PDA

View Full Version : وحـشـة الـدروب (مرثية فهد الفدا)



قدموس
23-12-2006, 06:48 PM
إلى ذلك المسجى وحده.. رفيق المراحل.. فهد بن إبراهيم الفدا رحمه الله:
ــــــــــ

بيني وبينَ بياضِهِ عَهْدُ *** وطفولةٌ بوفائنا تَشْدو

ما غابَ عن عيني ولا خَلَدي *** مَنْ كانَ في صدري له مَهْدُ

أيامُنا اللاتي به سَلَفَتْ *** هيَ ذكرياتٌ ما لَها حَدُّ

مَهْمَا تَغَيَّرَ مِن طبائعِنا *** سأظَلُّ أَذْكُرُهُنَّ يا فَهْدُ


***
قل لي أتذكرُ طيفَ مَدرسةٍ *** كادت بها الأركانُ تَنهَدُّ؟

في الصيفِ يُلْهبُنا تَوَقُّدُها *** فإذا انْقَضَى لا ينقضي البَرْدُ

يَنْهَلُّ من أنحائها مَطرٌ *** كمْ يَقشعرُّ لوقعِهِ الجِلْدُ

أَمْ هل نسيتَ معلمِينَ مضوا *** في الدرسِ قد أضناهُمُ الجَهْدُ؟

ولنا على آثارِهمْ شَغَبٌ *** وعقابُنا التهديدُ والطَّرْدُ

(طُبْشُوْرَةٌ) تَهْوي على «عُمَرٍ» *** أو (رَكْلَةٌ) يبكي لها «سَعْدُ»

