PDA

View Full Version : 24.12.1964



آلام السياب
25-12-2006, 07:52 PM
في الامس ختمنا العام الواحد والاربعين لوفاة الشاعر العبقري الوحيد المجدد الشاعر الحزين الشاعر الحنون الشاعر الذي قضى حياته بالالم والعذاب من اليتم الى الوحدة الى المرض الى احتضاره الطويل الذي قاده الى الموت عن عمر 38 عاما لا غير هذا الشاعر الذي ترك لنا كلاما لو عشت الف عام لن استطيع ان اكتب مثل جماله ومثل روعته فكلام هذا الشاعر ليس بحاجة الى جواز سفر للدخول الى قلبك بل هو جواز السفر الذي تحتاج اليه لتتعرف على الدنيا بصورة اخرى اكثر منطقية واكثر جمالا . . .
كانت السنوات الثلاث الأخيرة من حياته فترة رهيبة عرف فيها صراع الحياة مع الموت. لقد زجّ بجسمه النحيل وعظامه الرقاق إلي حلبة هذا الصراع الذي جمع معاني الدنيا في سرير ضيق حيث راح الوهن وهو يتفجرعزيمة ورؤي وحبا، يقارع الجسم المتهافت المتداعي، وجه الموت يحملق به كل يوم فيصدّه الشاعر عنه بسيف من الكلمة... بالكلمة عاش بدر صراعه، كما يجب ان يعيش الشاعر، ولعل ذلك لبدر، كان الرمز الأخير والأمضّ، للصراع بين الحياة والموت الذي عاشه طوال عمره القصير علي مستوي شخصه ومستوي دنياه معاً. فهو قبل ذلك إذ كان جسده الضامر منتصبا، خفيفا، منطلقا يكاد لا يلقي علي الأرض ظلا لشدة شفافيته.
هذا الشاعر الذي كتب العراق وكتب الموت وكتب اليتم وكتب السجن كما لم يكتبه احد غيره برقةٍ مغموسةٍ بالحزنِ العميقِ والحنية فكلام هذا الشاعر هو الكلام الذي عندما تقراه تشعر بان هذا هو الكلام الذي تريد ان تقوله ولكنك تفتقد الى الحس المرهف لصياغته .فقراءة اشعاره تغنيك عن الاشعار الاخرى - مع الاحترام للشعراء الاخرين - الا ان شعر السياب بكفة والاشعار الاخرى بكفة .


فلتتعرف على طبقات المجتمع تكفيك قراءة حفار القبور

ولتتعرف على الواقع الاجتماعي تكفيك قراءة المومس العمياء

ولتتعرف على البشرية تكفيك قراءة الاسلحو والاطفال

ولتتعرف على الفشل العربي الخليجي تكفيك غريب على الخليج .

ولتتعرف على الحب تكفيك قراءة اشعاره الكثيرة باقبال

ولتتعرف على الابوة الحقيقية تكفيك قراءة قصائده الكثيرة بغيلان

والاهم من هذا كله انك تسطسع ان تقرا العراق مدينة مدينة وحارة حارة وشارعا شارعا ونهرا نهرا بكل قصائده

فلكل قصيدة هدف واضح وحكمة واوصافه تنم عن عبقريةٍ غريبةٍ ولتصلَ الى نصف عبقريته حلل رموز قصائده !!!!
في هذا الموضوع انا لا احاول ان اسوق اعلانا للشاعر ولكن لاذكر بان بهذا اليوم خسرنا شاعرا امضى حياته بالشعر وللشعر شاعرا ندر الزمان به ولا اعتقد انه سيكرم علينا بمثيله .
24/12/1964 توفي الشاعر بالكويت ونقل الى بلدته بموكب قليل من الاصدقاء فهذا الشاعر عاش وحيدا ومات وحيدا وهذا كل ما كان يتمناه هو قبرا بترابه فهو القائل :
إن مت يا وطني ففبر في مقابرك الكئيبة
أقصى مناي و أن سلمت فإن كوخا في الحقول
هو ما أريد من الحياة فدى صحاراك الرحيبة
أرباض لندن و الدروب و لا أصابتك المصيبة

(ابكتني هذه القصيده انهراً )

فرايت انه من الجميل ان اعيد ذكراه بأول يوم من عامه الثاني والاربعين .
وهنا تجدر الاشارة المهمة والمؤسفة بان العالم او بالاخص العراق لم يتغير الى الاحسن الا انه بقي على حالته وزاد سوءا وهذا هو الامر الغريب الذي اجده بقصائده وخاصة بوصاياه الكثيرة للعراق بانه تمتع ببصيرة للمستقبل وكأنه كان يكتب العراق عن شرفة منزله وهو ينظر لعراق اليوم .فيا ليتنا تمسكنا بوصاياه !
يا إخوتي المتناثرين من الجنوب إلى الشمال
بين المعابر و السهول و بين عالية الجبال
أبناء شعبي في قراه و في مدائنه الحبيبة
لا تكفروا نعم العراق
خير البلاد سكنتموها بين خضراء و ماء
الشمس نور الله تغمرها بصيف أو شتاء
لا تبتغوا عنها سواها
هي جنة فحذار من أفعى تدب على ثراها
أنا ميت لا يكذب الموتى و أكفر بالمعاني
إن كان غير القلب منبعها


فيا ليتنا تمسكنا بوصاياه . . . . فالموتى لا يكذبون!

