PDA

View Full Version : ويقتــاتُ جوعــي !



إحسان بنت محمّد
14-03-2007, 12:46 PM
( بسم الله الرحمن الرحيم )



http://www.arbup.net/arbup7/E7san%20(44).JPG



لقد كان نبيلاً !
وحين كاتبه شيطانه .. أن احفر حفرةً على الطريق المؤدّي إلى أجنحة الملائكة
كان " يعرف " بأنّ الحفرة قد توقعه إذا ما أراد الرحيل إلى الآخرة !
قال لي : لا تحفر حفرةً لأخيك ، تقع فيها
- أخوك يقع جوعاً ، والجوع أخفّ وزناً بكثيرٍ من أن يقع - فسيلة - حفرك !


.

.


رأيتُه والقمر وأحجار سور المزرعة يصلّّون لله
وفمه الأزرق يتشقّق بتضرّعٍ :
يــا رحمن
يــا رزّاق
يـــا كريم
يـــا ودود
يـــا الله
يـــا الله !

كان يسجد على أرض أيتام الفلاّح عبد الغنيّ - رحمه الله -
ويبللها بماء وضوءٍ يسلبه من حنفيتنا الصدئة خمس مرّاتٍ في اليوم
وكان إذا جاع يقتات جوعي
ويستاك إذا شبع بسواكٍ من الأرك
كان يستاك خمس مرّاتٍ في اليوم !

طلب منّي أن أحمل له الفاكهة ، وأشياءَ لا تقبل التسميّة في ذاكرتي :
- جميلةٌ يا عم !
- عمامتي ؟
إنّها بيضاء تنازع الشمس رأسي في النهار ،
ثمّّ إذا الليل بسط كلكله ، ألقيتها على الأرض ، واضطجعت على شقّي الأيمن
وسألتُ الله أن يبارك رزق غدي .
- نفسي تتوق إلى الفاكهة .. أتعطني توتاً ؟
- بل سأعلّمك والحياة كيف تشبع يا جائع !


.
.


صفحة من مذكّراتـ ( ـه ) :
لم أكن أحمل قلباً ، بل حقيبة ملابس عثرتُ عليها صدفةً في المحطّة السابقة .
الكثيرون يبعثرون حقائبهم في المحطّات ، وأنا ألتقطها كقطّ عارٍ يبحث عن غطاء كفٍّ عسى أن يبدو إنساناً كاملاً !
الحياة عقيدة ؟
لا ..
بل ربطة عنقٍ أشدّها على وريدي بحجم حاجة فمي الأزرق لها ! .
قابلتُ شبلاً يتجاوز طول لحيته 10 سنتيمترات ،
بكيتُ وسألتُه :
كيف للّذين لم يتعلّموا الكذب أبداً أن يطيلوا لحاهم على نورٍ يشبه الوجوه البشريّة ؟
أخبرني بأنّه لا يعرف لأمثالي سوى الطريق إلى بينيكو ومنزل صانع الألعاب الخشبيّة ،
هذا الشبل الغضّ لم يكن يفهم بأنّي أفتّش عن قصور الفضّة ! .


.
.


نبيل قريتنا يجلسُ على الحرير الوثير في المزرعة ، يسألني دون أن يعنّي عينه النظر إلى جسدٍ بالي :
- ماذا تريد يا ولد ؟
أمسك عليك هذا !
- لساني يا عم ؟
لطالما كان صائماً ، وبياضه لا يعاشر ألوان الطعام والفواكه !
- قل واقصر ..
- أغنامي أرعاها يا عم
- أبيعك هيَ إذاً
- إنّي لا أشتري حراماً !

.

.

أولئك قومٌ استعارت عقولهم الكتب فتعثّرت أهواءهم بها !
إذا عصفت الريح غطّوا وجوههم بالعقيدة
أتعرف أنفساً تصدأ إن لامستها أدمع الجوعى ؟
بينما هي الحياة لسواهم من الكائنات !
كيف للّذين يقضمون أيادي عيال الله أن يدخلوا بيوته ..
ويسجدون له يا أبي ؟
ثمّ إذا انصرفوا إلى أبنائهم ، أسقوهم شراباً مُغتصباً ..
وعلّموهم كيف يذكرون اسم الله عليه ! .


.
.


الذين تسرق الخيانة أجفانهم النوم والسكّر ودفاتر الحياة ..
سيكونون شراباً آخراً ، يموت به الموتُ .. ويُحيى ميتا ! .
فلا تكن كأساً يُبعث الهوى في أبعاده ! .

wroood
14-03-2007, 05:02 PM
احسان...تحية كبيرة جدا وجدا وكمان مرة جدا احتراما وتقديرا لفكرك..

معرف بلا قناع
14-03-2007, 07:10 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..


إحسان شعرت بالألفة .. مع ما كتب ..
أتعلمين لماذا .. لأني قرأت في البداية


( بسم الله الرحمن الرحيم )

وكما تعلمين .. أن هذه البسملة تعد من أدب الكتابة نفسها .. !!



* أعجبتني هذه الصفحة من مذكراته ..
وأعجبني أكثر التنقل من الحوار إلى المذكرات والربط بينهما !!
دمتِ بود !

السناء
16-03-2007, 10:46 PM
كيف للّذين يقضمون أيادي عيال الله أن يدخلوا بيوته ..
ويسجدون له يا أبي ؟
ثمّ إذا انصرفوا إلى أبنائهم ، أسقوهم شراباً مُغتصباً ..
وعلّموهم كيف يذكرون اسم الله عليه ! .


لعلها هذه !

وعن أولئك الذين إذا عصفت بهم الريح ..

تحية تستحقين أفضلها يا إحسان

إحسان بنت محمّد
26-03-2007, 12:21 PM
احسان...تحية كبيرة جدا وجدا وكمان مرة جدا احتراما وتقديرا لفكرك..

ولكِ بمثلها ، احتراماً لاحترامكِ وتقديراً لتقديركِ وحبّاً صادقاً لك ورود :m:

إحسان بنت محمّد
26-03-2007, 12:24 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..



إحسان شعرت بالألفة .. مع ما كتب ..
أتعلمين لماذا .. لأني قرأت في البداية


وكما تعلمين .. أن هذه البسملة تعد من أدب الكتابة نفسها .. !!




* أعجبتني هذه الصفحة من مذكراته ..
وأعجبني أكثر التنقل من الحوار إلى المذكرات والربط بينهما !!
دمتِ بود !


أسعدني مرورك الطيب ، أخي الطيب محمّد
كن بخير :)

إحسان بنت محمّد
12-04-2007, 01:11 AM
لعلها هذه !

وعن أولئك الذين إذا عصفت بهم الريح ..

تحية تستحقين أفضلها يا إحسان

سنو وايت :)

حبّاً تستحقّين أطهره :m:

صارخ بصمت
12-04-2007, 02:56 PM
كبيرة كلماتك ،،

تشبهك كثيرا

فرشاتك جسدت الألم

فها هو انسان يسرح ويمرح في مزرعة الايتام

وكأنها مزرعة الألم

تحيتي لك

>عيـن القلـم<
13-04-2007, 12:52 AM
أختي إحسان بنت محمد ..

نص يتخلخل إلى الداخل .. ينسل بعذوبة ونقاء ..

بارك الله قلمك وجزيت خيرا

تحيتي أصدقها

إحسان بنت محمّد
26-04-2007, 10:34 PM
كبيرة كلماتك ،،

تشبهك كثيرا

فرشاتك جسدت الألم

فها هو انسان يسرح ويمرح في مزرعة الايتام

وكأنها مزرعة الألم

تحيتي لك

يسرحون ويمرحون .. واختلفت المزارع !
دولُ ، وأكواخ يتامى ..
شكراً لأنّك هنا :)

إحسان بنت محمّد
26-04-2007, 10:37 PM
أختي إحسان بنت محمد ..

نص يتخلخل إلى الداخل .. ينسل بعذوبة ونقاء ..

بارك الله قلمك وجزيت خيرا

تحيتي أصدقها

يااه يا عين القلم .. مضى وقتٌ طويلٌ مذ رأيتكِ في متصفّح لي ..
سُعدتُ بأن رأيتكِ هنا
في حفظ الله :nn