PDA

View Full Version : قصةً فوقَ الرِّمَالْ



مـاجـد
18-01-2007, 09:35 PM
منْ بِقَاعِ الأرضِ جِئْنَا
نزرعُ اليُبْسَ احْتِمَالْ
وتنَامنيا وصِرْنَا
قصةً فوقَ الرِّمَالْ



نَحْنُ أبناءُ الصّحَارَى
ومَغَارَاتِ الجِبَالْ
آكِلُوْ لَحْمَ الحُبارَى
شَارِبُوْ دَمَّ الغَزَالْ



قَدْ أتَانَا النِّفْطُ مُسْوَدّ ......... دَا عَلى جُنحِ الخَيَالْ
وغَدَا الإنْسَانُ مُعْتَدّ ......... دَا هُنَا حَدَّ الدَّلالْ



ضَارِبًا بِالصَّبْرِ أوْهَا .........مًا وَأوْجَاعًا طِوَالْ
قَاشِعًا غَيْمًا وأنْسَا ......... مًا لَهَا أُنْسٌ حَلالْ



وغَدَا الأبْنَاءُ فِيْمَا
أنْجَزُوا دَاءً عُضَالْ
خَادِمَاتُ البَيْتِ مِمَّ
صِرْنَ يَلْبَسْنَ العِقَالْ



وطَمِعْنَا كَمْ طَمِعْنَا
غَرَّنَا سَهْمٌ ومَالْ
وتَنَاثَرْنَا وبِعْنَا
كُلَّ شَيءٍ لِلرِّيَالْ
فِي الفَضَائِيَاتِ صِرْنَا
كَهَجِيْنٍ مِنْ بِغَالْ
فَتَرَانَا كَمْ بَعُدْنَا
عَنْ أسَاسَاتِ الرِّجَالْ
وتَرَى المَرْأَةَ مِنَّا
تَحْتَ أحْجَامِ النِّعَالْ
بِالبلوتوثَ فُضِحْنَا
وانْكشفْنَا كَمِثَالْ



وتَقَاتَلْنَا قِتَالا
عِنْدَ مَاءٍ وظِلالْ
وقَطَعْنَاهُ وِصَالا
بينَ أعْمَامٍ وخَالْ



كَمْ تَبَاعَدْنَا وصِرْنَا
بَعْدَ هَذَا الانْتِقَالْ
ونَسِيْنَا كَيْفَ كُنَّا
مِثْلُ أمْواهٍ زُلالْ
نُمْطِرُ الدُّنْيَا سَجَايَا
وكَرِيْمَاتِ الخِصَالْ
هَكَذَا نَغْدُوْ الضَّحَايَا
كَمَوَادِ الاشْتِعَالْ
أوْ كَأحْلامِ الصَّبَايَا
عِنْدَ أشْنَابِ الرِّجَالْ
آهِ مِنَّا كَالشَّظَايَا
بَعْدَمَا قَلَّ الفَعَالْ

سُحِقَتْ أيْدِي العَطَايَا

وتَعَلَّمْنَا الجِدَالْ

خالد الحمد
18-01-2007, 10:19 PM
رائع ياماجد رائع

تأملت المعنى والمبنى

فألفيته شعرا هادفا

إلى المشتكى

لاتحزن ياصاحبي فسوف

تقشع الظلمة شمس

دمت سامقا

علي أسعد أسعد
19-01-2007, 01:15 AM
أخي ماجد ...

تعودنا على نقدك الشعري البناء ...
ولعمري لم يخلق الشعر إلا ليصحح ويثور ..

كن بخير يا ماجد

بو جوري
19-01-2007, 08:09 AM
سلمت يداك أخي ماجد
بالنسبة لي واسطة العقد هو البيت الأخير
نعم للأسف " تعلمنا الجدال "

جريرالصغير
19-01-2007, 02:34 PM
تضحك السنين كسحر منتثر الوهم يا ماجد

عطرك حزين كبقايا خريف

فاسكب دم الأنة وتخادع بنفسك عن واقع لا يرحم حاله

لكنها أذكى وإن لم تكن أرحم يا صديق الشعر

فرحيل الشوق لم يعد له ما يبكيه غير هذه الحروف

ولست أدري هل فهمت من النص أنك تري القارئ فرقا بين جيلين !!

