PDA

View Full Version : !



29-12-2006, 01:24 AM
http://tn3-2.deviantart.com/300W/i/2002/1/7/4/Water_Series_Part_I.jpg

..


!


..
..






..






..



!


**


..




..





..
..



!



..






..





..

..


..






**


..
..




!



.
.

29-12-2006, 01:34 AM
أيا صُبح .. إنها للوحة شعرية .. الشجن مفتاحها .. وسهام الإغتراب علبة ألوانها

وخلجات حيرة تسامر ريشتها .. ودعوة للملمة أوراق الذات لإحياء حجرات إشراقتها

حددتْ معالمها وأطرها ..



دام مدادكِ خير سفير لخلجات روحكِ ومرآة فكركِ بكل شفافية وطواعية وعذوبة ..




دمعة الماس

29-12-2006, 01:52 AM
http://tn3-2.deviantart.com/300W/i/2002/1/7/4/Water_Series_Part_I.jpg

..


!


..
..






..






..



!


**


..




..





..
..



!



..






..





..

..


..






**


..
..




!



.
.



29-12-2006, 04:33 AM
سأغدو هائماً في النص
حتى تُحرمُ الأشعار
من أنفاسي


هيَ هذهِ صُبحُ القصائدِ
منْ بِها
تَعلا الحروفُ
بقلبها الألماسي


دمت شاعرة؛

29-12-2006, 12:35 PM
أنتِ الصبح
كـ الصبح جميلة هذه القصيدة
إشراقـة استمدت من شعاع شعرك

كل عام و أنتِ بخير

29-12-2006, 03:15 PM
جميلة .. وعذبة .. ورشيقة .. لافض فوك

29-12-2006, 05:16 PM
..


!

..
..





..





..


!

**

..



..




..
..


!

..





..




..

..

..





**

..
..


!








29-12-2006, 06:50 PM
وماشاء الله يا شاعرة

ونجيئ بالركايا إلى بحرك اللجي يا صبح نستقي

انسكب النور

كطلوع الشمس من المشرق

أقبل الشعر إلينا فعجبنا

فهذا ألق في ثوب شعر

أو هو شعر تجللت به أنفاس النسيم

ما هو شعر بل هو سحر

وضوء اكتسح أحداقنا يا شاعرة

ليملأنا دوائر من ضوء

هذه نقلة

هذه نقلة يا صبح

ورحلة إلى شجر الكرم تفيأتها الحروف

أنغام تتالت في قراءتي كرنين الدراهم

وإباء لا تصرخ به إلا المحصنات الكرائم

وجاءت به يداك يا صبح وردا وخزامى

واعتزازا وافتخارا كنخيل العراق

سلام عليك وعلى النور والإباء والرقيّ

نص فاره يا صبح

وشعور يلتحف الشمس والأمل

وقواف أنيقة المعاني

كشعاح من الضوء توزعت رداءه الأبيض سقوف الغيم

قافيتها جمال منقَى

وفكرتها طموح مصفّى

وهذا البيت في غاية الجمال والنقاوة :

وَ رجعْتُ مُرْهفَةَ الشُّعُورِ كَأنَّنِي
........................ عَزْفٌ نَقيُّ الرُّوْحِ وَ النِّبْرَاسِ

وقولك وقد أجدت :

مَا حِيْلَتي .. إذْ أغْلقَتْ كُلُّ الدُّنَا
........................ سُبُلَ العَطَاءِ فَأعْلنَتْ إفْلاسِي !
تَصْهَالُ أحْلامِي ..إلامَ أصُدُّهُ
........................ وَ حِصانُها ولَّى كَسِيْرَ الرَّاسِ ؟

وختام اليراعة روعة يا شاعرة

وَ زَوَارِقي .. قدْ أبْحرَتْ وَ خَوَاطِري
........................ عبَرَتْ حُدودَ القَيْدِ وَ الحُرَّاسِ
هلاَّ يَدٌ .. تَمْتَدُّ حيثُ بقِيَّتي
........................ كَيْ تَقْرعَ المَخْبُوءَ منْ أجْرَاسِي !

