PDA

View Full Version : مَخَاضٌ وَجِ ـيْز !



صُبح
07-02-2007, 10:48 PM
[ وَ مَا أحْلاهُ أنْ يَبْقَى هَوَى قَلْبِي دِمَشْقِيَّاْ ! ]

.
.

http://www.alsowr.com/get-2-2007-lmfoqbou.jpg (http://www.alsowr.com)

.
.



يَا شَاعِرَ الشُّعَرَاءِ
هَذا المَدْخَلُ ..
فَأنِخْ مَطِيَّكَ
ذيْ دِمَشْقُ تُؤمِّلُ

وَ أجِزْ بشِعْرِكَ ..
فَالأَسَىْ مُتَوفِّرٌ
أنَّى اتَّجَهْتَ وَ كُلُّ أرْضٍ
مَعْقِلُ

صُلْ بالقَصِيْدِ
فلاَ سُيُوْفَ نَسُلُّهَا ..
وَ الحَرْف أضْحَى
" سَيْفُنَا المُتَسَوِّلُ " !

أطْلِقْ عِنَانَكَ لِلنَّحِيْبِ
فلَيْتَنَا ..
كُنَّا نُجِيْدُ مِنَ البُكَاءِ
وَ نُرْسِلُ

هَاتِ المَرَاثِي ..
فالرِّجَالُ تَخيَّرُوْا
سُبُلَ النَّجَاةِ
تَخنَّثُوا ..
وَ تجمَّلُوا !

-*-

وَ رُوَيْجِلٌ
يَحْبُو كَسيْراً
ثَاكِلاً ..
مِنْ خَوْفِهِ
كُلُّ المَنَايَا أرْجَلُ !

ذَاكَ العِرَاقُ
فَكُلُّ وَجْهٍ كَالِحٍ ..
فِيْ أرْضِهِ
وَ الحَالِكَاتُ الأرْذَلُ

وَ قَوَافِلُ الشُّهَدَاءِ
تَرْسُمُ خَطْوَهَا ..
فِيْ رَوْعِنَا ..
فَإِذَا الغُيُوْبُ تَهَلَّلُ

وَ مَشاهِدُ التّاَرِيْخِ
تَرْثِيْ أنْفُسَاً ..
رَاحَتْ بَناتُ الدَّهْرِ فِيْهَا
تَنْزِلُ !

مَنْ للعَمَائِمِ ..
أرْعدَتْ
وَ تَوعَّدَتْ
بِئْسَ الوُجُوْه مُحرِّمٌ
وَ مُحلِّلُ

بَكَتِ الحُرُوْفُ لزُوْرِهِمْ
وَ نِفَاقِهِمْ ..
وَ تَقَاطَرَ السُّمُّ الزُّعَافُ
الأجْمَلُ !

-*-

يَا شَاعِرَ الشُّعَرَاءِ
دَعْهُمْ ..
فالوَغَىْ
مِنْ كُلِّ أفَّاقٍ غَدَتْ تَتَمَلْمَلُ

وَ أقِمْ خِيَامَكَ
حَيْثُ شَوْقٌ مُزْهِرٌ ..
عِشْقٌ رَحِيْبٌ
فِيْ المَدَىْ يَتَوَغَّلُ !

دُرَرٌ ..
كَأشْبَاهِ النُّجُوْمِ وَضَاءَةً
لَكِنَّهَا مِنْ كُلِّ سَيْفٍ
أقْتَلُ !

-*-

هَذِيْ " دِمَشْقُ "
تَئِنُّ فِيْ قيْثَارَتِي ..
لَكِنْ

" لِبَغْدادَ " الأنِيْنُ الأَهْوَلُ !

.
.

العـــــــابر
07-02-2007, 10:59 PM
كَلِمٌ يُجَافِي النَّزْوَه ...!

أنْعِمْ بِهَا مِنْ سَطْوَه ...!

ذات إنسان !
07-02-2007, 11:05 PM
ما أجمل الحنين للوطن ، وأيام الصبا ، والذكريات الجميلة .............!


هَاتِ المَرَاثِي ..

فالرِّجَالُ تَخيَّرُوْا
سُبُلَ النَّجَاةِ
تَخنَّثُوا ..
وَ تجمَّلُوا !
انتظري أسامة خالد لأجل هذا البيت .........!


هَذِيْ " دِمَشْقُ "

تَئِنُّ فِيْ قيْثَارَتِي ..
لَكِنْ

" لِبَغْدادَ " الأنِيْنُ الأَهْوَلُ !

أنا أيضاً لي ارتباط بهذا البيت في الشطر الثاني ..........!

جميلة ورائعة ، وليس على الرّجال كلّ اللّوم ، فالرجال موجودون ، ولكنها أغلال الحكام .........!


]( وكأنّ هذه القصيدة مكتوبة بقريحة رجل حينما سألني من الكاتب )[/COLOR] هكذا قال ابن عمي الذي قرأ القصيدة بـ جواري ........!

عبيرمحمدالحمد
08-02-2007, 12:31 AM
صبح .. يا أيتها الصبح
.
.
.
كعادتك .. مبدعة .. تتقاطرين إبداعاً
.
.
تماماً .. كـَ طفلةٍ .. تعشق المطر
.
.
.
وتكره التهندُم الذي سيحرمها اللعب الجميل تحت هاتنةٍ من الشعر!
.
.
دمتِ كما أنت .. صبحاً
.
.

خالد الحمد
08-02-2007, 12:44 AM
أختي الكريمة صبح

يعجبني في شعركِ علوّ الهمّة

ووصف حالنا المأساوي

قصيدة من الجناح الملكي

لولا كلمة أردت لو هذّبتيها لكان أجمل

ليس دفاعا عن الرجال ولكن

لكل مقام مقال

دام وميضك

مـاجـد
08-02-2007, 01:42 AM
الله يا صبح .. شعر وحماسة


تليق بعربيّ أبيّ في زمن المرجلة


ونحن والله نئن


ما أجمل الخاتمة قاصمة والله


غير أنك هنا تهورت :



هَاتِ المَرَاثِي ..


فالرِّجَالُ تَخيَّرُوْا
سُبُلَ النَّجَاةِ
تَخنَّثُوا ..
وَ تجمَّلُوا !




أليس كذلك .. فهذه بعض الرجال تخجل من التصريح بها ما بالك بشاعرة رائعة !!




كل التقدير والاحترام

السنيورة
08-02-2007, 02:28 AM
هنيئاً لك ياصُبح
وهنيئاً لي بقصيدك
دمتِ لمن أحبتك20117

PARKER
08-02-2007, 04:03 AM
.

صبح ..

التقريريّة تليق بالمقالةِ أكثر .!!
زِدّ على ذلك تعميمٌ مقنط ما بينَ غيثٍ وجدب وارتجاءٍ ويأس ،
لا بأس ، بعض الألفاظ تكون مثلبة لجملة وبعض الألفاظ تكون مثلبة لقصيدة ..!
شكراً لكِ .. فقد كان مخاض وجيزاً بحقّ .

تحيّة ..!!

أزهر
08-02-2007, 08:40 AM
إلى من قصّت ضفائر شعرها ليضمّد بها المكلومون كلومهم ..

علّميهم كيف يشعرون بشعرهم !

انتصار حسين
08-02-2007, 11:53 AM
لله درك
لعمري أيقضت بنصكم شجون الوطن ..

رااااااااااااااااائع حد الثمالة

أسامة خالد
09-02-2007, 03:10 AM
عمائم؟؟
أي عمائم تعنيها المناضلة؟؟؟
و بأي حق تعممي الكلام على الرجال بالتخنيث و التجميل؟

و هذه:

صُلْ بالقَصِيْدِ
فلاَ سُيُوْفَ نَسُلُّهَا ..
وَ الحَرْف أضْحَى
" سَيْفُنَا المُتَسَوِّلُ " !

ما تجي كذا اتوقع

بالنسبة للقصيدة فهي كويسة و بصراحة من مميز مواضيعك ************




تم تعديله بواسطة عبدالرحمن الخلف

جريرالصغير
09-02-2007, 04:35 AM
وماشاء الله يا شاعرة

عذبة ينتشر فوحها بحكم

وزوادة مترعة بشعر القوة وصلابة القناعة

وجميل قولك :

صُلْ بالقَصِيْدِ فلاَ سُيُوْفَ نَسُلُّهَا ..
..................وَ الحَرْف أضْحَى " سَيْفُنَا المُتَسَوِّلُ " !

فإنها رائعة مرتين

مرة لجمال معناها ، ومرة لحسن تصرفك في تقويس (( سيفنا المتسول ))

لتكون ( سيفنا ) خبرا لمحذوف مبتدأ ، والجملة ( سيفنا المتسول ) خبر أضحى في محل نصب

فماشاء الله ما أحسن لغتك وأسلمها

وأظهر تمكنك منها

وأراك يا شاعرة تضعين مسافة بين الواو العاطفة والعطف

وكثير يفعل هذا وليس صوابا

ورائع والله قولك فهو حق :

أطْلِقْ عِنَانَكَ لِلنَّحِيْبِ فلَيْتَنَا ..
كُنَّا نُجِيْدُ مِنَ البُكَاءِ وَ نُرْسِلُ

وإني أعترض على الاعتراض من الأحبة هنا

فالشعر لا يداري وبخاصة إذا كان هجاء لمن لا يستحقون أن يرحمهم الله ولا الشعر

تملأ العين والنفس شموخا وأنفة

وما أجمل وأبهى قولك :

وَ رُوَيْجِلٌ يَحْبُو كَسيْراً ثَاكِلاً ..
مِنْ خَوْفِهِ كُلُّ المَنَايَا أرْجَلُ !

فإن لفظو رويجل كان لها في البيت محل سني

غير أن ( كسيرا ثاكلا ) أخذت مكانا من الحيز ولم تأت بشيء قوي يصلح مكانها

وإنما الشطرة الثانية براعة في صورتها

أما بيت القصيد فقولك :

دُرَرٌ .. كَأشْبَاهِ النُّجُوْمِ وَضَاءَةً
لَكِنَّهَا مِنْ كُلِّ سَيْفٍ أقْتَلُ !

فقد أصبت المعنى وأدركت الغرض بلفظ سهل عذب

فلله درك

ووقفت على قولك :

يَا شَاعِرَ الشُّعَرَاءِ دَعْهُمْ .. فالوَغَىْ
مِنْ كُلِّ أفَّاقٍ غَدَتْ تَتَمَلْمَلُ

فظننت إنما أردت ( أفاك )

فلعلك تبينين ما لم نر هنا

أحسنت وأبدعت يا شاعرة

طبق من ضوء يهدي لنا ملامح الطريق

وزهرة تأرجت بالغضة تعين القلوب المتعبة على مفترق الحيرة

صفصفي حروفك يا صبح للرهق القادم من بلاد الظمأ

فحاجتنا للسمو والرفعة والمجد والصدق

آهات وطن مسروق من وطن

ومتخثر في أفواه الصادقين وقلوب المخلصين

فغفوتنا مسروقة وواقعنا دام

وسعاداتنا مترنحة بين وجع المتناقضات

وصرخة ضمير لا يهدأ ولا يسكن

سعيد بنصك هذا الصباح يا صبح

كرم الله وجهك .

ملك القوافي
09-02-2007, 06:45 AM
هَذِيْ " دِمَشْقُ "
تَئِنُّ فِيْ قيْثَارَتِي ..
لَكِنْ

" لِبَغْدادَ " الأنِيْنُ الأَهْوَلُ !
وصدقتِ يا سليلة الأماجد


الأديبه صبح
قصيده سوطية الحروف جلادة المعاني

فوالله إنها لجميله
ولست مع من انتقد بيتكِ الذي يحكي حقيقه بعض الرجال خصوصاً أولئك الذين تحكموا بالبلاد والعباد
فوالله لو لم يكونوا كما قلتِ لما ضاعت أراضي المسلمين وأنتهكت أعراضهم ومزقوا كل ممزق

فسلم الله بنانك
وثبت على الهدى جنانك



تحية تصلك معطرة بأريج حرفك

أحمد

سارة333
09-02-2007, 01:15 PM
مَنْ للعَمَائِمِ ..
أرْعدَتْ
وَ تَوعَّدَتْ
بِئْسَ الوُجُوْه مُحرِّمٌ
وَ مُحلِّلُ
رائعة يا صبح وليس مثلي من يمتدح الروعة فيستطيع !
إنما حماسة القصيدة اغرتني بالمرور!
لكي تقديري أيتها الجميلة.

سلطان السبهان
10-02-2007, 03:11 AM
الشاعرة صبح
يا للأنين الأول ، كيف استطعت أن تجمّلي هذاالمثل الذي كان في الحب والحنين ، وحنينه أبدا لأول منزل !
نعم الأنين الأول هناك ، وسيتوله أنين وأنين إن لم يرحم الله الأمة بشرفاء قادرين .
قصيدة كغيرها من جميل حرفك الأبي الصادق والغيور .
كلمة " تخنثوا " يا أختنا تغير مدلولها بتغير الزمن فأصبحت ملازمة للفاحشة القبيحة ، غير أنها كانت في السابق للتكسر والتأنث والتسبه بالنساء ، ليتك راعيتِ هذا .
دمت .

عبيرمحمدالحمد
10-02-2007, 05:03 AM
لَحْظَة .. البَارقة بثَّتْ سَلامَيْن لكِ بالأمْس !
.
.
.
آهاااا ..
فقولي لتلك المدللة التي تتفنن بتلويعي أن الاختراع المسمى :
م س ن ج ر
لم يعد يشفي غلة الشوق .. على نضوبـِ أمواهه !
.
.
ولربما حملني إليها بساطٌ مسحور .. حيثُ التايمز يعلوه جليدٌ كـ ذاك
الذي كساني يومَ غيّبتْ الشقيةُ دفأها
.
.
نسرين .. لا تنسي تطعيم هذه الرسالة بـِ two kisses
على الطريقة الـْ هاشمية .. بكلّ ّّ سخائها يا نسرينتي
.
.
ود .. ود كثير يا حبيبتيَّ .,.
.

القلب الكبير
11-02-2007, 08:32 AM
http://www.oreillynet.com/network/2003/11/10/graphics/point.gif

الضبْح
14-02-2007, 10:13 PM
مؤلمٌ هذا المخاض ! ، .. أيولد الألم بالألم ياصبح ؟!
و قديرٌ هذا الايجاز!


كم أفتخر حينما أقرأ لمثل هذا الفكر وحاملته فتاة !!(أأنت بارقة الأمل ؟ << اخطمت مع عبير)

تحياتي لك .

حامد الاقبالي
16-02-2007, 09:21 PM
بل هو مخاض صعب

وحي
16-02-2007, 11:37 PM
.

صُلْ بالقَصِيْدِ
فلاَ سُيُوْفَ نَسُلُّهَا ..
وَ الحَرْف أضْحَى
" سَيْفُنَا المُتَسَوِّلُ " !

.


هل حقاً لم يبقَ لنا إلا الحروف ؟!

.

صبح .. إلى أيّ شط ألقت بي كلماتك ؟!!


بوركتِ أختاه ..
أختك ..

.

حامد الاقبالي
18-02-2007, 10:54 PM
k* كنت اعتقد ان عمليات التطهير تنال اي منتى ومطبوعة الا الساخر فاذا بي يسقط في يدي
على العموم كان بودي توضيح عملية التعديل التي خضعت لها هذه القصيدة الجميلة ...ليس الا
والا لا ياعبدالرحمن................

$ ر و ا ا ا د $
21-02-2007, 09:54 AM
صـبـح ..
تحية طيبة وبعــد

** تعليق **
وليس أصعبُ من أنين الأوطــان
وحنين الإنسـان


** هذيان **
شامنا .... وعراقنا
ننسبهما إلينـــا ،، فهل يتشــرَّفـان بنا !!


** سؤال **
من قصدت بالرجــال في النص ؟


** قـفـلة **
النص جميلٌ حتى الثمــالة
ورشيقٌ كصاحبـه ..


شكراً لك
مع صادق التحايـا ..

الفتى الشجاع
21-02-2007, 10:25 AM
رااااااااائعة أنت يا صبح


ودام نبض حرفك الماسي ..

سلمت يمينك ولا فض فوكِ ..

أنتظر المزيد من نبض حرفك ..

دمت بخير ..

(أنا).!
21-02-2007, 11:34 PM
نسرين ـ الهاشمي ، وقعت في هذا النص كما يقع النحل لا الذباب ـ استمعتُ بما جاء فيه ثم استدرت الى لوحة التحكم كي اهمس في اذني بصوتٍ خافت بعض النصوص تحتاج الى عملية قيصيرة حتى تولد لكن هذا المخاض كان مختلفا شممتُ فيه قميص يوسف وبخور الرياض وحدائق فارس ......... إنه بسم الله الرحمن الرحيم ـ تبارك الله أحسن الخالقين ........!



انا ............!

عبدالرحمن الخلف
23-02-2007, 05:05 AM
صبح

قصيدة تضعنا على مسرح المتأمل.. بخلفية إيقاعية رصينة.. لتواجهنا بواقع طالما أشبع جلدا..
قرأتها صبحاً.. :)
فوقفت على ملحوظات في القصيدة لاتقلل من جودة بنيتها حتما إنما هي رؤية من زاوية متلقٍ عابر:

- أطْلِقْ عِنَانَكَ لِلنَّحِيْبِ
فلَيْتَنَا ..
كُنَّا نُجِيْدُ مِنَ البُكَاءِ
وَ نُرْسِلُ

هنا إشكال في قولك (نجيد من الكباء) فإذا كنت تعنين الإجادة أي الإتقان أو الإتيان بالجيد فإن الفعل (أجاد/يجيد) متعد لمفعول فنقول: أجاد الشيءَ
ولا يصح تعديته بحرف الجر كما فعلت..
وإن كنت تعنين بـ(الجود) التضحية وبذل النفس فالتصريف الصحيح للفعل (جاد /يجود) على أن يكون متعدٍ بحرف الجر (بـِ) لا بحرف الجر (من) ومثاله قول الشاعر:

يجودُ بالنفس إذْ ضنَّ البخيل بها
.................والجود بالنفس أقصى غاية الجود

ويجيء الفعل (جاد/يجود) كذلك لازماً عندما نقول: جادت العين أي كثر دمعها.

وكان يمكنك أن تقولي مثلا:

أطلق عنانك للنحيب فليتها
................كانت عيون الغافلين تََهلّلُ


- يَا شَاعِرَ الشُّعَرَاءِ
دَعْهُمْ ..
فالوَغَىْ
مِنْ كُلِّ أفَّاقٍ غَدَتْ تَتَمَلْمَلُ

لاتحمل المفردة (أفاق) ذات الدلالة وذات الإضافة الفنية للصورة التي تحملها (أفاك) والتي أشار لها أخونا جرير قبلي وعلقتي على ذلك بأنك تعنين الآتين من الآفاق والفرق واضح بين الصفتين..


- دُرَرٌ ..
كَأشْبَاهِ النُّجُوْمِ وَضَاءَةً
لَكِنَّهَا مِنْ كُلِّ سَيْفٍ
أقْتَلُ !

لا أدري.. أجاء هذا البيت في المكان الخطأ من القصيدة؟!
ولو جاء قبل البيت الذي صدره (وقوافل الشهداء) لكان الترتيب المنطقي للحدث في النص أقوى..


