PDA

View Full Version : فإني بحبك أرجو المزيد



علي رشاد
04-02-2007, 11:04 AM
هجرتك يوماً فزاد احتراقي
نويتك صوماً فطال اشتياقي
أحبك دوماً فأنت المآقي
أغثني حبيبي بوصلٍ مديدْ

سألتك عشقاً يُزيل الضنى
ورُمتك صدقاً يُحِلُّ الهنا
أحبك رفقاً بقلبي أنا
فأنت الصباح وأنت النشيدْ

حياتي لأجلك..أنت الحبيبْ
وروحي كمثلك..صنوٌ عجيبْ
فكن لي كظلك دوماً رقيبْ
فإني بحبك أرجو المزيدْْ

__________________

خالد الحمد
06-02-2007, 04:12 PM
فيها من السلاسة والعذوبة ياعلي

لكنها لم ترقَ إلى مستوى قصائدك الماضية

دمت شامخا

كولونـ القلم يل
06-02-2007, 05:43 PM
بوركت

على حلو الكلمات

علي رشاد
07-02-2007, 08:10 AM
شكراً كل أستاذ خالد..

وشكراً لتعقيبك...

علي رشاد
07-02-2007, 08:11 AM
بوركت

على حلو الكلمات



تسرني مصافحتك الأولى لما كتب سيدي..حياك الله..

وألف شكر لك..

كولونـ القلم يل
07-02-2007, 10:13 AM
وسروري بك أكثر أخي

بارك الله فيك

محمد شتيوى
07-02-2007, 04:42 PM
تحياتى يا على
دمت سالما

مـاجـد
08-02-2007, 01:34 AM
فائق التحية لك يا علي

قرأتها جميلة خفيفة

كل الود

علي رشاد
08-02-2007, 07:56 AM
أهلاً بمرورك ثانية عزيزي الكولونيل..

سعيدٌ بك..

علي رشاد
08-02-2007, 07:58 AM
تحياتى يا على
دمت سالما



اهلاً بك عزيزي..سرني مرورك العذب..

تحيااااااتي.

علي رشاد
08-02-2007, 08:00 AM
فائق التحية لك يا علي


قرأتها جميلة خفيفة


كل الود





تحياتي لمرورك الرقيق أخي ماجد

مرحباً بك سيدي.

شاعر أويا
09-02-2007, 03:27 PM
استمتعت بقراتها

شكرا اخي علي

علي رشاد
11-02-2007, 12:26 PM
استمتعت بقراتها

شكرا اخي علي


سعدت بمروك سيدي..

أهلاً بك..وتحياتي لقلمك..

شكراً..جزيلاً لمرورك الرقيق.

الساخر الغامض
11-02-2007, 12:32 PM
سألتك عشقاً يُزيل الضنى
ورُمتك صدقاً يُحِلُّ الهنا
أحبك رفقاً بقلبي أنا
فأنت الصباح وأنت النشيدْ

جميلة ورقيقة يا على ..
كعادتك دائما ..
دم مبدعا ..

علي رشاد
13-02-2007, 11:13 AM
سألتك عشقاً يُزيل الضنى
ورُمتك صدقاً يُحِلُّ الهنا
أحبك رفقاً بقلبي أنا
فأنت الصباح وأنت النشيدْ

جميلة ورقيقة يا على ..
كعادتك دائما ..
دم مبدعا ..


أهلاً بالعزيز /الساخر الغامض..

تحياتي لحضورك سيدي..

أشكر مرورك..وأتمنى أن تعود من جديد لمجدك التليد

ولنطوي الماضي بما فيه..

علي رشاد
16-04-2007, 10:16 AM
يامرحياً بك اخي الحبيب وائل / الساخر الغامض..

سُررتُ بمصافحتك هذه.

تحياااااتي.