فالأول صابر قوي جلد

والآخر الذي يليه مدلل

لكن الفكرة عامت قليلا قبل أن أتداركها يا ماجد

فأنت خصصت بالذم الأبناء فيما يبدو لي

ثم تحدثت عن المآسي بلسان المتحدثين

فقلت إنا خلف الريال والأسهم

والفضائيات والبلوتوث

وأنا لم نعط المرأة حقها وكرامتها في الحياة

غير أن البلوتوث مجرور لا منصوب يا ماجد

ولعلك هنا :

خَادِمَاتُ البَيْتِ مِمَّ \ صِرْنَ يَلْبَسْنَ العِقَالْ

قد وقعت في خطأ الطباعة بسقوط النون من ( ممّ )

سعيد أنا بك

فقد وصلت رسالتك وبقي في القلب حبك

كرم الله وجهك .

محمد حسن حمزة
19-01-2007, 08:55 PM
مساء الخير أيها الجميل

دام ابداعك ورقي حرفك
ودمـت ياصاحبي جميلاً كما أنت
وشكرا على إمتاعنا بهذا الجمال


تحياتي العذبة

(أنا).!
19-01-2007, 09:12 PM
ماجد، موغلٌ في الجمال ـ اراني ساتعلق باي شيء للوصول اليك .!
دم راقيا هكذا وتجاوز اخوك الى الاجمل ..!

انا .!

سلطان السبهان
20-01-2007, 05:52 AM
أهلا ماجد
نقد لمجتمع تغيّر
وأبناة غير بناة لمجد آباء أباة !
غير أنهم يا صاح لو تأملت أحسن حالاً من غيرهم إذا قلّبت الطرف ذات اليمين وذات الشمال
فرفقاً وتفائل أخي .
كان أول القصيدة في نظري أقوى إضاءة من أخرها الذي جاء خافتاً نوعا ما شعرياً وإن كان أصدق وصفاً .
ولعمري لا أدري ماتقصد بلبس النساء للعقال أهو التشبّه ؟!
أم أن هذا واقع حقيقة بعينه ؟!
وللتنبيه قلت : أشناب الرجل ..والشنب بتحريك الباء في القاموس وصف جميل للفم يقال فم أشنب
أي مرصوصة أسنانه بشكل جميل بديع .
أما الشنب بمعنى الشارب فلا أصل له
ومن شواهد ابن هشام التي كنا نحفظها :
وا بأبي أنتِ وفوكِ الأشنبُ
كانما ذُرّ عليه زرنبُ :)
تحية طيبة لك .

محمد شتيوى
20-01-2007, 01:48 PM
اسمعوا الشكوى من شاعر
لا من سواه

أواه يا ماجـــد أواه & فما هذا الجمــــال
ليت شعرى اقريض ذا & ك ام محض خيــال
هذه أنة مكلـــــو& م تفوق الاحتمـــال

خالص مودتى لك

مـاجـد
22-01-2007, 09:23 PM
رائع ياماجد رائع

تأملت المعنى والمبنى

فألفيته شعرا هادفا

إلى المشتكى

لاتحزن ياصاحبي فسوف

تقشع الظلمة شمس

دمت سامقا


شكرا لك يا أبا علي ..

شاعر وفي وصديق نقي والله

زيارتك مطلب ضروري لحروفي المتهالكة هنا وهناك ..

كل الود لك

مـاجـد
22-01-2007, 09:26 PM
أخي ماجد ...

تعودنا على نقدك الشعري البناء ...
ولعمري لم يخلق الشعر إلا ليصحح ويثور ..

كن بخير يا ماجد

كبير يا علي ..

أخشى أن لا يكون نقدا مفيدا بقدر ما هو جلدا للذات .. لا أدري

كل الود على هذه الزيارة الكريمة

مـاجـد
22-01-2007, 09:29 PM
سلمت يداك أخي ماجد
بالنسبة لي واسطة العقد هو البيت الأخير
نعم للأسف " تعلمنا الجدال "

بارك الله بقلمك أخي بوجوري ..

أشكر لك هذا المرور وهذه الزيارة المعطرة

كما أني ويشهد الله لم أقصد أي واسطة وأي عقد

هي ثرثرات ربما لم تتعد كونها محاولة لقراءة حالنا بشكل عام .. كتبتها في زمن مضى


كل الود يا صديقي وفائق الاحترام

مـاجـد
22-01-2007, 09:43 PM
تضحك السنين كسحر منتثر الوهم يا ماجد


عطرك حزين كبقايا خريف
فاسكب دم الأنة وتخادع بنفسك عن واقع لا يرحم حاله
لكنها أذكى وإن لم تكن أرحم يا صديق الشعر
فرحيل الشوق لم يعد له ما يبكيه غير هذه الحروف
ولست أدري هل فهمت من النص أنك تري القارئ فرقا بين جيلين !!
فالأول صابر قوي جلد
والآخر الذي يليه مدلل
لكن الفكرة عامت قليلا قبل أن أتداركها يا ماجد
فأنت خصصت بالذم الأبناء فيما يبدو لي
ثم تحدثت عن المآسي بلسان المتحدثين
فقلت إنا خلف الريال والأسهم
والفضائيات والبلوتوث
وأنا لم نعط المرأة حقها وكرامتها في الحياة
غير أن البلوتوث مجرور لا منصوب يا ماجد
ولعلك هنا :
خَادِمَاتُ البَيْتِ مِمَّ \ صِرْنَ يَلْبَسْنَ العِقَالْ
قد وقعت في خطأ الطباعة بسقوط النون من ( ممّ )
سعيد أنا بك
فقد وصلت رسالتك وبقي في القلب حبك
كرم الله وجهك .


أخي جرير ..
مرحبا بك أستاذا وشاعرا وناقدا له من الود والاحترام والإعجاب بقلمه ما لا يستطيع ذكره لساني ..


وبعد يا صديقي .. فأنا معك حقا من ناحية أن الفكرة عامت وبل عامت كثيرا أي والله .. ولا أدري


ربما السبب أني وددت أن تكون قراءة منوعة والتقاطا لما نراه من أمور معينة ..


وربما لم أدرك ما أردته .. لكن !!


أما من ناحية البلوتوث فلا أدري ما الذي جعلني أنصبها وهي لا تستحق إلا الجر بالكسرة ..


أمري غريب فيها حقا ..


وأما من ناحية النون في : خادمات البيت مم / صرن يلبسن العقال


فأظنك تقصد هكذا ( ممن ) غير أني ما قصدت إلا ما الاستفهامية لغير العاقل ويكون المعنى :


( من ماذا " من أي شيء " أصبحت الخادمات يلبسن العقال في البيت إذا لم يكن
من ((عادة)) جرت بين الناس من تهاون الآباء والأمهات وتوليتهم قيادة المنزل لهن
وكذلك تربية أبنائهم حتى أصبحن هن الآمرات الناهيات ... ) .


وأنت تعلم أن ما الاستفهامية تكتب مع حروف الجر ( في ، من ، عن ) هكذا :


فيم ، مم ، عم


كـ ( عمَّ يتساءلون ) وَ ( فيمَ أنت من ذكراها ) ..


هكذا أظن والله أعلم ..


كل الود وفائق الاحترام لقلمك وقراءتك التي تزيد المار بها علما نافعا ..

مـاجـد
24-01-2007, 11:11 PM
مساء الخير أيها الجميل


دام ابداعك ورقي حرفك

ودمـت ياصاحبي جميلاً كما أنت

وشكرا على إمتاعنا بهذا الجمال



تحياتي العذبة





أهلا بك أيها الشاعر العذب .. وإن مرورك لتشريف يسعد قلب أخيك ويدخل عليه البهجة

شكرا لك على هذه الزيارة يا صديقي

وبارك الله بقلمك أينما كتب

كل الود والاحترام

مـاجـد
24-01-2007, 11:15 PM
ماجد، موغلٌ في الجمال ـ اراني ساتعلق باي شيء للوصول اليك .!
دم راقيا هكذا وتجاوز اخوك الى الاجمل ..!

