PDA

View Full Version :



03-01-2007, 05:37 PM


















* * *


























...
...

...







* * *























!!..
















..



!!








* * *

()


...













: !!!!




* * *
!


()










!






































* * *










...
῿

03-01-2007, 06:08 PM
ياااااااااااااااه ها أنا أعدم مرةً أخرى على أعتاب هذه القصيدة ..
بي من أسى الإعدامِ مابي وها أنت تقتلني بهذه القاسية مرةً أخرى يا هيتي
لك الله

ورحم الله فقيدنا الغالي

03-01-2007, 06:09 PM
رااااااااااااااائعةْ

من تقصد "بقلم شاعرها" ،، هل هي لك؟؟

03-01-2007, 06:26 PM








03-01-2007, 09:18 PM
...انها الملحمة الصدامية ..
وقفت لك طويلا ..ومازلت.
.. وأنه أطول قامة من شانقيه.
الصبر ، الصبر ، الصبر .
ولك كل نبلي وامتناني.
ساري

04-01-2007, 12:39 AM
فارس الهيتي .. هذا هو الشعر الحقيقي , الآن فقط أيقنت بعد أن قرأت هذه الرائعة بأني لا أكتب إلا شعيراً ..
فارس الهيتي ماذا أقول إزاء هذا الجمال ؟!!
هكذا إذن فإن المبدع في الشعر
هو الذي يصف مايشعر به كلٌ منا

04-01-2007, 06:09 AM
احاسيس صادقـة كـ الفجر
وصف رائع جدا ً
قصيـدة بكيت معها حين بكت
و غضبتُ حين غصبتْ
قصيدة مستمدة من دموع الثكالى و الأرامل و اليتامى
و من غضب الرجال

04-01-2007, 10:31 PM
رااااااااااااااائعةْ

من تقصد "بقلم شاعرها" ،، هل هي لك؟؟
أندريه العزيز
شكراً لحسك الوطني
كم تمنيت لو كنت أنا كاتبها
ولكن شاعرها أرادها هكذا
لك أحترامي وتقديري

04-01-2007, 10:33 PM
ياسر المطري
ملك القوافي
الوردي ساري
ضباب
لكم القلب كله

04-01-2007, 10:38 PM
.. , ..
!!






()


05-01-2007, 12:06 AM
فارس

إن الأمـــر محيرٌ حقا
أنت شاعر متمكن من أدواتك كلها, إحساسا ومضمونا وأسلوبا
قصيدة ولا أروع من الناحية الجمالية
هذا أولا..... أما ثانيا فهو عن مضمون القصيدة
ومن صعدت به السماء .... وجعلته آخر الرجال على الأرض
حقا لقد مات رجلا
لكنه لم يكن يعيش كذلك
قل لي ماذا يحمل أب أن يقتل زوج ابنته لمجرد أنه كان من معارضيه ؟
قل لي كيف لرئيس أن يضرب جزءا من وطنه بأسلحة كيماوية ؟
قل لي كيف لحاكم عربي - تحت مسمى السعي للوحدة ومصلحة العرب - أن يهاجم دولة عربية ؟
قل لي أي فرعون ودكتاتور هذا ؟
هل الرجولة هي أن يخضع لك الناس قهرا ؟
هل حقق الفرعون ما يصبوا إليه بالعنف ؟
هل هذه هي النهاية التي كان يرجوها ؟

نعم كان صلبا , نعم كان شجاعا , نعم كان مهابا , نعم لم يطئطئ رأسه ومات شامخا ومات رجلا
لكنه لم يكن وطنيا
الوطني لا تصيب أسلحته أرض وطنه ,
الوطني لا يؤذي أهل وطنه ,
الوطني يخشى على وطنه من عواقب قراراته الطائشة ,
الوطني لا يرتكب جرائما في حق وطنه ومواطنيه, حتى لو كان يهدف لمصلحتهم من وجهة نظره

ومع ذلك لا يجب أن ننسى ذكر رفضنا لهذه الطريقة المهينة التي مات بها
مع أن ظلم الظالم عدل
والقاتل يقتل ولو بعد حين
والحق إن تلك نهاية كل طاغية
إلا أن إعدامه كان يجب أن يكون بمحاكمة عادلة على أيدي حكام عراقيين مخلصين
وقد تم ذلك بشكل غير إنساني وفيه إهانة لنا
لأن الإهانة الموجهه لعربي هي إهانة لكل عربي
و عدوك الذي نال ممن ظلمك -لأنه يكرهه- لم ينصفك
ولا يسمى ما فعله قصاصا

ويأتي القول الوحيد الذي أتفق فيه معك :
مـَاذا لـَديـِّكُمْ أوْ لدَيِّهْ
غـَير العـِرَاق ِ

وَاسْتَحْكِمُوا حَـلـَقـَاتِ مَوْتٍ حَوْلَ مَنْ ذبَحَ العِراقَ


ويبقى الشيء الأخير ... التنبيه لحرمانية هذه السطور :
هذا مَسيحُ اللهِ يَا مَنْ تَصْرُخونَ
فرَأفة ًبمَسِيحهِ

أما عن المسافة بين الحسين رضي الله عنه وصدام فهي كما بين السماء والأرض

ولقد استمتعت بالقصيدة -على الرغم من أي شيء- من الناحية الجمالية
ولك كل الاحترام والتحية
والخلاف في الرأي لا يفسد للود قضية

05-01-2007, 11:01 AM






.. ..

http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=107616

05-01-2007, 01:34 PM
ربما لشاعر مشهور معروف ،، من يدري !!

و الدبلوماسية فرضت عليه أن لا ينشرها باسمه

05-01-2007, 08:22 PM