PDA

View Full Version : .. !!



..!
08-02-2007, 12:27 PM
http://www.al-anwar.net/gallery/albums/userpics/10001/mostofede10.jpg


.. !

.. !
/
/

.. .. !
..

.. .....


.. .. !
.. / ..
.. ..
.. / .. : .. !


.. .. !
.. !
.. .. !!
.. .. .. /
.. !!
..
.. / .. / ..
.. / : .. !!!
.. .. .. !
.. .. .. ..
/ ~ / ~ ..
.. .. !!
.. ..! .. !
.. ..
.. .. .. ..
.. .. .. .. !!



.. .. .. /
/
.. \


.. ..
.. ..
.. .. .. .. / ..
..


.. ..
.. /
/ ..
.. ~ ~
.. ..
.. !
/ ..
.. !
/ !.. /\/\/ .. !

!
:
.. !
/ .. ! .. .. !!
.. .. !
.. ..
.. ..
.. .. ..
... .. ..
.. .. !
.. .. !
.. .. !!

.. .. /\/\/ ..
.. ..
..
.. ..
!!
.. .. ..
.. !!


/\/ .. .. !
.. .. !
/\
..
.. !


[ .. / .. ..
.. .. .. .. .. .. ]



[ .. / ..




.. .. ]






"
.. !

08-02-2007, 01:11 PM
..

!

.

08-02-2007, 01:33 PM







!
08-02-2007, 01:49 PM
كنتُ هي أصبح الفصل الخامس ملاذاً آمناً لمشاركاتك
فلا تقربي الرصيف ...........!
فإنّ الفصل الخامس متعطش لما تكتبين ......!
حتى يكتمل ألماً وحزناً وغموضا

wroood
09-02-2007, 11:07 AM
حزن ,وجع,وطن, هي أشياء تزحف بالدماء تسلب اليقظة كما تسلب النوم...
فرصة هنا لأتذكر أن أحلم ...
لم تضيفي شيئا..كعادتك جميييله.

..!
09-02-2007, 11:37 AM
..
/
.. :gh:
..
.. !
.. !!
!

.. ** .. ** .. ** ..

.. .. !

!

.. ** .. ** .. ** ..

.. f*
..

.. .. !
.. ..!

.. ** .. ** .. ** ..

..
.. !!
.. !
: )
:

09-02-2007, 10:39 PM
ǡ . . / ! :" .. ." .

ɡ

.. ""

10-02-2007, 11:11 PM
.

...

قلتُ أنا يوماً :
شيئاً فشيئاً يختفي الحلم الذي....

أفنيت عمرك بإحتسائه......

ألماً فألماً ينتهي عمراً حزيناً....

ضيعت زهوتك لتشهد......

بعض ساعات إبتدائه......

وتفيق من ساعات موتك...!!

تحصي السنين الذاهبات.....


ثم أنت تعود أنت!!!

تأوي لحلمٍ بالرجوع.....


والعمر في أوج إنتهائه.........!!!




ألهذا علاقةٌ بما كتبتِ أنتِ؟؟؟؟؟؟

ربما.....

كم أنتِ قاسية بتلك الصورة التي لا تفارقنا............تدرين.....؟؟ شيءٌ لا علاقة له بالموضوع

أيضاً..... تزامنت قراءتي لموضوعك مع اعلان من مكه عن توقيع الصلح بين حماس وأناسٌ

آخرون.... تساءلت بغباء رجلٍ اعتاد أن لكل شيءٍ ثمناً... ترى ما المقابل هذه المره؟؟؟؟

تدرين ما الرابط بين هذا وموضوعك...... أن الصورة الب... المؤلمه التي وضعتها أنتِ ذكرتني

بآخر رجلٍ كان يعلن على الملأ : أن فلسطين عربية من البحر إلى النهر..... ما يميزه أنه قالها

وهو ذاهبٌ للموت....في مشهده الأخير.. ينسى جلاديه وينسى أولئك الجالسين موازين لنعله

وأولئك الذين سيأتون بعد ذلك ليخبروننا أنه مجرد عميل....ليقول أن فلسطين عربيه.......

تذكرت.... تساءلت... ترى إن نصبوا مثل هذه المشنقة لحماس.. فمن سيخبر أولادنا الآتين

أن فلسطين عربيه... وجميع الموجودين باستثنائها يطالبون بجزءٍ منها ليعيدوا إليه من لديهم...


أعذريني.....


تُصِرُ دَومَاً على أنْ تَعيشْ .. / تَسَتَغيثْ ..

لكنهم يصرون على قتل حلمك..... يصرون على وأد أحلامك..... وعلى أن تكون دائما كما

يريدون لك مجرد ميتٍ مر من هنا ورحل صامتاً..... دون أن يحلم.... دون أن يتألم..... دون

أن يشتاق.... مجرد مجرد كان هنا ثم لم يعد.....


تُغْمِضُ عينَاكَ كمَا دَوماً تَنسَى أن تَحْلُمْ .. /

مؤلم.......


دَومَاً أنَتَ لا تَنسَى

آآآآآآآآآآآآآآه ولله... كم هو النسيان عصيٌ على من يحترف التذكر....


تُطأطِأً رأسَكْ
تَنَحنـِي .. و القَليلَ لِتَنْكَسِرْ !!
لكِنَك تَستَفيقْ ..


كُوبٌ مِنَ النِواحِ لـتُصابَ بالتَعَبِ و لا تَغفُو بَل تتيَقَظُ أكثَرْ

رائع.....


ذَاكَ الذي .. يَقِفُ في الصَبَاحَاتِ الَربيعِية يَبَتَسِم .. يَنسَى أن يَمُوت ..لإنَهُ مَيَتْ .

من أين لك كل هذا الوجع لتفجعينا به....؟؟؟


يَـا ليَتَـك بَقيتَ صَغيـَراً .. و لمْ تُصبِحْ بِهَذا الحَجْمِ .. ؛ .. بِكُلِ هذه الطَعنَاتْ ..
بِقَلبٍ مُنْهَزِمٍ .. مُنْفَطِرْ .. يَخْتَزِنُ الحُبَ و .. .. يَخَافْ !!

ليتنا ولله بقينا صغارا.... كي لا نعي أن الحياة قاسية لدرجة البشاعه......


رَتَبَتُ أوراقَهُمْ .. حَفِظْتُهمْ .. أنَا أقرأكُمْ جيداً
فلِمَ لا تَفعَلونْ .. !؟

نفعل ولله وبحزنٍ أيضاً.....

حسناً.... سأتوقف هنا.... وربما أعود للباقي... من يدري....

كنتُ هي... شكراً لأنكِ تشاركيننا وجعك.... وشكراً لصبركِ علينا لأننا لا نحسن القراءه.....

..!
11-02-2007, 01:35 PM
..
بيلسَانْ .. لَم أُتقِن قِراءَة الأحَرُفِ
إلا بِدونِ لامْ .. تُذكِرُني بـ بيسَانْ !
أسْمَحـ/ـي .. لي أن أُخْبِرَك أنَ الوَجَعَ
مُوجِعْ .. و الحُزْنُ على حِسَابٍِ العَديدْ !
أتَعلمـ/ـين .. لَوَ أُبدِلَ الحَرَفُ لِقَاءَ لا
شَيَءَ مِنَ الألَمْ !!
رُبَمَا أبَدَلتُه .. مِنَ الصَعْبِ إتْقَانُ السُكُوتِ على كُلِ
غَرَسٍ يُوَلَدُ بَعدهُ .. حَرَفٌ يَصْرُخْ !
..
.. على كُلِ خَيرٍ أبقَـ/ـيّ ! .. أتَشَرفُ بِذا التَواجُدْ !

.. ** .. ** .. ** ..
زَمَان الحَنينْ !
يَبَدُو أن لَهُ علاقَة !!
لكِنَ السِنينَ لَمْ تُفنََ بَعَد .. لا زالتْ تَمُرُ ببطء كالشَيء
الذي يَ تَ كَ سَ رْ !
أتَدري لِمَ يبقَ لِذاك المَشْهَدِ وُجُودٌ في الذاكرة ..؟ ..
لإنَنَا نَسِينا آلمِشنَقة !
و نَسَيَنا كيَفَ أنَهَا تُزيِد الإختِنَاقْ و تُذهِبُ الوُجُودَ
بِسَكونٍ بِلا وَقَفَاتْ .. هِيَ لا تَنَتظِر و مَع ذلك
بطيئة .. .. و جداً !
آلثَمَنُ هِذهِ المَرة .. قَتَلٌ آخَر لجٍيلٍ لَمْ يُولَدْ بَعَدْ أتَتَخيلُ ذلك .. !!؟
لمْ يَرَ النُورَ بَعَدْ .. مُكَفَنٌ بِرَحَمِ أُمِه خَشَيَةَ إبْصَارِ الحيَاة !
/
\
لَمْ يقتُلوا الأحْلامَ فقَطْ .. !
تُذكرُني بِعبَارةِ آبنِ الأرضْ / يَعني إيه حْلْم !!
أمَامَ الكثيرْ تَتَبعَثَرُ كُلُ أشيَاءِنَا الجَميلَة حَتى
الصَغيرَةُ مِنَها .. و الأخِيرَة !!
مَنْ أيَنَ بالوَجَعْ .. و هَلْ تَرى أنَ الكَونَ يَهِبُ
لإمْثالِنَا غيَرَه !!؟
أتَدري ..!؟ مَنْ يَلَفُظُه بَلَدُهُ و هُوَ لا زَالَ فيِه يَعيِشُ فيِه
تَبَدأُ الحَيَاةُ بلَفظِهِ أكثَر ، طَرْدِه .. و إبْقَاءهِ
أسيِراً .. يَعِي .. يَفْهَمْ / لكِنَهُ فَاقِدٌ للحيَاة و شَكْلِهَا !
أُوقِنُ أنَي تَحَدَثَتُ كثيراً !! : )
.. بِقِراءَة أو أُخَرى عَوَدة أو طَلة ثَانيَة في المَكَانِ
رْحَابَة .. فـ !
الأشَيَاءُ المُوجِعَة نَهْرُبُ مِنْهَا .. لتَتَلَقَفنَا ثَانية .. !
:
:
كُنْتـْ !

14-02-2007, 11:00 PM
تـرى لو لم يتموج الضـوء على هذه السماء ألمحنا هذا المعلق..!
إنـ هـذا النعـيم المكتـوب لـ يثقل النـفس بمزيد من السعي الشاق ..
إلـى إبتـــلاعـ الفـرحـ !
وشفطة ..حتى تستـــريحـ أقدامنا ونعلم أننا سواسية !
تُرى مالذي يحدث لو شعرنا بأن ماعدانا ..هو مثلنا ..
حينها سننعم ونتلذذ بالعذاب ..حيث لاعذاب ..

\
\
جميلة جداً ..
\
\
\
حلقي كالغيم عالياً ..

..!
15-02-2007, 12:46 PM
..!


!
.. !



..
!
.. !
.. ..
.. ..


!
:
..
.. !
!
:
!
: