PDA

View Full Version : لا زندقة في أفياء



محمد بن ظافر الشهري
04-01-2007, 10:57 AM
أيها الفضلاء

تقبل الله مني ومنكم صالح الأعمال

لقد شعرت بشيء من التساهل عند بعض منا في تناول بعض المفردات، ومن ذلك كلمة (زنديق) وما يشتق منها

أيها الأدباء

لا يخفى عليكم أن الرجل قد يلفظ الكلمة من سخط الله (لا يلقي لها بالا تهوي به في النار ..)

(ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد)

إن المعنى المتداول و المتبادر إلى ذهن العامة والخاصة من هذه الكلمة (و ما يشتق منها) معنى في غاية القبح، كما لا يخفى على أمثالكم

فالله الله في تخير أحسن الحديث
وفقني الله وإياكم إلى ما يرضيه

أندريه جورجي
04-01-2007, 11:01 AM
زندقة الشعرِ يعنون يا أبا ظافر !! لا زندقة الفكرْ

و هناك أنواع كثيرة من الزندقةْ ،، ليست زندقة العقيدةِ سوى وجهٍ منها !!!

هناك زندقة الطعامْ
و زندقة المكياجْ
و زندقة الأشمغةْ
و زندقة العبيّ
و زندقة الجبنْ
و أنواع كثيرةْ من الزندقة

لا عليك سيدي !!! لا تخف !!!!
ما زالوا على الجادّةْ ،، هكذا أظن !!!

أليسَ كذلك أم لا يا شباب ؟؟

و أترك المايكرفون لمن ابتكر هذا المصطلح كي يوضح أكثر !!
و ليس المخبر كالمعاينْ

بو جوري
04-01-2007, 06:23 PM
ليس لي معرفة للتعليق لكن
أشكر لك أخي محمد غيرتك
و نرجو أن يكون لكلمة زندقة إمكان لاستخدامها في غير العقيدة كما ذكر الأخ اندريه

موسى الأمير
05-01-2007, 01:50 PM
أشكر للأخ محمد غيرته بطرح هذا الموضوع ..

ولعله لا يخفى أن ما أشار إليه الأخ أندريه هو ما عناه الأخوة هنا .. وإن كان الأولى الابتعاد قدر المستطاع عن الألفاظ الملبسة التي قد يحوك الصدر شيء منها ..

الشكر للجميع ..

الكندي
05-01-2007, 04:33 PM
سيدي الكريم
لعلك تقصد السجالات الكلامية التي دارت بين (خالد) (وسلطان) (عبير)
ايها الفاضل
إنها تنبع من الحرص على اللغة العربية
ومن يحرص على اللغة ان شاء الله لا يضيع العقيدة
احسبهم جميعا والله حسيبهم


دمت غيورا على الدين

محمد شتيوى
13-01-2007, 11:56 AM
أضم صوتى الى صوتك يا دكتورنا العزيز
وأرى ان تغيروا زندقة إلى مناقضة ستكون أفضل
شكرا لكم جميعا

قبرالشر
15-01-2007, 10:20 PM
الزندقـة مطلقـة هكـذا ليس لها تفسيـران ..

ومن أراد أن يسمي الاشياء باسمائها فليضفها .. كقول زندقة شعر وما الى ذلك .

جزاك الله خيراً دكتورنا الفاضل

الطاهي
15-01-2007, 11:13 PM
بارك الله فيك أخي محمد
ولكن ربما أرادوها مجازا
جزيت خيرا

eyad zriek
16-01-2007, 07:37 AM
مشان اللي ما فينو فورا يستغنى عن الكلمة ففينو و بشكل مبدئي يستخدم بدل كلمة (زنديق) كلمة ( أبريق)
و الله يعطيك العافية أخي محمد

محمد بن ظافر الشهري
16-01-2007, 09:22 AM
بو جوري

روحان حلا جسدا

الكندي

محمد شتيوي

قبر الشر

الطاهي

أشكر لكم مداخلاتكم الجادة، وإن كنت أتحفظ على قراءة بعضكم لما طرحته، بارك الله فيكم جميعا.

لقد ظننت حين أشرت إلى هذا الأمر بأنني لن أحتاج إلى العودة إليه، إذ في الإشارة غنية عن إطالة العبارة، وبخاصة عندما يكون الإيضاح لواضح والشرح لمشروح!

لقد قلت (إن المعنى المتداول والمتبادر إلى ذهن العامة والخاصة من هذه الكلمة و ما يشتق منها معنى في غايةالقبح، كما لا يخفى على أمثالكم). وأظن المسلم، بل والعربي المنصف وإن كان نصرانياً أو صابئاً أو يهودياً يتفق معي على ما بين القوسين.

أرأيتم لو أن رجلاً دخل على زوجِهِ وهي في المطبخ وناداها: يا زنديقة! فلما شجّهُ جسمٌ غريب كان في يدها، بادرها وهو يغالب دمعه ويتحسس دمه النازف: عفا الله عنكِ إنما قصدتُ زندقة المكياج!

أيها الإخوة، لو دار بخلدي أن المادة المذكورة كانت تستعمل بمعناها (المتداول والمتبادر إلى الذهن) والمشرفون والأعضاء يمرون عليها جيئة وذهابا، ولا يقشعر لهم جلد، لما مررت من هنا أبدا، إذ لا يكون المنتدى حينها ساخرا، بل ولا مسخرةً، وإنما يكون شيئاً آخر!

ومع ذلك فإنّ تقحُّمَ هذه المفردات وإقحامها في حديثنا في غير سياق الذم، يضعف حاستنا بخطورتها ورهبتها، فما يشعر أحدنا بنفسه إلا و قد استمرأها جادا وهازلا. ولقد مر بي في موضع من هذا المنتدى، في معرض دعابة وإعجاب، قول أحدهم: (لم تعد هذه زندقة بل وثنية!) أو كلاما نحو هذا، فتأملوا بارك الله فيكم.

ولو أردت أن أضرب لكم أمثلة بكلمات أُخَر ليزداد الأمر وضوحاً، لفعلت ولكنني أريد لي ولكم أن نكون مفاتيح للخير، لا للشر. فلننتقِ أطايب الكلام كما ننتقي أطايب التمر.

وعودا على بدء، لا أريد أن نقف هنا طويلا، فالأمر واضح والرسالة وصلت والحمد لله، ولولا أنني في عطلة لما تمكنت من كتابة هذا الرد المطول، فلله الحمد والمنة.
حفظكم الله من كل مكروه.

محمد الياقوت
17-01-2007, 09:23 PM
بو جوري

روحان حلا جسدا

الكندي

محمد شتيوي

قبر الشر

الطاهي

أشكر لكم مداخلاتكم الجادة، وإن كنت أتحفظ على قراءة بعضكم لما طرحته، بارك الله فيكم جميعا.

لقد ظننت حين أشرت إلى هذا الأمر بأنني لن أحتاج إلى العودة إليه، إذ في الإشارة غنية عن إطالة العبارة، وبخاصة عندما يكون الإيضاح لواضح والشرح لمشروح!

لقد قلت (إن المعنى المتداول والمتبادر إلى ذهن العامة والخاصة من هذه الكلمة و ما يشتق منها معنى في غايةالقبح، كما لا يخفى على أمثالكم). وأظن المسلم، بل والعربي المنصف وإن كان نصرانياً أو صابئاً أو يهودياً يتفق معي على ما بين القوسين.

أرأيتم لو أن رجلاً دخل على زوجِهِ وهي في المطبخ وناداها: يا زنديقة! فلما شجّهُ جسمٌ غريب كان في يدها، بادرها وهو يغالب دمعه ويتحسس دمه النازف: عفا الله عنكِ إنما قصدتُ زندقة المكياج!

أيها الإخوة، لو دار بخلدي أن المادة المذكورة كانت تستعمل بمعناها (المتداول والمتبادر إلى الذهن) والمشرفون والأعضاء يمرون عليها جيئة وذهابا، ولا يقشعر لهم جلد، لما مررت من هنا أبدا، إذ لا يكون المنتدى حينها ساخرا، بل ولا مسخرةً، وإنما يكون شيئاً آخر!

ومع ذلك فإنّ تقحُّمَ هذه المفردات وإقحامها في حديثنا في غير سياق الذم، يضعف حاستنا بخطورتها ورهبتها، فما يشعر أحدنا بنفسه إلا و قد استمرأها جادا وهازلا. ولقد مر بي في موضع من هذا المنتدى، في معرض دعابة وإعجاب، قول أحدهم: (لم تعد هذه زندقة بل وثنية!) أو كلاما نحو هذا، فتأملوا بارك الله فيكم.

ولو أردت أن أضرب لكم أمثلة بكلمات أُخَر ليزداد الأمر وضوحاً، لفعلت ولكنني أريد لي ولكم أن نكون مفاتيح للخير، لا للشر. فلننتقِ أطايب الكلام كما ننتقي أطايب التمر.

وعودا على بدء، لا أريد أن نقف هنا طويلا، فالأمر واضح والرسالة وصلت والحمد لله، ولولا أنني في عطلة لما تمكنت من كتابة هذا الرد المطول، فلله الحمد والمنة.
حفظكم الله من كل مكروه.



كلام في محله
جزاك الله خيرا أيها الأستاذ الكريم
.
.
احترامي الكبير

محمد بن ظافر الشهري
18-01-2007, 09:06 AM
أخي محمد الياقوت

جزاك الله خيرا
وبارك فيك

جريرالصغير
19-01-2007, 02:44 PM
إن المعنى المتداول والمتبادر إلى ذهن العامة والخاصة من هذه الكلمة و ما يشتق منها معنى في غايةالقبح

حفظ الله قلبك

سمعا وطوعا أيها النقاء

محمد بن ظافر الشهري
22-01-2007, 04:16 AM
هذا هو الظن بك يا أخي
حفظك الله