PDA

View Full Version : عــــلبــة التــــبغ



أنا الحياة
21-01-2007, 10:36 PM
مساءكم جميل بجمال ورود الزيزفون
لى مدة أكتب بأسلوب غريب بعض الشيء عن أسلوب الذي تعودت علية ولا أعلم مدى تقبلكم بذلك الأسلوب اليوم أترككم مع الموضوع0

كان يا مكان كنت هناك فتاة جميلة بجمال السماء وصفاءها كانت فتاة ولكن كانت في ملامح طفلة كنت تلك الطفلة محطة أنظار الجميع الكل يحبها وينبره من جمالها وجمال روحها كانت ترفض أن تكون فتاة كبيرة تحب أن تكون دائماً تلك الطفلة المشاغبة والمدللة مع من تحب فقط وتحب أن تكون ذات عقل راجح مع غير من تحب تعودت تلك الفتاة أن كل مساء تقف أمام الشرفة غرفتها وتتأمل في سماء ونجوم المتلآلاة في كانت تلك النجوم صديقاتها تتحاور مع نجوم وكأنهم بشر في قاموسها كل شي جامد يتحدث ويشعر ويتألم كانت تعيش حياة رائعة وحياة يحسدها من حولها لكن0000
حدثت أشياء في حياتها ومشاعرها وأصبحت تعتزل الجميع وتقبع داخل سراديب غرفتها وكثيرة السرحان وبدأ ينقص وزنها كل يوم0 و في يوم من الأيام كانت السماء صافية ونجوم ساطعة وكل نجمة تسابق اختها لعلهم يحظون برسم الابتسامة على شفاءه تلك الفتاة الجميلة 0 كانت تجلس على الكرسي أمام شرفة وبجنبها طاولة توجد بها علبة التبغ بينما كانت تلك الفتاة تحدق النظر في السماء وفي تلك النجوم أتها صوت مبحوح يناديها بأسمها قائلاً: أمل أمل تعجبت من الصوت من يناديها وهي تجلس في هذا المكان لوحدها ورجعت بعد ذلك إلى خلوتها مع ذاتي وتكرر ذلك الصوت المبحوح مرة أخرى ألتفت أمل يميناً ويساراً لم تجد أحد نظرت إلى نجوم كانت تظن أنهم هم من ينادوها فلم تجد مصدر الصوت تكرر الصوت مرة أخرى قائلاً : أمل أمل أنا التي أناديك أنا بجنبك أنا السيجارة داخل علبة التبغ هل تسمعيني قامت أمل من الكرسي وأتجهت نحو الطاولة وثنت ركبتيها وأخذت تنظر بتعجب إلى تلك العلبة فقالت السيجارة: أمل أنا أحتاجك ساعدني أريد حريتي أني مقيدة بتلك السيجارات التي تشاركني مضجعي مع علبة التبغ ساعدني أخرجيني من هنا أتوسل إليك
أمل: أخذت تفكر وتفكر وطال تفكيرها وأتت إليها فكرة فقالت: سأساعدك ولكن بشرط
قالت السيجارة: أنا موافقة المهم أنى أريد منك أن تخرجيني من تلك القيود 0
قالت أمل: أحسسناً سأخرجك من تلك القيود وأعطيك حريتك التي تريدها 0
أدخلت أمل يدها الناعمة إلى علبة التبغ وأخذت تخرج تلك السيجارة من تلك العلبة ووضعتها على الطاولة 0
تنفست تلك السيجارة وتنهدت وقالت بعمق ما أجمل العيش بدون قيود وما أجمل الحرية وطعمها
قالت : أمل أنت الآن تذوقتي طعم العيش بدون القيود وأنا لم أتذوقه بعد أنا أريد منك أن تساعديني 0
قالت السيجارة : كيف أساعدك
قالت أمل : حينما يأتي إليك من قيدني ولكي يقبل جسمك أمام الجميع بدون إستحاء لأنك صاحبة إغراء معروف تسربي إلى جسمه وأخبريه عن مالم أستطيع أن أخبرة بدخانك أن يحررني ويفك قيدي أرجوك أنت الوحيدة القادرة على ذلك ساعديني أريد أن أكون مثلك الآن اتنفس بدون قيود حديدة لا يمكن لها أن تنصهر أرجوك أيتها السيجارة0

telooo
22-01-2007, 05:58 PM
جميل جداً جداً هذا الأسلوب

ارجو انا لاينقطع هذا الاسلوب عن هذا المنتدى الرائع

ودمتي ودام كتابك

مداد الموت
22-01-2007, 07:06 PM
أسلوب جميل.. بورك فيك