PDA

View Full Version : تَـ ـنهيدة !



صبا نجد ..
04-01-2007, 01:53 AM
إلــى صديقتي ديــمة
عوضا عن جورية سقطت بالباب
\
/


ثقيلةٌ هي قيودي ..
والحُرّيةُ كلُّ مناي ، وأشعر بخجلٍ وأنا احبو إليها ..
طاغور

/
\
بخطواتٍ متعثرة ونظراتٍ خائفة لطفلةٍ لم تتجاوز الثامنة كنت أقفُ ملتصقة بوالدي وهو يغلق باب الحظيرة ..
أرقب نظرات من حشر بداخلها إلى الباب ..
غـريب جدا !
لمَ يحرص والدي على إغلاقه كلمَا دخل .. ولم يتمنى من بالداخل أن يترك مفتوحا ؟!
على الرَّغم من أنهم يلاقون خدمات خمس نجوم ـ أكل وشرب ونوم ، بل ورعاية من الذئاب والثعالب ـ ..
لم لانترك قفص زوجا الكناري مفتوحا ؟!
لماذا تقول والدتي لي إن تركته مفتوحا فلن أجدهما بعدها ؟!
وعرفت أن ماأولئك وتفكيرهم إلا بحث عن شيء اسمه حرّية ..
فكرةُ / ماذا يرجون أكثر من نعيم يعيشون فيه مازالت تراودني ..
.
.
أصبحتُ في الخامسةِ عشرة ..
وفي هذه المرحلة .. تعرّفت على أسر جديد .. وبحث عن الحرية مختلف ..
تمثل في / أسر الحب !
أعطني حريتي أطلق يديّ إنني أعطيت مااستبقيت شيء
آه من قيدك أدمى معصمي لم أبقيه وماأبقى علي ؟!
مااحتفاظي بعهود لم تصنها وإلام الأسر والدنيا لدي ؟!
هأنا جفت دموعي فاعف عنها إنها قبلك لم تبذل لحي !

وفكـرت فيه أكثر ..
ردّدت في نفسي :
هل الحب يقيّد إلى هذه الدرجة ليصرخ المحب ؟!
وطفقت أبحث في معنى لم يتجاوز مراهقتي ..
وروايات وأبيات خطهّا مهووسون ..
.
.
وفـي العشرين ..
أيقنت أن / ماأقبح الفقر !!
حينما يخبرك بضحكة هستيرية معنى حقيقي للحرية !
صافحت أذني قهقة امرأة .. رددتُ بعدها يالقبحِ النساء !
لامست نور عيني ظلمة المكان ..
رددتْ بنتانة / هنا مرقدكِ ..
تفحصتُ وجوه من حولي ..
أفي الدنيا من هنُّ مثلي ؟!

تمددتُ يومها .. وطفت أبحث بخيالي عن معنى أفكر به مذ كنت صغيرة ..
حسبما قال لي الدكتور الليلة .. وستنتزع إبرة السائل المغذي من يدي وأعود إلى زنزانتي ..
لأدرس هناك من جديد ..
/
\
لـيس عاراً مبيتُنا في سجونٍ إنّما العارُ أن نبَيتَ عبيداً

rahelah
04-01-2007, 02:15 AM
دايم تنطين في المواضيع أول وحدة ترد :biggrin5:
بس في مواضيعك ما تقدرين تردين أول وحدة
قلت أنا اكفيك وأنا أختك وأنط بدالك:u:

لي عودة بعد القراءة
ا
ل
م
ت
ء
ن
ي
ة

إبراهيم عادل
04-01-2007, 02:54 AM
تمددتُ يومها .. وطفت أبحث بخيالي عن معنى أفكر به مذ كنت صغيرة ..
حسبما قال لي الدكتور الليلة .. وستنتزع إبرة السائل المغذي من يدي وأعود إلى زنزانتي ..
لأدرس هناك من جديد ..
/
\
لـيس عاراً مبيتُنا في سجونٍ إنّما العارُ أن نبَيتَ عبيداً


من الـعـار أن نبيت عبـيـدًا :)

موضوع جمـيــل يا صبـا :g:


خالص تحياتي

rahelah
04-01-2007, 01:39 PM
عن الحرية والحب إذا ...!!
لكل شعور سموه وانحداره...
ولا أسمى من شعور الحب في الله , حيث يكون البذل والعطاء بلا حدود أو قيود...
تطير فيه الروح لمعارج الصدق والنبل في المشاعر
ولو كان الجسد في أقذر زنزانة وحوله ألف سجان ...!!
\
.
\
حبي الخالص الأخوي أزجيه لك:m:

:::رحيـــل:::
04-01-2007, 09:36 PM
صبا نجد..

أقلتِ..
عوضا عن جورية سقطت بالباب

رائعة يا صبا..

أصدق التحايا..
..رحيــل..

السناء
04-01-2007, 11:31 PM
جميل جدا يا صبا ..
جدا..



أشكرك

السناء
04-01-2007, 11:33 PM
أتعلمين ..أجمل ما في مواضيعك يا صبا أنك تكتبين باقتضاب ..وتصيبين الفكرة تماما..

قراءة أخرى ..وشكر آخر

إلى الأمام دوما يا صبا

بنْت أحمد
05-01-2007, 01:29 AM
أأنسُ حين أقرأ لكِ . .
أجدكِ كالماء السلسبيل .. سائغ شربه
لا عدمناكِ
:)

almamez
05-01-2007, 01:34 AM
التنهيـدة أستطيـع .. أطـلـق عليهـا الشـوق
والشـوق هـو الغـايـة

دمـت بتنهيـده

أخـوك

أمل الصومال
05-01-2007, 08:01 AM
وفكـرت فيه أكثر ..
ردّدت في نفسي :
هل الحب يقيّد إلى هذه الدرجة ليصرخ المحب ؟!
وطفقت أبحث في معنى لم يتجاوز مراهقتي ..
وروايات وأبيات خطهّا مهووسون ..

ليس الحب ما يقيدنا بل نحن نقيده بكثرة حديثنا عنه

نضعه في أقفاص تفكيرنا فلا يستطيع الانسلال منها




تنهده انبهار مع كل سطر قرأته هنا :)

وتنهيدة إعجاب
كيف تمكنتِ من امتطاء القلم بهذه الجدارة :kk

رائعٌ ما كتبتِ أختي صبا نجد

حقيقة .. أبدعتِ وأبهرتِa*

صبا نجد ..
06-01-2007, 10:05 PM
راحلة
نطتك غالية ..
لكن أين تجدين الحب بلا قيود أو أو !
الله المستعان


إبراهيم عادل
الأجمل حضورك
سلمت

رحيل
الرائع تألقك ..
وقصة هذه الجورية /
أن ديمة كانت زارتني واهديتها جورية ـ وردة جوري ـ وهي خارجة من عندي ..
فسقطت جوريتها بباب بيتنا .. بالشارع طبعا ..
ولم أعلم بها إلا في وقت متأخر ..
ودمتم !

السناء
الأجمل وجودك ..
شهادتك اعتز بها ..
شكرا لك ..

بنت أحمد
أأنس بك أينما كنا ..
لاعدمتك ..

almamez
ليست كل تنهيدة شوق !
فعندما نتنهدة عادة لملل ..
أو حزن !
شكرا لك ..

أمل الصومال
اخجلتني والله باطرائك ..
شكرا لك