- ملحوظة عامة بدت لي حين إعادة الكرة على ملامح النص من مدخله إلى خاتمته ألا وهي أن العنصر المكاني الرئيس في النص (دمشق) لم يحضر بالنص فعلياً ولم يُستدعى بشكل يثري فكرة المقارنة التي فهمتها من خاتمة النص بين بغداد ودمشق.. فالإشارة إلى دمشق في المطلع والخاتمة جعل القارئ يظن أنها محور النص ومصدر مشاهده.


إجمالاً أخت نسرين.. القصيدة تحمل الكثير من الجزالة والعمق والأصالة.. وفيها صور جميلة برعتِ في حبكها.. كما أن وخزات الضمير الأدبي فيها تقض مضاجعنا لو تدبرنا الحال والمآل.. فالله المستعان..

نسخة لشرفة الروائع..


خارج النص:
كنت آمل من رواد منتدىً أدبي مثل أفياء أن يأتوا بالكثير الكثير من الأدب والوعي والتفاعل المثمر.. ولكني رأيت هنا القليل منه والكثير من التعدي على الشخوص وكذلك مسنجريات خارجة عن الخط..

فأعينونا على أنفسكم بالموضوعية والحضور الواعي حتى لا تحضر الأدوات الإشرافية في كل مرة!
مع ثقتي بتفهم الجميع.

تحياتي.

لأنك تعلم !
24-02-2007, 05:44 AM
صباحك أجمل !



بِئْسَ الوُجُوْه مُحرِّمٌ
وَ مُحلِّلُ

بليغة يا صبح


قوية !






تحية عذبة كـ حرفك












لأنك تعلم !

نظــرة أسَــد
24-02-2007, 03:02 PM
لله دركِ يا صُبح من شاعرة

و سلامٌ لكِ من شموخ قاسيون

دمتِ بخير

أمل الصومال
24-02-2007, 04:00 PM
هَذِيْ " دِمَشْقُ "
تَئِنُّ فِيْ قيْثَارَتِي ..
لَكِنْ

" لِبَغْدادَ " الأنِيْنُ الأَهْوَلُ !

*******

هل حقاً ببغداد الأنين الأهولُ
أم لنا في كل زاويةٍ أنينٌ ( أهول )
وهل لأننا نحنُ نحن
كُتِب علينا ان نعاني حمق قادتنا
مع كل يومٍ يمر
نسير بخطى ثابته نحو أهوالٍ أعظم

لنا الله :(



أختي النقية صُبْح
كلما أمسكتِ القلم انسكبت إلينا روعتك الفواحة
رقةً أو رجماً
كلها روعتك التي تأسرنا دوماً
بوركت هذه الأنامل :)

(أنا).!
24-02-2007, 05:10 PM
أخي عبدالرحمن الخلف ـ مساء الخير ـ :)

عبدالرحمن الخلف
24-02-2007, 11:59 PM
أخت نسرين
يبدو أن ردك المليء بالفوائد يغري بالحضور الدائم وإن اختلفنا..

أولاً دعيني أشكرك على تصويباتك المهمة على زلاتي النحوية المعتادة.. وآمل أن تقيمي _محتسبة_ على بقية حروفي كي يرتدع القلم ويلزم جادة الصواب.. :)

لنأت الآن لثانياً:

- إسهابك في قضية التعدي واللزوم وجوازاتهما من حذف المفعول وخلافه لا يغير من ضعف (نجيد من البكاء) شيئا..
والتبعيض هنا واضح لا يحتاج إلى شرح بل إنه أس الإشكال!
ومن الواضح جدا أن الوزن دفعك دفعاً لهذا التبعيض الذي لا يضيف أي قيمة بلاغية، فالمعنى الذي أردت هو تماماً: (ليتنا كنا نجيد البكاء).
هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى فإني تأملت غير ذي مرة في شرحك للبيتين (هذا والذي قبله) وترابطهما فتقطعت بي السبل!
إذ كيف يمكنني كمتلق بسيط أن أجمع بين دعوتك للصول في الأول:
(صُل بالقصيد)
وبين دعوتك للنحيب بالثاني:
(أطلق عنانك للنحيب) ؟!


