PDA

View Full Version : زفرات في آخر الليل



فايز ذياب
05-02-2007, 03:07 AM
جلست هناك

جلست و في الليل ماتت نجوم

و غطت سماءَ الأماني غيوم

و راحت و راحت فتاة الصباح

تجدِّل ليلا ً شديد المراس

تلملم شعرا ً بعيد المدى

هوى فانثنى

فأورث شمس َ التنائي هروب

و أطفئ بابَ الحياة الردى

. . .

عيون على الأفق ظلت تجوب

تعانق في فلتات الدروب

وجوه الرياح

تحدثها عن صراع الدهور

عن الثأر عن لعنات الحروب

و سرٍّ تخبى بقلب السفوح

و آخر عنه الصبايا تبوح

. . .

ستمضي سنيني بغير ارتياح

ستنسج لي من رؤاها جراح

سأضحك جدا

و أحزن جدا

و في لحظة الضحك يُحفر قبري

عميقا ً و عنه أنا لست أدري

لأني ضرير

. . .


ألا تسمعين ؟!

حفيفا ً بأقصى المدينة يسعى

يبشر بالشؤم والعاصفات

و يطرق كل ارتعاش حزين

كهيبة صمت ٍ يسود المكان

يحدّث صمتا

و يهمس صمتا

و يذوي كقصة عشق قديمة

فليس مكان

و ليس زمان

. . .

( أنا من أكون ؟ )

سؤال تنامى كعمري الغريب

و فاض يفتش

( ما من جواب )

أنا راحل في منافي السراب

كتمت جنوني بطول اغتراب

و علقت طرْفي بعين الدروب

لأعرف بعد ارتحال السنين

بأني الضرير

و أني امتداد لسر السفوح .


فايز ذياب
15/1/1428 هـ

سلطان السبهان
05-02-2007, 01:49 PM
فايز ذياب

فلسفة ذاتية ، تحتاج لقراءة أخرى
سعيد والله بهذا الألق وهذه الروح الجديدة في قصائدك .
دمت لمحبك .

سارة333
05-02-2007, 01:56 PM
تجدِّل ليلا ً شديد المراس

تلملم شعرا ً بعيد المدى

هوى فانثنى

فأورث شمس َ التنائي هروب

و أطفئ بابَ الحياة الردى
فايز ذياب...
جميلة دمت بسعادة.

أندريه جورجي
05-02-2007, 04:48 PM
تحياتي ،،

قصيدتك جميلة جداً ،،
أما المقاطع القوية فيها في رأيي هي :

عن الثأر عن لعنات الحروب
و سرٍّ تخبى بقلب السفوح
و آخر عنه الصبايا تبوح
...
و في لحظة الضحك يُحفر قبري
عميقا ً و عنه أنا لست أدري
لأني ضرير
.....
و أني امتداد لسر السفوح .

قوّة هذه العبارات في إبداعها و جدّة معانيها !!!
_________________
و هناك بعض الهنّات ،، و هي عبارة عن ألفاظ و تراكيب و معانٍ مكرّره ،، لا تخلو منها قصيدة تطرق نفس الغرض ،، مثل :
جلست و في الليل ماتت نجوم
و غطت سماءَ الأماني غيوم
.....
ستمضي سنيني بغير ارتياح
ستنسج لي من رؤاها جراح
....,.
( أنا من أكون ؟ )
سؤال تنامى كعمري الغريب
و فاض يفتش
( ما من جواب )
أنا راحل في منافي السراب
______

و لكن القصيدة ككل جميلة ،، و عذبةْ !!!

تحياتي

skodeh
05-02-2007, 11:02 PM
جميلة هذه القصيدة إلى حد الروعة، سأكررها حتى ألتمس ما خفي عني من جمالها.. لك تحية

جريرالصغير
06-02-2007, 02:49 AM
أنا هنا إلى حين

شكرا لك ، بل شكرا لك

فارس الهيتي
06-02-2007, 10:32 AM
الأخ فايز ذياب
عذبة جدا
لله درك ..أمتعتنا
شكراً لقلبك

فايز ذياب
06-02-2007, 04:12 PM
فايز ذياب

فلسفة ذاتية ، تحتاج لقراءة أخرى
سعيد والله بهذا الألق وهذه الروح الجديدة في قصائدك .
دمت لمحبك .




أهلا بالسلطان سـلـطـان !!

سعيد بحضورك و سأكون بأنتظار قراءتك الأخرى

دمت بخير

فايز ذياب
06-02-2007, 04:13 PM
تجدِّل ليلا ً شديد المراس

تلملم شعرا ً بعيد المدى

هوى فانثنى

فأورث شمس َ التنائي هروب

و أطفئ بابَ الحياة الردى
فايز ذياب...
جميلة دمت بسعادة.



حضورك هو الأجمل

دمت ِ بسعادة

فايز

فايز ذياب
06-02-2007, 04:16 PM
تحياتي ،،

قصيدتك جميلة جداً ،،
أما المقاطع القوية فيها في رأيي هي :

عن الثأر عن لعنات الحروب
و سرٍّ تخبى بقلب السفوح
و آخر عنه الصبايا تبوح
...
و في لحظة الضحك يُحفر قبري
عميقا ً و عنه أنا لست أدري
لأني ضرير
.....
و أني امتداد لسر السفوح .

قوّة هذه العبارات في إبداعها و جدّة معانيها !!!
_________________
و هناك بعض الهنّات ،، و هي عبارة عن ألفاظ و تراكيب و معانٍ مكرّره ،، لا تخلو منها قصيدة تطرق نفس الغرض ،، مثل :
جلست و في الليل ماتت نجوم
و غطت سماءَ الأماني غيوم
.....
ستمضي سنيني بغير ارتياح
ستنسج لي من رؤاها جراح
....,.
( أنا من أكون ؟ )
سؤال تنامى كعمري الغريب
و فاض يفتش
( ما من جواب )
أنا راحل في منافي السراب
______

و لكن القصيدة ككل جميلة ،، و عذبةْ !!!

تحياتي




أهلا و سهلا بك يا أندريه

أسعدتني بحضورك و باقتطاعك بعضا من وقتك لقراءة أسطري وتأملها و الخروج بهذا الرأي


حضورك جميل أخي العزيز

و لا حرمنا الله منك

دمت بخير

فايز

فايز ذياب
06-02-2007, 04:18 PM
جميلة هذه القصيدة إلى حد الروعة، سأكررها حتى ألتمس ما خفي عني من جمالها.. لك تحية



أهلا بـ سكوده :kk


لقد فرحت بوجودك أخي العزيز


و سأكون بانتظار عودتك و ألتماسك لما خفي عليك من جمالها :p

لك مني أرق تحية

فايز

فايز ذياب
06-02-2007, 04:20 PM
أنا هنا إلى حين

شكرا لك ، بل شكرا لك




سأكون متشوقا ً لحضور ذلك الحين


الشكر كله لك

فايز ذياب
06-02-2007, 04:22 PM
الأخ فايز ذياب
عذبة جدا
لله درك ..أمتعتنا
شكراً لقلبك





الأخ فارس الهييتي

عذب حضورك

لله درك .. أمتعتنا

شكراً لقلبك :y:


أهلا و سهلا بك أخي العزيز لقد اسعدني حضورك

دمت بود

فايز

خالد الحمد
06-02-2007, 04:23 PM
فايز تحية هفهافة ((يشرحها لك كبيركم الذي علمكم .. أو الثلاثي الذهبي ):y:

راااااائع يافايز رااااااائع جدا

فلسفة بديعة وواسعة الأفق

دام الإبداع والإمتاع

فايز ذياب
06-02-2007, 04:27 PM
فايز تحية هفهافة ((يشرحها لك كبيركم الذي علمكم .. أو الثلاثي الذهبي ):y:

راااااائع يافايز رااااااائع جدا

فلسفة بديعة وواسعة الأفق

دام الإبداع والإمتاع



هلا والله أبو علي و أضحك الله سنك :D:



دمت بود أخي العزيز و لن أرض َ منك بهذا القليل

فإني احتاج نقدك و فرأيك مهم بالنسبة لي

دمت بخير

فايز

عبدالرحمن ثامر
07-02-2007, 12:35 PM
هي كما قال سلطانُ ما: فلسفة ذاتية
وجميلة جدّا
تتجلّى فيها النبرة المحفلية كما قال منعيُ ما

أنا أرى يا فايز وأعوذ بالله من كلمة أرى:ec:
انك شاعر كويس ولك مستقبل كويس
يمكن ينقصك بس وضوح التجربة الشعرية أو يمكن تكون القصيدة متماسكة أكثر بين مقاطعها مع انها الآن متماسكة ..... بس لو أكثر;)
ولا تسألي كيف لأني ما أدري .... مجرد إحساس:m:

وحتى لقاء آخر فلننتظر معا رد جريرٍ ما

فايز ذياب
07-02-2007, 04:51 PM
هي كما قال سلطانُ ما: فلسفة ذاتية
وجميلة جدّا
تتجلّى فيها النبرة المحفلية كما قال منعيُ ما

أنا أرى يا فايز وأعوذ بالله من كلمة أرى:ec:
انك شاعر كويس ولك مستقبل كويس
يمكن ينقصك بس وضوح التجربة الشعرية أو يمكن تكون القصيدة متماسكة أكثر بين مقاطعها مع انها الآن متماسكة ..... بس لو أكثر;)
ولا تسألي كيف لأني ما أدري .... مجرد إحساس:m:

وحتى لقاء آخر فلننتظر معا رد جريرٍ ما



وش كويس يا ابو الشباب عسى ما شر :e:


خرابيطك واجد يا عبدالرحمن ما :gh:

و لكن سأكون مثلك بانتظار جرير ٍ ما .:kk

سلطان السبهان
14-02-2007, 01:15 AM
الشاعر فايز ذياب
كنت وددت العودة لهذا النص لمجرد القراءة فقط ، فهو نص جميل وأعتبره بداية يجب ألا تتغير بعدها ولا أن تتراجع ، فقط سر ثابت الخطوة .
هنا يافايز :
تجدِّل ليلا ً شديد المراس
تلملم شعرا ً بعيد المدى
إن كان الليل في السطر الأول هو الشعر نفسه فإنك لو اكتفيت بالأول لكان أجمل من تعريته وتوضيحه .
وهنا :
و في لحظة الضحك يُحفر قبري
عميقا ً و عنه أنا لست أدري
أجد أن في السطر الثاني كركبة كما يقولون ، وزحمة كلمات غير مرتبة بشكل جيد .
وهنا :
ألا تسمعين ؟!
حفيفا ً بأقصى المدينة يسعى
يبشر بالشؤم والعاصفات
أعجبني جدا هذا التضمين الجميل .
أما هنا :
و يذوي كقصة عشق قديمة
فلا أجد التصوير موفقاً ، فقصة العشق لاتذوي بل تخلد ، وتصل للأجيال .
موفق وفالك المليون :)

فايز ذياب
16-02-2007, 02:03 AM
الشاعر فايز ذياب
كنت وددت العودة لهذا النص لمجرد القراءة فقط ، فهو نص جميل وأعتبره بداية يجب ألا تتغير بعدها ولا أن تتراجع ، فقط سر ثابت الخطوة .



أهلا و سهلا بالسلطـان و سعدت بعودتك الكريمة و تعليقك الجميل و ثق بأني سأتمسك بنصيحتك إن شاء الله .


هنا يافايز :
تجدِّل ليلا ً شديد المراس
تلملم شعرا ً بعيد المدى
إن كان الليل في السطر الأول هو الشعر نفسه فإنك لو اكتفيت بالأول لكان أجمل من تعريته وتوضيحه .


بل الليل في السطر الأول هو الليل نفسه و الشعر في السطر الثاني هو الشعر نفسه .


وهنا :
و في لحظة الضحك يُحفر قبري
عميقا ً و عنه أنا لست أدري
أجد أن في السطر الثاني كركبة كما يقولون ، وزحمة كلمات غير مرتبة بشكل جيد .


صدقت والله و لكن لي رؤية فيها .
وهنا :
ألا تسمعين ؟!
حفيفا ً بأقصى المدينة يسعى
يبشر بالشؤم والعاصفات
أعجبني جدا هذا التضمين الجميل .


هذا بعض مما عندك يا أستاذي .


أما هنا :
و يذوي كقصة عشق قديمة
فلا أجد التصوير موفقاً ، فقصة العشق لاتذوي بل تخلد ، وتصل للأجيال .
موفق وفالك المليون :)



يبدو أني لم أوفق في إيصال الفكرة هاهنا ، فأنا اقصد بأن الصمت يذوي و ينتهي مثل النهايات التي تكون في قصص العشق القديمة فهي دائما ما تنتهي بالحزن .

شكرا يا دكتور غسان :p

جريرالصغير
16-02-2007, 08:43 AM
إي والله يا فايز

حين أتمايل معك حتى آخر قطرة من زفرة

إي والله أتابع حنين سطورك

وأرتل مع صباح حرفك شيئا من ضوء قلبك

تؤوب هنا كأول تفعيلية تزهر في مربع القلم وتزهو

أول مرة أتربع على حافة رابية التفعيلة من يديك الطاهرتين

لتحنو على المستفيقين على فجائعها ظلالا ومقيلا

وتعيد المسروق من الوقت على شرفة قصيدة لا يخلو حنانها من وجع آخر المساءات

صباح طريد يا أيها الجميل بهاءً وترنيما

من أرسل النور هنا !

ضوّأ وضوّع يا فايز بك

وموعد حلو بصوت مترف وله بعض انكسار

والشمس تنسى أن فيك ألوانها

وضياءها الصافي وعنوانها

ورائحة المحار يا صديقي توافدت لمعانيها بحسن ترتيلك وروعة ترتيبك

تفعيلية كصوت بدوي حزين

غير أنها يا صاحبي لا تفارق العدد في التفعيلات إلا قليلا

لكنها ترحل في الشتاء لنا بدفء نحتاج إليه

فشكرا لقلمك بعد الانتظار

وهي ( وأطفأ ) يا صديقي لا ( وأطفئ )

في عيني هائمة وقبسها في يدك منير

تناغيني كموجة وافقت حزينا واقفا على ساحلها الفجري

وكأنما خطوات قراءتي مشية صامت على أهزوجة النسيم

تجبر خاطر صباحي وتصنع لحزني انشطارا يا بهي

وصداها يساير مقلتي حتى آخرها عند قولك :

و علقت طرْفي بعين الدروب
لأعرف بعد ارتحال السنين بأني الضرير
و أني امتداد لسر السفوح

فأنت تهب لنفسك مكانة مخدوع السنين

بدأت بالتفعيلة تنساب من فوق المنار يا فايز

وترتب لنفَسَك بعد العمودي مرفأ من الأناقة ولقلبك شيئا من المنى

فارسم البسمات يا رعاك الله شيئا من أحزان الذكريات وبقاياها

واسكن القلب بها

فهي مفتاح نبض في يدك

وقد وقفت عند ( تخبى )

فوجدتها ( تخبّأ ) ثم خففت إلى ( تخبّا ) بألف صحيحة لا معتلة يا صديقي

ثم انس من قد لوعك واذكر ما أوتيت من قلب شفيف

سعيد بك حين تنشلني من بين ركام حزن يا صديقي

رائع أنت فلله در قلمك

وهبتها حرفا منقى فاستأهلت أن توصف أنت بها

كيف يا سيدي الحبيب قلت ما أظنها مرت على لسانك من قبل

أحسنت حين أحسست

وأوجزت حين أوجست

خلفك بشفتي أردد معجبا أيهذا الذي في الشوق والجرح تسير

حتى آخر قطرة من زفرة

كرم الله وجهك .

فايز ذياب
20-02-2007, 04:47 PM
جلست طويلا طويلا طويلا

أقرأ و أعيد

أنقص و أزيد

و أظل حائرا ً ماذا سأرد أمام هذه الزخم الكبير من السبك المحكم

جرير و ما أدراك ما جرير

تصدق دوما في ردك و صدقك هذا كائن ٌ مع نفسك في بادئ الأمر

لهذا نجد الرد ملفوفا بالصدق و مدثرا به

يخامرني نوع من الدهشة و الانشراح عند قراءتي لردك

تصل إلى اللب بطريقة سهلة ممتنعة

أعذرني يا سيدي إن لم أوفق في التعقيب على ردك بنفس المستوى

فالمقام كبير هاهنا .

و لقد صدقت في ملاحظاتك يا صديقي و إني لأشكرك عليها جزيل الشكر .

بيد أني يا صديقي وقفت مليا عند هذه المقولة فعجزت عن إدراك معناها

فهل تتكرم عليّ و تقر بلابلي .


غير أنها يا صاحبي لا تفارق العدد في التفعيلات إلا قليلا




لك الشكر .

الشاعر الرجيم
22-02-2007, 11:21 AM
قصيدة جميلة جداااااااا
فايز ذياب
إذا كان للإبداع رغبة في البقاء فليلجأ إلى قلمك
..

علي أسعد أسعد
23-02-2007, 12:14 AM
أخي الرائع فايز ذياب


مررت على حديقتك الرائعة


ولي منها هذه الوردة

الحزينة


والجميلة

فايز ذياب
24-02-2007, 12:38 AM
قصيدة جميلة جداااااااا
فايز ذياب
إذا كان للإبداع رغبة في البقاء فليلجأ إلى قلمك
..




أهلا بشاعرنا الرجيم

شكرا لحضورك و تعليقك الأخوي الجميل ( والذي لا يخلو من المبالغة :y: )

دام بهاؤك أيها العزيز

فايز ذياب
24-02-2007, 12:43 AM
أخي الرائع فايز ذياب


مررت على حديقتك الرائعة


ولي منها هذه الوردة

الحزينة


والجميلة




أهلا بعلي أسعد أسعد

و إني بك لأسعد و بحضورك لأفرح

و بتعليقك لآنس .

دام جمالك أخي العزيز .

فيصل ماجد السبيعي
26-02-2007, 01:54 PM
يروق لي أن أتتبّع إبداع الشاعر الجميل فايز ذياب وهو يختصر المدى في قفزات متتالية نحو القمّة ..
متفائلٌ أنا بتلك الخطى المتمرّدة على الزمن .. ومستبشرٌ خيرًا بهذا الإصرار على مفاجأة الشعر في عقر داره والإمساك بتلابيبه وهزّه بثقة المقتدر حتى يتساقط دررًا ..

يبدو أنني قد حضرت متأخرًا ..
فايز .. لن يفيدك حضوري كثيرًا .. فالنجوم (الأفيائية) التي رصّعت سماءك جعلت قدومي كذبالة تصارع البقاء في مهبّ (الشموس) ..

كنتُ سأستعرض عضلاتي اللغوية في النحو والإملاء والعروض في محاولة لإثارة الضجيج وإعطاء انطباع بأن (عندي سالفة) !!
غير أنّ الأفيائيين الأكارم قد أحاطوا بتلك الهنات اليسيرة .. فحقّ لي أن أنزوي صامتًا ..
لكني لم أستطع .. فشئٌ ما في النصّ أثار إعجابي ولا أقدر على مقاومته .. فأشعارٌ كهذه تغازل فيَّ عشقًا قديمًا ..

إلى النص :

تنبيه : قد أقسو عليك .. فاقبلني ..

العنوان ..
لم يرقَ العنوان إلى درجة الشاعرية المرجوّة ، فعبارة (آخر الليل) شديدة السطحية والقرب .. ما رأيك لو كانت (زفرات عند احتضار الليل) أو (زفرات في ليل يحتضر) مثلاً ؟!!

المطلع لم يكن بالقوة المفترض أن يكونها :
جلست هناك
جلست و في الليل ماتت نجوم
عبارات عادية قد تخدم فكرة النص إلا أنّ هذا ليس مكانها .. كان ينبغي للمطلع أن يكون مدويًّا ..

و غطت سماءَ الأماني غيوم
جميل ..
وإن كنتُ أرى أن مفردة (غيوم) تُلْبِسُ الصورة ثوبًا ملبوسًا .. فالسماء - عادة - تغطيها الغيوم .. فلا جديد هنا ..
ينبغي للشاعر أن يثورعلى اللغة المباشرة والمعاني القريبة وأن يعرّي الألفاظ من من مدلولاتها المألوفة ليلبسها ثياب الدهشة ..

و راحت و راحت فتاة الصباح
تجدِّل ليلا ً شديد المراس
تلملم شعرا ً بعيد المدى
يا للروعة .. هذا هو الشعر .. هذا ما يؤثر في المتلقي ..
كن هكذا وقل ما شئت ..

هوى فانثنى
فأورث شمس َ التنائي هروب
و أطفأ بابَ الحياة الردى
هنا ارتبكتُ ولم أفهم الصورة كما ينبغي .. فإليك الاعتذار ..
ما رأيك لو كانت الجملة الأخيرة (وأطفأ نبض الحياة الردى) ؟!!

عيون على الأفق ظلت تجوب
تعانق في فلتات الدروب
وجوه الرياح
تحدثها عن صراع الدهور
عن الثأر عن لعنات الحروب
لله أنت ما أجملك هنا ..


و سرٍّ تخبّا بقلب السفوح
و آخر عنه الصبايا تبوح
جميل .. جميل ..

ألا تسمعين ؟!
حفيفا ً بأقصى المدينة يسعى
يبشر بالشؤم والعاصفات
و يطرق كل ارتعاش حزين
كهيبة صمت ٍ يسود المكان
يحدّث صمتا
و يهمس صمتا
و يذوي كقصة عشق قديمة
فليس مكان
و ليس زمان
هذا المقطع - في رأيي - هو سيد القصيدة ..
فلا فضّ فوك على شعرٍ كهذا ..

( أنا من أكون ؟ )
سؤال تنامى كعمري الغريب
و فاض يفتش
( ما من جواب )
(ما كُنَّا كويسين) !!
خفتت الشاعرية هنا .. وتهاوينا بعد أن كنا هناك في الأعلى ..

أنا راحل في منافي السراب
(منافي السراب) !!
هذا ما يأسرني .. التجديد يا فايز ..
صدقًا .. هذا من أجمل ما قرأت ..

كتمت جنوني بطول اغتراب
و علقت طرْفي بعين الدروب
لأعرف بعد ارتحال السنين
بأني الضرير
و أني امتداد لسر السفوح
كنت أخشى أن تكرر ما فعلته في المطلع وأن تكون الخاتمة أقل شموخًا من بقية النصّ ..
ولكنك فاجأتني بخاتمة رائعة ..
عربدتْ بداخلي هذه :
(لأعرف بعد ارتحال السنين .. بأني ضرير) ..
هزّتْني بعنف ..

أشكرك أيها الشاعر القادم بقوة .. أشكرك أنك لم تخيّب ظنّي .. فأنت من حسنٍ إلى أحسنَ تسير ..
أتطلّع بشغف إلى إبداعاتك القادمة .. وآمل ألاّ تحرمني منها دوامة المشاغل ..

اسلم لأخيك المحبّ ...

**بسنت**
26-02-2007, 06:48 PM
أهلا وسهلا

ب

د/فايز لأول مرة أصافح شعرك

هنا

إنما سبق وصافحته


هناك..!!!




( أنا من أكون ؟ )

سؤال تنامى كعمري الغريب

و فاض يفتش

( ما من جواب )

أنا راحل في منافي السراب

كتمت جنوني بطول اغتراب

و علقت طرْفي بعين الدروب

لأعرف بعد ارتحال السنين

بأني الضرير

و أني امتداد لسر السفوح .

رائعة المعاني

وموسيقى أروع
دام بهاؤك
ودمت لمن تحب

فايز ذياب
02-03-2007, 08:17 AM
يروق لي أن أتتبّع إبداع الشاعر الجميل فايز ذياب وهو يختصر المدى في قفزات متتالية نحو القمّة ..
متفائلٌ أنا بتلك الخطى المتمرّدة على الزمن .. ومستبشرٌ خيرًا بهذا الإصرار على مفاجأة الشعر في عقر داره والإمساك بتلابيبه وهزّه بثقة المقتدر حتى يتساقط دررًا ..

يبدو أنني قد حضرت متأخرًا ..
فايز .. لن يفيدك حضوري كثيرًا .. فالنجوم (الأفيائية) التي رصّعت سماءك جعلت قدومي كذبالة تصارع البقاء في مهبّ (الشموس) ..

كنتُ سأستعرض عضلاتي اللغوية في النحو والإملاء والعروض في محاولة لإثارة الضجيج وإعطاء انطباع بأن (عندي سالفة) !!
غير أنّ الأفيائيين الأكارم قد أحاطوا بتلك الهنات اليسيرة .. فحقّ لي أن أنزوي صامتًا ..
لكني لم أستطع .. فشئٌ ما في النصّ أثار إعجابي ولا أقدر على مقاومته .. فأشعارٌ كهذه تغازل فيَّ عشقًا قديمًا ..

إلى النص :

تنبيه : قد أقسو عليك .. فاقبلني ..

العنوان ..
لم يرقَ العنوان إلى درجة الشاعرية المرجوّة ، فعبارة (آخر الليل) شديدة السطحية والقرب .. ما رأيك لو كانت (زفرات عند احتضار الليل) أو (زفرات في ليل يحتضر) مثلاً ؟!!

المطلع لم يكن بالقوة المفترض أن يكونها :
جلست هناك
جلست و في الليل ماتت نجوم
عبارات عادية قد تخدم فكرة النص إلا أنّ هذا ليس مكانها .. كان ينبغي للمطلع أن يكون مدويًّا ..

