PDA

View Full Version : يااااااااللخيبة .....!!



بدر السما
07-11-2004, 06:29 AM
< 1>
معلمه تروي لتلميذاتها الصغار ..
الحديث النبوي الشريف :
" جاء رجل للنبي ( ص ) فقال :
يارسول الله :
من أحق الناس بحسن صحبتي ..
قال أمك .. فقال ثم من ..
قال : أمك .. فقال ثم من ..
قال : أمك .. فقال ثم من ..
قال : أبوك "
00
تلميذه " شطوره " >> ماشاءلله عليها ..
لم تستوعب الحديث :
فـ لماذا ألأم ثلاث مرات وألأب مره واحده !
هنا حاولت المعلمه الشرح بـ اسهاب عن ألأم :
حيث ذكرت بقيامها بـ الرضاعه واعداد الطعام وغسيل الملابس ..
ألخ.............................
بينما ألأب بس يشتغل ويجيب " قروش " !
ولاكن هنا احتجت الطفله على هذا الكلام بـ دعوى :
( أن كل الشغــلات هذه..
تقوم فيها الشغاله....! )

و:
لاتعليق ...!

0

< 2 >

لـ وزير الصحه ..
هذه المشهد / ألألم :
( مواطن مصاب بـ مرض القلب ..
يقف عند باب احدى الصيدليات الكبرى ..
وفـ يده " الروشته " وأخذ يتساءل بـ حرقه ..
وعيناه تفيض بـ الدموع :
أليس في قلوب تجارالدواء رحمه ..... ! )

أتعلم سيدي ..
انا أجهل خلق الله في فهم ماهيه :...
( تجاره الدواء ) ..
وعزاءي هنا : هو أن فهمي له ماكان لـ يفيد ..
مريض بائس في شي ..
المفيد هو أمر واحد فقط سيدي ..
أن تكون " أنت " الــــ فاهم ...
لأبعاد لعبه قـذره يلعبونها " هوامير " الدواء ..
ومافيا الادويه المهربه التي تدخل للبلاد ..
عبر حقائب " تجار الشنطه ! "
لعـبـه قذره :
اوراقها ارواح البشريه المنهكه..
من المرض والفقر والجوع .. !!!

7
7
7

سيدي :

سأتجرد قليلا من " الخوف "..
من معاليكم وسلطاته العليا ..
وأذكركـ فقطـ :
بأن هذه " الأرواح " امانه في ذمتكم ...
وستسأل يوم الحساب الأعظم عنها ..
فـــــــــ تقي الله " فيها " ..
الا هل بلغت اللهم فـاشهد ........!!0

< 3 >

مع كل موقف " جامد " ..
حد الصفر " الأنساني " ...
او مشهد ذابت ملامحه في صقيع " الخسه " ..
تذكرت قصه ( معن بن زائده ) وهو من أجود العرب ..
واكرم فرسانها على الأطلاق :
" كانت لديه فرس نادره لاشبيه لها عند العرب ..
كان يرفض وهبها امن يطلبها منه ..
ويقوم بتعويضه ماينسي الطالب رده له ..
وذات مره اعترض طريق معن رجلا" يرتدي ملابس رثه ..
مبديا" عجزا" وضعفا" وعند وقوف معن عليه ..
طلب الرجل منه أن يركب الحصان رأفه بعجزه ..
فترجل معن عن حصانه لـ يقفز الرجل عليه ..
ويهرب !!
فــ صاح به معن بن زائده :
ياأخا العرب ناشدتك بالله أن لاتخبر أحدا" ..
بطريقتك في أخذ الحصان ..
فـ أستغراب المحتال وقال : لماذا .. ؟
فـ قال معـن :
( كي لاتقتل المروءه في نفوس الناس !! )
000
00
0

( لاتعليق ...!! )



0
0
0

< 4 >

قراءت ذات مره هذا الخبر :
أم يموت ابنها امامها ويتلوى من ألم المخدر ..
لمايزيد عن اربع ساعات ..
وهي تجلس تراقبه دون أن تشعر نحوه بـ الشفقه ..
فقط ترقبه وهو يموت بـ وجل وصمت .. !
يااااااه هي " أمه " ..
التي توفى زوجها وهي في ريعان شبابها ..
ورفضت الزواج واهبه عمرها لــــــــــــــــــ " هـ " !
ليس ثمه تناقض هنا ..
بيد أن مالاقته من أبنها المدمن طوال عشر سنين ..
من ضرب واذلال و......... " ؟ " ..
كان كفيلا" بـ قتل مشاعر الأمومه ..
عن كل نساء الأرض برمتها .. !

0
0
0

أكذب عليكم لوقلت لكم :
أنني ورغم تقديري لـ للأسباب الداعيه لهكذا موقف ..
استوعبت حدوثه ... !
0
0

حــــقـــــا" :
( نقطة سوداء فقط ..
كافية لـــــــــ تعكير صفو البياض ... ! )

0
0
0

رحــــــــــــمــــــاكـ ربي .. !


0
0
0


< 5 >

هــنــاكــــــــ ..
ليس من " أحــــــــــد " يــــــ نوره .. !!

0
0
0


يااااااااللخيبة .....!!


** ** ** **
0
0

بدر ..

noha
08-11-2004, 11:22 PM
رائع جدا جدا في اشياء عجيبة جدا يا اخي هنا لا استطيع التعليق فكله بالموضوع شكرا لك لكنني لم افهم قصة الفرس والحصان ارجو ان توضحها بشكل ابسط من البسيط ( كي لاتقتل المروءه في نفوس الناس !! ) وشو دخل

لانه مخي مسكر اذا ممكن توضحها وبس فعلا اخر فقرة اثرت في واذا ممكن انت بتحكي 10 سنين انا اعتقد 10 سنين من الاذلال كافية لتمحي كل مشاعر الامومة ومش فاهمة قصة نساء الارض هذه

زعروره
15-11-2004, 07:53 PM
معلمه تروي لتلميذاتها الصغار ..
الحديث النبوي الشريف :
" جاء رجل للنبي ( ص ) فقال :
يارسول الله :
من أحق الناس بحسن صحبتي ..
قال أمك .. فقال ثم من ..
قال : أمك .. فقال ثم من ..
قال : أمك .. فقال ثم من ..
قال : أبوك "
00
تلميذه " شطوره " >> ماشاءلله عليها ..
لم تستوعب الحديث :
فـ لماذا ألأم ثلاث مرات وألأب مره واحده !
هنا حاولت المعلمه الشرح بـ اسهاب عن ألأم :
حيث ذكرت بقيامها بـ الرضاعه واعداد الطعام وغسيل الملابس ..
ألخ.............................
بينما ألأب بس يشتغل ويجيب " قروش " !
ولاكن هنا احتجت الطفله على هذا الكلام بـ دعوى :
( أن كل الشغــلات هذه..
تقوم فيها الشغاله....! )

و:
لاتعليق ...!

:l:

kahanoor
16-11-2004, 03:22 PM
يبدو أن جميع ابناء هده الحقبه الزمنيه سمعوا عن قصه معا وهى تدكرنى بالسلئقين الدين يهربون من دفع ثمن البنزين من عامل المحطه بعد ان يملؤا السياره بالبنزين وعلى الأمه السلام

عبدالرحمن الخلف
16-11-2004, 04:45 PM
شذرات جميلة من بلور الحروف .. سيزهو بها الرصيف حتما ..

تحياتي أيها البدر ..

جناح

ورق ..
18-11-2004, 04:56 AM
الخيبة مواسم ..

وهذا زمان الخيبة ..ربما لأننا أهله ..



شكراً بحجم الخيبة :)

الحنين
18-11-2004, 01:14 PM
الخيبة مواسم ..

وهذا زمان الخيبة ..ربما لأننا أهله ..



شكراً بحجم الخيبة :)


:x: :x: :x:
شكرا بحجم الخيبة
كل عام وخيبتنا تكبر
مع الود