PDA

View Full Version : محمود عزت ـ "يسعد مساء الورد" !



تيماءالقحطاني
03-02-2007, 09:27 PM
يسعدني كثيراً...
أن أقرأ هذا الخبر الذي تأخر في وصوله إلى كي يأتيني في يوم عطلتي هذا، فما أحلاها من عطلة وما أحلاه من خبر. سأحتفظ بما تبقى من وجهة نظري إلى أن يقول القوم ما يرونه فيه.

طبعاً من المعروف أن صاحب دار السوسن هو أخونا المناضل الشهير محمود عزت، الملقب بـnour
الرجاء من الأخوة المعلقين أن لا تأخذهم الرأفة بأخونا محمود عزت، و أن يعبروا عما في قرائحهم ـ لستُ متأكدة من وضعية هذه الجملة الحقيقة ـ بمنتهى الإجرام، فإن ذلك أقرب للتقوى.



دارجديدة للنشر الإلكتروني : ننشر الأعمال الأدبية وغير الأدبية وقليلة الأدب

01/02/2007 القاهرة - القبس
أصدرت دار سوسن للنشر والتوزيع دواوين 'ديكورات بسيطة' للشاعر أحمد الفخراني و'ذات وطن' لمحمد سيد حسن و'سبع صنايع' لمي كامل في تجربة جديدة للنشر الالكتروني بدأتها الدار مؤخرا عبر موقعها على شبكة الانترنت مشيرة الى اعتزامها الانتقال الى النشر الورقي في المستقبل.
وفي أسلوب شعبي ساخر أعلنت الدار عن ترحيبها بنشر الأعمال الشعرية لكل الشعراء أيا كانت قائلة : 'يسعد مساء الورد - إعلان لكل المبدعين و العباقرة و الفشلة و العاديين، الذين يتساوون جميعا في الكتابة للحائط، حين صار النشر أكثر مشقة من الكتابة نفسها، متطلبا مهارات خاصة لا يشترط توافرها في الأديب العظيم، دار سوسن للنشر البلوجي، تعلن في تحد سافر و مقيت عن قبولها للنشر للجميع ودون وجود لجان قراءة أو تصاريح مرور، ننشر مجانا جميع الأعمال الأدبية و غير الأدبية و قليلة الأدب، يتضمن ذلك أحيانا تصميم الغلاف و الدعاية و التوزيع.
الدار أصدرت من قبل 'شغل كايرو' و'أحلى فيلم شفته في حياتي' للشاعر محمود عزت.
ونشر القائمون على الموقع حوارا مع رئيسة مجلس الادارة التي اكتفى الموقع باسمها الأول الآنسة سوسن حول التجربة قائلة: أعتقد أن المهم في الموضوع كان النشر بنية اعتبار الكائن على الشاشة عملا أدبيا حقيقيا، ديوانا يماثل في قيمته أي ديوان مطبوع، بدون النظرة الدونية إلى النشر الالكتروني كبديل عن نظيره الورقي.. حيث يتم التعبير عن ذلك ب 'استخسار' نشر الأعمال على النت إما خوفا من السرقة، وهو أمر وارد، أو فعلا لعدم الاقتناع بجدوى النشر على النت، بناء على أفكار مثل: ان القراءة على المطبوع هي القراءة، أو أن جمهور الورقي هم الجمهور الحقيقي، أو أن النقاد والكبار لا يتابعون النت، فضلا عما يتيحه النشر الورقي من تواجد ولو بالاسم على الساحة الأدبية.
وفي النهاية حين نزن الأمور كلها بهدوء نجد أن قراء النت عدد غير قليل بغض النظر عن جودة القراءة من عدمها ـ لأنه ليس لدي معلومات واضحة بشأن ذلك ـ بالإضافة إلى أن النقاد والكبار لا يتابعون النت فعلا وكذلك الورقي، أما التواجد على الساحة الأدبية بالديوان الورقي فيمكنك أن تسأل الموجودين حاليا عن جدوى ذلك،لا أنكر أنه يفتح أبوابا عدة، إنما أعني القيمة الحقيقية لذلك.. كل ذلك مضافا إلى الذل الأبدي في دور النشر والمؤسسة الحكومية لنشر ديوان أو رواية!
وأضافت سوسن : الفكرة نشأت أصلا من واقع هذه النظرة الدونية 'إن لم يكن ورقيا فالكترونيا على الأقل'، و لكن في ظل صعوبة النشر العادي وكساد سوق الكتاب الأدبي من الأساس بدا أن النشر الالكتروني سيوفر للكثيرين مساحات أوسع من مجرد بديل افتراضي للديوان الملموس.. منها أن مجرد النشر، مجرد عرض عمل ما تم الاحتفاظ به طويلا في الأدراج انتظارا للنشر الورقي، يحرر كائنا حيا كان يتعرض يوميا للفناء التدريجي منعزلا عن زمنه الذي ولد فيه، ما قيمة الكتابة إذن من الأصل إن كنا نكتب لأدراج المكاتب وملفات الوورد، الأمر لابد يحرر الكاتب بالدور حين يشعر أن عمله قد وصل على الأقل لبعض الناس، يمكننا أن نفكر في عامل الزمن، من حيث أن النشر على النت لن يكلف أكثر من أسبوع على أقصى تقدير، مما يؤدي إلى خروج سريع و لحظي للعمل في وقته الذي جاء فيه.
كما أن نشر العمل كاملا، يمنح لكل جزء فيه قيمة جديدة، تتكون بوجودها في سياق أو نسق عام، قد يعبر عن تجربة أو خبرة أو إنتاج فترة محددة، لابد تلون كل ما كتب خلالها باللهجة ذاتها أو بالأفكار ذاتها.
وأشارت سوسن إلى أن معدلات زيارة موقعها مرضية لقراءة الإصدارات الخمسة، حيث بلغت بالنسبة لديوان 'شغل كايرو' 44، ولديوان 'أحلى فيلم شفته في حياتي' 20 زيارة.

/

فاصل و نعود إليكم.

/

السناء
03-02-2007, 10:45 PM
منها أن مجرد النشر، مجرد عرض عمل ما تم الاحتفاظ به طويلا في الأدراج انتظارا للنشر الورقي، يحرر كائنا حيا كان يتعرض يوميا للفناء التدريجي منعزلا عن زمنه الذي ولد فيه، ما قيمة الكتابة إذن من الأصل إن كنا نكتب لأدراج المكاتب وملفات الوورد،

حلو جدا..!
طيب ماذا تريدين بالضبط يا تيموءة !

التونسي
03-02-2007, 11:55 PM
وهكذا فإن تيماء القحطاني،لا تخبيء الشتاء فقط في حقيبة يدها..
بل ،ربما فاجأتنا أحيانا بأخبار سعيدة تضيء بعض زوايا العتمة في حياتنا!!

هذا الخبر ،أسعدني جدا
شكرا لك،لأن في أدراجي الكثير من التفاهات التي ربما حان الوقت لإعطائها فرصة!!

تحياتي

تيماءالقحطاني
04-02-2007, 09:10 PM
الظاهر أني سأضطر أن أحبك يا سناء. لا أتذكر متى أخر مرة سألني أحد فيها "ماذا تريدين بالضبط" دون أن تكون "بالضبط" تهديدية الرنة و السؤال في صيغة مستفزة.

تعرفي يا سناء، نفسي في كباب! لا لا......معاكي فكة؟ هاتي فكة خمسة ريال و أنا أدبر حالي! والا أقول لك استني، نفسي في عصير مانغا و شوية لب أو ما يعرف بالزعقة! و نفسي كمان "أزعّق" زي ابن خالتي بشكل خرافي يعني سرعته آلية. "أزعق" اليمنية مش شبه "أزعق" المصرية، انتبهي للبس. نفسي كمان مممممممم...نفسي أمشي من البيت للمدرسة بدون ما يعاكسني أحد! و نفسييييييي....مممممم.....نفسي ألعب كوتشينه بدون ما أخسر ولا مرة. نفسي كمان أقول إن الجبال أصلها خشب بدون ما يقول العم صالح "بنات المدينة عقلهن خربان". و نفسي كمان يخلوني أقف تحت المطر بدون ما يتهامسوا عليّ "هذي مجنونة هذي؟". نفسي كمان يا سناء، وقبل ما تمشي، أقابلك في يوم من الأيام و أكتشف إنك شريرة علشان بس أكرهك.

ثم و الله قد تواضعت أحلامي، ليتك سألتني حين كانت أحلامي متكبرة.



التونسي،

الشتاء هو من يضعني في حقيبته، و التي لا يفتحها أبداً.
أسعدك الله أنت و السناء.




أين محمود عزت يا جماعة.

/

Ophelia
04-02-2007, 09:38 PM
الظاهر أني سأضطر أن أحبك يا سناء. لا أتذكر متى أخر مرة سألني أحد فيها "ماذا تريدين بالضبط" دون أن تكون "بالضبط" تهديدية الرنة و السؤال في صيغة مستفزة.