انا .!

وأي تشريف لي يا ( أنا ) بهذا الكلام

سلمت يا أخي .. ما الرقي إلا بقراءتك وكلامك


فائق الود والاحترام

مـاجـد
24-01-2007, 11:28 PM
أهلا ماجد


نقد لمجتمع تغيّر
وأبناة غير بناة لمجد آباء أباة !
غير أنهم يا صاح لو تأملت أحسن حالاً من غيرهم إذا قلّبت الطرف ذات اليمين وذات الشمال
فرفقاً وتفائل أخي .
كان أول القصيدة في نظري أقوى إضاءة من أخرها الذي جاء خافتاً نوعا ما شعرياً وإن كان أصدق وصفاً .
ولعمري لا أدري ماتقصد بلبس النساء للعقال أهو التشبّه ؟!
أم أن هذا واقع حقيقة بعينه ؟!
وللتنبيه قلت : أشناب الرجل ..والشنب بتحريك الباء في القاموس وصف جميل للفم يقال فم أشنب

أي مرصوصة أسنانه بشكل جميل بديع .

أما الشنب بمعنى الشارب فلا أصل له
ومن شواهد ابن هشام التي كنا نحفظها :
وا بأبي أنتِ وفوكِ الأشنبُ

كانما ذُرّ عليه زرنبُ :)

تحية طيبة لك .



سلطان أشعر شعراء أفياء في نظري ولا يهون البقية


مرحبا بك أخي الكريم


وصدقت في ما قلته والله .. أي نعم ولكن لا مانع من أن نقف أحيانا وأخرى على ما نحسه


ونراه من سلبيات وأخطاء لعلنا نقرأ أنفسنا بأنفسنا ..


أما بالنسبة للبس العقال فلم أذكر النساء مطلقا بل خصصت الخادمات وقد أوضحت مقصدي في رد


سابق وإن كنت أراه واضحا ..


وأما بالنسبة لـ أشناب فنعم صدقت فالشنب حداثة وبياض وبريق وبرداة في الأسنان


ولكن خذ ما حصلت عليه ونسخته إلى هنا من بعض قواميس اللغة :


الغني :
شَنَبٌ - [ش ن ب]. (مص. شَنِبَ). 1."شَنَبُ الأَسْنَانِ": صَفَاؤُهَا، جَمَالُهَا. 2.: يُسْتَعْمَلُ الشَّنَبُ حَدِيثاً بِمَعْنَى الشَّارِبِ.




المحيط :
الشَّنَبُ : مصـ.-: جمالُ الثّغرِ، وصفاءُ الأسنان؛
لَمياءُ في شَفَتَيْها حُوَّةٌ لَعَسٌ


وفي اللّثاتِ وفي أنيابها شَنَبٌ


.-: أُطلق حديثاً على الشاربِ.




- وقد تجد في لسان العرب ما يرضي غرورك نوعا ما ;) خذ :



لسان العرب :


قال الجرميُّ سمعت الأصمعيَّ يقول الشَنَب برد الفم والأسنان فقلت إن أصحابنا يقولون هو حدَّتها حين تطلع فيُراد بذلك حداثتها
لأنها إذا أتت عليها السنون احتكَّت فقال ما هو إلاَّ بردها. وقول ذي الرمَّة الثقفيّ
لمياءُ في شَفَتَيها حُوَّةٌ لعسٌ
وفي اللثات وفي أنيابها شَنَبُ


يؤَيّد قول الأصمعيّ لأن اللثة لا يكون فيها حدَّةٌ (جوهريّ) وقال المطرَّزيُّ وجدت بخط أبي رحمهُ الله تعالى أنهُ سُئِل رُؤْبة
عن الشَنَب فأخذ حبَّة رمان وقال هذا هو الشَنَب وأشار إلى صفائها ورقَّة مائها. والعامَّة تكني بالشَنَب عن الشارب .



يعني ربما لا تجوز لك لفظة العامة وأنت فصيح تحب الفصحى ..


غير أني ما أتيت بكلمة ليس لها أصل كما قلت يا صديقي .. وإن شئت فاعتبرني من حديثي الناس


وعامتهم .


