PDA

View Full Version : ماجستير في الجنون....



eyad zriek
16-01-2007, 11:42 PM
لا أعرف كيف كان صباحك بالأمس
فهل صباحك اليوم كما في الأمس
أحبك
أعشقك
ألست وطني..؟
ألست أميرتي..؟
ألست صغيرتي..؟
***
سأحبك كما أحببتك أول مرة
بكل ما أملك
و بكل كلماتي التائهة
الباحثة عن حضنك البارد
أوليس حضنك الدافئ وطني..؟
***
ما زلت أبحث عنك
و عن عينيك
أليست عينيك وطني ..؟
ما زلت أزرع الشجر
في عيد الشجرة
و أقطع الشجر
في عيد الشجر
لأصنع قاربي
قارب النجاة
لأبحر في بحار قلبك
أوليس قلبك وطني..؟
***
سأخطف مئة ألف حمامة
و سألفها برسالتي
مئة ألف رسالة
الرسالة نفسها
و سأطلقها في فضاء الكون
و سأنتظر أن ترجع إليَّ
حمامة واحدة ..
محمَّلة بأريجك الربيعي
أوليس ربيعك وطني..؟
***
لا تقلقي عليَّ يا صغيرتي
فقد احتفظت بشيء من عقلي ليوم تحرر فلسطين
و أنا ما زلت كالزئبق
أكون كل ما أستطيع أن أكون
فأنا اليوم كالطفل الرضيع
يظن أن أول من يراها هي أمه
و أنا بالغد كالفلسطيني المغيب
يظن أول متر يؤويه هو وطنه
و أنا بالأمس كقطرة الماء في أعماق المحيط
تظن أن كل العالم ماء
فأنا لا أعرف من أنا
أظن في كل فتاة أنتِ
فماذا سأقول بعد ذلك
ألم يكفيك أنني أبحث عنك من مهدي الأول
أما أنا فقد اكتفيت..
ليس من حبك
و ليس من عينيك
و ليس من قلبك الصافي
لقد اكتفيت من الوطن
و اليوم تحديداً
أعلنت استقالتي من الوطن
فقد قررت أن أصبح خائنا لوطني
أو إرهابياً مطلوباً للعدالة في وطني
أو عميلاً للقوى الخارجية المتربصة بشرفاء الوطن
أو لا شيء قررت أن أكون
ليس لشيء
فقط كتغيير شيء
فهل بعد ذلك ستستقبلينني لاجئاً سياسياً
أو لاجئاً فكرياً
أو لاجئاً لكل شيء
سأقول لك ذلك الشيء
ما عدت أسأل عن شيء
إياد محمد زريق فرحات
أيلول 2006