أو (غترةٌ) لـ«يَزيدَ» ناصعةٌ *** قد نالَها من لَهْوِنا العَقْدُ

بالرَّغمِ من هذا يُجَمِّعُنا *** بالصَّحْبِ وُدٌّ كلُّه وُدُّ

عشنا معاً زمنَ البراءةِ لا *** كُرهٌ يعكِّرُه ولا حِقْدُ

تلك العهودُ الماضياتُ بنا *** سأظَلُّ أَذْكُرُهُنَّ يا فَهْدُ


***
ومعاً مضينا نبتني أملاً *** ونباغتُ الأحلامَ إذ تبدو

تمضي بنا الدنيا ولا كَدَرٌ *** وطموحُنا يَنمو ويَشتدُّ

عامٌ وآخرُ والخُطَى كَبُرَتْ *** ودروبُنا في العيشِ تَمتدُّ

ما إن نُجاوِزُ بعضَ مرحلةٍ *** إلا ومرحلةٌ بنا تعدو

كنا معاً نتلو مواجعَنا *** ولنا شجونٌ كلُّها سَعْدُ

عقدانِ مَرّا والمَدَى أُفُقٌ *** اِبْيَضَّ منا فيه مُسْوَدُّ

ما كانتِ الذكرَى سوى حُلُمٍ *** منهُ أَفقتُ فطالَ بي السُّهْدُ

لَمْ أَنْسَ تلك الذكرياتِ وقد *** طابَ الصدورُ بهنَّ والوِرْدُ

فإذا نَسِيْتَ فإنني أبداً *** سأظَلُّ أَذْكُرُهُنَّ يا فَهْدُ


***
واليومَ ترحلُ غيرَ مُكترثٍ *** بِمعذَّبٍ غالَى به الفَقْدُ

وتَحُلُّ وَحدَكَ في الثرَى ويدي *** عن أن تَمَسَّكَ دُونَها سَدُّ

يا للنذالَةِ فيَّ إذ جَمَدَتْ *** كفايَ حينَ تكامَلَ اللحْدُ

لو كنتُ أرعَى فيكَ مَأثُرَةً *** لَمَنَعْتُهُمْ، لكنني وَغْدُ

يَقوَى الجبانُ على الكلامِ وفي *** وَقتِ الفِعالِ يَخُونُهُ الجَدُّ

قُتِلَ الوفاءُ مُحَمِّلِي رَهَقاً *** يا لَيْتَنِي باللؤمِ أَعتدُّ

هذا الذي حَمَّلْتَنِيْهِ ولَمْ *** يَكُ لي به عن حَملِه بُدُّ

سأظلُّ أحملُهُ على عُنُقي *** وأُريكَ أني مُخلِصٌ جَلْدُ

وخصالُكَ البيضاءُ أَجْمَعُها *** سأظَلُّ أَذْكُرُهُنَّ يا فَهْدُ


***
ومضيتُ عنكَ وفي الحشا حُرَقٌ *** والدمعُ مُنفرِطٌ به العِقْدُ

فكأنني أَصْغيتُ منكَ إلى *** هَمْسٍ به الأَصداءُ تَرتدُّ

لولا الضجيجُ لَخِلْتُهُ عَتَباً *** فيه التجافي منكَ والصَّدُّ

دعني من التعنيفِ.. أفهمُهُ *** واهنَأْ بدارٍ عَيشُها رَغْدُ

أنا ما تركتُكَ مُزْمِعاً سَفراً *** إلا إليكَ وإن طَغَى البُعْدُ

فإذا طواني الموتُ في جَدَثٍ *** فلنا هنالكَ بالرضى وَعْدُ

ارقُدْ قريرَ العينِ لا وَجِلاً *** ذاكَ النعيمُ وذلكَ الخُلْدُ

وأنا هنا ومآثراً بَقِيَتْ *** سأظَلُّ أَذْكُرُهُنَّ يا فَهْدُ

ــــــــــ

فواز بن عبدالعزيز اللعبون

2/12/1427هـ

عبدالرحمن ثامر
23-12-2006, 06:58 PM
رحمه الله وأسكنه فسيح جنّاته

نعم الرفيق يا فواز
جمعنا الله في مستقر رحمته

بو جوري
23-12-2006, 07:14 PM
عجزت عن أن أسطر ما يفي قصيدتك الملآى بالشعور الصادق
رحم الله فقيدك و أثابك على صبرك
و تقبل مني :
صبرا فكل سعادة تغدو إلى ... حزن و كل تواصل لفراق
و الرزء مهما جل حتما ينقضي ... عن حسرة تمضي و أجر باق

أندريه جورجي
23-12-2006, 07:29 PM
راااااااائعة

و عظم الله أجرك و أحزن عزائك

مع تحفظي على كلمة "نذالة" التي لم تناسب المقام ،، لا من الناحية الشاعرية ، و لا من ناحية المضمون



يا للنذالَةِ فيَّ إذ جَمَدَتْ *** كفايَ حينَ تكامَلَ اللحْدُ

السحيباني
23-12-2006, 10:22 PM
والله من أجمل ما قرأت يا فواز في الرثاء

رحمك ورحمه الله وأسكنه فسيح جناته وجمعكما في جنات عدن

سأزور قصيدك كثيرا يا صاحبي

مودتي

الشاعر الرجيم
23-12-2006, 10:39 PM
ابن لعبون .. قصيدة رائعة بحق .. وليس هذا بمستغرب على آل لعبون
ماشفته امس(ن) تشوف اليوم
والله يعينك على الليلة

خالد الحمد
23-12-2006, 10:42 PM
راااااااااااائع أيها الشحرور

قصيدة مخملية

رحم الله فقيدك وأسكنه الجنة

دام العزف والنزف

مـاجـد
24-12-2006, 03:10 AM
وأنا هنا ومآثراً بَقِيَتْ *** سأظَلُّ أَذْكُرُهُنَّ يا فَهْدُ



مؤثرة والله وقصيدة رائعة عميقة من وفي ونبيل

أحسن الله عزاءك أخي فواز وغفر الله لميتكم وأسكنه فسيح جناته

ملك القوافي
24-12-2006, 04:30 AM
مسح الله على قبلك أخي
فواز

غرقت حزناً هنا
ولكنك شمخت وفاءً

هكذا فلتكن المراثي والا فلا


اللهم ارحمنا وارحمه

أحمد

مختبر
24-12-2006, 09:05 AM
قصيدة جميله بكل المعايير .. لا شك في ذلك .. برأيي شرفة الروائع غير بعيدة عنها ..

السحيباني
24-12-2006, 01:35 PM
مختبر :

بمثلها تتشرف وتتزين شرفة الروائع .. ولكن ..

لك شكري

سلطان السبهان
24-12-2006, 10:01 PM
الأخ قدموس
قصيدة وفاء ، وحروف بكاء
جزيت الخير ولا عدمت محباً

السنيورة
25-12-2006, 01:04 PM
قدموس....
رحم الله من رثيت وأسكنه فسيح جناته...
مرثية رائعه...بصدق
سلمت أخي وسلم البنان...
تحياتي وأطيب المنى...

قدموس
28-12-2006, 10:04 AM
أسأل الله أن يغفر له ويرحمه ويكرم نزله..
وعظم الله أجوركم، وشكر لكم مروركم.

ودمتم رائعين..