تعرفي يا سناء، نفسي في كباب! لا لا......معاكي فكة؟ هاتي فكة خمسة ريال و أنا أدبر حالي! والا أقول لك استني، نفسي في عصير مانغا و شوية لب أو ما يعرف بالزعقة! و نفسي كمان "أزعّق" زي ابن خالتي بشكل خرافي يعني سرعته آلية. "أزعق" اليمنية مش شبه "أزعق" المصرية، انتبهي للبس. نفسي كمان مممممممم...نفسي أمشي من البيت للمدرسة بدون ما يعاكسني أحد! و نفسييييييي....مممممم.....نفسي ألعب كوتشينه بدون ما أخسر ولا مرة. نفسي كمان أقول إن الجبال أصلها خشب بدون ما يقول العم صالح "بنات المدينة عقلهن خربان". و نفسي كمان يخلوني أقف تحت المطر بدون ما يتهامسوا عليّ "هذي مجنونة هذي؟". نفسي كمان يا سناء، وقبل ما تمشي، أقابلك في يوم من الأيام و أكتشف إنك شريرة علشان بس أكرهك.

ثم و الله قد تواضعت أحلامي، ليتك سألتني حين كانت أحلامي متكبرة.
/

ولي على قلبي ان شالله يا تيماء
كل هاد كاتمة بقلبك
تئبري ألبي ان شالله :m:

سناء
حدا قلك انه سؤالك بيجلط :sd:
وبعدين الموضوع عن دار نشر وفي قسم اسمه حديث المطابع :k:
ماعلينا

أنا اكتر شغلة عجبتني بالخبرية هي
دارجديدة للنشر الإلكتروني : ننشر الأعمال الأدبية وغير الأدبية وقليلة الأدب

هيك الواحد يطمن على مستقبله :biggrin5:


ومبروك لنور بن ديجور وعقبال عندنا ان شالله :z:

nour
05-02-2007, 05:15 AM
أهلا أهلا !
أنا هنا يا جماعة !
والله ما غاظني أكتر من إن المحرر أعلن عن الدار و نسي أن يضع لها رابطا ! :er:

على كل حال كلكم معزومين عندي في الدار !
http://darsawsan.blogspot.com/


يسعد مساء الورد
شكرا يا جنرال تيماء :y:

الحنين
05-02-2007, 03:22 PM
هلت الأنوار يا تيماء والواضح أن الأعضــاء بدأوا بالسطوع يوما بعد يوم..

ونور يستحق..a*



مع الود:nn

تيماءالقحطاني
06-02-2007, 07:15 PM
أوفيليا،
بطيّر العقل، ما ؟ :gh:

:m:




الحنين،
فينك غايبة؟
ثم أين المحشي؟





بصراحة كنت أعرف أن محمود بن نور قد شكل عصابة من نوع ما تلتزم بالإنحراف، لكني لم أكن أعرف أنها عصابة معلن عنها و معترف بها و مروج لها! و ما خفي كان أعظم..

المهم في الموضوع هو أن محمود و من وسوس له بهذه الفكرة قد ابتدع فكرة ثورية في عالم النت لن ينساها له التاريخ ولا المشردين و المقموعين من المثقفين المبعثرين في ضواحي المنتديات و أزقتها. الآن حق لكل واحد منكم أن ينشر عند محمود بن عزت دون أن يخاف كثيراً على هواجسه من السرقة و القرصنة.

ثم من هي سوسن يا محمود؟ معلش، صرّح ولا تكن زي عبد الحليم حافظ، مش حتخسر معجباتك.
(وجه لا يضمن شيء لأحد)


/

nour
07-02-2007, 06:07 PM
إحم !
والله يا أخت تيماء , هي دار النشر خاصتي هي فرع الـfight club في القاهرة !
اللي يحب ينشر يلحقني يا شباب
متابع عـالخاص

أزهر
07-02-2007, 08:54 PM
^
بتنشروا غسيل ؟
:biggrin5:

nour
07-02-2007, 09:00 PM
والله يا أزهر إحنا بننشر كل حاجة ,

أحيانا غسيل أحدهم يكون أكثر جدوى من سائر كتاباته ! :er:

aasaas
07-02-2007, 09:05 PM
^
^
هالأزهر مجرم والله:biggrin5:
لا تبييض بس:p

aasaas
07-02-2007, 10:01 PM
لا لا لا يا صُبح
صار كلامك رسايل لا تصل)k
وبعدين هو فيه أحلى من الإجرام
شوفي نور الله يعطيه ألف عافية بيخلينا ننشر كل الرسايل سوى وصلت ولا ما وصلت بتكون موثقة على جدار لا يمحى ولا يبلى :i: