْرِجُهُ مِنْ نَوْعِهِ السُّمُّ
.
.
********
.
.
لو أدْرَكَ الوَرَقُ المَبعوثُ أَسْطُرَهُ
لكانَ أُحْرِقَ مِنْ إدْراكِهِ الوَرَقُ
.
لو كانَ يُفْهََمُ ما في الخَدِّ ظاهِرهُ
لَقيلَ غادَرَ هذا الحُزنُ والأرَقُ
.
ماحُمرةُ الخـدِّ فـي وَجهـي مَسرّتُـهُ
فَغَوْرَةُ الشَّمسِ يَأتـي قَبلهـا الشَّفـَقُ
.
والبُعدُ كالنَّارِ فـي الحَاليـْنِ مُهلِكَـةٌ
فمَنْ نَجَا من لَهيـبِ النَّـارِ يَختَنِـقُ
.
أَُبَيِّـنُ الحُـزْنَِ فـي قلبـي لِتُدْرِكَـهُ
ما قيمةُ الشَّمع إلاّ وَهْوَ يَحْتَـرِقُ ؟
.
.
*******
.
.
يَبْكيكَ قَلْبٌ شكـا إِذْ أنّ عُوَّدَهُ
وَجْدٌ وحـزنٌ وتعذيـبٌ وتجريـحُ
.
إنّي تََوَحَّدْتُ في أرضي على سعَـةٍ
كَما توحَّدَ فـي صَحْـرائهِ الشِّيـحُ
.
يُعْطي, وأُُعْطي, وكُلٌّ مِنْ خَصاصتهِ
وزَادني عنـهُ أنَّ القلـبَ مذبـوحُ
.
طَالتْ عَلَيَّ كَهـذا العُمـرِ رحلتُـهُ
لا فارَقَتْهُ ولا ظَلَّـتْ بـهِ الـرّوحُ
.
كالنّبْتِ يَخدعُ من بالعين ينْظُـرُهُ
رَقْصاً على مَوْتهِ لوْ هبَّـتِ الرّيـحُ
.
.
*******
.
.
هذي طُيورُ الشِّتا عادت لِمَوطِنِها
وَأنتَ يا حَبَّةَ العَينَينِ لَم تَعُدِ
.
فَعُد إلَيَّ .. فَهَل أغوَتكَ فاتِنَةُُ
أم جُمِّلَ الصَّدُّ في عينيكَ يا وَلَدي ؟
.
وَقَلْبِ أُمِّكَ لوْ جائَتْكَ ضائِقَةٌ
لم تَسْتَطِعْ دَعْوتي عنْ رَدِّها وَيَدي
.
سَوداء تَطرُقُ لا تُرجى عَواقِبُها
لَوَدَّتِ النَّفسُ لو كانت على كَبِدي
.
هذي أَحاسيسُ مَنْ لَمْ يُغْرِها وَطَرٌ
لا تُحجَبُ الشَّمسُ أو تُخفى على أَحَدِ
.
.
********
.
.
ويسألونَ عن الأحـزانِ تَعصُرُنـي
بَـدَتْ على الوَجْهِ كالأجرامِ للسَّـاري
.
هَلْ هذهِ دمعـةٌ مـن عيـنِ بَاكيَـةٍ
أمْ قطرةٌ من نَدىً أمْ نورُ أقمـارِ ؟
.
نَعمْ, هيَ العَبَـراتُ السُّـودُ أذرفُهـا
شوقاً إليكَ وَأَخْشى وَِحْشَـةَ الـدَّارِ
.
مَا ليْ سِوى صُوَرٍ في الليلِ أَحْضُنُها
ذابتْ على وَجْنَتيْ كالثَّلجِ في النَّـارِ
.
كأنَّ عَيْنِيَ مَنْ ذَا البُعـدِ يـا وَلـدي
نهرٌ من الدَّمـعِ إذْ دُقَّـتْ بمسمـارِ
.
.
*******
.
.
مالِ الدُّنا أقسَمَت أن لا تُقاسِمنا
تَعَسُّفَ اََلمُرِّ .. إِلاّ لَذّةَ العيشِ
.
باللّهِ يا حامِلَ الاًَبدانِ يا رَجُلاً
بينَ الرِّجال أَلم تسمع صَدى رعشي ؟
.
فَلا تُحِلني إلى قبري على عَجَلٍ
وأبطئ المَشيَ أو قِف بي ولا تمشِ
.
عَلَّ الذي لمْ تُمَنِّ العَيْنَ رُؤْ يَتُهُ
يُمَتِّعِ الرّوحَ من لَمْسٍ على نعشي
.
وَقُل لهُ إنَّها الدُّنيا ومَذهَبُها
نَحولُ فيها حُيُولَ الوَردِ لِلقَشِّ
.
.
********************
********************
********************

السحيباني
20-12-2006, 07:40 PM
رفقاً بقلوبنا يا تركي

فالآهُ إنْ أُطْلِقَتْ هَزٌتْ منابِرَها
فكيفَ إنْ أطْلَقَتْ آهاتِها أُمُّ ؟


ما أصدقك شعرا وشعورا

وهنا :

فَعُد إلَيَّ .. فَهَل أغوَتكَ فاتِنَةُُ
أم جُمِّلَ الصَّدُّ في عينيكَ يا وَلَدي ؟

هزتني عاطفتها جداً

سأعود لرائعتك بالتأكيد

محبك

السنيورة
20-12-2006, 11:11 PM
سيدي الشاعر تركي عبد الغني...

شهادتي فيك مجروحه...
فماذا اقول في رائــــعه من روائعك...
لله أنت..
أسأل الله لك التوفيق..
وأطيب المنى..

عبيرمحمدالحمد
20-12-2006, 11:21 PM
أمسح دمعة ..
وأدعو بصدق :
يارب يارب يارب
اجمع تركياً بوالدته عاجلاً غير آجل
وكفكف بنظرته دمعها
واشف أشواق صدرها
وأبدل لهفتها عليه قرةً وهناءً ..
.
.
تركي
سلمت يمينك على هذا البيان الفياض عاطفةً وصدقاً
وتنبه يا صديق الحرف للهمزات فقد شابت حسن لغتك وبذخَها ..
(ماءه/ مائه)
(جائتك/ جاءتك)
.
.
موفقاً كن حيث أنت

تركي عبدالغني
21-12-2006, 03:27 PM
أحببت أن أقول أني رأيت أمي بعد نظم القصيدة
أقول هذا لكي لا أستغل دراما مقنعة من خلال مقدمة القصيدة
فلا أتاجر بعاطفتو ولا بعواطفكم
ولكني أشكر لكم دعواتكم
وبوركتم والوطن

:::رحيـــل:::
22-12-2006, 08:42 AM
تركي عبد الغني

عاطفة الأمومة هنا بلغت من الحزن مبلغا :(
مؤلم وقع القصيدة..وجميل حرفك في صوغه..
وحمدا كثيرا لله إذن أن التقيتما..

تحايا طيبة..
..رحيــل..

موسى الأمير
22-12-2006, 01:06 PM
تركي ..

نصك حمل الكثير من الألم والجمال .. امتزجا فرسما الإعجاب على شفاهي ..

دمت جميلاً ،،

علي أسعد أسعد
23-12-2006, 01:40 AM
تركي عبد الغني ....

فاض القلب هنا بركانا ...

فلله قلبك ..

آلام السياب
23-12-2006, 08:50 PM
حمدا لله انك رايتها فلو لم تكتب انك ذهبت لرؤيتها لما نمت الليل وانا افكر بامك المسكينة

ولكن لولا الغيبة عن امك وشوقها لك لما نظمت هذه القصيدة الرائعة ولما قراتها ولما. . . . . سكبت دموعي

لله درك ما اجمل شعرك . . . .

الشاعر الرجيم
23-12-2006, 10:31 PM
إنّي تََوَحَّدْتُ في أرضي على سعَـةٍ
كَما توحَّدَ فـي صَحْـرائهِ الشِّيـحُ
تركي عبدالغني .. غني بمشاعرك وشعرك وجمال روحك وسحر حروفك
.

مـاجـد
24-12-2006, 03:02 AM
إيه يا تركي .. والله لقد قسى القلب وحجرته السنون وما عاد يلين إلا لها وبها

الأمّ يا تركي .. إن الدنيا أمّ ولا شيء على الدنيا يغني عنها

لا أدري أفرِح أنا هنا أم أقول لك سامحك الله ..

