PDA

View Full Version : أأبا عديّ والحياة مآتم ........ والكل من ثدي المصائب يرضع



السحيباني
07-01-2007, 01:32 PM
وللكرامة أن تموت

الدهر يعطي من يشاء ويمنع ............ ويسيم خسفاً من أراد ويرفعُ

ويقضّ مضجع كل حر عاقل ........ وترى الأحيمق فيه لاهٍ يرتعُ

لا تجزعنّ إذا أتتك مصيبة........... فالدهر في نيل الأفاضل مولع

واصبر على حكم الزمان وريبه ............ إن الزمان إذا صبرت لطيع

وانظر إلى التاريخ تبصر فعله .......... في كل عهد بالمصائب يبدع

كم دولة ذُكرت لنا من هولها .........فيها الرواسي وهي صمّ خُشع

حتى أتى ريب الزمان فإذ بها ........ من بعد عزّ وهي جرد بلقع

كم في العراق حوادثٌ وملاحمٌ ............ يندى لها ريب الزمان ويجزع

" صدام " تفتك بالعراق طوائف ........... من بعد عهدك ليت عهدك يرجع

عاث المجوس بها وأُوحش أهلها ......... والرافدين ونخلها تسترجع

قد كان سيفك في زمانك مصلتا ........... فأتوا على أيدي الصليب تربعوا

ما زلت في دار الهوان مكافحاً ...... ما ذل رأسك حين غيرك يركع

ومحاكم كأبي الحصين سفاهة ....... الحكم من قبل الحقائق يطبع

ساقوك في حلك الظلام وإنما ......... أيامهم قسراً تساق وتنزع

عجبي من الآساد تمشي عزة ....... في قيدها ، فالموت منه مروع

وتلثموا خوف المنية ذلة ......... وأراه يلقى الموت لا يتضعضع

يلقى المنية هائزا لم يستعر ...... حزنا وهم من هول ذلك جزّعُ

من قيد الضرغام نال مراده ......... ذل الحرائر والمقيد يشجع

والموت يخسف بالجسوم جميعها ....... وأراك تعلو بالممات وترفع

قتلوك لكن لم تمت لك مهجة ...... جعلوك رمزا كالكواكب تسطع

ليس العراق إذا يموت بميتٍ ...... بل فيه قبر للمذلة أجمع

إن الروافض وهي شر عصابة ........ وهي الملاذ لمن يخون ويخدع

قد سقتهم مثل البهائم ركعا ....... وهم كذلك بل أذل وأشنع

روعتهم حين الحياة بصارم ........ واليوم ذكرك بعد ذاك يروع

بعت الحياة لكي تموت بعزة ....... وسواك في دور المهانة يخنع

أأبا عدي والحياة مآتم ........ والكل من ثدي المصائب يرضع

عُرضت عليك سلامة في ذلة ........... فأبيت إلا العز فيه المصرع

أأبا عدي لا تزال متوجا ...... وكذاك ذكرك كالصوارم يلمع

أوقفت مداً للمجوس وقد غدوا ......... رجسا بعباد الصليب تشيعوا

هم لليهود قلوبهم في تقية ....... وهواهم دين بذلك شرّعوا

حذرت من كيد المجوس ولم تزل ........ ما كان رأيك في حياتك يسمع

قتلوك في الشهر الحرام تجرأ ........... فهم عن الدين الحنيف تورعوا

فالعيد نصر والمنية موردٌ ......... والذكر يبقى والزمان يشيّع

بكت العراق عليك فهي حزينة ....... وعليك أيام الرجولة تدمع

والمسلمون على اختلاف ديارهم ..... فقدوك رمزا صامدا وتجمعوا

ودعتُ صبح العيد شهما قائدا ........ وكذا الكرامة والإباء أودع

13 /12/1427 هـ

محب الفأل
07-01-2007, 03:26 PM
الفاضل السحيباني.................
أمن السنين وغدرهاتتوجع***فلكل ليل لو تطاول مطلع
قد يكون للمواقف الصعبة فضلها ونعيمها فمنها تنجلي المواقف وتتضح الخوافي
أخي مصعب ...
أجدت وافدت
فلك الشكر ولك التحيه

الذيب سرحان
07-01-2007, 03:39 PM
الشاعر السحيباني
كأني والله أقراء أبيات شعر للمتنبي
أذا كانت القصيدة من نظمك فسنطالبك في كل حدث بقصيدة
...... تحياتي .. سأقرأها مراراً علي أحفظ منها

مداد الموت
07-01-2007, 03:56 PM
بلختصااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااااااااار <==اختصار مطول حسب الحدث :)
إبداع.. لا شلت يمينك

الأشعث
07-01-2007, 07:44 PM
جميلة والله ..

جداً ...

آلام السياب
07-01-2007, 08:10 PM
أأبا عديّ والحياة مآتم ........ (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?p=1052267#post1052267)

والكل من ثدي المصائب يرضع



هذه قصيدة جديدة تمت اضافتها الى محفوظاتي ايها الشاعر العظيم بالرغم من ان الرثاء في حق هذا الرجل قليل الا ان رثاءك عظيم وشكرا لك

عبد الله الشدوي
07-01-2007, 08:18 PM
السلام عليكم ورحمة الله

الفاضل / السحيباني

سددك الله وبارك في قلمك وحرفك

الأشعث :
سعدت جدا برؤية حرفك هنا

أخوك : مستمع

الأشعث
08-01-2007, 12:29 AM
مرحباً .. مرحباً ..
تالله أن الفرح لفني ..
والبهجة حوت قلبي .. يا مستمع ..

أهلاً بك هنا وهناك ..
يا رجل الآن أعذرك في غيابك هناك ..
بعد أن كان اللوم والعتاب سوطي الذي كنت سأجعله يمر على قلبك ..
أما وقد رأيت اسمك هنا ..
فـ فـ فـ .. فسأصمت فالصمت أبلغ قول .. في هكذا موقف ..!

دمت مباركاً أينما كنت ..

الشاعر الفحل .. السحيباني .. العذر ..والعذر أنت أهله..
فلا أظنك تجهل وصل الأحباب .. وحرارة اللقاء ..

أدام الله عافيتك ..

الأشعث..

ملك القوافي
08-01-2007, 12:34 AM
فالعيد نصر والمنية موردٌ ......... والذكر يبقى والزمان يشيّع

بكت العراق عليك فهي حزينة ....... وعليك أيام الرجولة تدمع

والمسلمون على اختلاف ديارهم ..... فقدوك رمزا صامدا وتجمعوا

ودعتُ صبح العيد شهما قائدا ........ وكذا الكرامة والإباء أودع

السحيباني
أيها الأديب
قلت قولاً جميلاً هنا
فرحم الله أبا عدي

ودمت في عزةٍ من الله

أحمد

العـــــــابر
08-01-2007, 12:43 AM
وترى الأحيمق فيه لاهٍ يرتعُ




يـــــــــاه !!

.!! فهــد !!.
08-01-2007, 01:32 AM
لا فُضَّ فوك أيها الشاعر

ورحم الله صُلباً أخرجك وبطناً حملتك

تقبل شُحّ كلماتي .. بعظيمِ حرفك


وكن بخير .. دائمـاً

المحزون
08-01-2007, 01:35 AM
وللكرامة أن تموت


قتلوك لكن لم تمت لك مهجة ...... جعلوك رمزا كالكواكب تسطع
[/center]

لكن الكواكب لا تسطع..و إنما هي النجوم.

شعرك شفيف.

بنت الكعبي
08-01-2007, 01:39 AM
مصعب
استللت الهمم والعزم
سبحان من خلق شاعر وديع كوداعة الوبل
وهزبر إ ذا حان وقت الجد
وهكذا دأب الشعراء
تلوين شعرهم بأصباغ واقعهم
على الرغم من أني أخالفك في وصف صدام بتلك الأوصاف إلا أن الرجل قد أفضى إلى ربه
فحكم سيف العقل ولا تغلبنك العاطفة
مع مال لي أبا عدي -رحمه الله- من فضل في لجم الروافض
اغتسلت من ضفاف حرفك
وشربت من عذب قصيدك
يافرحة الشعر بك

فارس الهيتي
08-01-2007, 09:08 AM
وللكرامة أن تموت


الدهر يعطي من يشاء ويمنع ............ ويسيم خسفاً من أراد ويرفعُ


ويقضّ مضجع كل حر عاقل ........ وترى الأحيمق فيه لاهٍ يرتعُ


لا تجزعنّ إذا أتتك مصيبة........... فالدهر في نيل الأفاضل مولع


واصبر على حكم الزمان وريبه ............ إن الزمان إذا صبرت لطيع


وانظر إلى التاريخ تبصر فعله .......... في كل عهد بالمصائب يبدع


كم دولة ذُكرت لنا من هولها .........فيها الرواسي وهي صمّ خُشع


حتى أتى ريب الزمان فإذ بها ........ من بعد عزّ وهي جرد بلقع


كم في العراق حوادثٌ وملاحمٌ ............ يندى لها ريب الزمان ويجزع


" صدام " تفتك بالعراق طوائف ........... من بعد عهدك ليت عهدك يرجع


عاث المجوس بها وأُوحش أهلها ......... والرافدين ونخلها تسترجع


قد كان سيفك في زمانك مصلتا ........... فأتوا على أيدي الصليب تربعوا


ما زلت في دار الهوان مكافحاً ...... ما ذل رأسك حين غيرك يركع


ومحاكم كأبي الحصين سفاهة ....... الحكم من قبل الحقائق يطبع


ساقوك في حلك الظلام وإنما ......... أيامهم قسراً تساق وتنزع


عجبي من الآساد تمشي عزة ....... في قيدها ، فالموت منه مروع


وتلثموا خوف المنية ذلة ......... وأراه يلقى الموت لا يتضعضع


يلقى المنية هائزا لم يستعر ...... حزنا وهم من هول ذلك جزّعُ


من قيد الضرغام نال مراده ......... ذل الحرائر والمقيد يشجع


والموت يخسف بالجسوم جميعها ....... وأراك تعلو بالممات وترفع


قتلوك لكن لم تمت لك مهجة ...... جعلوك رمزا كالكواكب تسطع


ليس العراق إذا يموت بميتٍ ...... بل فيه قبر للمذلة أجمع


إن الروافض وهي شر عصابة ........ وهي الملاذ لمن يخون ويخدع


قد سقتهم مثل البهائم ركعا ....... وهم كذلك بل أذل وأشنع


روعتهم حين الحياة بصارم ........ واليوم ذكرك بعد ذاك يروع


بعت الحياة لكي تموت بعزة ....... وسواك في دور المهانة يخنع


أأبا عدي والحياة مآتم ........ والكل من ثدي المصائب يرضع


عُرضت عليك سلامة في ذلة ........... فأبيت إلا العز فيه المصرع


أأبا عدي لا تزال متوجا ...... وكذاك ذكرك كالصوارم يلمع


أوقفت مداً للمجوس وقد غدوا ......... رجسا بعباد الصليب تشيعوا


هم لليهود قلوبهم في تقية ....... وهواهم دين بذلك شرّعوا


حذرت من كيد المجوس ولم تزل ........ ما كان رأيك في حياتك يسمع


قتلوك في الشهر الحرام تجرأ ........... فهم عن الدين الحنيف تورعوا


فالعيد نصر والمنية موردٌ ......... والذكر يبقى والزمان يشيّع


بكت العراق عليك فهي حزينة ....... وعليك أيام الرجولة تدمع


والمسلمون على اختلاف ديارهم ..... فقدوك رمزا صامدا وتجمعوا


ودعتُ صبح العيد شهما قائدا ........ وكذا الكرامة والإباء أودع


13 /12/1427 هـ

الأخ مصعب السحيباني
سلم يراعك ..والله أنها معلقة جديدة
شكراُ لقلبك

أوراق شـاعر
08-01-2007, 06:23 PM
no comment

Pen
08-01-2007, 08:27 PM
ماهذه برثاء في صدام،، وإنما رثاء لحال أمة الاسلام..

أجدت والله يامصعب..

