PDA

View Full Version : قصيدة منى



عزت الطيرى
24-12-2006, 02:39 PM
مهداه ( الى الاحزان ال ساره )
--------------------------------
منى

تدخل الآن

أروقة القلب

فتزلزل جدرانهُ

وترتب أركانهُ

وتغلق أشياءها

ها هنا صوتها

ها هنا عطرها

ها هنا ضحكة رنمّتها

على قفشة قلتها

ها هنا حمرة الخجل الأنثوي

عل خدها

حين فاجأتها بالهوى،

وهى داخلة حجرةالروح

فارتبكت.. وبكت

ومنى..

تخرج الآن مسرعة.. مسرعة

لتتركني

مثقلاً بالجوى

ومشتعلاً بالقصيدة

تاركة خلفها:

مطرا من ضياء

وبعض العبير

وتلويحة من يديها

انادي عليها منى

يا مني.. يا منى

فيجيب صدى الصوت... نا....

نا.... نا..

(2)
أيها المطرب العاطفي

أعطني غنوة

لأنشدها.. حين تأتي منى

أيها الشجر الموسمي

أعطني ثمر اللوز

والتين

كي يتساقط واحدة.. واحده

تحت ساقي منى

أيها الموقظ الفوضوي الذي

حين أيقظتني

لم أكن نائمًا

ولكنني

كنت أغفو قليلاً

على مصطبات الهوى

تحت صفصافةٍ

أصلها ثابت

وأفرعها

في دمي

ومنى همسة في فمي

ومنى دمعة تتساقط

عند اتساع المسافة

بين الفؤاد

وبين الهوى الأعظمِ

(3)

تظلين نائمة في سباتْ

وحولك

تصطخب الكائناتْ

وحولك تزدحم الأمنياتْ

وحولك تنتحب الأغنيات

لترجع

أنشودة من لظى

وأغنية من شتات

وكل الذين رأوك،

أشاعوا

بأن الذي راح آتْ

وأن الذي جاء ماتْ

وأنك سيدة الأمسيات

مباركة أنت بين النساء

وفاتنة دون كل البناتْ

(4)

اكشفي لون عينيك لي

هل هو الأزرق الساكنُ

هل هو الأخضر الآمنُ

أم مزيج من اللون واللحن

والرقة الفاتنه

أم خليط من الضوء

والعشب

واللجة الداكنه

(5)

لماذا تظلين غائبة في حضوري...

وصاخبة في غيابي

ولماذا إذا غبت صاحبني

كل هذا العذابِ

العذاب.. العذابِ

ولما إذا حلق الحب بي

في السماوات

والساريات

تجيئين بي

للتراب؟ِ

ولماذا أرتيابك بي

ولماذا ارتيابي

ارتيابي؟

(6)

وأي النساء تحب؟

منى

وأي البنات

تود صداقة أرواحهن؟

منى!!

وأي الفصول أحب إليك

وأي المواسم

.....

وأي البلاد تود النزوح إليها؟

منى!

وأى العواصم

......

......!!

أنت

أرهقتنا

أنت أتعبتنا.....

أقفل المحضر الآن

في الساعة العاشرة

يغباب القتيل

وحضور منى!!

ezzateltairy@yahoo.com (ezzateltairy@yahoo.com)
ezzateltairy@hotmail.com (ezzateltairy@hotmail.com)

زهرة العباد
24-12-2006, 05:12 PM
اقفل المحضر الان فى الساعة العاشرة
بغياب منى
وحضورك ياعزت الطيرى
هنا

جنـــى
24-12-2006, 05:23 PM
ليتني منى ..:)

زينب فقط
24-12-2006, 05:40 PM
منى
ثم نجوى مع القلب حين تبوح منى
وتغازل كل الأماني ونصف المنى


أتهرب كل المناتِ والأمنياتِ بلحظة حب!
أتعرفُ كل البنات الجميلات أطياف عمري ولون الحياةِ
أتكتبُ كل المساحات حزني وخوفي
وتتركني بعد جوع الخريف
لأرسم طيف منى؟؟؟!!


زينب مرة أخرى

سارة333
25-12-2006, 04:30 PM
لماذا تظلين غائبة في حضوري...

وصاخبة في غيابي

ولماذا إذا غبت صاحبني

كل هذا العذابِ

العذاب.. العذابِ

ولما إذا حلق الحب بي

في السماوات

والساريات

تجيئين بي

للتراب؟ِ

ولماذا أرتيابك بي

ولماذا ارتيابي

ارتيابي؟


حقا لماذا تكون النهاية هكذا ؟! ولماذا تحلق أحلامنا فُتدفع إلى التراب بلا ذنب وتدفن فيه؟!

عزت الطيري...
عيدك سعيد شكرا لك ...أستاذي القدير.

عزت الطيرى
25-12-2006, 05:54 PM
اقفل المحضر الان فى الساعة العاشرة
بغياب منى
وحضورك ياعزت الطيرى
هنا
شكرا يازهرة

أحيانا
25-12-2006, 07:50 PM
ليتني منى ..:)

يازين العقل :confangry:

عبيرمحمدالحمد
26-12-2006, 07:08 AM
ع ـزت الطيري ..
دائماً تأتي جميل الحرف ..
وأجمل مافي حرفك .. أنه كاميرا فورية .. تحملنا إلى حيثُ تدور تفاصيلك ..
ونحن خلفَ هذه الحُجُـب ..
أتدري يا شاعر ؟
أنت تستقي من الطبيعة وتسقيها ..
لكني ألحظ دائماً أن لغتك الشعرية تسير صوبَ التأطير شعرتَ أم لم تشعر ..
فكلماتٌ كثيرة تستهلكها مراراً فتطالعني في أكثرَ من نصٍ لك ..
خذ مثلاً .. التين واللوز الصفصاف ومثيلاتُ هذه ..
تعمد كثيراً إلى تواجدها في حدثك الشعري ..
هي بديعة .. لا شك .. لكنْ أن تجعل هذه الزاوية من الإبداع ملازمةً لما تخط .. فهو ما لا أراه جيداً
.
.
تملك يا سيدي من الأجنحة مثنى وثلاث ورباع .. فحلق .. واحمل معك القارئيك ..
بوركتَ .. وبورك قلمك الوديع ..
.
.
كنتُ هنا .. أتملّـى

عزت الطيرى
27-12-2006, 05:02 PM
ليتني منى ..:)

كلمتان تساويان قصائد كثيرة
ليتنى اقدر على شكرك

lamyaahmad
27-12-2006, 07:23 PM
الشاعر عزت الطيري ..
أبدعت ورسمت للمنى ...وجود في عالم تجهله ....منى.

عزت الطيرى
27-12-2006, 08:11 PM
منى
ثم نجوى مع القلب حين تبوح منى
وتغازل كل الأماني ونصف المنى


أتهرب كل المناتِ والأمنياتِ بلحظة حب!
أتعرفُ كل البنات الجميلات أطياف عمري ولون الحياةِ
أتكتبُ كل المساحات حزني وخوفي
وتتركني بعد جوع الخريف
لأرسم طيف منى؟؟؟!!


زينب مرة أخرى

اكتب لك فى هذه العجالة لاشكرك
فرحتىبعودتك بلا حدود
وفرح قصيدتى بك جعلها تزهو
وتردد كطفلة
زينب
زينب
ساكتب لك ردا آخر بعد ان استرد عافيتى