فكرم الله الأبوين المنجبين

وحياك في هذه العشر تحية الطاهرين الأنقياء

غير أني يا صبح وقفت في بيت بينها

فلم أجد فهما أتسلق به إلى معناه

تَصْهَالُ أحْلامِي ..إلامَ أصُدُّهُ
........................ وَ حِصانُها ولَّى كَسِيْرَ الرَّاسِ ؟

ورأيت السياق في النص فيه قلق من حيث المعنى

فإن تصوري للمعنى هو أن تساؤلك يكون عن الاستعانة به

لا عن صده والابتعاد عنه

وربما لم أقف على المعنى جيدا على رغم طول وقوفي عند هذا البيت

وبخاصة أن ( ولى ) تؤكد تعمدك معنى ( أصده )

وأحسب يا صبح

أنك على طريقك جادة ماضية

في هجاء النخاسين وسارقي حقوق بني آدم

وكرامة عيشهم

لكني أكرر أنها نقلة رائعة المسير في شعرك

بألفاظها المنتقاة

وصورها الدالة على براعتك وذكاء ذاتك

كرم الله وجهك .

30-12-2006, 03:10 AM
جميلة كلماتك يا صبح كجمال نور الصباح..
كل عام و انت بخير اختي القديرة..

تحياتي..

______________________________________
لا تقل يا رب هم كبير بل قل يا هم عندي رب كبير

30-12-2006, 02:54 PM
هلاَّ يَدٌ ..
تَمْتَدُّ حيثُ بقِيَّتي ..
كَيْ تَقْرعَ المَخْبُوءَ منْ



أجْرَاسِي !
.
.
.

صبح .. يااااصبح ..
تكفي هذه لتزلزل سواكن الروح ..
أيتها البقايا .. جوهر البراءة .. وعفوية القلب أنت ..
.
.
هدّئي من روعك .. فثمةَ ما لم تحتسبي ياغالية ..
ابتسمي فقط
وسيكون كل شيء على مايُرام
.
.
طاب عيدك يا صبح ..
طاب العيد
.
.

!
31-12-2006, 03:09 AM
/











..



!




!









/ !

01-01-2007, 03:17 AM
إشراقة وصبح
إذن شعشع النور من كل مكان


سيدتي الفاضلة خضت بزورقي الهش غمار بحر هائج
لم استطع ارسو من شدة الأمواج

ومن أعتى امواجه:


مَا حِيْلَتي ..
إذْ أغْلقَتْ كُلُّ الدُّنَا ..
سُبُلَ العَطَاءِ فَأعْلنَتْ

إفْلاسِي !






هلاَّ يَدٌ ..
تَمْتَدُّ حيثُ بقِيَّتي ..
كَيْ تَقْرعَ المَخْبُوءَ منْ



أجْرَاسِي !


كل تقديري إليك

02-01-2007, 01:27 AM








02-01-2007, 01:49 AM
ماشاء الله تبارك الله

يختي مدري حسيت بالغيرة

اتمنى استطيع ان اعبر عن ما في قلبي بالكلمات

لك مني كل الود

02-01-2007, 01:50 AM
هلاَّ يَدٌ ..
تَمْتَدُّ حيثُ بقِيَّتي ..
كَيْ تَقْرعَ المَخْبُوءَ منْ




أجْرَاسِي !




.
.


الله الله .. خطير جدا هذا البيت

رائع بحق

صورة رائعة .. لا أكثر من ذلك .. ربما لقطة رائعة لأعظم المخرجين ..



فعزَمْتُ ألاّ أنْحَنِي
لهَوَاجِسٍ ..
وَ قطَعْتُ جَذْرَ القَلْبِ


وَ الإحْسَاسِ !


وهذا أيضا والله إنه لكبير عند الشعراء ..


والحقيقة أنه لمخجل انتقاء الأبيات والدرر هنا فكلها درة




ما أجمل ما كتبته وقرأناه

سلم بنانك

ولك الشكر على هذا الجمال

فائق الاحترام والتحية

02-01-2007, 06:04 AM
..





