PDA

View Full Version : تالله إنكم أنـاسٌ تستهـبلون !!



الفارس مفروس
05-12-2006, 09:33 PM
ولئن سألتهم .. ليقولن إنما نحن نغوص ونغرق فى عالم المتناقضات ، وفى رواية أخرى : نحن الحُمر المستنفرة .. فرت من ربها ليحكمها جربوع أجرب ! .. الكل يغدو ويروح بحثاً عن سيدٍ لروحه غير خالقها .. إما بيعاً أو بالإيجار المنتهى بالتمليك !... فشراء الأرواح فى هذا الزمان لا يتطلب شهوداً ولا مأذوناً ولا تسجيلاً عقارياً .. بل كلمة شرف بين مجموعة من اللصوص ، يبحثون لاهثين عن سيدٍ تتناسب أوامره ونواهيه مع متطلبات العصر الحديث ، سيدٌ لا يعضل نفوسنا إن أرادت أن تنكح معبودها فكرياً على خارطة الطريق ، أو أن تضعه فى ثلاجة الموتى .. أو على طاولة التشريح النقدى المستنير إن اقتضت المصلحة الوطنية ذلك ، فالإله الحق ذو تكاليف شاقة .. تطالبنا بالكفر بالطاغوت .. وهذه كارثة دولية ترسخ مفهوم النفى الدوجمائى للآخرين *c !

كيف يكفرون به وهو معبود الحضارة وسيد الصواريخ وصاحب شفرة الكراسى .. كيف يكفرون بمن عنده مفاتح الجنس .. ويملك إصدارات البلاى ستيشن .. ويعلمنا صناعة السبحة من عظام المخالفين .. كيف نقصيه وقد أخبرنا أن كبش الموت الأملح قد ذبحوه فى الدنيا .. ونادى فيهم : يا أهل المرتع خلود بلا آخرة !! .. سبحان ذى الجبروت : نجا الطاغوت من ألسنتنا وآفات عقولنا .. ولم نستح من الإله الحق ، قطعنا لسان من تسول له نفسه المريضة بالدعاء على معبود العصر وسيد الأرواح .. وقلنا لهم بنص صريحٍ مختوم من دار الإفتاء : لا تدعو عليهم .. لعل الله يخرج من أصلابهم من يشترى منا نفطاً ، أما من يسب الله والرسول .. ويكتب عن أشياءٍ تسكن تحت عباءة سوداء .. فهذا نقد اجتماعى يثرى الفكر ويعمق الثقافة !!

ومن الطبيعى أن مستر طاغوت لا يفهم سر الإعراض عن طينه ومنقوعه من أناس يكرهون أمعاءه ، وذلك لأنه لا يرى فى الكون إلهاً سواه ، بعد أن نصب بيته المعمور فى طرف الكوكب الغربى ، قبلة الأفاكين ومزار الوثنيين .. بعد أن جمع المارقين من قوس المجتمع الدولى وكباريهات الإنسانية .. وفتح لهم متحفاً فى كل قصر ، عصبة المنبوذين قد رمتهم العرب جميعاً عن قوس واحدة .. بسهام الأمريكان .. تضامناً مع دين التوثين الجديد ، إلا أنه من غير الطبيعى أن نستر عقولنا باعتبارها عورة مغلظة .. ولا نرى فى امرأة تمشى بين الناس بالكلسون أى خيبة ، كيف تعقل البهائم وتتضرع الهوام .. ثم ندعى أننا لسنا من نسل القرود ، تالله إن قروداً لها تاريخ .. قد كانت ذات يوم أناساً تضحك وتمكر .. ترتع كما نرتع وتخون كما نخون .. ثم تحولت إلى نسانيس .. بعد أن شابهتهم فى التنطيط وطول اليدين ، أخبارنا لا تحتاج إلا لنسناس لم يتطور بعد كى يفهمها ويحل عقدتها .. لكنها الحالقة التى تنذر بسوء العاقبة !

السيد عبد العزيز الحكيم يبحث عن قبر جديد فى البيت الأبيض .. لعله يقيم له صحناً أو يبنى له قدراً ، والقبر الأبيض هذه المرة لا تخرج منه يد معبودهم تسلم على الزوار وتلوح لهم .. أو تفرد لهم الوسطى إن لم ينكلوا بنواصب الأمة على وجه يليق بمجرم يعبد صحناً .. ولن يبيعهم الأمريكيون أحدث التكنولوجيا لاستخراج الغاز الطبيعى المقدس .. المسك الأزفر ذو المكانة ، بل يبحثون عن عبادة جديدة لا حيدرية ولا خوئية .. مجردة من روابط الدنيا الزائلة ، فهو اجتماع القلوب على بغض السنة .. وإخاء فى نفس الهدف المنشود .. وعقد البيعة لولى أمر العالم ، فلن يخرج الرجل الأخضر من مخبأه إلا عائماً فى بحر من الجثث وجبل من الأشلاء ، ولنشرب جميعاً نخب السلفية المعاصرة !!

الأمريكان لم يأتوا إلا بحكم الروافض وأسسوا لهم دولة فى أكباد العرب .. وسموها عراق "الجديد" ، و"الجديد" هنا فعل أمرٍ مبنى على التجديد والإتساع لكل رغبات الروافض والامريكان ، وقد كان بالإمكان أن يمر الأمر دون فضيحة لولا فضل الله وإرادته بأن يخزى الفاسقين ، فحين فشل المشروع الرافضى/الأمريكى بفعل المقاومة التى بصق عليها ملوك السلفية وحماة العقيدة ، ظهرت السوأة .. وعلم الفيل والحمار .. أننا أصحاب الفضل فى تجهيز المشنقة التى تخنقنا ، فبديل الشيعة فى العراق ليس إلا أمير المؤمنين .. وهو رجل ميت بحكم القانون الدولى ولا أمل فى إحيائه ، وعلى الأمريكيين ان يقبلوا تعاوناً حذراً مع روافض العراق .. أملاً فى فصل انتمائهم الدنيوى عن سعارهم الدينى !

