PDA

View Full Version : نظارة عفراء الخضراء



المجاهدون
18-01-2007, 05:24 AM
-سبحان الله .. الحمدلله .. الله أكبر
-سبحان الله .. الحمدلله .. الله أكبر

تترنّم بهذا النّشيد الربّاني وأناملها المجعدّة تعبث بحبّات مسبحتها العتيقة .. ومن خلال كوّةٍ صغيرة في الجدار ترقب حفيدتها اليتيمة وهي تلهو بدميتها في الشّارع .. فترتسم على شفتيها ابتسامة حانية ..

-سبحان الله .. الحمدلله .. الله أكبر
-سبحان الله .. الحمدلله .. الله أكبر

على الرّصيف الرّملي المقابل للمنزل تجلس عفراء وفي حجرها دميتها .. تجدل شعرها الأسود المنسدل ..
أخرجت من جيبها نظّارة خضراء ..
وضعتها عفراء على عينيها .. فرأت الدّنيا خضراء من حولها ..

أخذت تجري في الحيّ بشقاوة ..
تلتفت يمنةً ويسرة .. تلقِ نظرةً .. وتطلق ضحكة ..

كلّ شيء حولها استحال للون أخضر ..
الأرجوحة الحديديّة الصّدئة صارت خضراء ..
سيّارة الجيران اخضرّت هي الأخرى ..
دكّان الحلوان ..
كلّ شيءٍ ..
- الله .. ما أجمل الدّنيا لو كانت خضراء

-سبحان الله .. الحمدلله .. الله أكبر
-سبحان الله .. الحمدلله .. الله أكبر
- سبحـ ..
تقطع الجدّة تسبيحها وترهف السّمع لدويّ إطلاق نار .. فيرتجف قلبها العجوز في صدرها ..
وتهرع إلى الخارج بخطواتٍ مرتجفة ..

تتأمّل الشّارع .. ترى فى الأفق سيّارة همر أمريكيّة تنطلق مبتعدة ..
يزداد هلعها .. تلتفت حولها .. تبحث عن عفرائها ..
يقع بصرها الضّعيف على دماء متناثرة هنا وهناك ..
أحالت ما وقعت عليه إلى لونٍ أحمرٍ قانٍ ..
الأرجوحة تلطّخت باللون الأحمر ..
سيّارة الجيران أصابها وابل المطر الأحمر ..
وحتّى الدّكان .. غطّت جدرانه بقعٌ حمراءٌ دمويّة ..
وهناك .. على مقربةٍ منها ..
مضرجةً بدمائِها ..
رأتها ..
رأت نظّارة عفراء الخضراء ..

تسبيح
31-01-2007, 02:03 PM
لقطات خاطفة بديعة رغم الأخضر المضرج بالدماء
ورغم القلب الذي تضرج بالوجع
قلم سأكون في انتظاره
تحياتي

جليلة
20-02-2007, 10:30 AM
جميلة رغم اخضرارها في البداية ولكنه في بلادنا دائما اخضرار كل شئ حولنا ما هوالا البداية الاكثر احمرارا
عفراء رأت الدنيا بخضرار ثم قتلت
ماذا عنا الذين لا نرى سوى احمرار العذاب في هذه الدنيا ماتى سنرى الاخضر الاقرب الى السماء
.سلمت اناملك.