PDA

View Full Version : ## كفى ياعيد ! ##



سارة333
02-01-2007, 07:50 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



أتى العيدُ يُكلِّمني!...يهزُ بأوتارهِ فني...يُعلِّمني ! : " غداً يأتي من شكِّلتِ أنواره...و أطفئتِ جذوة أحزانه...غدا يأتي راحلكِ الشادي

...غدا يأتي ...هذا اليوم عنوانه... وهذا الشوقُ قنديله... وهذا النجمُ يهديه"

أتى العيدُ يُعيدُ حكايتي الحرَّى ...يقبِّلُ هامةَ أحلامي ...يكلمني... يُطيل السردَ والوصفَ أسأله : " أحقاً آت؟! " ... يقولُ : " الآن بالذات " ...أقول : " لِمَ؟! " ...

يقول: " أله موطن غيرك؟! ...أنتِ سحابات أطيافه ...أنتِ عمره الماضِ ...أنتِ كل أشياءه "... "وأسفاره؟" ..." أسفاره طيشٌ غزا فكره فملَّ الغزو و السفرَ... ملَّ أشباح أقزامٍ ...وأطيافٍ لم تهده شيئا...ألم تهديه عمرك وأمطاره وأشواقه؟! ...ألم تهبيه سطور أفكارك وأشعاره؟!" ...قلتُ : " بلى! "

آه يا عيدُ ...لِمَ تأتي كل عام تُطيل الكذب والزورَ تُطيل حكاية الأسرِ... تأمِّلني ...كأني بزيفِ آمالٍ لن أدري!

يا عيدُ لِمَ تبني هنا دوراً و أشياءً وأحلاما؟! ...لِمَ تأتي تزور فَيَك

المقفر تأمِّله " غداً تُزهر" !,

لِمَ يا عيد لِمَ تُسطرُ على ماءٍ أقاويل الهوى الحسرى...ألك عذرٌ أم هو حنوٌأشفقت به عليَّ عنوةً قسرا؟! , أسَرابٌ منك يرويني؟!!

وتأتيني كل عامٍ تدندن على مسمعيَّ أشعارك...ياعيد كفى...غدا أفطر ...قد أتممتها عشرا!...غداً تأتي فلا تجد أختُ أحلامكِ الصغرى...غداً تأتي وقد ماتتْ!

يا عيد ودِّعني ...ودِّع من أمَّلتها دهرا...ودِّع هذه الذكرى...

كفى يا عيد ...هاك مفاتيح أبوابي وأشرعتي وأشعاري...هاك خذها ...غدا أرحل!...هاك دموعا أسبلتها ليلا وهاك قناديلي وأنواري ...فإذا ما أخطأ راحلي الشادي مرةً وأقبل ...فهبه كل ذاك ...وأخبره ...هاهنا كانتْ وازدانتْ وانتظرتْ ...انتظرتْ...ثم!...أخشى أنها انتحرتْ.


2/1/2007 مـ