وقد جرى هذا الإتفاق المبين ليثبتوا لأهل السنة أن شراكتهم مع الأمريكيين ليست من النوع النادر كشراكتنا.. لأنهم ليسوا حميراً ولا يطمعوا فى هذا اللقب الفاخر فى الدنيا ولا فى الآخرة ، بل هم من النوع الإيجابى صاحب نظرية المقايضات وسلمنى واسلمك ، هذا فى الوقت الذى قام فيه الأخ حكيم .. أحد سادة (قُـم قامت قيامتك) بتحذير أهل السنة فى العراق قبل أيام بالخسران .. وأنذرهم أنه أرسل إليهم بالذبح إن هم فكروا فى المقاومة واستمرار التمرد على أى عمة سوداء تبيع العراق ، وقطعاً هذا التحذير لم يفت فى تماسك الموقف المميز الذى ظعنت عليه مؤخرة السلفيين المحنكين ، إنه موقف "لا مساس" بالداعرة المحترفة .. فضيلة الأخت النادرة الست "علاقات" !

أعجب من حجم الإستهبال الذى يعترى المشهد .. وقضية الإستهبال لا تلقى بظلالها القبيحة على المتقين أصحاب الرؤوس السود ، بل ترسم ظلاً حمارياً طويل الأذنين على مجموعة من المرتزقة والواهمين ، الذين يشترون جثث المعارك الأمريكية بخيوط ذهبية تمر بين الشفتين ، المكلفون بكنس الساحة الإعلامية بالعود الكمبودى ومسك الزعفران قبل موسم الذبح وبعد قضاء المناسك ، الشاطرين فى لعق مخلفات الحروب التى تبدأها أمريكا بتأويل حلمٍ رآه أحد الفراعنة أن ملكه قابل للزوال وعليه أن يهدى ملكه لأحد الأبناء ، ولم تنعقد الفتوى حينها لسموه وعلوه وجلالته بأنها مجرد "أضغاث أفلام" رآها على احدى الفضائيات المشبوهة ، بل فسروها له تفسيراً استراتيجياً يوازن بين حق الإمام فى كرسيه وبين حق الشعب فى الموت مبتسماً ، فقالوا إن الجهاد فى الأمريكان حق الجهاد فرض عين وأنف وفرج .. لا يُستأذن فيه ولى الأمر ولا تستأمر فيه البكر قبل إغتصابها .. والراية معقودة على مدار العمر لا تحتاج لتجديد القماش .. ولواءهم قائمٌ نائمٌ قاعدٌ فى ديارنا .. على بعد جثة أو بعض أشلاء من قتيل ، إذن فقد اكتملت شروط الجهاد .. ولزم الخروج اتباعاً للداعى .. ووجب تحزيب الأحزاب السنية ضد إيران ، وذلك لأن حرب إيران ضرورة أمريكية لا يجوز معها الترخص .. أما حرب اسرائيل فيجوز فيها قصر الكلام وتقسيم الهزائم !

هؤلاء المفسرون الملهمون مخلدون فى ذاكرة التاريخ .. منهم من قضى نحبه ومنهم من لايزال يستهبل ، محنطون بحنوط الجهل والتزوير ترشح أجسادهم بعرق الرشوة والفساد ، إلا أنهم أتقياء أنقياء لا ينهقون ولا يقولون مااااااء ، وتحول الأمر من مجرد شبهة فى التأويل .. إلى عقدٍ متكامل الأركان متباعد الفروع متشابك المصالح ، وتم الإتفاق على تغير استراتيجى فى هوية العدو ، وتحول تكتيكى فى فصيلة دمه وقياس عرضه ، فاستطاع الأمريكيون بفضل التكنولوجيا المتقدمة وجهود الإستنساخ الإستحمارى لفصيلة العرب ، أن يتفقوا مع السنيين السلفيين على عدو مشترك وهو إيران ، واتفقوا مع الشيعة الأطهار على عدو مشترك وهو سنة العراق ، واتفقوا مع اللبنانيين الناعمين على عدو مشترك وهو السوريين ، ثم اتفقوا مع اليهود -من قبل ذلك ومن بعد- على عدو أبدى واحد وهو بقية سكان الارض !!

نحن أناس ملتزمون صالحون للعيش على هذا الكوكب بشهادة الشريك الأمريكى ، نؤمن بالشرعية الدولية التى تصنع منها أمريكا ورق التواليت .. وتصنع منها اسرائيل صورايخ رمضان ، ولأننا ملتزمون .. نشارك المجتمع الدولى فى إحتفالية الإبادة التى ضربها على إخواننا فى فلسطين .. وعذرنا أمام الله أقبح من عذرنا أمام أمريكا إن نحن فكرنا فى إمدادهم بما يحافظ على بقائهم أحياء .. والكل فى هذه الزفة إن لم يكن أطرش فهو أعمى .. ولا يسعنا فى ظل هذا التناقض بين ما يمليه علينا ديننا وما تقتضيه صداقتنا مع الأمريكيين إلا أن نضرط ، وهى عملية إخراج بسيطة لبعض التصريحات التى لن تؤذى أحداً وتفك عن أكباد المحتقنين شيئاً ولو يسيراً .. فهاكم تصريحاً بضرورة "ضرب الحصار" .. وهى فتوى حنجرية على وزن "ضرب حجرين" ، وتصريح آخر بضرورة "مساندة سنة العراق" ضد عدوان الشيعة.. وهذه تختلف فى كونها فتوى تلفزيونية لحسها بعد ذلك مصدر مسؤول !

الجمهور بحاجة لهدف لا يلغيه حامل الراية ..
بكل أسف .. كل أهدافنا فى هذه المسرحية إما أنها أوفسايد
أو فى مرمانا !


مفروس

ساخر سبيل
05-12-2006, 11:16 PM
و هذا ما انبح به صوت الشهيدة السيدة حقيقة .. و لا من لبيب يسمع
بل يخرج أغبياء ليشيعوا بيننا أن أمريكا تبحث عن مخرج لها من أزمتها فى العراق ! !
أى مخرج و أى أزمة يا مجموعة بقر ؟


المشهد للتثبيت
حتى يرى الحضور كيف خذلنا صرصور ملطوع على 22 كرسى .. و يدعو له صرصور آخر بحسن البطانة ! !

فارس .. أقولك إيه ؟ صوتى اتنبح .. منك لله

ملك القوافي
05-12-2006, 11:57 PM
الفارس مفروس

سأشرغ بدمعٍ أو أغصَ بعلقمِ
كم نحتاج لمثل صوتك الهادر لتسمع آذاناً صمت إلا عن التطبيع والحوار مع الأخر
وتفتح قلوباً غلفاً إلا عن تأليف المغلفة قلوبهم بالحقد على كل ماهو مسلم
............................................

لي عوده إن شاء الله
أسأل الله أن يمتعك بالنضر لوجهه الكريم.

محمود الحسن
06-12-2006, 12:07 AM
يا عم مفروس كل شيء مخطط له وكل واحد منا جايه الدور وربك يستر بس

سلِمت يداك ..
.
.

على فكرة يا ساخر سبيل الرابط اللي في الشريط المتحرك غير صحيح

قافية
06-12-2006, 08:29 AM
كنت أقول له بوطنية محضة..
لم أطلب كثيرا، إنما هو شيء واحد..
أتقبل استهبالهم بكل ما تبقى بي من ولاء وبراء، ورجائي أن يستهبلوا بطريقة محترفة قليلا لمجرد إشعاري بأنني كائن مهم يستحق من أحدهم أن يفكر في كيفية الاستهبال عليه..
أما أن يستهبلوا بطريقة قميئة يراها الأعمى ويسمعها الأصم فهذه لعمري طامة الطوام! وعروبتي لا تسمح لي بتقبل هكذا استهبال..
وأنا إذا أعلن هذا؛ لأشجب وأستنكر وبكل قوة على من يستهبل علي بطريقة مكشوفة..


آه ياني..
تحياتي..
صقعان زفت قريح.

أزهر
06-12-2006, 04:13 PM
أخي الفارس ..

المشكلة أننا لم ندرك حتى الآن أن هذه النيران ستحرق يوما ثيابنا !

وأن كل ما يجري ليس إلا في صالح أمريكا .. وإسرائيل !

إنهم لا يفقهون .. أو أنهم يفقهون ولكنهم يتبعون نظام ( قليل عاجل خير من كثير آجل ) .. ويبيعون مستقبل دولهم وشعوبهم بمصالحهم لآنية .. وكل ما هو آت فهو في علم الله .. يمحو الله ويثبت !

والمشكلة أيضا .. أن لديهم الكثير من فتاوى الرد السريع !

يبس الكلام يا فارس !

شكرا لك .

أزهر .

تاج الروح
06-12-2006, 08:09 PM
وهل يُطلب الشرف ممن ليس عندهم شرف!!
كلهم لصوص ..
في الماضي كانوا يكتفون بنهب الثروات .. الآن لا يحتاجون للنهب ..
أصبحنا نقدم لهم ثرواتنا وعقولنا ومبادئنا "ما بقي منها" ليس طواعية فقط وإنما نغلفها لهم بعهود الولاء والطاعة ..
إذا لم تجد ما تسرقه ومن تسرقه .. اسرق نفسك .. هذا ما قاله لص حكيم ذات مرة ..

رأفت العِزي
06-12-2006, 09:20 PM
سيدي ومولاي
اعترف ؛وبالإذن من نزار .. " اعترف امام الله الواحد اعترف " اني منك يا الفارس صرت اغار ..
لا املك فراسة شعرك ولا استطيع .. لكني اشاركك بالإستشعار .. اشاركك وربما لن اعترف
بإستحماري .. لكن " اهبل " ! اقبلها .. فلربما سعدت ايامي ودارت الكرة الأرضية عكسا
ورفضت كل استهبالي إلا إن - سامح الله ابي - قد ترك الفيروس في جسدي ينمو واتكل
على اهل " التكوى " والفتيا ، فزادوا في الطين البلة ، ونما سلطان " الهبل " وأستولى
في رأسي على النعل وتركني متساوي مع كل الشعب ابكي وأغني على ليلي ...!

ابو الود
07-12-2006, 03:47 PM
سلام معطر بكتاب الله الكريم ومحبة الأمي الأمين
عليه أفضل الصلاة والتسليم

ما رسم في العراق يرسم اليوم في لبنـان بسينـاريو آخر بعد تلميع حزب الله من خلال تمثيلية الحرب الأخيرة، وتهيئته لحكم لبنـان ومن ثم المطالبة بالحكم ...

كما لا نستبعد رسم وإحاكة الكثير من قبل الروافض في السعودية ،،
المشكلة أنهم منَـضَّـمون في حربهم للنواصب كما يسمونـا ،، أما نحن فمالم يذبح نصفـنـا فلا نعي شيئـا مما يحاك ضدنـا ولا نستطيع التنظيم الآن أو الفهم غير ما ذكرت في مقالك ،،،

نسأل الله السلامة " وسيتم الله نوره بإذنه تعالى

سلمت أخي الحبيب الفارس مفروس وسلم قلمك...

قـ
07-12-2006, 07:14 PM
في نفسي أشياء كثيرة كنت أريد أنْ أقولها ..

كان بودّي أنْ أخبرك عن ذلك ..ليس إلا !

قسورة العرب
07-12-2006, 07:28 PM
صدق مؤلم وحقيقة مخزية .... ونية مخلصة من اخي القارس

اخي لكلامك حرقة الشهب ولاحرفك لهيب الالم

تحية لك بحجم الوطن

بيانولا
07-12-2006, 08:06 PM
ومن هنا يمكننا ادراك حجم التحديات والاخطار
المحدقة بهذا الوطن والتى باتت على ابوابه بل
انها تتسلل الان خفية الى دواخله وتنخر فى بنيانه
الى ان تلوح لها فرصة الانقضاض فتنهشه ولا استبعد
ان سيناريوهات السقوط كسيناريو العراق معدة وستتوالى
سريعا وعنيفا ملم ينتبه حكامنا الجدعان ويصحوا من السبات
العميق 0واعتقد اننا نحن الشعوب بعد ان جردونا من مقومات
المقاومة والفعل0 اصبحنا ندرك الحقائق ونتابعها متابعة العجز
ولكننا بتنا على الاقل نعى ونفهم ما يجود علينا به العقل والفهم
وبقى الدور عليهم فهل هم واعون لدورهم مقدرون للمخاطر
والتحديات -اشك فى ذلك- ولنا الله0

الفارس مفروس
07-12-2006, 09:28 PM
بيانولا

معرفة الأخطار مرحلة لم تصل لحيز الشعور أو الإدراك الواعى حتى هذه اللحظة ، وما يمكننا إطلاقه على ما نشعر به فى هذا الصدد لا يخرج عن حد "التوجس" .. أو ربما الخطر الذى يعلمه المدخن عن التدخين إلا أنه مستمر على نفس العادة دون فهم أو إدراك. وهذا الوجه لا أمل فى إصلاحه إلا بتغير جذرى فى أدوات الإستقبال ، وتحييد لكل عوامل الإنجذاب والإدمان لعلاقة شبه وثيقة مع مصدر الخلل !

________________________
قسورة العرب

حياك الله .. تواجدكم يمدنا بالدفء

________________________
قـ

عساك ما تشوف شر

________________________
أبو الود

المشهد أكبر من أن تستوعبه الأقلام ، لأنه يقوم على عاملين :
أولهما قائم على التخطيط المحكم وتلاقى الجهود المبذولة بين جنود الخراب التى تعمل فى العراق ، وبين ذوى الرايات السود أصحاب نظرية "طهرنة" لبنان !
ثانيهما عوامل خارجة عن التنظيم المحكم ومتمردة بطبيعتها عن حدود التوقع ، وهى ما تخطه المقاومة العراقية والفلسطينية على صفحة الواقع
وبين العاملين تناطح وشد دائمين .. يصعب التكهن بطبيعة الناتج النهائى لهذا الصدام ، إلا أنه من المؤكد أن لغة العاملين مقروءة مفهومة من الجميع .. والعيب فى أدوات التحليل واستنتاج السيناريو المناسب للتعامل مع المجريات

___________________
كريم

سيدى العزيز لغتك كفتنى مؤنة الرد ..
حياك الله

___________________
تاج الروح

اللصوص هم الوحيدون الذين يملكون فهماً موضوعياً عن الشرف والأمانة !
ومن الموضوعية أن تفصل بين اللصوصية كآفة .. وبين الشرف كغاية !
فكلاهما يجتمعان فى رأس الوطنيين المخلصين .. دون مزج أو إحلال !

___________________
أزهر

احرص على ثيابك أيها الجميل ..
فهى عنوانك الذى يميزك عن بقية السكان الأصليين لكوكب العراة !

__________________
قافية

هل طلب منك أحد فى أى وقت أن تشعر أنك "كائن مهم" !
هل تفترى على الآخرين أم أنك تفهم منهم ما لا يقولون ؟
الكائن المهم فى هذا الجرم الفلكى هى : كلبة الرئيس بوش تراسى !
هل فهمت ؟

____________________
محمود الحسن

الدور أصاب كل حَجرٍ كان قبل مسخه قلباً ينبض !

____________________
ملك القوافى

حياك المولى ورعاك
صوتى لم يعد له وجود بعد أن صادرت الدولة حنجرتى
ولكنى أكتب صراخى الأبكم على الأوراق ..
لعلى أسمعنى !