و غطت سماءَ الأماني غيوم
جميل ..
وإن كنتُ أرى أن مفردة (غيوم) تُلْبِسُ الصورة ثوبًا ملبوسًا .. فالسماء - عادة - تغطيها الغيوم .. فلا جديد هنا ..
ينبغي للشاعر أن يثورعلى اللغة المباشرة والمعاني القريبة وأن يعرّي الألفاظ من من مدلولاتها المألوفة ليلبسها ثياب الدهشة ..

و راحت و راحت فتاة الصباح
تجدِّل ليلا ً شديد المراس
تلملم شعرا ً بعيد المدى
يا للروعة .. هذا هو الشعر .. هذا ما يؤثر في المتلقي ..
كن هكذا وقل ما شئت ..

هوى فانثنى
فأورث شمس َ التنائي هروب
و أطفأ بابَ الحياة الردى
هنا ارتبكتُ ولم أفهم الصورة كما ينبغي .. فإليك الاعتذار ..
ما رأيك لو كانت الجملة الأخيرة (وأطفأ نبض الحياة الردى) ؟!!

عيون على الأفق ظلت تجوب
تعانق في فلتات الدروب
وجوه الرياح
تحدثها عن صراع الدهور
عن الثأر عن لعنات الحروب
لله أنت ما أجملك هنا ..


و سرٍّ تخبّا بقلب السفوح
و آخر عنه الصبايا تبوح
جميل .. جميل ..

ألا تسمعين ؟!
حفيفا ً بأقصى المدينة يسعى
يبشر بالشؤم والعاصفات
و يطرق كل ارتعاش حزين
كهيبة صمت ٍ يسود المكان
يحدّث صمتا
و يهمس صمتا
و يذوي كقصة عشق قديمة
فليس مكان
و ليس زمان
هذا المقطع - في رأيي - هو سيد القصيدة ..
فلا فضّ فوك على شعرٍ كهذا ..

( أنا من أكون ؟ )
سؤال تنامى كعمري الغريب
و فاض يفتش
( ما من جواب )
(ما كُنَّا كويسين) !!
خفتت الشاعرية هنا .. وتهاوينا بعد أن كنا هناك في الأعلى ..

أنا راحل في منافي السراب
(منافي السراب) !!
هذا ما يأسرني .. التجديد يا فايز ..
صدقًا .. هذا من أجمل ما قرأت ..

كتمت جنوني بطول اغتراب
و علقت طرْفي بعين الدروب
لأعرف بعد ارتحال السنين
بأني الضرير
و أني امتداد لسر السفوح
كنت أخشى أن تكرر ما فعلته في المطلع وأن تكون الخاتمة أقل شموخًا من بقية النصّ ..
ولكنك فاجأتني بخاتمة رائعة ..
عربدتْ بداخلي هذه :
(لأعرف بعد ارتحال السنين .. بأني ضرير) ..
هزّتْني بعنف ..

أشكرك أيها الشاعر القادم بقوة .. أشكرك أنك لم تخيّب ظنّي .. فأنت من حسنٍ إلى أحسنَ تسير ..
أتطلّع بشغف إلى إبداعاتك القادمة .. وآمل ألاّ تحرمني منها دوامة المشاغل ..

اسلم لأخيك المحبّ ...



و ها قد جاء الطائي

يصفصف وردا و يقلم أشجار تلك الحديقة المشعثة

فأهلا و سهلا بمقدمك أخي العزيز

و شرفني حضورك و تعليقاتك التي أفادتني كثيرا ً

و لا بد لي من اتباعها و التعديل على النص

فشكرا ً لك بقدر ما في قلبك من حب

و لك الرضا

فايز

فايز ذياب
03-03-2007, 08:28 AM
أهلا وسهلا

ب

د/فايز لأول مرة أصافح شعرك

هنا

إنما سبق وصافحته


هناك..!!!





رائعة المعاني

وموسيقى أروع
دام بهاؤك
ودمت لمن تحب




إذن أنتِ من كنتِ هناك

و طبع اللاك على الليلاك
. . .

فسحة عجيبة و طلة بهية و تأنق و تورق

سعدت حقاًَ بمجيئك إلى حيث أنا هنا

و إن كان هو النص الأول فأتمنى ألا يكون الأخير .

فايز من دون ( د ) .