PDA

View Full Version : مكابرة



المستجير 2002
25-03-2007, 10:57 PM
الصمت يسبح في المسافات البعيدة حينما الليل يسافر
والغيوم البيض حول البدر يغزلها ظفائر
في سكون الليل يرسلها البشائر
فالبدر يكشف ما تخبئه الليالي
أو تداريه الضمائر
والليل يعرف أنـّني مازلت أهواها
وما زالت تكابر
رغم أشواقي إليها
والهوى في مقلتيها
واحتراقي والمشاعر
إنـّني مازلت أهواها وما زالت تكابر

كولونـ القلم يل
26-03-2007, 01:07 PM
لا تجعل الليل يسافر

بل وسافر

كم بها من مستجيرٍ

كمْ بها جارٍ وجائر

أو أسيرا للهوى

يحيى أسيراً

ليسَ آسر

عندما تفنى الحياةُ

تقطعتْ كلُ الأواصر

المستجير 2002
26-03-2007, 09:55 PM
السلام عليك ياعزيزي الذوّاقة
شكراً لأنـــــــّك ممن يقرؤون
...................... ويكتبون
سررت بما كتبت من جميل الرد شعراً

كولونـ القلم يل
28-03-2007, 11:27 AM
وسروري بك أكثر

عندما بدأت

فلو لم تكتب لما كتبت

بوركت

الساخر الطائر
21-04-2007, 10:28 PM
المستجير
أجارك الله وايانا مما تكره
لافض فوك

المستجير 2002
22-05-2007, 10:52 PM
هل من سديم يرتقي تلك القمم ؟

رائد33
23-05-2007, 11:59 AM
الله الله
هذه مما أحب
دمت يا مستجير
رائد

eman_moaz
23-05-2007, 12:52 PM
اخى المستجير .. قصيرة وجميلة للغاية .. ما هذا الجمال ..

فالبدر يكشف ما تخبئه الليالي
أو تداريه الضمائر
والليل يعرف أنـّني مازلت أهواها
وما زالت تكابر

الفكرة جميلة .. جميلة .. جميلة قدر بساطتها

محمود الحسن
23-05-2007, 01:00 PM
يا أخي أحبّك شاعراً

شكراً يا صديقي ..

المستجير 2002
23-05-2007, 02:51 PM
طيّب الله مرورك

تحية لك على هذه الإطلالة المنورة
ولكن لم أدرك مغزاك , هل جمالها في قصرها أم قصرها في جمالها ؟
هي جميلة حقاً , ولكن لو لم تتشرف بإطلالتك وتعقيبك , لما كانت كذلك
أشكر ذوقك وإحساسك
دمت ذوّاقة شاعرة

المستجير 2002
23-05-2007, 02:57 PM
السلام عليك وعلى ذوقك العالي
تحية لك على ما كتبت
كنا منذالبداية , قد اتفقنا على أن نتفق
شكراً لمرورك العاطر

المستجير 2002
23-05-2007, 03:01 PM
وأنت أجمل حين تمر بنا
شكراً لمرورك الشاعر بالشاعر
لك كل الحب مادمت صديقاً ذواقة