_________________
ساخر سبيل .. عمى

صراصيرنا ليست من النوع الرخيص يا معلمى
إنها تأكل بنى آدمين مجهزين بطريقة المندى
مدفونة رؤوسهم فى طبق بريانى بالمكسرات
لا يسمعون إلا ضروساً تطحن عظامهم

لك وحشة يا آسرنى بحبك




أخوكم

تاج الروح
07-12-2006, 10:10 PM
تاج الروح
اللصوص هم الوحيدون الذين يملكون فهماً موضوعياً عن الشرف والأمانة !
ومن الموضوعية أن تفصل بين اللصوصية كآفة .. وبين الشرف كغاية !
فكلاهما يجتمعان فى رأس الوطنيين المخلصين .. دون مزج أو إحلال !

هل تقصد شرف المهنة؟ مهنة اللصوصية ..
في هذه معك كل الحق .. استقصاء واستخلاص ..
أختك ..

سخرية الأقدار
12-12-2006, 01:32 PM
لقد عنونتها لنا منذ البداية

"تالله إنكم أناسٌ تستهبلون"

وقت جميل قضيته بقراءة سطورك ..

تحياتي ،،،

سخرية الأقدار

كعبلون
13-12-2006, 11:13 PM
أخي المفروس

دعني اقول لك شيئا:............... !

هل فهمت أم اكرر كلامي؟

الفارس مفروس
15-12-2006, 11:24 PM
مازالت المملكة تتخبط بين التهجيص والتفليس فى قضية العراق ..
العالم من حولهم يتعامل بالدرهم والدينار .. والمقايضة بالأنف والأذن ، ومازال حكماء الرشد وجهابذة الطلاسم يعانون من عقدة "الشراكة النادرة" :n: .. الكل يبحث له فى هذا الدمار الشامل عن خرقة بالية يستر بها عورة .. أو شربة وهمٍ يفاوض بها أمريكا على مؤخرات جنودها الاشاوس ، كل الشركاء المزيفون فى هذا المشهد .. الذين يملكون أو لا يملكون .. المزورون منهم والنصابون .. يقايضون أمريكا بالسنت والسحتوت لضمان إستقرارهم بالعراق .. إلا مملكة الوئام والحب والهيام صاحبة برج الحمام ، فإنهم لا يفاوضون أمريكا على استقرار بلدانهم .. بل مازالوا يهجصون ويعزفون أوبريت "لا مساس .. لا مساس" ، مازالت الحكمة السعودية ضالة مضلة .. تبحث لها عن وهم لتستر به شيئاً من العورات المفضوحة ، تدور المصلحة السعودية فى ساقية المصلحة الأمريكية .. التى تطحن بين أتراسها أمن المملكة واستقرارها !

الزئير الذى تم تسريبه فى الصحف عن استئذان آل سعود من الأمريكيين بمساندة أهل السنة فى العراق عسكرياً لا يمكننا تفسيره إلا على أنه زفرة مكتئب أو شخير شاذ .. وقد أفتى أهل الفهم أن الأمر لم يكن إلا تكريعة حامضة خرجت من مصدر مسؤول بعد كبسة شديدة الثوم ! .. والأمر لا يحتاج لجهبذ يقتله الحقد الجغرافى كـ "أنا" كى يوضح المستوضحات .. فتوضيح الوضائح من الفضائح كما يقول العارفون ، لكن ما الحيلة .. دعونى أوجز لأنجز المهمة الصوتية فى حرفين لا ثالث لهما ، فهذا التهديد التلفزيونى لا يحمل أى مصداقية بكل أسف عند أى أحد من العارفين بشؤون المملكة .. وذلك للآتى :

1- من/ما هى الجهة التى ستساندها المملكة "رسمياً" فى العراق باعتبارها تمثل أهل السنة المشردين !؟
هل هى المقاومة ؟ .. أم التجمع السنى فى الحكومة ؟..
أم حزب الهاشمى ؟.. أم الدليمى ؟ ..
أم هيئة علماء المسلمين .. أم من بالزبط :l: !؟
دعونا لا نفقد من الذاكرة مشهداً مأساوياً أقرته البطانة الحكيمة :
المملكة مسحت بكرامة المجاهدين فى العراق بلاط الإعلام العربى .. بين فتاوى تحرم المقاومة .. لفتاوى تجرم المناصرة ! .. وبين موقف رسمى يؤيد حكومة المجرمين بقيادة كبيرهم علاوى ثم الجعفرى والمالكى والحكيم وكل كلاب الشيعة الأفاكين ، وقطعا هم لم يؤيدوا هؤلاء المرتزقة لقناعتهم بعدالتهم الشرعية كحكام للمسلمين ، ولا لجهلهم بأنهم من كبار قيادات جيش منظمة بدر والثورة الإيرانية وأنهم متورطون حتى أمخاخهم بدماء السنة ، ولكنهم صفقوا لهم لأن حكماء المملكة أناس مؤدبون .. مجرد بيزنس مين .. لا يرون إلا ما يرى شريكهم النادر .. خاصة فى المسائل الخلافية التافهة .. ككسر شوكة السنة فى العراق وتحويله لخرابة ومزار رافضى .. وبالمرة .. سحل نصف مليون بنى أدم مسلم .. وسمعنى أحلى سلام وطنى .. لا مساس ولا مساس.. (مش لاقى أيقونة واحدة بترقص) !

