PDA

View Full Version : حكاية السكوت



wroood
05-01-2007, 05:39 PM
حكاية السكوت..
هذه القصيدة..أو محاولة القصيدة...
هي أول محاولة لي هنا في أفياء..
قد تكون غير موفقة
ولكنها تبقى محاولة لا أكثر..


قبل أن أنام أحكي لنفسي حكاية العمر الذي مضى..

فأروي قصة الأم الحنون

وحكاية السبعة والثلاثين..

أذوب لذكرها..

وتذوب الدموع لدي..!

أجهش بثلاثين ضربة ..

نحو الغد الآتي..

وسبعة أخرى ..تسبقها..


لأمس
بعد غد..

وتهيل الروح من تعب..

وتسرقني الحكاية

السابعة..

فأنام

نومة قصيرة..

قبل أن يجيء الغد..

فأكون الحكاية الثامنة

نعم..والثلاثين..

نفسي مرهقة..والأنا متشتته..

والحكاية ..لم تنتهي بعد..

قصة الأب الحاني..

لم تأت بعد..

قد تكون..

في الثامنة..أو ربما التاسعة..

نعم..والثلاثين

وقد تختفي هذه الأرقام..

فتكون الأربعين

حيرة الأمس مضت..

والحيرة بطبيعتها

دوما تتجدد..

ترى؟فكيف تكون حيرة

الغد..؟

قد يكون جزءا من المستقبل..

وأنا أخاف..

جدا من المستقبل..

تراه خوفا...أم حيره..

سؤال يتردد..

طبيعتي أنا ..

في الدقيقة..ألف مرة

نعم

اني أتشتت..

طبيعتي غريبة..

لكنها قريبة.. جدا..

لصفة التحلم..

قصتي ملتفه..

تبعدني للأبعد..من الغد..

قصة الجد المرهق..

تزيدني التفافا..فأسحق..

حكاية السبعة والثلاثين..

تبدو جديرة

بأن نرويها بترو..

لنبدو حقا أنا..

من أم حنون..

وأب حاني..

وجد مرهق..


نحن سجناء الماضي..

والماضي مسجون فينا..

مكثنا فيه طويلا..

وكنا سعداء...

نعم ..كنا أشقياء..

نصبح مساءا..ونمسي

صباحا..

هكذا كنا..

والماضي يسري فينا

دماء..

اسألوا عنا..

واسألوا عني

أختي الكبرى..

فما زالت ..من عداد

الأحياء..

اسألوها فما زالت

تذكر..

تمردي ولهوي بأشياء..

أختا لها أنا..

وتعلم حيرتي..

أهي ذكاءا..أم غباء..

اسألوها..

فراض أنا بحكمها...

وليس مني استياء..

حكايتي بكل هذا..

لا أبوح بها..

فهي ستر لي..وغطاء..

لست أستخفي..

لكنها..حكاية السكوت..

السبعة والثلاثين..

أذوب لذكرها..

نعم..وأنام.

أندريه جورجي
05-01-2007, 07:47 PM
حكاية السكوت..
هذه القصيدة..أو محاولة القصيدة...
هي أول محاولة لي هنا في أفياء..
قد تكون غير موفقة
ولكنها تبقى محاولة لا أكثر..

[center

سيدي الكريم ،،

لا تكن متردِّداً هكذا !!!

كن واثقاً !!!

و تلك الثقة هي التي تجعلك تتقبّل النقد بقوّة و بلا تزعزع !! حتى لو كان جارحاً !!

و تلك هي الثقة التي تجعلك لا تغترّ بالمدح و تركن إليه !!!

تلك الثقة التي تكون فيها أول المادحين لنفسك و أول القادحين لها ،،

حتى يستوي عندك المادح و الذام !!

تحياتي

wroood
06-01-2007, 06:42 PM
اخي الفاضل اندريه جورجي

ما كتبته في البداية لا يتعلق بثقتي بما اكتب او عدمها

وانما كنت مترددة هل ما كتب يستحق ان ينشر في افياء ام لا

كثيرا ما يفرض علينا رقي المكان بما يحتويه ان نحرص على ان لا نقدم بين يديه الا ما هو جميل حفاظا على روعته فقط لا غير

اما النقد فبرايي لولا وجوده لما سرنا خطوة للامام في الكثييييير من الامور

وكم من قبيح قالوا عنه راائع وجمييل وهو لا يمت لهذا وذاك بصلة


هذا برايي الشخصي وتقبل تحياتي

Silent Soul
08-01-2007, 12:45 PM
ما أجمل حكايا السكوت.. فلا تتركيها تموت..
اكتبي وانشري ولاتكترثي لاحد أن يمر أو يفوت..
دام البوح