PDA

View Full Version : العين تكتب قبل الحبر أحياناَ - ( 5 )



إبراهيم سنان
13-01-2007, 01:53 PM
http://www.alsakher.com/images5/85361436.jpg


ونستمر معكم في قراءة الصورة لنرى ما تجود به أقلامكم.


بالنسبة للمشاركين لأول مرة يمكنهم معرفة المزيد عن هذا النشاط وقوانينه عن طريق مراجعة النشاطات السابقة والتي ستجدونها على هذه الروابط :
والعين تكتب قبل الحبر أحياناً ( 1 ) (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=102010)
والعين تكتب قبل الحبر أحياناً( 2 ) (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=102292)
والعين تكتبُ قبل الحبر أحياناً( 3 ) (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=103936)
والعين تكتب قبل الحبر أحياناً ( 4 ) (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=105510)

.
.

قهْوة
13-01-2007, 09:30 PM
/

http://www.alsakher.com/images5/85361436.jpg


/
لأن الوقوف هنا ..مستحيل
وصبر ..الفقير ، قليل


من هنا مرّة .. مرّت العاصفة ..


حزين فؤادي لأني إذا عدتُ يوماً إليها
سأرمي المُنى والذكريات .. هنا
وأنسى قصور المدينة ...
من ركبتيها ..نازفةْ .
سألقى التحية مقلوبة .. ثم أهذي .
سلامٌ على المتعبين
وألفُ سلامٍ على شاخصات المرور
تموت .. ولا تنحني ..
وتبقى كظلٍ بأحلامنا واقفة ..!



/

السناء
13-01-2007, 10:14 PM
/

http://www.alsakher.com/images5/85361436.jpg


/
لأن الوقوف هنا ..مستحيل
وصبر ..الفقير ، قليل


من هنا مرّة .. مرّت العاصفة ..


حزين فؤادي لأني إذا عدتُ يوماً إليها
سأرمي المُنى والذكريات .. هنا
وأنسى قصور المدينة ...
من ركبتيها ..نازفةْ .
سألقى التحية مقلوبة .. ثم أهذي .
سلامٌ على المتعبين
وألفُ سلامٍ على شاخصات المرور
تموت .. ولا تنحني ..
وتبقى كظلٍ بأحلامنا واقفة ..!



/



الله ..!
حين تأتي الكلمات يا قهوة ..كبرد يطرح العجز ,,ليقول عن بضعة أحلام تسكننا ..عن قهر ..كأغنيات لا تنضب ..عن أمنيات ..وعن سلام يستحقه المتعبين ..
جميل عذب نصك يا قهوة ..
تقديري دوما

في صمتك مرغم
13-01-2007, 11:20 PM
مجرد محاولة







فلتقف زمنا
غير آبه للدغ الظنون
لا تنتبه لهذى العيون
اسمع فقط
ولا تحدث غيري
هنا
ما بين آثار اليباب
وهناك
تحت الظلال العتيقة
تغفو ليال الحلم
بعدما يرهقها السهر
بجوار نائم لا يفيق
ويتوسد يومي جانبي
أرضا غادرها الأثر
ليحفرها في ليل إجازته
قفرا
قبرا
قلبا يُقتَل في خضم العرض
تقتله الحقيقة
.
.
.
قبل يومين
حين انكسرت ساعتي
لأني وبختها
ساعتي
كانت تدق على طاولتي
على عجل كانت تصرخ
تك.. تك... كرهتكِ
تحرر من ثقلها المعصم
ولملم الحلم المحطم
بيده الفارغة من الزمن
مسح الكرسي
فتلوث خاتم القيد
بغبار حب قديم
بهجير جسد مترمم
تناثر فزعا منها
كيف تتخلى بهذى الطريقة؟
.
.
.
قبل يوم
يوم يبكي من فرط العقد
وفرط الوحدة
وجدتُ أوراق العهر
مستلقية في الخزينة
مظلمة بالحبر الأسود
المكسور مصباحها بحجر الحقد
وجدت الحروف السفيقة
الملطخ جيدها بالورد
بغرام ألف عام
بأحلام ورد قرمزي
ما استعمله النيام
هنا
حيث لا ظلال ولا شمس
ولا "لا" واحدة
لا شيء غير اختناق الصمت
ومدفأة ترتجف
تستجدي طعامها
وتتلهف ما بيدي
لا يهم حريق عام أو شهر
او حتى دقيقة
.
.
.
قبل ساعة
غير تلك المحطمة
لم يعد هنالك دمع
فلا حلم يغري
حين غادرني حاملا حقيبة
تعتصر ملابسه داخلها
أعني حلمي
الواقف هناك ملوحا
مملحا
بدمعه الجاري
يغمد المفتاح في ظهر الباب
لتهرب جريدتي
حبيبتي
وقبلهما العشيقة
.
.
.
بعد ساعة من الآن
ساعة رملية على ما أعتقد
تحث السفينة على الرسو
في عمق بحر
لا تخشى الغرق
لكن البحر الماكر
يكلف سفنا فوق وسعها
بسكين موجه يذبح خشبها
لا يتركها لدر باطنه
بعد ساعة أخرى
ومد رابع
لم يكن سوى الرمل
يهرب من ساعتي
وعلى الشاطئ تتلوى
هنالك سفينتي الغريقة