ووصفك هنا أروع رائع:

عجبي من الآساد تمشي عزة ....... في قيدها ، فالموت منه مروع

وتلثموا خوف المنية ذلة ......... وأراه يلقى الموت لا يتضعضع

يلقى المنية هائزا لم يستعر ...... حزنا وهم من هول ذلك جزّعُ

من قيد الضرغام نال مراده ......... ذل الحرائر والمقيد يشجع

والموت يخسف بالجسوم جميعها ....... وأراك تعلو بالممات وترفع

قتلوك لكن لم تمت لك مهجة ...... جعلوك رمزا كالكواكب تسطع

ضباب
08-01-2007, 10:28 PM
الشاعـر الكبيـر ..

مصعب السحيباني
كنتُ منتظرا ً ما تجود به قريحتك
و الآن تتجمع في هذه القصيدة الفريدة
قوة الأبيات و حسن إختيار القافيـة و جميل التصوير
مبدع والله مبدع و أنت تتألم تبدع و أنت تحزن و أنت ترثي
و أنت تطرب في كل الأحوال مبدع

صدام ترثيه الرجولة و البطولة
و صيحات الثكالى و الأرامل

السحيباني
10-01-2007, 09:33 AM
محب الفأل :

يقول المعتمد بم عباد :

من بات بعدي في ملك يسر به ..... فإنما بات بالإيام مغرورا

لك كل الود صاحبي

شاعر أويا
10-01-2007, 09:42 AM
شكرا على هذه المرثية اخي ورحم الله الشهيد وغفر له وكل اعدام ونحن بخير

اخي انت مدعو لتشاركنا العزاء في قصيدة يا صباح الحزن

السنيورة
11-01-2007, 08:50 PM
قد يكون لنا على صدام مآخذ شتى
وربما ماأصابه هي دعوة أُم حرى
ولكن يبقى له من البصمات مايستحق الرثيه
أتعلم يامصعب؟
أبياتك هذه من اجمل ماقرأت في الرثاء
وكأنني أقرا للمتنبي أو ابو فراس الحمداني
أسمحلي بأن أحتفظ بها
يكفي إحساسي بأنها من شاعر في عصر نحن فيه:)
دمت والقلم....
وأطيب المنى...

قسورة العرب
12-01-2007, 12:15 AM
اجمل ما قرات
سلمت يمناك اخي

almamez
12-01-2007, 12:55 AM
ياأخي واضح أنك شاعر
لماذا لاتشترك في برنامج شاعر المليون

ويعطيك العافيه أخوي السحيباني

موسى الأمير
12-01-2007, 01:30 PM
مصعب ..

نص جميل معبر عن الحال ..

وقافية رصينة زادت النص جمالاً ..

دمت بألق ،،

جيفارا العربي
12-01-2007, 11:37 PM
لا أستطيع إلا أن أقول ((مصائب قومٍ عند قومٍ فوائد ))
مع عظم المصاب إلا أنه أنتج تلك الرائعة
حقا سيبقى للرثاء في الشعر رونقه
وسيبقى الرثاء رافدا مهما من روافد الشعر
حقا أخي مصعب أشقيت من بعدك
أشقيت من أراد رثاء صدام
فمن أراد فلينثني عن الرثاء وليكتفي بقراءة نصك فلن يجد حينها في جعبته شيءا يرمي به
دمت مبدعا
ودمت بود
لك تحياتي

السحيباني
14-01-2007, 10:32 PM
الذيب سرحان :

نعم .. القصيدة لي

لك فائق شكري على بوحك الرائع

مودتي

عمر بك
15-01-2007, 04:24 PM
قرأتها في منتدى طلاب جامعه الملك سعود وأقرأها مرة اخرى فالإبداع لا يمل منه ..!

زادك الله ابداعا على ابداع

السحيباني
16-01-2007, 01:34 PM
مداد الموت :

أسعدني مرورك ..

لك ودي وتقديري

السحيباني
16-01-2007, 01:35 PM
الأشعث :

أنت أجمل بمرورك

شكرا لك

السحيباني
17-01-2007, 01:11 PM
آلام السياب :

ما أجمل مرورك دوما ... صاحبي

وفي صدام يطيب القصيد

لك كل الشكر والتقدير

السحيباني
19-01-2007, 03:15 PM
عبدالله الشدوي :

أسعدني مرورك

لك مودتي

السحيباني
19-01-2007, 03:16 PM
الأشعث :

لا عليك صاحبي .. ومثلنا يعرف ذاك

شكرا لك لطفك

السحيباني
21-01-2007, 06:01 PM
ملك القوافي :

أسعدني مرورك صاحبي

لا عدمتك

سلطان السبهان
22-01-2007, 09:14 PM
رحم الله أبا عديّ وتقبله في المقبولين .
وجزيت الخير يا مصعب الغالي .
المقام هنا أكبر من وقفة نقد أو استدراك ، وإلا فلدي ماأقوله حول بعض الأبيات .
تقبل مروري على عواهنه .

السحيباني
23-01-2007, 12:03 AM
العابر :

شكرا لمرورك

مودتي

السحيباني
23-01-2007, 12:04 AM
فهد :

ما أجمل مرورك أيها الفهد

لك شكري وتقديري

فايز ذياب
24-01-2007, 01:03 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

تأملت نصك البهي يا أيها الأخ العزيز منذ أن وضع و لكن لم يسعفني الوقت في الرد عليه و أظن الأخوة في أفياء قد أدوا الكثير في حق هذا النص فمنهم من أنصفه و منهم من بالغ و إن كل نص ٍ يثير الجدل فهو جدير بالمتابعة له .

وقفات بسيطة .
الدهر يعطي من يشاء ويمنع ............ ويسيم خسفاً من أراد ويرفعُ

ويقضّ مضجع كل حر عاقل ........ وترى الأحيمق فيه لاهٍ يرتعُ

لا تجزعنّ إذا أتتك مصيبة........... فالدهر في نيل الأفاضل مولع

واصبر على حكم الزمان وريبه ............ إن الزمان إذا صبرت لطيع

لمحة في الحكمة ويبدو أنه تصور ذهني فيه بعض من التجربة و ليست بالعموم و هذا تصور متقن .

وانظر إلى التاريخ تبصر فعله .......... في كل عهد بالمصائب يبدع

كم دولة ذُكرت لنا من هولها .........فيها الرواسي وهي صمّ خُشع

حتى أتى ريب الزمان فإذ بها ........ من بعد عزّ وهي جرد بلقع

كم في العراق حوادثٌ وملاحمٌ ............ يندى لها ريب الزمان ويجزع

هنا لي رؤية بسيطة حول هذا التناقض - الذي أراه - فريب الدهر في البداية كان يبدع في التدمير و تحويل كل ما هو راس ٍ و خاشع إلى بلاتع صلاقع ، و في البيت الآخير يجيء القول بأن ريب الزمان يندى و يجزع !! فكيف يبدع في الرواسي الصم الخشع ثم يندى في حوادث لا تقل عن سابقاتها ؟!

" صدام " تفتك بالعراق طوائف ........... من بعد عهدك ليت عهدك يرجع

عاث المجوس بها وأُوحش أهلها ......... والرافدين ونخلها تسترجع

تسترجع ماذا ؟
قد كان سيفك في زمانك مصلتا ........... فأتوا على أيدي الصليب تربعوا

ما زلت في دار الهوان مكافحاً ...... ما ذل رأسك حين غيرك يركع

ألا ترى في استعارة دار الهوان للسجن فيها شيء من التحقير ، بينما يرى صدام أن السجن دار عز و فخر .
ومحاكم كأبي الحصين سفاهة ....... الحكم من قبل الحقائق يطبع

ساقوك في حلك الظلام وإنما ......... أيامهم قسراً تساق وتنزع

عجبي من الآساد تمشي عزة ....... في قيدها ، فالموت منه مروع

قلت الآساد إذن فأنت تتكلم عن جمع فلماذ جئت في الأخير و قلت : منه و ليس منها ؟؟

وتلثموا خوف المنية ذلة ......... وأراه يلقى الموت لا يتضعضع

لو قلت و أراك لكان أمتن و أجمل فإنك لازلت تخاطبه و لو كان الضمير عائدا ً إلى الآساد لكن الأصح و أراها .

يلقى المنية هائزا لم يستعر ...... حزنا وهم من هول ذلك جزّعُ

من قيد الضرغام نال مراده ......... ذل الحرائر والمقيد يشجع

والموت يخسف بالجسوم جميعها ....... وأراك تعلو بالممات وترفع

جميل التشبيه هنا ذكرتني بتائية أبي الحسن الأنباري .
قتلوك لكن لم تمت لك مهجة ...... جعلوك رمزا كالكواكب تسطع

سطوع الكواكب ليس بذاك الشيء البارز فلو كان الشمس أو القمر لكان أشد وقعا ً .


ليس العراق إذا يموت بميتٍ ...... بل فيه قبر للمذلة أجمع

إن الروافض وهي شر عصابة ........ وهي الملاذ لمن يخون ويخدع

قد سقتهم مثل البهائم ركعا ....... وهم كذلك بل أذل وأشنع

بديع الوصف هنا ذكرتني الآية القرآنية : (( أولئك كالأنعام بل هم أضل )) .


روعتهم حين الحياة بصارم ........ واليوم ذكرك بعد ذاك يروع

بعت الحياة لكي تموت بعزة ....... وسواك في دور المهانة يخنع

أأبا عدي والحياة مآتم ........ والكل من ثدي المصائب يرضع

كانت فكرة البيت جميلة لكن استعارة الثدي للمصائب يكون فيه شيء من الغموض فالمصائب دليل للشر و الرضع من الثدي دليل الحنّو و الرقة ، ولو أنك قلت : و الكل من قيْح المصائب يجرع . لكان أمضى .


عُرضت عليك سلامة في ذلة ........... فأبيت إلا العز فيه المصرع

لا تسقني ماء الحياة بذلة ......... بل فاسقني بالعز كأس الحنظل

أأبا عدي لا تزال متوجا ...... وكذاك ذكرك كالصوارم يلمع

هنا التشبيه غاية في الدقة و الجمال و كان أولى بالسطوع كالكواكب أن يكون مثله .

أوقفت مداً للمجوس وقد غدوا ......... رجسا بعباد الصليب تشيعوا

هم لليهود قلوبهم في تقية ....... وهواهم دين بذلك شرّعوا

حذرت من كيد المجوس ولم تزل ........ ما كان رأيك في حياتك يسمع

قتلوك في الشهر الحرام تجرأ ........... فهم عن الدين الحنيف تورعوا

فالعيد نصر والمنية موردٌ ......... والذكر يبقى والزمان يشيّع

أتمنى منك أخي العزيز شرح هذا البيت الذي يعلو كلامي فإن فهمي قد قسر عنه .


بكت العراق عليك فهي حزينة ....... وعليك أيام الرجولة تدمع

والمسلمون على اختلاف ديارهم ..... فقدوك رمزا صامدا وتجمعوا

ليتهم والله تجمعوا لكن هيهات .
ودعتُ صبح العيد شهما قائدا ........ وكذا الكرامة والإباء أودع

ختام بديع حقيقة ً لا يقل جمال عن المطلع .

تقبل مني التحية

فايز
\

السحيباني
27-01-2007, 02:26 PM
المحزون :

لك كل الشكر صاحبي

وسأستفسر من ذاك

لك ودي

السحيباني
29-01-2007, 04:03 PM
بنت الكعبي :

قلت في قصيدة لي عن صدام :

إن العظيم هو الذي .... في قدره اختلف الوجود

أي الرجال المهذب ..؟

نعم هو أفضى إلى ربه ولكن كان شامخ الرأس صنديدا

لست هنا لأذكر المحاسن والمساؤئ

ولكن تبجيلا لبطل عظيم قد رحل على يد أعدى أعدائنا

لك شكري سيدتي

السحيباني
29-01-2007, 04:05 PM
فارس الهيتي :

شكرا لمرورك العطر

مودتي لك

السحيباني
01-02-2007, 11:42 AM
أوراق شاعر :

شكرا لمجرد مرورك

مودتي

السحيباني
01-02-2007, 02:44 PM
pen :

مرورك هو الأروع

أغرقتني بلطفك

مودتي

السحيباني
01-02-2007, 02:51 PM
ضباب :

شكرا للطفك وحسن أدبك ومرورك الدائم :)

أخجلتني بحق كلماتك

سأقف صامتا أمامها


شكرا لك

السحيباني
05-02-2007, 04:30 PM
شاعر أويا :

شكرا لطيب مرورك

مودتي لك

السحيباني
05-02-2007, 04:32 PM
السنيورة :

شكرا لمداخلتك اللطيفة

ويبقى صدام رمزا لن يفنى

لك كل الشكر

السحيباني
05-02-2007, 04:40 PM
قسورة العرب :

أسعدني تشريفك قسورة

لك شكري

جريرالصغير
06-02-2007, 02:51 AM
وردة

دامت هنا بري قلمك

تحت غيمتها أنا

السحيباني
10-02-2007, 02:45 PM
almamez :

شكرا لك

مودتي

السحيباني
10-02-2007, 02:46 PM
روحان حلا جسدا :

يشرفني مرورك الدائم صاحبي

كم افتقدك والله

لك شكري

السحيباني
10-02-2007, 02:49 PM
جيفارا العربي :

شكرا لتعقيبك اللطيف

والرثاء أصدق الشعر

رحم الله صدام وغفر له

مودتي

السحيباني
12-02-2007, 01:38 PM
K.S.A :

أسعدني مرورك هنا أو هناك

لك مودتي

السحيباني
12-02-2007, 01:40 PM
سـلـطـان !! :

يسعدني مرورك أيها الشاعر

فلسان حال صدام رحمه الله :

سيفقدني قومي إذا جد جدهم ...... وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر

لك شكري

السحيباني
23-02-2007, 02:27 PM
فايز ذياب :

أهلا وسهلا بك أيها الصديق

آتي إلى ما ذكرت صاحبي في سبيل النقد لا الثناء

الأولى :

حينما عتبت على أمر الزمان وبأسه وفتكه بالعباد والبلاد وبالأخير ذكرتُ أنه يندى ويجزع على العراق !!

والقصد أن من عظم البلاء وشدة النكبات ان الأعداء يرأفون بحالك

وحسبك من حالة بامرئ ... ترى حاسديه له راحمينا


الثانية قولك في:


عاث المجوس بها وأُوحش أهلها ......... والرافدين ونخلها تسترجع

تسترجع ماذا ؟؟


أي تقول : إنا لله وإنا إليه راجعون


الثالثة قولك في :
ما زلت في دار الهوان مكافحاً ...... ما ذل رأسك حين غيرك يركع

ألا ترى في استعارة دار الهوان للسجن فيها شيء من التحقير ، بينما يرى صدام أن السجن دار عز و فخر . ا هـ

فقصدي أن الحياة الدنيا في أصلها دار هوان وذلة والعزيز فيه هو الغريب


والرابعة قولك في :

عجبي من الآساد تمشي عزة ....... في قيدها ، فالموت منه مروع

قلت الآساد إذن فأنت تتكلم عن جمع فلماذ جئت في الأخير و قلت : منه و ليس منها ؟؟

القصد هنا في جميع الأعزاء وضربت مثلا بالأسود ثم عرجت على ذكر صدام ولا أرى في ذاك بأسا في خطاب المفرد بعد الجمع .



الخامسة قولك :


قتلوك لكن لم تمت لك مهجة ...... جعلوك رمزا كالكواكب تسطع

سطوع الكواكب ليس بذاك الشيء البارز فلو كان الشمس أو القمر لكان أشد وقعا ً .

هنا ما ذكرته صحيح وما قلته أيضا صحيح .


السادسة قولك :

ان الثدي دليل على الحنو والرقة ولكن لا يمانع وصف الفرح في موضع الترح :

نثرتهم فوق الأحيدب نثرة .... كما نثرت فوق العروس الدراهم


السابعة قولك في :

فالعيد نصر والمنية موردٌ ......... والذكر يبقى والزمان يشيّع

الجزء الأول منه هي شنق صدام صبيحة عيد الأضحى دليل نصر وعز بعكس ما رجوه الرافضة من تنكيس وتذليل للمسلمين

والجزء الثاني : أن الموت كأس لا بد لنا من شربه سواء في العيد أو في غيره فلذا لا يعاب عليه ذاك .

والذكر يبقى ولازمان يشيع : أي أن ذكر الانسان لا يموت بموته بل أن الزمان يبقيه خالدا مخلدا .

أخيرا يا صاحبي

أسعدني والله وشرفني مرورك وأثلج صدري تعليقك

فعاود يا صاحبي

لك شكري وتقديري

$ ر و ا ا ا د $
24-02-2007, 09:53 AM
أخي الشـاعر : مصعب السحيباني
تحيةً تليق بــك أيها الشاعر

لقد أبدعت في تجسيد الموقف ، والتعبير عن الألــم

جزالة اللفظ سِـمة تميزتَ بهـا

زادك الله فضلاً وعلما

دمت بخير ..

ابوتغلب
25-02-2007, 12:17 AM
لاحزن بعدك

إصْـعَـدْ لـِمِشـْنـَقـَةِ الشـَرَفْ
إصـْعـَدْ لـِمِشـْنـَقـَةِ الشـَرَفْ
وَاتـْرُكْ وَرَاءَك زَيـْفَ هـَذي الأرْض ِيـَلْعـَنـُهَا السُكُـوتُ
هـَا أنـْتَ مـِئـْذنـَة ٌتـَدَلـَّى الحـَبْلُ مِنها والمَآذِنُ لا تـَموتُ
فـَتـَقــَّدَم ِالمـُتـَدَافـِعـِينَ
وَخـُذ ْمـَكـَانـَكَ
خـُذ ْمـَكـــَانـَكَ وَاثـِقـََاً في المُنـْتـَصَفْ
مُتْ مِثـْلـَمَا خَطـَّطـتَ
لا تـَدَع ِالمَجَالَ إلى الصُدَفْ
يـََا أيـّهـا الأفـُقُ الكـَبـيـرْ
إصْعـَدْ فـَمِثـْلـُكَ لا يَمُوتُ على السَريرْ
لمْ يَسْتـَطِيعُوا لـَيَّ عـُنـْقـكَ قـَبـْلَ هـَذا اليـَوْم ِ
فـَاقـْتـَادُوكَ مَأسُورَاً حَسيرْ
إني سَأعـْذرُ مَنْ يـَلفُ الحبلَ حَولـَكَ إنْ تَلعْثمَ وَارْتـَجـَفْ
إصْعَدْ لِمشنقةِ الشَرَفْ
إصْعَدْ لِمشنقةِ الشَرَفْ
* * *
أدْري بأنَّ الدَمْعَ لا يَكفي لكي نـَبـْكـيكَ
أدْري الشِعـْرَ لا يـَكْـفـي لـِكـَي نـَرْثـِيـكَ
وَا أسَفا ًعَلينا تَاركينَ أعزَّ مَنْ في الأرض ِوَحْدَهْ
أسَفا ًعَلينا غير أيْدينا تـُوسِّدُ في ترابِ القبر ِخَدَّهْ
أسَفـَا ًعـَلينا لمْ نـَكـُنْ مِن حـَوْلـِهِ في هـَذهِ الشـِـدَّهْ
وَاللهِ نـَملأ ُهـَذهِ الدُنـيـَا دُمـُوعـَا ًإنْ تـَرُدَّهْ
لا حُزنَ بَعْـدَهْ
لا حُزنَ بَعْـدَهْ
يـَا أيّها القلبُ الذي نـَبـَضَاتـُهُ فـِيـنا
العـُذرُ عندَكَ إنْ بـَكـِيـنـا
العـُذرُ عندَكَ إنْ عَضَضَّنـَا غـَاضِبينَ أكـُفـَّنـَا مُتـَجَهـمـِيـنـا
فـَلـَقـدْ كـَبـِرْنـَا في يـَديـِّكَ مُحَاربـيـنـا
لمْ نسْتَطِعْ شيئا ًلـِنـَجـدَتـِكَ التي سَتَظلُ مِسْمَارَاً بأضْلـُعـِنا سِنينا
العـُذرُ عِندَكَ أيّهَا البَطلُ الذي مَا خابَ ظنُّ الأرض ِفيهْ
يـَا فـَارسـَاً سـَيـَظـَلُّ أطولَ قـَامَة ًمِن شـَانـِقـِيهْ
يـَا مَنْ سَلاسِلـُهُ وَأيـْدي مـُمـْسـِكـِيهْ
تـَخـْشـَى ضـِيـَاهُ وَتـَتـَّقـِيهْ
هـَذا هـُوَ الرجـُلُ الذي كـُنـَّا جَميعاً نـَفـْتـَدِيهْ
يـَمْشِي لـِمـِيـتـَتـِهِ وَيـَهـْزَأ ُمِن شـَمـَاتـَةِ قـَاتـِلـِيهْ
مَا رَفَّ مِن أضْلاعِهِ ضِلـْعٌ وَلا هـَزَّتْ شـَوَاربَهُ المَشَانِقْ
يـَدري بمِيـْتـَتـَهِ سَتـَرتـَفِعُ البـَيـَارقْ
يـَدري بأنَّ بَنيهِ يحْشونَ الأصابعَ لا الرَّصَاصَ
بـِهـَوْل ِشـَاجـُور ِالبـَنـَادِقْ
وَكـَمَا تـَوقـَّعـْنـَا الرجُـولـَة َفـِيـهْ
بـَصَقـَتْ بـِأوْجـُهِ عـَادِمـِيهْ
يـَا أيـّهـَا الجـَبـَلُ الذي مِن أيـْنَ تـَحْمِلـُهُ أيَادِي حَامِلـِيهْ
يـَا أجْمَلَ المَوتى ... مُبـَرَّءَة ٌذِمـَامـُكْ
يـَا أجْمَلَ المَوتى ... سَيَبْقى عَالـِيَاً في الأرْض ِهـَامـُكْ
هـَا أنـْتَ أوَّلَ مـَرَّةٍ نـَبْكِي وَتـَسْمَعُنا وَيَسْتَعْصِي قـِيَامُكْ
يـَا نـَائـِمـَاً ... نـَدْري يـَطـُولُ بـِنـَا مـَنـَامـُكْ
هـَذا الذي لـُمـْتـُمْ مـَحـَبتـَنـا لـَهُ
عـَقـِمَتْ فـَلـَنْ تـَلـِدَ النـِسَا أمـْثـَالـَهُ
شـَاهَدتُموا كيفَ استقامَ أمامَ ميتتَهِ وَكـَبـَّرْ
شـَاهَدتُموا كيفَ استَحَالْ
نـَهـْرَاً وَقـَنـْطـَرَة ًوَمَعـْبـَرْ
شـَاهـَدتُموا كَيْفَ الجـِبَالْ
لا قبرَ يـُوسِعُها وَلا يـَلـْتـَفُ حَوْلَ دِمـَائِهَا مِئـْزَرْ
* * *
إصْعـَدْ لـِمشْنـَقـَةِ الشَرَفْ
إصْعـَدْ لـِمشْنـَقـَةِ الشَرَفْ
يـَا آخـِرَ العـُظـَمَاءِ
قـَدْ جـَاءَ المَسَاءْ
وَانـْفـَضَّ عـَنـْكَ الدَافـِنـُونْ
فـَافـْرشْ دِمَاكَ وَصَلِّ إنَّ الفـَجـْرَ يـَلـْمَعُ في العُيونْ
إمْض ِإلى حَيثُ الضياءِ وَدَعْ وَرَاءَكَ هذهِ الأرضَ الجَبَانة َ
فالذينَ بها صِغـَارٌ خانِعُونْ
قدْ آنَ أنْ تـُلقي علينا كـُلَّ مَا حَمَلتهُ مِن عِبءٍ ثقيلاتُ المُتونْ
مُتَأنقٌ للقاءِ ربِّكَ أنتَ فاشْكُوهُمْ إليهْ
وَاذرفْ دُمُوعَكَ في يَديِّهْ
يـَا مَنْ ظـُلِمْتَ
دُمُوعُكَ الحَرَّى عَزيزاتٌ عليهْ
إبـْصِقْ بـِأوْجُهِ كـُلِّ مَنْ شـَمـَتـُوا
وَمَنْ هـَتـَفـُوا
هـِيَ مـِيـْتـََة ٌشـَرَفُ
حَيَّا ًوَمَيْتَاً سَوفَ يَبْقى كُلُّ ضِلع ٍمِن أضَالِعِهمْ إذا ذكَرُوكَ يَرْتَجِفُ
وَقـَفـُوا أمـَامـَكَ أيّهـَا الأسـَدُ المـُقـَيـَّدُ وَاجـِمِينَ
مُطـَأطـِئيـْنَ
وَســَائـِلـِينْ
كـَيْفَ اسْتـَطـَعـْتَ بأنْ تـُهـِينَ
بـِهـِمْ رُجُولـَتَهُمْ فـَتـَهْوي تـَحْتَ نـَعـْلـِكَ حَيـْثـُمَا تـَقـِفُ
هـِيَ آخـِرُ الصَفـَعـَاتِ فوقَ وُجُوهِهمْ وَتـَنَاثـَرَ الخَزَفُ
هـَلْ كـُنـْتَ وَحـْدَكَ ؟!!.. لمْ تـَكـُنْ
يـَا أيّهـَا الأفـُقُ الجَميلْ
حَضَرَ النـَخـيـلْ
سَعـَفـَاتـُهُ تَبْكِي عَـليكَ
وَقـَلـَّمَا يـَبـْكِي عـَلى أحـْبـَابـِهِ السَّعـَفُ
حَضَرَ الفـُرَاتُ وَدَجْلـَة ٌ
جُرْفـَاهُمَا جُرُفٌ يُوَسِّدُ رَأسَكَ الدَّامِي
وَيَجْهَشُ بـِالـْبـُكـَا جـُرُفُ
حـَضـَرَ العـِرَاقُ
بـِأهــــْلـــِهِ
بـِسـُهـُولـِهِ
بـِجـــِبـَالـِهِ
بـِرجَــالـِـهِ
بـِنـِسـَائــِهِ
بـِالـْصِبـْيـَةِ المُتـَأبـْطـِينَ شـُمُوعَـهُمْ
وَالنـَاثـِريـْنَ دُمُوعـَهـُمْ
وَالكَاسـِرينَ ضُلوعَهُمْ
لمْ يَفـْرَحُوا مِن بَعـْدِ عـَينِكَ .. صَارخِينْ
باسْم ِالذي قدْ كانَ يَمْلأ ُكَفهمْ باليَاسَمِينْ
عـَهـَدُوكَ تَمْسَحُ رَأسَهُمْ بـِيـَدَيـِّكَ
وَا أسـَفـَاً عـَليـكْ
لوْ يـَنـْفـَعُ الأسَفُ !!
حـَضَرَتْ قـِبَابُ الأولـِيَاءِ
تَجـرُ خـَلفَ دُمُوعِهَا كـُلَّ الجَوَامِع ِوَالكـَنـَائـِسْ
وَاللهِ مـِيـْتـَتــُكَ المَهـيـْبَة ُمَـا لـهَـا أبـَدَاً مُنـَافِسْ
هـَا أنـْتَ ثـَانـِيَة ًبهَا مَرَّغـْتَ أنـْفَ بـِلادِ فـَارسْ
نـَزَفـُوا أمَامَكَ مِثـْلـَمَا
مِن قـَبْل ِعِشـْرين ٍمَضَتْ نـَزَفـُوا
هـِيَ مـِيْـتَة ٌشَرَفُ
هـِيَ مـِيـْتَة ٌشَرَفُ
* * *
لا بَأسَ يَا ابْنَ أبيكَ
قـَبْلـَكَ أوْقـَفـُوا صَوْتَ (الحُسينْ)
لكِنَّهُمْ لمْ يُوْقِفـُوا دَمَهُ الذي يَجْري بأرْض ِالرَّافِدَينْ
صَارَتْ دِمـَاهُ فـَمَا ًوَشـَعـْفـَتـُهُ يـَدَيـَّنْ
قـَتـَلـُوهُ ...
كـَفـَّاً تـَطـْعـَنُ الجَسَدَ الصَبُورْ
كـَفـَّاً بهَا لـَطـَمُوا الصُـدُورْ
هُـوَ دَيـْدَنُ الجـُبـَنـَا عـَلى مَرِّ الدُهـُورْ
دَعْ عـَنـْكَ رَبـَّاتِ الخـُدُورْ
فـَقـَدُوا الرُجُولـَة َحِيْنَ نـَامُوا تَحْتَ أحْذِيَةِ الغـُزَاة ْ
فـَقـَدُوا الحـَيـَاة ْ
كـُلُ العـَمَائِم ِعَاهِرَاتْ
كـُلُ الفَتاوى عَاهِرَاتْ
إنْ لمْ تكُنْ إطلاقة ًفي البُندُقيِّهْ
لحَسُوا بَسَاطِيلَ الجُنودِ
وَقـَدَّمُوا نسوانـَهُمْ طـَمَعَاً لإرْضَاءِ الزُنـَاة ْ
يـَا لـِلـْدَنـيـِّهْ
وَغـَدَاً إذا صَالَ الرِّجَالُ وَلمْ نـَجـِدْ في الأرْض ِللبَاقِي بَقيِّهْ
قـَالوا : تـَقـِيِّهْ !!!!
دَعْ عَنكَ رَبَّاتِ الخـُدُور ِ
فـَإنـَّهُمْ ذيـْلٌ يَهـِشُ ذبـَابـَهُ حَضَرُوا أو انـْصَرَفـوا
هـِيَ مـِيـْتـَة ٌشـَرَفُ
هـيَ مـِيـْتـَة ٌشَـرَفُ
* * *
نـَرْثـِيـكَ يـَا ضَوْءَ العـُيـُونْ!؟
كـُنـَّا نـَخـَافُ عـَليكَ مِن أنـْفـَاسـِنـَا
يـَا قـَامـَة َالأسـَل ِ
(حِمْرينُ) مَاتَ فأيُ أكـْفـَان ٍتـُرَى لـُفـَّتْ عَلى الجـَبـَل ِ
وَبـِأيِّ تـَابـُوتٍ يـَنـَامْ
لا تـُوْقـِظوا الغـَافِي الجَميلَ وَلا تَمَسّوا ريْشَ أجْنحَةِ اليَمَامْ
فـُكـّوا حـِبـَالَ يـَديـِّهِ فـُكـُوهَا عَلى مَهَل ِ
فـَدَامِيـَة ٌيـَدَاهْ
وَضَعوا الدُمُوعَ بـِصُرَّة ٍفـِي قـَبـْرهِ
فـَغـَدَاً سَيـَفـْتَحُهَا وَيـَعـْرفُ مَنْ بَكَاهْ
يـَا دَافـِنـِيـه
دَفـَنـْتـُمُوا قـَمـَرَ العـِرَاق ِ
فـَأيّ نـُوْر ٍنـَرْتـَجـِيهْ
يـَا حـَامِلـِيهْ
هـَلْ تـَسـْتـَطـِيعُ لِحِمْلِهِ كـَتـِفُ!؟
مَا زَالَ فـِيـْنـَا ذلــكَ الشــَغـَفُ
أسـَفـَاً عـَليْنـَا صَاغـِرينَ لـِوَاصِفٍ يـَصِفُ
مَا حـِيْلـَة ُالمَقـْصُوص جُنـْح ضُلـُوعِهِ
غـَير ارْتـِشـَافِ دُمـُوعـِهِ
كـَيـْفَ الحَصَى وَالجَمـْرُ يـُرْتـَشـَفُ
يـَا مَنْ أهـَلـَّتُمْ آخـِرَ القـَبـَضَاتِ مِن دَمْع ِالعُيون ِ
عَلى تـُرَابِ ضَريحِهِ
هذا مَسيحُ اللهِ يَا مَنْ تَصْرُخونَ
فرَأفة ًبمَسِيحهِ
لا تـُؤلِمُوهُ
وَهـَدِّئِـوا مِن رَوْعِكُمْ شَيـْئـَاً فـَشـَيـْا
هـُوَ مَا يـَزَالُ بـِقـَبـْرهِ حـَيـِّا
بـِلـَظـَاهُ يـَلـْتَحِفُ
هـُوَ لا يـُريدُ دُمُوعـَكُمْ
هـُوَ لا يـُريدُ عـَويـْلـَكُمْ
ألـْقـَى وَديـْـعــَتـَهُ لـَكـُمْ
وَمَضَى
كـَالبـَرْق ِإذ وَمـَضَا
رُدُوا وَديـْعـَتـَهُ إليـِّهْ
مـَاذا لـَديـِّكُمْ أوْ لدَيِّهْ
غـَير العـِرَاق ِ
لكي يـُرَاحَ بـِقـَبـْرهِ
رُدُوا أبـُوَّتـَهُ لكُمْ نـَارَاً عَلى أعـْدَائِهِ
وَتَحَزَّمُوا بـِدِمـَائـِهِ
كـُونوا كـَوَاكـِبَهُ التي تَبْقى تـَدورُ بـِأرْضِهِ وَسَمَائِهِ
وَاسْتَحْكِمُوا حَـلـَقـَاتِ مَوْتٍ حَوْلَ مَنْ ذبَحَ العِراقَ
وَمَنْ أتَى بـِحـِذائـِهِ
وَاللهِ مَا أعـْدَاؤُكُمْ إلاَّ جـِرَاءْ
وَاللهِ أنتمْ رَاضِعُونَ الجَمْرَ مِن ثـَدي النـِسَاءْ
اليوم يوم الثأر لا يوم البكاء
أفـْوَاهُـنـَا مَلأى دِمـَاءْ
وَاللهِ لوْ كـَانَ العـِرَاقُ مُعـَلـَّقـَاً بينَ السَّمَا
أنـْزَلتـِمُوهُ مِنَ السَّمـَاءِ
وَعـِنـْدَهَا
يـَا لاهـِمِي بـَارُودَهـَا
عِزَّاً وَمَجْدَاً وَارْتِقـَاء
تـَقـَبـَّلـُوا فـِيهِ العـَزَاءْ
تـَقـَبـَّلـُوا فـِيهِ العـَزَاءْ
* * *
شـُلـَّتْ يَميني قـَبْلَ أنْ أرْثـِيكَ
يـَا نـَهْرَاً نـُوَارسُهُ مَدَامِعـُنا
وَأوْجُهُنا الرمَالْ
هـَل ليْ ولو إغـْفـَاءَة ٌحَرَّى على شَاطِـيـكْ
يـَا أيّهـَا الرَجـُلُ المُحَالْ
أنـَا كـُلُ شَيءٍ دَاخِلي يَبْكِـيـكَ
إلاَّ أعـْيُني
صَدَّقـَتُ للشَمْس ِارِتِحَالْ
وَتـَنـَامُ في القـَبـْر ِالجبَالْ
إذنْ
وَدَاعــَـا ً... وَالسـُؤَالْ
هـَلْ فوقَ هَذي الأرْض ِ بـَعـْدَكَ مِن رجَال
*********
********
******
عبد الرزاق

**بسنت**
25-02-2007, 07:28 PM
الشاعر المتألق


مصعب


لقد أجدت في الرثاء


ولم ترثي صدام وحده

بل رثيت أمةٌ .....غالها الهوان



كم دولة ذُكرت لنا من هولها .........فيها الرواسي وهي صمّ خُشع




هكذا أيامنا دول


ليس العراق إذا يموت بميتٍ ...... بل فيه قبر للمذلة أجمع


نتمنى ذلك


نصرٌ من الله ِوفتحٌ قريب

فالعيد نصر والمنية موردٌ ......... والذكر يبقى والزمان يشيّع



بيت القصيد


سيبقى هذا البيت متميزاً

في قصيدة رائعة


دمت أيها البهي

ودام بهاؤكـ

دمت لمن تحب

السحيباني
27-02-2007, 05:44 PM
جريرالصغير :

سعدتُ بمرورك صاحبي

لك كل الود

السحيباني
27-02-2007, 07:02 PM
$ ر و ا ا ا د $ :

سعدت جدا بمرورك

لك كل الشكر والتقدير

السحيباني
03-03-2007, 04:58 PM
أبو تغلب :

نعم لقد صعد لمشنقة الشرف

وتليق به التائية :

علو في الحياة وفي الممات ... لعمرك تلك احدى المعجزات

لك ودي

السحيباني
03-03-2007, 05:06 PM
**بسنت** :

اسعدني جدا تعليقك

نعم .. رثاء لصدام ورثاء للعروبة ورثاء للإسلام

شكرا لك

لك مودتي وتقديري