PDA

View Full Version : _ خاطرة خطرت _إلى زيتونتي



كاتب منتحر
28-02-2007, 05:19 PM
_ خاطرة خطرت _
زيتونتي الخضراء زيتونتي الجميله ,بكت على فراقي ,بكت على وداعي ,بكت على الذي كان يسليها ليل نهار , على الذي بين أغصانها من آفات الزمن القاهر استجار .
هي من كانت تنتظر الصبح خفافا كي يأتي وأأتي أنا معه
كانت هي الكائن الوحيد الذي أضاحكه أمازحه وأكلمه وألاعبه و(أجننه ).
وكانت هي الكائن الوحيد الذي لا يزعل مني ولا تغضبه تصرفاتي كنت أرى فيها المثل الأعلى للصبر على الحرمان كانت مهما قسوت عليها أو قطعت إحدى أوراقها أو جرحت إحدى أغصانها *بالخطأ* فلم تكن تنزعج مني.
زيتونتي هي أعطف وأحن امرأة في طفولتي
زيتونتي هي أحلى وأجمل امرأة في مراهقتي
زيتونتي هي أكبر وطن لآمالي وألامي
هي وطن أكبر من وطني هي حب أسمى من حبي هي قلب أوسع من قلبي , هي صبر أصبر من صبري
آه يا ربي ماذا كان لو خلقتها إنساناً .
وأنا الآن من مهجري ومن منفاي داخل قلبي , أغني لك الأن من هنا وأقول لك لا تذبلي حزنا على فراقي وبشري أغصانك وأطفالك الأوراق بأني عائد ,أرجوك لا تذبلي ولا تذبلي فأنت وطني وكيف لي أن أعيش في وطن ذابل جاف واصبري على فراقي وعلى فرقة شقاوتي .
فإني عائد إني قادم إلى أحضان أغصانك ودفء أوراقك لا محالة عائد