ان موت بدر شاكر السياب خسارةً فبموته حرمنا من قصائد للعراق تبكي المهزلة

واقول للسياب بعض ابيات ( غير متاكدة من وزنها ) ولكن المهم هو انها اتت بذكرى وفاته فاحببت مشاركتكم اياها :

عراقك اليوم منزل اقنان
لاسياد عشنا لهم ارباب
نفذو وصيتك على حرف
فليس سو العراق مستطاب
دم الفرات استلذوا به
ومياه دجلة غدت شراب
فكانت سعف النخيل زجاجا
وخيلت للغرب انها حراب
فابوا الا ان يكونوا حماة
للعراق من سعف الارهاب
وان النجوم وان تعالت
لا تضيق طريق الشهاب

لا تحرمموا الشاعر من الدعاء ولا تحرموني من النقد

الشاعر الرجيم
25-12-2006, 08:14 PM
رحم الله أبا غيلان شاعر القرن العشرين بلامنازع .. وأود أن أشير إلى نقطة مهمة .. وهي أن قصيدة بدر شاكر السياب (هل كان حباً) أسبق من كتابة نازك الملائكة , حيث أنها ذيّلت بتاريخ 29/11/1946م

فايز ذياب
27-12-2006, 12:34 AM
آه ٍ يا سيّاب

كم قطعت قلبي مرارا

و أسهرتني مرارا

رحمك الله يا ملهمي

شكرا ً يا صاحب الصفحة

فايز

بغداد الحزينه
27-12-2006, 04:41 AM
رحم الله السياب
وحفظ الله لنا العراق
وأعاده لنا منتصرا شامخا
بإذنه تعالى

خالد الحمد
27-12-2006, 03:39 PM
لا شك أن السياب

ترك شرخا في الشعر العربي

بعد رحيله

ولكن هذه الدنيا فقد رحل شعراء

أكبر منه

كن يخير

Silent Soul
12-01-2007, 02:46 PM
رحمه الله واسكنه فسيح جناته.
ايها الشاعر.. لن أنسى هذا التاريخ ابدا.. ففي نفس هذا ..أردد وكالحلم جئت..
في مثل هذا اليوم..ولد حب تاريخه... 24-12-.... بطقوس ممطره صيفا وشتاء.
ماأجمله من ذكرى

آلام السياب
22-01-2007, 08:25 PM
ايها اشاعر الرجيم ,
ما من شك بان السياب هو الشاعر العبقري الذي اوجد الشعر الحر او الشعر التفعيلة
شكرا لمرورك


فايز ذياب ,
اذا لا عجب من كون قصائدك جميلة جدا وانت متخرج من مدرسة السياب .
شكرا لمرورك

بغداد الحزينة,
رحم الله السياب ورحم العراق . . . .

خالد الجمد ,
لا اعتقد ان الشعر فقد شاعرا مثل السياب ولكن لكل انسان وجهة نظر
اسعدني مرورك

سيلنت سول,
ان السياب يوحي بالحب حتى بعد مماته وانها لذكرى جميلة بذكرى حزينه هنيئا لك بالحب!
وشكرا لمرورك

وَسَنْ
29-01-2007, 07:18 PM
أيّ رائحةٍ هنا تشي بروحِ السيّاب ..

ذاك البدر .. ذاك السياب ..

أعتقدُ بأنّ الجنون قدْ قُدَّ منهُ ..

.

شاعر أويا
29-01-2007, 09:28 PM
رحم الله السياب وغفر له
وكأني به ما زال حيا والعراق في هذه الحالة
اقول

ولقد نظرتُ الى العراقِ وحالهِ *** والشعبُ يقضي بالقضاءِ الفيصل ِ
حسبُ العراقَ بأن يهبّ مُدافعا*** أهلُ الشجاعةِ من قروم ٍ بزّلِ
فيقاتلونَ الكُفرَ يومَ كريهة ٍ*** بكتائبٍ تفري حديدَ الصيقـلِ
وعروبتي مـجدٌ عظيمٌ نعيـُهُ *** فقدُ الرجالِ على الطـّرازِ الأولِ



ان شاء الله نرى العراق وقد تحرر في اسرع وقت
دمتم جميعا بخير