03-01-2007, 01:58 PM






04-01-2007, 10:56 AM







:)

04-01-2007, 10:57 AM



05-01-2007, 01:06 AM
..


.. .. !

almamez
05-01-2007, 01:59 AM

..

05-01-2007, 11:26 PM
.
.. ..

.. ..

.. .. .


.. .

.. .

..

06-01-2007, 11:58 PM





..



!


**


..



:
!
( ) .


( .......... ) :

..



..

/

08-01-2007, 12:40 AM
صُبح

والله إنها لبديعه

08-01-2007, 10:09 PM






15-01-2007, 12:33 AM
الأخت صبح
ونص مفعم بالوجد يرسم حالة انكفاء على الذات الموجوعة من لظى الفراق..
حين نفكك مكونات النص اللغوية سنجد أن عدد الأسماء قد بلغ 58 منها 10 نكرات مما يدل على وجود مساحة للخيال في النص..
وأن عدد الأفعال بلغ 21 منها 9 أفعال جاءت بصيغة المتكلم (بنسبة43% ) مما يعطي مؤشراً أن النص ذاتي الطابع.
والنصوص الذاتية تتكئ عادة على الخيال والحس العالي والعلاقة بالآخر لتشكل الصورة النهائية التي أرادها الناص للنص..
كما أن النص الحديث يغلب عليه طابع السرد الذي يعد نقلة نوعية في فنيات القصيدة العمودية.. وهذا النص أحد تطبيقات هذا الأسلوب وإن تفاوتت جودة التطبيق من ناصٍّ لآخر..
اللغة حضرت بشكل جيد في هذا النص الذي حفل بمفردات عبرت عن المخزون اللغوي الجيد لدى الشاعرة مما ساهم في تدعيم أكثر من صورة .

الملحوظات الآتية لفتت نظري وهي لا تقلل من شاعرية النص حتما:

- ودَّعْتُ في الآفَاقِ
كُلَّ مُوَاسي !

لا حاجة لإضافة ياء إطلاق هنا والصحيح :
مواسِ



- قَدْ لاحَت العَلْياءُ
في قسَماتِهِ ..
إنِّي
رَأيْتُ مَصارعاً
وَ مَآسِي

هذا البيت لا ينسجم مع سياق النص حيث التوجد واليأس وجلد اللحظة.. كما أنه غير منسجم مع ذاته كذلك.. فالشطران منفصمان موضوعياً بشكل جلي.. فمفردة (العلياء) التي ظهرت فجأة في (القسمات) لا تمت بصلة لجو المشهد السابق والتالي ويثبت هذا مشهد المصارع والمآسي في عجز البيت.
كما أن الملاحظة السابقة تتكرر هنا في (مآسي) والصحيح (مآسِ)


- عَزْفٌ نَقيُّ الرُّوْحِ
وَ النِّبْرَاسِ

جاءت مفردة (النبراس) في هذا البيت لتتماشى مع القافية دون إكمال لمعنى أو تعضيد لصورة.. فلو قلنا أن الصورة المجازية لروح العزف النقية جاءت معبرة عن حالة الشجن التي تطلبها السياق.. فما مسوّغ (النبراس) هنا؟ لا أجد له مكانا..



- أوْتَارُ شِعْري ..
إذْ تُلبِّي عَبْرَتي
تَشْفي ضِرامَ القَلْبِ
وَ الأنْفَاسِ

البيت فيه حس عال وجمال تصوير لولا أن مفردة (تشفي) لم تعبر بدقة عن الصورة كاملة وأظن أنك لو جربت (تطفي) لكانت أقرب للسياق، حيث أن الضرام يعالج بالإطفاء.



- تَصْهَالُ أحْلامِي ..
إلامَ أصُدُّهُ
وَ حِصانُها ولَّى
كَسِيْرَ الرَّاسِ ؟

يتيه المتلقي هنا بين الشطرين فكل شطر يناديه بروح مختلفة.. فالذي أفهمه من أداة الاستفهام (إلام) أن صهيل حصان الأحلام قد غلب وأنه سيد الموقف؛ فإذ بعجز البيت يفجؤنا بهزيمته! فأي الشطرين نصدق؟!



- آنَسْتُ في الأعْمَاقِ
نَشْوةَ شَاعرٍ ..
فهَجَوْتُ نَخَّاساً
عَلى نَخَّاسِ ..

من المفترض هنا أن يقفل هذا البيت سيناريو النص ودلالة ذلك في الشطر الأول الذي يبرر هطول القريحة ويكشف شيئاً من أوراق الشاعرة ولكن عجُز البيت لم يعبر عن حالة النص حيث لا يجد المتلقي أي هجاء _بالمعنى الاصطلاحي_ في ما سبق هذا البيت يدعم جملة (فهجوت نخاساً)..
وعليه فإنني أعتقد أن انفعالاً ما سيطر على النص في أهم منعطفاته أخل بالبنية الموضوعية الكلية للنص نوعاً ما..


ولصبح مني التحية والتقدير.

!
16-01-2007, 10:42 AM
قرأت هذا النص أول ما نزل إلى المنتدى ولم يكن حينها هناك حتى رداً واحدا قد هطل على الموضوع !!

( ولا أعرف لماذا لم أضف أي رد ( ربما مزاج أو شيء ما يشبه ذلك ) )
وبعد أن قرأته اليوم أزداد جمالاً أيضا ....
وبصراحة تحليل شيخنا الخلف شيطاني وحَوَّلَ النص إلى رياضيات ....

تحية مشرقة ....

25-01-2007, 12:23 AM





12-04-2007, 11:57 PM
ويظل شعرك خالداً لا ينثني للحادثات وإن بدون غوادرا

13-04-2007, 01:51 PM
http://tn3-2.deviantart.com/300W/i/2002/1/7/4/Water_Series_Part_I.jpg


..


!



..
..







..







..




!



**



..





..






..
..




!




..







..






..

..



..







**



..
..





!




.
.
ϡ .



33
14-04-2007, 12:08 AM








: - -

17-04-2007, 08:58 PM




18-04-2007, 02:18 AM



!







.



http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?p=1096861

18-04-2007, 09:03 AM
صــــبح:
لا تعتقدي أن كل مادار بيننا...
يعميــــني عن حقيقة مؤكدة
قصيدتك.. التي هنا بوح رائع صادق...

آنَسْتُ في الأعْمَاقِ
نَشْوةَ شَاعرٍ ..
فهَجَوْتُ نَخَّاساً
عَلى نَخَّاسِ ..


وَ زَوَارِقي ..
قدْ أبْحرَتْ وَ خَوَاطِري
عبَرَتْ
حُدودَ القَيْدِ
وَ الحُرَّاسِ


**


هلاَّ يَدٌ ..
تَمْتَدُّ حيثُ بقِيَّتي ..
كَيْ تَقْرعَ المَخْبُوءَ منْ



أجْرَاسِي !
أيُّ قلم تمتلكين!!
تمتعت بما نسجت هنا
دمت بألف ود....!
أغلق القوس....
ويعود الامر إلى ماكان عليه.

18-04-2007, 04:57 PM
الاخت صبح قد نختلف .
ولكن لك هنا على حق ان اعترف ان هذا الشعر هو من اجمل ما قرات..
دمت شاعرة مميزه..
ونلتقى بعد الفاصل..
ليعود السجال كما كان..

19-04-2007, 02:09 PM
صبح

ليس عداء...ما جرى ويجري....
هو ذاك الذي لا يفسد للود قضية!!

19-04-2007, 02:12 PM
نحن بانتظار القصيدة التي وُعِدَ بها الساخر الطائر....!!

نحن نمر الأن باستراحة محارب....
وستفتحين لنا جبهة أخرى للسخرية!!

19-04-2007, 03:19 PM
صبح..

أجمِل بحِسِّكِ يا عزيزتي

مودتي

19-04-2007, 05:32 PM
صبح 1
انتظر تلك القصيده مثل همس ولكن احذرى قد تكون اخر قصائدك التى تكتبيها..