كما أن الأمر لم يقف عند حد التأييد "المشرعن" .. والمدعوم "إفتائياً" لحكومات ما بعد خراب العراق .. المعروف أمريكياً بالـ "عراق الجديد" ، بل تطور الأمر لعلاقات حميمية وإستقبالات رسمية لحفنة الحثالة البشرية التى رفعها الأمريكيون فوق شماغهم الملكى .. وهم لم يجدوا أى حرج فى قبول هذا الوضع .. لأن الإحتفاظ بالكراسى ثمنه غالٍ هذه الأيام .. خاصة إذا كانت هناك نية لاستيعاب قرابة الثلاثين ألفاً من الأمراء وولاة العهد .. يعنى بالكاد يشهد حكمهم فجر يوم القيامة ويتبقى منهم مائة وأربعين لم يحكموا بعد !! .. أضف إلى ذلك وجود تلك الشريحة السياسية اللزجة التى تسول لكل حاكم وتزين له حكمة القرار الأمريكى وقدرته على خدمة مصالح المملكة من خلال تقديم المساعدات والموافقات والطناشات السياسية فى المنطقة !

وبين توطيد حكم الروافض وإعانتهم سياسيا وتصريحياً وإفتائياً .. للدرجة التى وصل فيها كلب مجرم كـ علاوى لدرجة أمير المؤمنين بفضل الفتاوى التلفزيوينة والطناش الرسمى ، وبين تجريم المقاومة وتحريم المساندة وتأثيم المناصرة وتوسيخ الدعاة المناصرين لهم ، كانت النتيجة بادية واضحة .. أن المملكة قد اختارت الطريق .. وهو طريق التوهان والضياع خلف الشريك الأمريكى ، والتنصل من أى حق مشروع للمقاومة السنية الباسلة للدفاع عن العراق ضد الإحتلال وأذنابه من الروافض المجرمين ، وصدقت المملكة أن الأمريكيين قادرون على ضبط الوضع وإنجاز المهمة الصدامية وشفط المنحة البترولية العراقية فى ساعات معدودة دون أى إخلال بموازين القوى الإقليمية لصالح الروافض وإيران ، ودعنا من سذاجة التصور ومدى الإفراط فى الإستهتار بقوة طموحة لها اذناب فى كل بيت خليجى كإيران ، ولكن المدهش أنهم -السعوديون- كانوا يعلمون على الاقل تاريخياً أن شريكهم النادر قد يضحى بأى علاقة كونية يملكها فى مقابل مصلحته العليا وأمن إسرائيل .. وأنهم -أى الأمريكيون- ليس من بين المصالح التى ينص عليها الدستور سواد عيون آل سعود ولا طول رموشهم الكحيلة !
فهل نحن بإنتظار فتوى تقلب المنضدة .. وتسبغ العصمة والطهر والعفاف على المقاومة العراقية ؟
هل من فتوى تعيد الأمور للمربع الصفرى .. حيث السنة لا ناصر لهم إلا مملكة التوحيد .. والشيعة هم رجال الأمريكيين !؟
هل ستقف المملكة فى العراق ضد أمريكا وضد عوامل إستقرارها المتمثل فى الروافض ؟
أم أن الأمر ليس إلا .. سعال حنجرى جديد .. يعانى منه ذاك المصدر المسؤول
شفى الله كل مؤمن :er: !!

2- الأمريكيون لا يعانون من سوء التخطيط فى العراق كما يروجون له فى هذه الأيام .. بل يعانون من توقف إضطرارى لتعديل الأدوار وإعادة تقييم الشركاء ! .. الأوراق التى لعب بها الأمريكيون نفدت .. وانكشفت سريعاً ، وأصبح الشريك السعودى فى موقف "مأزقاوى" لا يحسد عليه .. فالأمريكيون يريدون العراق فى أيد الشيعة لأن أمير المؤمنين رجل لا يفهم الإنجليزية ، لكنهم فى الوقت ذاته يريدونه شيعياً فى وضع أكثر استقراراً .. وهذا ما لم تفلح فى تمريره ملكة جمال الكون كوندى فى مؤتمر مكة/السعودية ، والذى كان مطالباً بإعطاء المقاومة السنية حقنة مخدر طويل المفعول حتى ينتهى الشريك الأمريكى من تنفيذ الخطة ، وسبب الفشل لا يريد أن يفهمه أحد منهم على الرغم من وضوحه .. وهو أن اللاعبين الأساسيين فى حريق العراق لم يخرجوا من الملعب ولم يتواجدوا فى مكة لأداء عمرة الست كوندى ! .. أو ربما كان سبب الفشل إصرار الجميع على الإستهبال .. وخروج المملكة بصور تذكارية تثبت لكل حمير العالم أنهم حريصون على أهل السنة فى العراق .. والدليل : عملنا مؤتمر ولم يحضر أحد ! .. كما أنهم لم يفلحوا كذلك فى تقوية الدور السياسى للسنة فى العراق .. ولم يفلحوا فى الضغط على أى طرف لإستخلاص أى حق أو جزرة يمكنهم التفاوض عليها ، باختصار .. الشريك السعودى فاشل فى تقمص الدور المرحلى لهذه الأزمة .. لكنه مهم فى دور آخر لأزمة أخرى .. وهى مسرحية إيران !

3- وفى الوقت الذى تسعى فيه أمريكا لعقد تحالف "سنى" ضد إيران .. يضم إسرائيل السلفية بكل تأكيد :rolleyes: .. فإن الأمريكيين سعداء بحالة الفزع الذى تعيشه المملكة من التمدد الإيرانى فى الخليج ، لأن وظيفة التاجر الأمريكى فى المقام الأول : بيع الأمن للخائفين ! .. وهى وسيلة مؤكدة فعالة للضغط على المملكة بقبول الحل الأمريكى فى كافة الطاولات التى تعقد عليها أمور مصيرية تتعلق بأمن المنطقة ، ولا يستطيع السعوديون الإفلات من هذا المزنق إلا باستنساخ روح الأجداد .. وإعادة شئ بسيط إلى الأذهان .. اسمه : مقايضاااااات تعتنى بمصلحة المملكة لا بأمن المؤخرة الأمريكية !

