PDA

View Full Version : " هبيني "



سارة333
21-01-2007, 05:12 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

مهداه إلى أختي التي لا زالت بعيدة!:



ليس البقاءُ _ إن بقيتُ هكذا_ ذا جدوى !
طالَ في طريقي إليكِ المسير
حبيبتي
عمرُ المرء ومضات
فلا تجترحِي عمر آهاتي الكسير
هنا أملٌ... لازلتُ أرعاه
هنا وطنٌ لعينيك... لازلتُ أنئ به عن القوم
أرتّبه لطيفك الآتي


غاليتي
سراب الأمسِ أذواني
فأوضحي أين من تيهي ممشاكِ
هبيني إشارةً أيممُ إليها قافلتي
وأنشدُ " أن في الغد ألقاكِ "


هبيني ضحكةً أرنو لأسمعها فأنظر أي حنجرة منبعها
وأي بلبل شارد أطلقها
هبيني نسمة نشوى ألاحقها
فأهتدي إلى مدينة أحلامي وموطنها


خيالي...يا أميرتي
رونق الأمس قد ذهب يناديكِ
تشتت في أثرك الفكر يشكِّلكِ صورا
لمن مرَّ واستوقفه تساؤلٌ شائك:
" أتعرف زهرة رحلتْ؟!...أتعرف أي روضة سكنتْ؟!
يا سائر ألم تلحظ على وريقاتها دمعي؟!
ألم تلحظ ذاك السحر واللونِ ؟!!
أما وقفتْ
أما ذكرتْ
حبيبة أيامها...الثكلى؟! "


غداة العيد ...أغواني أمل
فأرداني
وضحك الناس وابتسموا
وراح الناس واجتمعوا
وما فهموا
لِمَ أنا ...بلا شيءٍ...بلا أحدٍ
أنا...غداة العيد...بلا فرحٍ ...و لا صوتٍ...ولا شكوٍ أردده
أنا... بلا شيء ...
غداة العيد ... بلا عيدٍ


أتركي لي على الطريق دليلاً يعزيني...أميرتي
أتركي لي في اللجةِ قشة أمسكها فأغرق...فتبكيني!
هبيني شيئا أعتِّقه وأرشفه
وأمسح في ثنايا القلب مرهمهُ
هبيني شيئاً أشعر فيه بالقرب
أتضائل له وأسكنهُ
هبيني شيئا أمكِّنه من خبايا الروح
وأحكي له من البدء... قصتنا
فيرحمني فلا يفر من حزني الطاغي ويتركني
هبيني لمحة أخرى ...في وسنٍ
فأرسمُ لون عينيكِ...
وأحضنها


هبيني فأنتِ لا تدرين بعدكِ ما صرتُ
ناديني ... علّ في صفاء الليل أسمعه
هبيني شعاعا من سنا الشمس أغزله
لأدفئ به صقيع أيامٍ هجرتيها


لعل الغد يحمل لي عطاياكِ
لعل الغد يحمل لي هداياكِ
أنا أكمل طريق الشوك في أملٍ
أنا أحمل شوكة من وردك سقطتْ
في قلبي انغرست
لا بأس...
فغصنكِ المياس منبَتها
لا بأس سأحملها
فيكفيني أنكِ مرةً حملتيها!


20/1/2007مـ

غير مفهوم
21-01-2007, 05:23 PM
الاخت سارة ...

تحية تليق بالحروف تارة ...وتارة بالألم ....

لا أدري لم شعرت - رغما عني - أن في السطور نبض قلب ...

صعود ثم انحدار ثم صعود وهكذا ...

باختصار من بين الحروف - والبين فيما أقصد كثير - ما يستحق التصفيق وبشدة ...


لك من الله ما أردتِ ...

تقديري لهكذا حرف ..ونزف ..

محمد شتيوى
22-01-2007, 10:25 PM
ما مغزى الإسم : سارة 333 ............ هه ؟!

سارة333
26-01-2007, 05:15 PM
الاخت سارة ...

تحية تليق بالحروف تارة ...وتارة بالألم ....

لا أدري لم شعرت - رغما عني - أن في السطور نبض قلب ...

صعود ثم انحدار ثم صعود وهكذا ...

باختصار من بين الحروف - والبين فيما أقصد كثير - ما يستحق التصفيق وبشدة ...


لك من الله ما أردتِ ...

تقديري لهكذا حرف ..ونزف ..

غير مفهوم...
لا أدري أأشكر مرورك أم عذب كلماتك أم شعورك المرهف؟!
إن قررتُ شكر كل أولئك فلا أظن أن كلمة الشكر التقليدية تفي
ولستُ أملك من مرادفاتها ما يليق!
وباختصار لا كلمات تختصر ما أردت قوله ! ...ليس بيدي سوى تقديم امتناني الكبير لمرورك الطيب
لك تقديري الكبير الذي يليق بك.

محبة القلم
26-01-2007, 06:07 PM
تبقى مشاعر الاخوة أنقى وأحلى وأجمل مايكتنفنا،، لمشاعرك العذبة أطيب التحايا،،

أمل الصومال
26-01-2007, 07:04 PM
غداة العيد ...أغواني أمل
فأرداني
وضحك الناس وابتسموا
وراح الناس واجتمعوا
وما فهموا
لِمَ أنا ...بلا شيءٍ...بلا أحدٍ
أنا...غداة العيد...بلا فرحٍ ...و لا صوتٍ...ولا شكوٍ أردده
أنا... بلا شيء ...
غداة العيد ... بلا عيدٍ

يا ألهي
هنا أجدُ عيدي .. عيدي أنا بعد رحيل أختي

سبحان الله عزيزتي سارة

كأنك نبشتِ دواخلي واستخرجتِ هذه الدمعات :(

أبدعتِ التصوير وتألقت دمعاتكِ شعراً
رقيقاً مبكياً >> ربما لم يبكِ غيري :(


لم الله شملكما أخيتي

ولم شملنا أيضاً





لك تحية توازي روعة نبضك :)

أختك "أمل الصومال"

سارة333
28-01-2007, 04:39 PM
تبقى مشاعر الاخوة أنقى وأحلى وأجمل مايكتنفنا،، لمشاعرك العذبة أطيب التحايا،،
محبة القلم...
أحب قلمك!
كلماتك الرقيقة ومرورك الجميل نبع سعادتي
لكِ ودي.

سارة333
28-01-2007, 04:45 PM
يا ألهي
هنا أجدُ عيدي .. عيدي أنا بعد رحيل أختي

سبحان الله عزيزتي سارة

كأنك نبشتِ دواخلي واستخرجتِ هذه الدمعات :(

أبدعتِ التصوير وتألقت دمعاتكِ شعراً
رقيقاً مبكياً >> ربما لم يبكِ غيري :(


لم الله شملكما أخيتي

ولم شملنا أيضاً





لك تحية توازي روعة نبضك :)

أختك "أمل الصومال"

الغالية...أمل الصومال...
هل أحزن أني أبكيتك؟! ...أم أفرح أن شعوري وصلك؟!
شكرا لهطول غيثك على صحراء قلبي...وبالمناسبة أختي هاتفتني أنها بكت وزوجها الطيب أيضا
الذي لم يستطع إكمال قراءتها !...أراني قد تسببتُ في حفلة بكاء صاخبة!!! :p
لكِ كل امتناني دمتِ رائعة.

سارة333
29-01-2007, 12:40 PM
الكريمان...محمد شتيوى ... صبح ...كأنكما اختصمتما !...تصالحا لأجل الغالية سارة !!!

ذات إنسان !
29-01-2007, 03:26 PM
لم يختصما ، ولكن الرقم هذا ظهر لديهما وكأنه مفتاح شيفرة الحاج دافنشي !!
ثُمَّ إن صبح معكِ ضد التدخل في الخصوصيات النسائية مِنْ قِبل أعداء حقـــوق المرأة المنسية !!



عودة إلى النص ، لو كان هذا النص مكتوباً لي لعدتُ من أواخر القطب الشمـــالي !!
تحرقتِ عليها كثيراً ، ربمــــــا تعود !!


محمد شتيوى
صبح
(( تحيــــــــة رائعة ))

عزت الطيرى
30-01-2007, 02:54 PM
مر على نصك الفاره الدهشة للمرة الثالثه
لا لن استطيع
عودى الى مكانك الاثير
عودى الى الابداع الراقى
عودى الى ودنا العظيم لك
انت موهوبة ولاشك

انتصار حسين
30-01-2007, 03:23 PM
هبني يقظة أتخلص بها من الحُلم ..
هبني صفعة اخلصُ للألمها ..

سارة 555
ما شاء الله

سارة333
31-01-2007, 11:56 AM
لم يختصما ، ولكن الرقم هذا ظهر لديهما وكأنه مفتاح شيفرة الحاج دافنشي !!
)

يبدو أن أحدا قد سجل بذات الأسم فاضطررتُ لإضافة تلك الثلاث الثلاثات اللعينة التي أقامت الدنيا
ولم تقعدها :p

ثُمَّ إن صبح معكِ ضد التدخل في الخصوصيات النسائية مِنْ قِبل أعداء حقـــوق المرأة المنسية !!

أعلم أنها معي ولكني أحببتُ ألا يغضب من أثار السؤال!

عودة إلى النص ، لو كان هذا النص مكتوباً لي لعدتُ من أواخر القطب الشمـــالي !!
تحرقتِ عليها كثيراً ، ربمــــــا تعود !!

أضحكتني أيها القدير كم أنا فخورة بشهادتك...ليتها تفكر مثلك!...هي ستعود ولكني أظن أن أشياءي التي في قلبها قد اهترئت وغيبها غبار البعد...فقلبها قد ملىء بأشياء أخرى براقة!

محمد شتيوى
صبح
( تحيــــــــة رائعة )

وتحية مني لهما أيضا

ذات انسان...
أسعدني مرورك كثيرا ...لك تحية عطرة.

سارة333
31-01-2007, 12:01 PM
مر على نصك الفاره الدهشة للمرة الثالثه
لا لن استطيع
عودى الى مكانك الاثير
عودى الى الابداع الراقى
عودى الى ودنا العظيم لك
انت موهوبة ولاشك

القدير ... عزت الطيري
لم أفهم كثير من ردك...
شرف مرورك يغني عن ذلك...
أعتز بشهادتك دمت كما أنت دوما...رائعا.

سارة333
01-02-2007, 07:25 PM
هبني يقظة أتخلص بها من الحُلم ..
هبني صفعة اخلصُ للألمها ..

سارة 555
ما شاء الله

انتصار حسين...
شكرا لك أيتها الطيبة مرورك ...وحقيقة أن الخمسات تلك قد جعلتني أشعر بالفخر :rolleyes:
شكرا لك مرة أخرى دمتِ بخير.