لقد خفت كصبي صغير .. كم أود الذهاب إليها في هذا الوقت المتأخر وضمها


كان الله في عونك وفي عون أمك وكل أم مثلها

وبارك الله في قلمك وجمعك الله بها قريبا


لك التحية والشكر يا صافي القريحة وصادق الشعور

تركي عبدالغني
13-06-2007, 11:20 PM
سيدي الشاعر تركي عبد الغني...

شهادتي فيك مجروحه...
فماذا اقول في رائــــعه من روائعك...
لله أنت..
أسأل الله لك التوفيق..
وأطيب المنى..


















شكرا لك على سخاء مرورك

وعلى نقاء شعورك

منك الروعة

ومنا التقدير

وبوركت والوطن

خالد الحمد
14-06-2007, 02:03 PM
وهل بعد عاطفة الأم عاطفة

قصيدة على لسانها أوجعت القلوب

جمعك الله بها على الدوام

دام نبضك

إبراهيم خالد
14-06-2007, 03:30 PM
الله يجمعك بأمك ..

مؤلمة ..

لك محبتي

إبراهيم المقبل

تركي عبدالغني
17-09-2007, 04:52 PM
رفقاً بقلوبنا يا تركي


فالآهُ إنْ أُطْلِقَتْ هَزٌتْ منابِرَها
فكيفَ إنْ أطْلَقَتْ آهاتِها أُمُّ ؟



ما أصدقك شعرا وشعورا


وهنا :


فَعُد إلَيَّ .. فَهَل أغوَتكَ فاتِنَةُُ
أم جُمِّلَ الصَّدُّ في عينيكَ يا وَلَدي ؟


هزتني عاطفتها جداً


سأعود لرائعتك بالتأكيد


محبك
















تحية لقلبك الطاهر الذي تذوق كلماتي

اشكرك جزيل الشكر أن شرفت قصيدتي

ببوح قلمك الجميل

لا عدمنا تواجدك

لك مودتي

أحمد العراكزة
17-09-2007, 05:30 PM
تركي أيّها الصّاحب والصّديق

-:: رائع والله أنت ::-

لا أستطيع كتابة شيء وأنا أمام قصيدة
قد شَرُفَ بها المكان والزمان

.
.

:) حقائب البقلاوة ضاعت في استنبول :)

تركي عبدالغني
10-12-2007, 11:19 PM
أمسح دمعة ..
وأدعو بصدق :
يارب يارب يارب
اجمع تركياً بوالدته عاجلاً غير آجل
وكفكف بنظرته دمعها
واشف أشواق صدرها
وأبدل لهفتها عليه قرةً وهناءً ..
.
.
تركي
سلمت يمينك على هذا البيان الفياض عاطفةً وصدقاً
وتنبه يا صديق الحرف للهمزات فقد شابت حسن لغتك وبذخَها ..
(ماءه/ مائه)
(جائتك/ جاءتك)
.
.
موفقاً كن حيث أنت





















على أجنحة الحب أتيت شاكرا إشراقتك

فشكر لك على هذا المرور
وشكرا على كلماتك الندية حبا ورقة

وبوركت والوطن

تركي عبدالغني
10-12-2007, 11:22 PM
أمسح دمعة ..
وأدعو بصدق :
يارب يارب يارب
اجمع تركياً بوالدته عاجلاً غير آجل
وكفكف بنظرته دمعها
واشف أشواق صدرها
وأبدل لهفتها عليه قرةً وهناءً ..
.
.
تركي
سلمت يمينك على هذا البيان الفياض عاطفةً وصدقاً
وتنبه يا صديق الحرف للهمزات فقد شابت حسن لغتك وبذخَها ..
(ماءه/ مائه)
(جائتك/ جاءتك)
.
.
موفقاً كن حيث أنت
















على أجنحة الحب أتيت شاكرا إشراقتك

فشكر لك على
هذا المرور
وشكرا على كلماتك الندية حبا ورقة

وبوركت والوطن

قافية
11-12-2007, 12:18 AM
أ. تركي:
ألم تتسائل مثلاً عن سبب إغلاق مواضيعك السابقة بعد أكثر من محاولة لحذف ردودك الجديدة منها وتكرار رفعك لها؟
حسناً..
(هنـــا (http://www.alsakher.com/vb2/rules.html)) شيء يستحق القراءة.