لابد من أن تنتحر الست النادرة "علاقات" .. لأنها ولية سيئة السمعة !

أزهر
15-12-2006, 11:25 PM
أنت كاتب انتحاري يا مفروس !

أزيدك من الشعر بيت ..

عندما تعلّق الأمر بـ ( ولاة الأمر ) .. وفضيحة الأسلحة الإنجليزية .. أمهلت ( السعودية ) ( بريطانيا العظمى ) عشرة أيام لتتخلّى عن ديموقراطيتها .. ونزاهة قضاءها .. ونباحها كل يوم وليلة بالطول وبالعرض وتغنّيها المستفز بالديموقراطية والشفافية !

السعودية التي لا تقول ( لا ) في وجه أمريكا وإنجلترة .. تجبر ( بريطانيا العظمى ) على إلغاء تحقيق في صفقة الأسلحة .. ولا تستطيع ( الضغط ) على أمريكا لتحقيق مصالحها - أي أمريكا - في العراق !

لو ضغطت السعودية باتجاه دعم السنّة - ولو إعلاميا - في العراق .. لحققت بذلك مصالحها وجزءا ليس باليسير من المصالح الأمريكية !

ما علينا .. هات لك نفس يا مفروس.

أزهـر :er: .

الفارس مفروس
15-12-2006, 11:29 PM
^
^
^

أنت حرقت لى الفيلم .. :biggrin5:
كنت أريد أن أقول كلمتين أفضفض بيهم فى هذا الموضوع .. لكن ربنا سلم !

ربنا يخليك لغاية بكره :ec:

أزهر
15-12-2006, 11:34 PM
والله إنني أدري أن كلامنا في الهواء .. ولن يقدّم ولن يؤخر في سياسات الدول .. ولن يؤثر في الزخم السياسي الهائل الذي يجتاح دولنا ..

لكنها فضفضة القلب المقهور !

وكما يقول أحمد مطر :

" لذنب شعب مخلصٍ ..
لقائدٍ عميل ! "

والشعب السعودي كبقية الشعوب العربية مخلص .. وقائده كبقية القواد : مخلص كمان :sd: .

أزهـر .

تاج الروح
15-12-2006, 11:46 PM
^
كنت أريد أن أقول كلمتين أفضفض بيهم فى هذا الموضوع .. لكن ربنا سلم !

انت لسه حتقول !!
كفاية كده
سلمك الله من كل سوء

راهب الشوق
16-12-2006, 02:54 PM
اموت واعرف الامراء الي البلد كلها ليهم بيسرقوا ليه ... دا حتي بيركبوا مواصلات ببلاش ؟؟
امال الغلابه الي مش لاقيين ياكلوا يعملوا ايه :u:

ساخر سبيل
19-12-2006, 05:24 PM
فارس
من علمك أن تغرس أشجار القنابل فى حقول الألغام ؟

الفارس مفروس
19-12-2006, 09:14 PM
كانت الخيارات محدودة .. لم تخرج عن خيار واحد .. أو ربما خيارة واحدة !
لذلك جاء القرار السعودى واضحاً لا طلسم فيه ولا غبش !
فقد انفجر بالون الإختبار السعودى عند أول دبوس .. ومن غير فلوس !
المصدر المسؤول يعلن فى براءة لا تخلو من إدانة : أننا لن نساند أهل السنة فى العراق على حساب بقية الأطياف !
وكأن ما يجرى فى حقيقة الأمر ودون استهبال عملية انكسار ضوئى لأطياف العراق بشكل غير متجانس *c
وكأن السنة والروافض متساوون فى الشوكة والظهير .. والقوة والنفير .. والمنعة والمُجير .. ولا عزاء لك أيها الجرجير !
ثم أضاف المصدر البرئ بهى الطلعة عزيز القدر فى براءة تختلف عن البراءة الأولى فى كون هذه مرهفة استراتيجية :
نحن نقف مع كافة أطياف الشعب العراقى وكل محاولات المصالحة والتقريب !!

والمتتبع لتصاريح المصادر "المسطولة" فى المملكة تجاه ما يجرى لأهل السنة فى العراق ، بعد أن تحول هذا العراق إلى حسينية فارسية لـ "لطم" خدود الموحدين ، يجد أنها تدرجت من مجرد طناش حسن النية .. إلى طناش مربع فمكعب .. ثم بوادر قلق .. ثم زهق .. ثم قلق حذر .. ثم تحذير قلق .. ثم فشخرة حناجر مسؤولة اتضح بعد ذلك أنها مصادر عنترية مسطولة .. ثم وعد بالمساندة .. ثم أمل بالمؤازرة .. ثم تفهم للوضع المتردى من منظور استراتيجى .. ثم تنصل وتبرؤ .. ثم لحسٌ شرهٌ لفتات الوعود.. ثم .. سيعود طناشاً !!

الحسبة فى بساطة غير مخلة كالتالى :
الروافض هم بيضة الأمريكيين فى العراق .. والمعول الذى يعيدون به تخطيط المنطقة ، والسنة يسكنون أفران الغاز على مرأى ومسمع العالم ، والسعوديون لا يشعرون بأى حاجة لتعارض مصالحهم مع مصلحة الأمريكيين فى هذا الشأن ، فهم يعلمون أن الأمريكيين بحاجة للروافض فى العراق لإستقامة أمره أمريكياً ، ولا يبدو لى من تصريحات المصادر المسؤولة والمهبولة فى المملكة أن لهم أى مصلحة فى تقوية التيار السنى فى العراق .. هذا على عكس ما تنطق به الجدران وتصرخ به حبات المطر ، فالمعادلة محسومة محسوبة : لن تخسر المملكة أمريكا فى حلبة العراق .. ولو كان ذلك على حساب السنة والملة والسلفية والمهلبية وطواجن الملوخية !!

ولنتذكر سوياً :
حين تعلق الضغط بحفظ عورةٍ ملكيةٍ أميريةٍ احترفت بيزنس السلاح ، كانت القبضة الحديدية تضرب على رؤوس الجميع وتهدد بأعظم الفواجع .. وتلوح بقطع العلاقات النادرة .. ومُنع النشيد الوطنى لأول مرة "لا مساس .. ولا مساس" .. ولم تتوقف الضغوط حتى آتت أكلها وأثمرت قراراً ابن حرام أهان سمعة القضاء البريطانى العريق ومسح وجهه بالطين ، وما كانت تلك القوة فى الضغط والولولة فى الصراخ إلا لأنها مؤخرة الملوك وأبناء الملوك .. أما حديث النواعم الملساوات .. وتصاريح البراءة وصكوك العلاقة النادرة ، فإنها استراتيجية المملكة فى التعامل مع أولاد الكلاب !

أقول بكل صراحة ويأس وقرف واستنزاف :
حين تصدر السعودية تصريحاً مجانياً كهذا تعلن فيه عن تخليها بكل "براءة" عن أهل السنة فى العراق .. دون أى محاولة للضغط على أى طرفٍ لإستعادة حقوقهم المنهوبة والحفاظ على سلالتهم من الإنقراض ، وأقول فى تكرار ممل .. تبيعهم دون أدنى محاولة لممارسة الضغط ورب الكعبة ، فإنها تقدمهم فى "براءة" على طبق بريانى بالصنوبر لبرابرة الفرس الصفويين ، وتنتحر المملكة بكل بساطة تحت مقصلة صدئة !! .. فحتى لو تناولنا الأمر من المنظور الدنيوى الملكى الفضفاض ، فلن نستطيع أن نفهم سر هذا الموقف الغريب المريب للسعوديين فى بيع العراق للمرة الثانية .. ألا يخشون حفرة صدام تخرج منها رؤوسهم ثائرة .. يتلقفها أبو درع "الحكيم" ؟!

ترى ما حجم العرش الذى سيجلس عليه أحفاد عبد العزيز إذا ما ترسخ حكم الأمريكيين فى العراق بالروافض .. وتوحش الروافض فى العراق بحماية الأمريكيين .. وانقرض السنيون وتآكلت حفرياتهم وعزلوهم فى متحف زجاجى صغير على طريق البصرة - كركوك السريع ؟!

هل من مصدر غير مسطول يشرح لنا ؟!

بيانولا
19-12-2006, 09:56 PM
اعتقد انك متشائم جدا ويبدو ان التصريح
ترك عليك اثرا بليغا00 قد قلت قبل ذلك
ان مستشار وزير الدفاع اعلن فى تصريح
غير رسمى لاحدى الصحف الامريكية
ان السعودية ستضغط لمساعدة السنة
فى العراق وستستخدم كل ما تستطيع لمساندتهم
ضد عمليات القتل والابادة والتشريد التى يتعرضون
لها على ايدى الشيعة المتعاونين مع ايران00
يافرحة ماتمت؟
خرجت وسائل الاعلام وتصريحات من هنا وهناك
تفيد باقالة الرجل من منصبه وتنفى صحة ما جاء على
لسانه جملة وتفصيلا0 وتؤكد بان المملكة لا تفكر ولا
تدعو حاليا لاى تدخل فى العراق وانها تدعم حكومته
وتؤيد عقد مؤتمر لبحث عملية المصالحة بين كافة
القوى العراقية00000
ايام قليلة وتسرب خبر على استحياء يفيد بان مجموعة من
المثقفين ورجال الدين وبعض من رموز المملكة قدموا عريضة
للحكومة يطالبونها فيها بتقديم الدعم الكامل للسنة فى العراق وان
على المملكة ان تضطلع بدورها التاريخى فى حماية مذهب اهل
السنة والجماعة0000؟!
يتوازى مع ذلك عدة مؤتمرات ولقاءات سرية وعلنية وزيارات متبادلة
لرموز معروفة تقود السنة فى العراق يلتقون خلالها مسئولين سعوديون
على مستويات رفيعة000
غير بعيد ايضا استقالة سفير المملكة فى واشنطن الامير تركى الفيصل
المفاجئة والغير مسبوقة وما واكبها من تصريحات مكذوبة عن الاسباب
الحقيقية التى ادت لاستقالته من منصبه0
لا استبعد استحداث تقية جديدة فى المذهب السنى على غرار التقية الشيعية
المقيته0 وان تلك التقية الحديثة باتت ضرورة لتضليل كل من يحاول معرفة
الذى يجرى 00 ؟؟؟؟؟؟!!!!!!!
شكرا لك0

رهف الجزيرة
21-12-2006, 10:35 PM
الكلام مؤلم
والسكوت أشد إيلام

ملك القوافي
25-12-2006, 12:30 PM
كنت منيت نفسي بالعوده
لنفض غبارٍ سدّ مسام التنفس عندي

ولكنك أيها المفروس قلت وزياده


فيا ليت قومي يعلمون