هذا ما عثرت عليه بخصوص هذه اللفظة .



وأخيرا لك كل الود والاحترام والتقدير صادقا مصفى من قلب أخيك

جريرالصغير
25-01-2007, 01:57 AM
ولعلك هنا :
خَادِمَاتُ البَيْتِ مِمَّ \ صِرْنَ يَلْبَسْنَ العِقَالْ
قد وقعت في خطأ الطباعة بسقوط النون من ( ممّ )

وأما من ناحية النون في : خادمات البيت مم / صرن يلبسن العقال

فأظنك تقصد هكذا ( ممن ) غير أني ما قصدت إلا ما الاستفهامية لغير العاقل
ويكون المعنى :
( من ماذا " من أي شيء " أصبحت الخادمات يلبسن العقال في البيت
اممممم

عرفت القصد الآن يا ماجد

ذهبت مشكلة

لكن جاءت أختها

هنا أيها الصديق الحميم نقع في إشكال آخر

وهو الوقوف على متحرك في الشطرة

فلا يجوز هذا إلا في الشطرة الأولى من القصيدة وفي آخر كل بيت

فكل الأشطر لديك التزمت الساكن في أواخر الكلمات التي في أواخرها

وأمثلة ذلك :

منْ بِقَاعِ الأرضِ / جِئْنَاْ
وتنَامنيا / وصِرْنَا ْ
نَحْنُ أبناءُ / الصّحَارَىْ
آكِلُوْ لَحْمَ / الحُبارَىْ
قَدْ أتَانَا النِّفْطُ / مُسْوَدْ
وغَدَا الإنْسَانُ / مُعْتَدْ

وهكذا البقية

ترى كل الأشطر الأول مسكونا آخر كل كلمة في آخر كل شطرة

إلا ( مم َّ )

وكان يمكنك أن تجعلها ( مما ) ولا إشكال هنا .

العرب لا تبدأ بساكن ولا تقف على متحرك يا ماجد

وإن قلت أنت : الشواهد كثيرة على أن في الشعر أواخر أبيات متحركة لا ساكنة مثل :

ما كل ما يتمنى المرء يدركه
...............تجري الرياح بِما لا تشتهي ( السفنُ )

فغير صحيح

بدليل قوله قبلها :

قد كان شاهد دفني قبل قولِِهـِم ِ
جماعة ثم ماتوا قبل من ( دفنوا )

فالنون في ( السفن ُ ) مشبعة

فهي تنطق عروضيا ( السْسُفـُنـُو )

كرم الله وجهك .

فارس الهيتي
25-01-2007, 09:21 AM
صباحك سكر أخي ماجد
أعجبتني هذه الأبيات
كَمْ تَبَاعَدْنَا وصِرْنَا
بَعْدَ هَذَا الانْتِقَالْ
ونَسِيْنَا كَيْفَ كُنَّا
مِثْلُ أمْواهٍ زُلالْ

دمت للشعر ولنا

أمل الصومال
25-01-2007, 11:29 AM
آهِ مِنَّا كَالشَّظَايَا
بَعْدَمَا قَلَّ الفَعَالْ


آه منا حقاً وقد تناثرنا وتناثر منا كل ماقد نعتز به

لم يبقَ إلا الرمق الأخير

فهل ترى نحتفظ به أم نرسله إلى حيث شظايانا التي ولّت




أخي الشاعر القدير ماجد

أثرتَ ساكنا من اللواعج بكلماتك هذه

فلله درك ما أشعرك




تحية اكبار توازي جميل شعرك :rolleyes:

شاعر أويا
25-01-2007, 06:20 PM
احسنت و ابدعت اخي ماجد

دمت بود

مـاجـد
25-01-2007, 09:09 PM
اسمعوا الشكوى من شاعر

لا من سواه


أواه يا ماجـــد أواه & فما هذا الجمــــال

ليت شعرى اقريض ذا & ك ام محض خيــال

هذه أنة مكلـــــو& م تفوق الاحتمـــال


خالص مودتى لك



أخي محمد بارك الله بقلمك وجزاك الله كل خير

شهادة أعتز بها والله من صديق رائع مثلك

سلمت على الحروف التي دبجتها وكأنها من ذهب خالص

جمعني وإياك الله في جناته وجميع المسلمين


كل الود

مـاجـد
25-01-2007, 09:33 PM
وكان يمكنك أن تجعلها ( مما ) ولا إشكال هنا .
العرب لا تبدأ بساكن ولا تقف على متحرك يا ماجد
وإن قلت أنت : الشواهد كثيرة على أن في الشعر أواخر أبيات متحركة لا ساكنة مثل :
ما كل ما يتمنى المرء يدركه
...............تجري الرياح بِما لا تشتهي ( السفنُ )
فغير صحيح
بدليل قوله قبلها :
قد كان شاهد دفني قبل قولِِهـِم ِ
جماعة ثم ماتوا قبل من ( دفنوا )
فالنون في ( السفن ُ ) مشبعة
فهي تنطق عروضيا ( السْسُفـُنـُو )


كرم الله وجهك .



جرير أهلا بك أيها الرائع ..
صديقي إن كنت في أبياتي لزمت ما لا يلزم فالله المستعان ..


ولكن خذ وجهة نظري التي لست متأكدا حتى منها ..


أولا : كيف أستطيع أن أقف على متحرك ومن هو الذي يستطيع لا أحد وإلا لم يصبح واقفا ..
ثم كيف أكتب مما وهي تعطيني معنى آخر فعندما أكتبها بالألف تصبح (ما) موصولة وهذا يصبح خللا في الصياغة ولا يفيد المعنى ..


خذ مثلا هذه الأمثلة :


أكلت ممَّا أكلت منه أنت .. موصولة
بمعنى ( أكلت من الذي ) أكلت منه أنت ..


ممَّ يتكون الهواء ؟ ... استفهامية
بمعنى ( من ما يتكون ) الهواء ؟


لم تحذف الألف في نظري عندما أدغمت النون إلا للتفرقة بين ما الاستفهامية وغيرها كالموصولة ..


فأنا بذلك أكون وقفت على الألف المحذوفة إملائيا والمثبتة أساسا والألف دائما ساكنة


ثم ولو كان هذا غير صحيح .. ماذا لو كانت الفتحة في ( ممَّ ) مشبعة كـ ( السفنُ ) بالنون المشبعة


في مثالك ألست بهذه الطريقة لم أقف إلا على ساكن والذي لا يكون الوقوف إلا به ..



هذا ما أراه والله أعلم

عبدالرحمن ثامر
26-01-2007, 05:33 PM
أراك هنا شاعرًا غنائيًا أو إنشاديًا إن أردت ياماجد
سهولة في الألفاظ واتزان في الوضوح مع الإيقاع الجميل

أعجبني كثيرًا هذا المقطع فقد أجدت والله

نَحْنُ أبناءُ الصّحَارَى
ومَغَارَاتِ الجِبَالْ
آكِلُوْ لَحْمَ الحُبارَى
شَارِبُوْ دَمَّ الغَزَالْ

جريرالصغير
29-01-2007, 02:29 AM
جرير أهلا بك أيها الرائع ..
صديقي إن كنت في أبياتي لزمت ما لا يلزم فالله المستعان

أضحك الله سنك يا صديق الحرف

ليس إلى هذه الحدود


خذ وجهة نظري التي لست متأكدا حتى منها ..

أولا : كيف أستطيع أن أقف على متحرك ومن هو الذي يستطيع لا أحد وإلا لم يصبح واقفا
خَادِمَاتُ البَيْتِ مِمَّ
...............صِرْنَ يَلْبَسْنَ العِقَالْ

هنا يا ماجد حرف الميم متحرك آخر الشطرة الأولى فيجب تسكينه بالألف

أعلم أن الإشكال سيقع في فهم البيت من حيث استفهاميتها ، أو موصوليتها

وأنا معك أن في الأمر إشكالا يوجب النظر في البيت مرة أخرى


ثم كيف أكتب مما وهي تعطيني معنى آخر فعندما أكتبها بالألف تصبح (ما) موصولة وهذا يصبح خللا في الصياغة ولا يفيد المعنى ..



خذ مثلا هذه الأمثلة :



أكلت ممَّا أكلت منه أنت .. موصولة
بمعنى ( أكلت من الذي ) أكلت منه أنت ..المعنى يقيد يا ماجد

الشاعر الأموي وضاح اليمن يقول :

حتّام نكتم حُزنَنا ( حَتّامَا )
...............وَعَلامَ نَستَبقي الدُّمُوعَ ( عَلامَا )

آخر الشطرة وآخر البيت ساكنان لازمًا ، فجاء بالألف جبرا

لأنهما يوقفان عليهما

أما ماقلت عن ألف ما

فقد قال الأزهري في ( موصل الطلاب ) ج 1 ص 150 :

((طرح الألف أجود وإن كان إثباتها جائزا ))

فمشكلتنا هنا ليست ( مم ) التي حَذْفُ ألفِها أجود ، لكن المشكلة عروضية

فعدم إثباتها يكون خطأ ، لأن حذفها يوقع كسرا في الوزن



ثم ولو كان هذا غير صحيح .. ماذا لو كانت الفتحة في ( ممَّ ) مشبعة كـ ( السفنُ ) بالنون المشبعة

القياس باطل يا ماجد ، لأن الإشباع بالفتح يوجب ألفا ، والإشباع بالضم لا يوجب واوا

كقول أبي النجم العجلي :

إن الخلافةَ تبدو في ( وجوهِهـِـمُ )
.................كما ترى في بياض الفضةِ ( الذهبا )

فالضم أشبع في ( وجوههمُ ) ولم يأت بواو ، ولكنه في الفتح أشبع وجاء بألف التزاما

كرم الله وجهك .

مـاجـد
02-02-2007, 04:38 PM
العذر من الأحبة

أخي / جرير الصغير

بارك الله بقلمك لقد قلت ما هو أجدر بالاستماع له .. وكنت على صواب في أكثر ما ذكرته

وإن كنت لا أخفيك أن مسألة ( ممَّ ) في هذا الشطر مازالت عائمة بالنسبة لي ..


كل الود لك أيها الأستاذ الرائع

مـاجـد
02-02-2007, 04:41 PM
صباحك سكر أخي ماجد
أعجبتني هذه الأبيات
كَمْ تَبَاعَدْنَا وصِرْنَا
بَعْدَ هَذَا الانْتِقَالْ
ونَسِيْنَا كَيْفَ كُنَّا
مِثْلُ أمْواهٍ زُلالْ

دمت للشعر ولنا


سلمت يا فارس ..

أسعدني مرورك العذب

وافر الاحترام وصادق الود

مـاجـد
02-02-2007, 05:42 PM
آه منا حقاً وقد تناثرنا وتناثر منا كل ماقد نعتز به

لم يبقَ إلا الرمق الأخير

فهل ترى نحتفظ به أم نرسله إلى حيث شظايانا التي ولّت




أخي الشاعر القدير ماجد

أثرتَ ساكنا من اللواعج بكلماتك هذه

فلله درك ما أشعرك




تحية اكبار توازي جميل شعرك :rolleyes:


شكرا لك أختي أمل ..

بارك الله بقلمك

كانت زيارتك عطرا أنعش الحروف هنا

فائق الاحترام

مـاجـد
02-02-2007, 05:44 PM
احسنت و ابدعت اخي ماجد

دمت بود


الصديق الشاعر فتحي ..

شرفتني بقراءتك ومرورك

كل الود والاحترام

مـاجـد
02-02-2007, 05:47 PM
أراك هنا شاعرًا غنائيًا أو إنشاديًا إن أردت ياماجد
سهولة في الألفاظ واتزان في الوضوح مع الإيقاع الجميل

أعجبني كثيرًا هذا المقطع فقد أجدت والله

نَحْنُ أبناءُ الصّحَارَى
ومَغَارَاتِ الجِبَالْ
آكِلُوْ لَحْمَ الحُبارَى
شَارِبُوْ دَمَّ الغَزَالْ


وأي نور هنا يا عبد الرحمن أوجدته بمرورك ..

شكرا لك أيها الشاعر على هذه الزيارة والتعقيب وعلى هذا التشريف


كل الود وفائق الاحترام