wroood
15-01-2007, 02:58 PM
http://www.alsakher.com/images5/85361436.jpg
من بين الأزقة..من زوايا ذاك المنحنى..
من اعصار الحواري..من شغبها..من زغبها..
من لهيب يعمق أصالتها..
من بريق ..ماض..يحيل حاضرها...
ذخيرة عمر مضى
من آه لدغت نبض الحاضر..شوقا الاه...
عن رحلة مضت بسخاء الكل...شيء الاي...
من أبواب...من أزقة..,خرجت ..انبثقت..
شحوب طفولة بيضاء
من رهبانية الوقت..صقعت الوجه
أدمته...أفرغته..الا من شحوب
ملئى العين ..ملساء
من ضيق المخرج..من زاوية باب مغرق
تمتد يداي..تلهث أصابعي
كما الوجه..كذا أصابعي من حمئة الأسرار
من نبع الحواري..داري
وجاري لاهثا.. بجوار داري
من شغب الموقف..يحتضر نهاري
من زغب شروقها...شمس بعلو سمائي
تبدأ قوقعة القصة..من صلب داري
يتنادى الأطفال..بلهو واشتعال
من ربيع الطفوله..تشمئز الأقدار
فتشيخ عيونهم البريئه..لكنها
نظرة الطفولة
تهادت...تراءت
لشيخوخة سماء لها قالوا
أخت الطفولة
يا لحن الماضي...يا أماه
يا حزين نغمي...يا أختاه
يا اسمي...يا أبتاه
أصارح فج الصوت..بمأساه
كلهم ت ب ع ث ر و ا
في شتات الحياة..
وخلقوا هم تلك...الآه
وأنا أغرقتني...تمتاتهم
أفرغتني ...أجوافهم
وضعت..في أهوائهم
في حياء...بزغت شمسهم
وكانت شموسها...أفياء
الا........أمي
بوجهها...حزين الدماء
لكن أمي..بين أصبعها تتفجر
ينابيع..ماء..وماء
ايــــــــــه يا أماه
ولهيب الماضي...لا ماضي
لهيب الحاضر
طائر قلبي...يهتدي لصراطها
يعزف...حنانا...تسكنه الثورة
أنا ماعدت اليهم...وهم ما عادوا
عدت أنا..لاعصار الحواري...لعتبة بابي...
عدت شوقا...لأخت الطفولة
لأراها من هنا...من عتبة بابي
تقت لعينيها...وضاقت بي الأرض
حتى وعيت ما بين الدموع
أطفقت ألملم...ما بين دموعك...سمائي
وحرقت بالجمر...وودعت بقهر
أنا ماعدت...سوى للعتبه...سوى للأرض
للقبر
وذخير العمر المضى......مــضــى

المحزون
16-01-2007, 04:56 PM
http://www.alsakher.com/images5/85361436.jpg

قــــ و تأمل هذا الخراب ـــــــف

ركاز
17-01-2007, 07:02 AM
http://www.alsakher.com/images5/85361436.jpg
كانت هنا حياة ثم ولت وانتهت بعد ان غادرها الناس

الحب خطر
17-01-2007, 08:36 PM
http://www.alsakher.com/images5/85361436.jpg
كانت هنا حياة ثم ولت وانتهت بعد ان غادرها الناس



كنت سأفعل مثلك ركاز غير أني خشيت >>>:sd:

(أنا).!
19-01-2007, 09:47 PM
ابراهيم ، سلام عليك اينما كنت ، وبعد تحية تطاول كل هذا الشموخ والادب والثقافة تحية تشبهك ايها الجميل ( انا لايحب المشاركات ) لأنه لايثق في ما يكتب ـ لكنني احب ابراهيم كثيراً ..!
لهذا فانا هنا .!
ابلغ روحك تقديري واشتياقي والكثير الكثير من ورق الحب الذي انثره بين يديك .!

اعذر تطفلي ولكن من الحب ( ماقتل ) ..!

اخوك.!

عود الورد
20-01-2007, 02:12 PM
من قديم نزفته
يأتي صغيراً جداً أمام أقلامكم

في كل مرة يكون لي موعد مع الحزن
أحضر ويغيب ..
بالأمس القريب تجدد الموعد
غبت..
تناسيته ..
أشرقت شمس قلبي
علمت أن ضوءاً آخر داخلي ..
عدت بالذاكرة
وجدته قد حضر ..!

وأحال الضوء إلى ضجر

سواد ..

عتمة ..

سهر

..

رحمــة الحربي
21-01-2007, 09:40 PM
[http://www.alsakher.com/images5/85361436.jpg

قالت لي فجأة ودون تحذير سابق كي لا أتأهب للحظة الخراب :
ـ اليوم هو آخر يوم لي هنا
ـ ......
ـ سوف أرحل لمكان آخر باحثة عن حياة أخرى تصنع في قلبي شيئا من أمل

كنت واقفة في ذات المكان الذي صنعنا الحلم فيه وبدأنا نوزعه على الآخرين كمنتج شرعي لكفاحنا
اليوم وهي ترحل قبل أن نفعل شيئا , حوّلت المكان إلى خراب
هي رحلت باسمة معلنة سعادتها بالتحرر من قيود السجن الذي تحياه في هذا المكان
وأنا وقفت مشدوهة من شعور الخراب الذي يكتسيني
لم يكن شعوري نتيجة رحيلها , لكنه شعور طبيعي لشعورها بالنشوة وهي ترحل عن حلمنا

ومضت ومضينا نبني الحلم بدونها
والذي ظل خرابا هو شعوري تجاهها !!!








هذا ما يستحقه أولئك الذين لا يختارون قلوبنا التي اختارتهم

رائــع
18-02-2007, 08:04 AM
/
الصوره تُعبـر :)
/

http://ektob.com/uploads/some1_My_boy_just_died____II_BW_by_borissov.jpg
: