PDA

View Full Version : في انتظارِ العُبورْ



طلال الحذيفي
23-01-2007, 04:19 PM
في انتظارِ العُبورْ



أتاكِ الصُّبحُ راسماً على الخدودِ موعدا

حاملاً للورودِ في الأكفِ والنسيمُ رابيا على مناكبِ الضياءْ

النفسُ في الهواءِ ترسلُ الحروفْ..!

والحبرُ يستقي من الفؤادِ موردا

النطعُ من أطماري باسطاً ألواحهُ يستقبلُ الرسومَ

صاغياً وصافياً وشاهدا

والنهرُ في ابتسامةِ الوليدِ جارياً يرددُ العهودَ ناشدا

حبيبتي وبهجةُ الحياةِ في الحياةْ

يا بسمة تُـذْ كي الزهور في محاقل النبات

وبلسمٌ يضمدُ الكُلوم يزرعُ الوئام في الصدورِ

ليرحلَ الظلامُ عن ربوعِ مجلسي ويذهبَ الشقاء

تَوسَدَ الفؤاد في اليدين..!!!

يذودُ عند معهد اللقاء طائفاً

لِتَحْتَلي به ِطماراً كالخمار

لكنَّ خطو مِقْدَماكِ ضلََّ عاثراً

وضلْتي في التابوتِ تجأرين

والتابوتَ يشكي هوجت الغبار في القفار

يئن تحت وطأة الحصار

فجاش الحب بيننا يمدُ عين البحر يكبتُ الغُبَارْ

علَّ تابوتَكِ الأسيرْ

يمدُ نحوهُ الرجلين للمسار

فليمتشقْ ِكنانهُ بقوة نحو الفؤادِ ضَاحِكاً وباسماً وباردا

حبيبة.......؛؛؛

الشوق في الأحشاءِ لاهباً

وللحنين رجفة ٌ ونسفة ٌ تقض مضجعي

تَنُمُّ عن عناءٍ جارفٍ يعانق الجفون يخمد العيون

يهدُ لي الكيان ما استطعتُ أن اصفَّ ثابتاً أو أعود ماردا

فلتعبرين........

يا حبـيبتي فلتعبرينَ

في الأسر لم أزلْ أنا

في الديماس مسجورٌ أعْدَمُ الهوى ناهدا

أحبسُ الدموعَ أنثًرُ الدماء

فلم اقلْ ولن أقولَ أنني على الصَّليبِ نازلاً أحررُ البقاعَ والوليدْ

ولنَ أقولَ إنَّ لي جيوشاً كي أطهِرَ الغداةَ مسجدا

ذاكَ عنترة !!!!

وقد مضى مُكِراً داهماً وساحقاً وغارماً بعبلة ٍ وجاهدا

أما أنا فلا سيفٌ معي ولا الميراج بين راحتي....!!!

لكنما مخازن العِدادِ والعتادِ رابياً على البلا ط والرخام....!!!!

ينتابه الصدى ...

مع المساءِ والصباح يندبُ الركودَ

نائخاً على الجدارِ ساهدا

حبيبتي يموج في معاطفي ألم ......!!

ولنْ أراكِ منذ أشهرٍ كأنها مئات

ومتعبٌ أنا ولم يكن لديَّ من شفاءٍ أو حياة

سوى أنامل الكفينِ في يديكِ

حين تمسحُ الدموعَ عن مَسابلي ..!!!

وبسمة من الشفاهِ تزرع التفاؤلَ الطويل

وعومة في َشعْركِ المسالِ كالظلامِ في الجبال والكهوفْ

ونهدٌة على نهديكِ تذهب العناء من مراسمِ الأُنوفْ

وجلسةٌ على البستان نقطف الزهور من خلالها

ونأكل البُسر النضيجَ حالياً وناضدا

فلتعبرين...

هاكِ نهرٌ من دمي

فلتعبرين..!!!

مهما نعاكِ حاقدٌ يجوب شرهُ الأرجاءَ بائدا

مهما نهاكِ والي بسم البقاءِ للنضوجِ ...!!!

غافلٌ يلُـفهُ الغباءُ ضارباً وجامدا

ها أنتِ في مراسن الشباب تقطنين

وخصركِ الرشيقُ ماهراً وكالنخلِ باسقاً وعالياً وسيدا

تهمُليِنَ كالسحابِ بالنقاءِ يا حديقة َ المذاقِ والرُّوامْ

جميلة الأخلاقِ ِ تنثرين عِطرَكِ الفواح إذخِـراً وعسجدا

يَفُوحُ في مَجَالسي يقَرُّ ماكِثاً وذائدا

وعهدُكِ الحميمُ في غِناءِ همستي

مُبَجَّلاً على قواعِدِ الفؤادِ زاهيا وماجِدا

لكنني مرابطٌ على مكاتفي ألــمُّ غربتي

ارقبُ العبور في اصطبارٍ حانياً وراشدا

من أعذبِ البحار ِأكرف المياهَ ممطراً وساقياً وراعدا

فلتعبرين

كي أكونَ وافياً بما وعدتُ مُورقاً ومثمراً وقاطفاً وزاهدا...

فلتعبرين.


قلم : / طلال الحذيفي 23/7/2005م/ تعز

شيماء العراقي
24-01-2007, 01:58 PM
ألاخ طلال الحذيفي السلام عليك..
كلمات معبرة ورائعة .. وأحساس مرهف وقوي ..نبضه الصدق والوفاء ..سلمت أخي..

طلال الحذيفي
18-04-2007, 08:17 PM
ألاخ طلال الحذيفي السلام عليك..
كلمات معبرة ورائعة .. وأحساس مرهف وقوي ..نبضه الصدق والوفاء ..سلمت أخي..


الأخت الكريمة شيماء العراقي
كالسحاب حين أتيتِ

تحية لك ِولكل أرضِ بابل
لكِ كل شُكرٍ على مروركِ على ما كتبتُ

طلال الحذيفي