PDA

View Full Version : الحلم المستحيل



زهرة الخزامى
09-01-2007, 09:57 PM
الحلم المستحيل
يا رجلاً لا يمكن أن يتكرر
إلا عبر حكايات الجدّات
يا أسطورة أحلامي ..
ما تجدي بعدك كل أساطير الأحياء
وكل أساطير الأموات
كيف بربك .. داهمت فراغي وجنوني !!
وكيف نسيت بأني لا أتقن هذي الممنوعات؟
يا رجلاً قبل وصول ذراعيه لأحضاني ..
يرسل عبقاً أتنفسه .فيهز كياني
يا رجلاً يتقن فن اللعب على روحي ..
ويقطّع لو شاء بنظرته ..
جميع دروب الشريان

يا ذا العينين الخارقتين .
أنزف إن غبت ..
وانزف إن جئت ..
وأنزف حتى لو قلت كلاماً
كان غريب النكهة شيطانياً ..ولهانا

تعال لنصنع دنيا لم يدخلها قبل سوانا ؟
وأترجمك ..
أحلل كل عناصرك ...
وبين مساماتك اكتب شعراً ..
كي أمحوه وألمس فيك الموج ، البحر ..
أحيلك في لمساتي شطآنا

لو لمَسَتني كفّك ..يحترق العالم ..
كل العالم ..لا يحتمل النار بلهفتنا ..
فتعال لنصنع عالمنا في بلوانا

..أحلّق فيك ..
فأرجع كالطفلة ..
لا تعرف غير الحبو إليك
يزيد الدهشة خسرانا

هذي يدي راعشةً ..خذها...
تائهة تبحث عن مأوى
دعها تلمس فيك غُسان القلب فتشعل فيه النبض ،
ليغفو ... بالنبض كلانا !!
هذا قلبي... كالعصفور الغارق في بحر حنانك حيرانا!!
أحضنه وناغيه وقبّل فيه إذا يرضيك ، خطايانا!!

هذي رئتي....
فهي الأخرى تبحث عنيّ فيك هواءً ورذاذاً وكيانا !!
بربك كيف تنام الرئة اليُسرى فيما قلبك ينبض ،
أو يتخبط مثل سكارى الليل على هدأتها وسنانا ؟؟!!


هاتِ الكفّ اليسرى
قد أصنع منها تمثالاً للحب سيقوى بالنبض
وبالرعشات يدفئ برد القلب ..
آه لو تدري كم تغمرني كفّاك مع الدفء حنانا !!

أنت ملاكي ..
بل أنت هلاكي!!
يا فيض المطر على أطراف الشباك!
هل أرنو يوماً للقيا ..!!!
أية لغة سوف تترجمنا ماءً ..
ثم تطيرنا بين معاني الحرفِ ..
سراباً ..ودخانا؟
سارة أحمد(زهرة الخزامى)

(أنا).!
09-01-2007, 10:36 PM
أنت ملاكي ..
بل أنت هلاكي!!
يا فيض المطر على أطراف الشباك!
هل أرنو يوماً للقيا ..!!!
أية لغة سوف تترجمنا ماءً ..
ثم تطيرنا بين معاني الحرفِ ..
سراباً ..ودخانا؟


ياقوم ياقوم ياقوم ، ويحكم قد ظلمتم هذا الجمال ..!
سارة احمد يازهرة الخزامي ( نصك هذا مجنون مجنون ) من اجمل النصوص التي قرأتها هذا اليوم وانا اعني مااقول ، دعي تلك الاقدام التي اشغلها الغبار عن العشب والتي اشتغلت عن ارض هذا النص باشياء مكررة ، واقبليني قارئا معجبا بهذه اللغة ( ولا شيء غير اللغة ) ..!

تقديري لشخصك وبالتاكيد في انتظار الجديد ..!

الوردي ساري
09-01-2007, 10:43 PM
الرجل الأسطورة ، صفحة من كتاب قديم تقرأها زهرة الخزامى ،
..وما أدراك ما زهرة الخزامى ..؟
وقفت بمحطتك ولم أغادرها بعد ..

لك نبلي وامتناني
ساري

زهرة الخزامى
10-01-2007, 09:11 PM
.. ( أنا .. متهم)........ الذوّاق.....
أشكر لك حروفك التي أضاءت صفحتي بهذه الشهادة التي سـعتز بها حتماً!
تحياتي وتقديري
سارة أحمد

زهرة الخزامى
10-01-2007, 09:16 PM
الوردي ساري ...
مرحباً بك في صفحتي...حروفك بلسماً ووجودك عطراً ورحيقاً !

تحياتي

يوسف الديك
12-01-2007, 08:00 AM
نص جميل زهرة الخزامي

دمت بتألق وابداع ...

تحية لقلمك وروحك الشفيفة .

زهرة الخزامى
14-01-2007, 11:30 PM
أستاذي الشاعر القدير يوسف الديك

هذه شهادة سأعتز وأفتخر بها من شاعر قدير بمستواك الرفيع!
دمت شاعراً معطاءَ نابضاً بالكلمة الجميلة والإحساس المرهف!
سارة أحمد

ركاز
15-01-2007, 12:19 AM
معلقة هذه في وصف مشاعرك الجياشة لكن .. اين هو عنها ؟

سلطان السبهان
16-01-2007, 11:24 PM
زهرة الخزامى

أهلا بالشعر والموسيقى العذبة وبالسهل الممتنع.
جداً جداً كنت هنا حاضراً بكل أحاسيسي ، فالكلام عن المستحيل من أحلامنا يستهوينا دوماً .
ولأنه مستحيل فدعونا نحلم ونحلم ..علّ ان يوجد من الظروف ما يعبر احلام المتعبين

يا رجلاً قبل وصول ذراعيه لأحضاني ..
لم تكن الصورة منضبطة في ذهني !
هل هذا هو مايحصل -احتظاناً - الذراعان تصل للأحضان ؟!
أظن الذراعين تأخذ الآخر للأحضان ..ربما .


تعال لنصنع دنيا لم يدخلها قبل سوانا ؟
وأترجمك ..
أحلل كل عناصرك ...
وبين مساماتك اكتب شعراً ..
كي أمحوه وألمس فيك الموج ، البحر ..
أحيلك في لمساتي شطآنا

هذه بعثرة مجنونة ، وروعة متناهية لافض فوك .


هذي يدي راعشةً ..خذها...

هنا لايستقيم الوزن إلا بتشديد الدال من يدي ، فتنبهي .

دعها تلمس فيك غُسان القلب فتشعل فيه النبض ،

وهنا لم أتفهم معنى الغسان ؟!

هذا قلبي... كالعصفور الغارق في بحر حنانك حيرانا!!
أحضنه وناغيه وقبّل فيه إذا يرضيك ، خطايانا!!

هنا ناغيه فعل أمر وجب جزمه بحذف الياء منه !
فعلام هو هكذا ؟!;)


بربك كيف تنام الرئة اليُسرى فيما قلبك ينبض ،
أو يتخبط مثل سكارى الليل على هدأتها وسنانا ؟؟!!

هنا مقطع بالفعل رائع ومدهش .


وبالرعشات يدفئ برد القلب ..

هذا السطر بودي لو راجعتِه فقد ثقل في لساني !

أنت ملاكي ..
بل أنت هلاكي!!
يا فيض المطر على أطراف الشباك!
هل أرنو يوماً للقيا ..!!!
أية لغة سوف تترجمنا ماءً ..
ثم تطيرنا بين معاني الحرفِ ..
سراباً ..ودخانا؟

رغم عدم استحبابي لوصف الرجل بالملاك المؤنثة
إلا أن هذا مقطع في غاية الروعة

تشرفت بالقراءة لك في أفياء وبانتظار جديدك طبعا .

زهرة الخزامى
17-01-2007, 07:37 AM
معلقة هذه في وصف مشاعرك الجياشة لكن .. اين هو عنها ؟

اشكرك ركاز على مرورك الجميل.. أما عن سؤالك....
فهو بين مسامات الحروف وفي غُسان القلب ..

زهرة الخزامى
17-01-2007, 07:48 AM
تشرفت بمرورك ونقدك الجميل سلطان..
أما بالنسبة إلى: يا رجلاً قبل وصول ذراعيه لأحضاني...
ألا يمكن أن تبحث الذراعين واليدين عن حضن عندما ترنوان إلى الدفء والحنان! فالحضن موطن آمن للحبيب ولكل أجزاءه! الذراعان يحضنان الحبيب والحبيب يحضن الذراعين!

أما غُسان القلب.. فهي أعمق منطقة في القلب!
أشكرك على التصحيح..
أنا أيضاً تشرفت بحضورك المميز... أشكرك