- في مسألة (أفّاق) و (أفاك) سألتِ:
( كيف نطلق على الجميع أفاكين؟)
وأقول إن هذا هو مقتضى (كل) في البيت القضية حيث أن الوغى _وفقاً للعادة_ لاتتململ من الأفاقين ولكنها حتماً تتململ من الأفاكين.. ومصدر الإشكال هنا يكمن في تململ الوغى من كل الأفاقين!
بينما ذكرت في ردك الأخير أن الوغى فيها الصالح والطالح وليس كل من فيها أفاك.. هذا فضلاً عن حديثك عن (الزور والنفاق وتقاطر السم الزعاف) في البيت الذي قبله والمرتبطة صورته بصورة هذا.. فماذا نصدق بيتك أم ردك؟!


- في مسألة ترتيب البيت (درر كأشباه النجوم) من الواضح أني ذهبت لمعن آخر تماماً غير الذي أردت، فقد ظننت أنك تتحدثين عن القنابل التي تهطل على سماء العراق ولهذا اقترحت مكانه قبل قوافل الشهداء.. أما وقد أوضحت مغزى البيت فاسمحي لي مرة أخرى بأن أقول أنك لم توفقي في التشبيه الصحيح.. لأن الذي أعرفه أن (أشباه النجوم) ليست كالدرر بل هي أجرام سماوية خافتة.. هذا إذا افترضنا أنك أردت التشبيه بأشباه النجوم ككائن مستقل..
أما إن أردت التشبيه بالنجوم؛ فالمعروف أن الدرّ أشد بياضاً ولمعاناً من النجوم فلا يستقيم تشبيه الأعلى بالأدنى!



وعلى أية حال أختاه..
ما المراء أبغي والله.. إنما هو طلب المزيد من الثمر والتعلم والحراك..

ولك التقدير دوما..

وَتـَر
25-02-2007, 10:02 AM
رائعٌ قصيدُكِ يا صبح

حرْفٌ آسِرٌ ولُغَةٌ فَتِيَّة.

دُمتِ بِوَهَج

اسير الروح
26-02-2007, 11:21 PM
اهوى الحياة كريمة لاقيد لاارهاب لااستبداد بالانسان
فاذا سقطت سقطت احمل عزتى يغلى دم الاحرار فى شريانى

مفتاح!
02-03-2007, 05:12 PM
صبح
إني أرى كل ما تؤول اليه أشعارك يشذوا من مصدر ومعنى واحد
هو شكواك لحالك ولمأسآتك التي تعيشين
وإن أختلفت الكلمات يبقى المعنى واحد( أنا صبح حزينه وعشت وأعيش الظلم)عندك عبقرية الكلام وترتيب الألوان........... لعلي أحببت لا مشكله
هل ستبقين غارقة أم ستطفين في النهايه..؟

بنت الكعبي
04-03-2007, 02:44 AM
سبحانه يامن لايقال لغيره سبحانك
يامن وهبتها ملة البيان
صبح أنت صبح في ذلك الصبح

m.b.i
04-03-2007, 07:50 AM
الأستاذة الشاعرة .. نسرين ,
اشفقت كلماتي -ولها كلُّ الحق-أمام هذا الشعر المعجون بتراب أرضنا والمعمَّدِ بماء الفلسفة... شعرٌكُتب بالقلب قبلَ القلم, وبالوجدان قبل اليد.
قلمٌ احترم شرف الكلمة ولم يغتصبها ولم يخضعها لمعامل إعادة الإنتاج التي تقتل دهشةَ النصوص واستثنائيتَها.
لكل تلك الأسباب ,ولأسباب أخرى في نفس يعقوبَ ,لا أملك إلا أن أُعجبَ بهذا القلم الخارجِ علي سلطان الملح.

دمتِ مُبدعةً .. كما أنت.

اسير الروح
04-03-2007, 10:46 AM
الله يادات الجدائل