PDA

View Full Version : ضميمة حزن



علي المطيري
26-03-2007, 08:22 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أدباء الساخر الكرام

عودة مشتاق بعد غيبة


ضميمة حزن .. !


سار في وجهه المخضَّبِ دمعهْ
يصطفي من حرائق الحزن شمعةْ

نبضه دفقة الحنين المصفَّى
ومداه الأسى يردد رجعةْ

بين عينيه سلوة للمُعنَّى
وادكارٌ لمن تأسَّى ورجعةْ

عاش فوق الرماد كيف تناسى
أن تحت الرماد جمرة لوعةْ

دربه مهلك الظنون وأوراد
الغناء السليب تطرب سمعةْ

للمتاهات عشقه ما استطاعتْ
زجرةُ الحلم والحصافةِ ردعهْ

هذه الشمس ضوؤها يتعرَّى
والمدى ضارعٌ يصارع نزعهْ

إيهِ يا فتنة الصباح المُنَدَّى
لم تزل في محاجر الليل هجعةْ



علي عبيد المطيري

6 - 3 - 1428

سلطان السبهان
26-03-2007, 11:47 PM
للرفع

إلى أن يتم الرجوع برد لائق :)

هاني درويش
27-03-2007, 02:41 AM
جئتَ كالشمس ساطعاً يتلظى....حرفهُ ناشرا بياناً بروعة
حياك الله اخي على
ولا فض فوك

علي المطيري
27-03-2007, 12:28 PM
الأديب سلطان

أشكرك على مرورك,وأنتظر عودتك.

حفظك الله

السحيباني
27-03-2007, 12:48 PM
جميلة جدا يا علي

هناك ما لم يكدر صفوها ويزيد في جمالها

كما في البيت الأول

ولكن كل بيت يقول دعني فأنا أجمل

لامست شغاف القلب فلله درك

مودتي لك

علي المطيري
27-03-2007, 09:51 PM
هاني درويش

مرحبا بك ومرحبا بهذا البيت العذب.

دمت بخير

سلطان السبهان
27-03-2007, 11:23 PM
الشاعر الميمان
مرحبا بك أخا الحرف والشعر عبر نص يفيد وجداً ويقطر صدقاً .
وقد لاحظت بعض ما يهم مثل :

سار في وجهه المخضَّب دمعهْ
يصطفي من حرائق الحزن شمعةْ

هنا كلة " دمعه " يبدو ان رسمها بهاء ليس مقصوداً ، إذ لايستقيم الإعراب إلا باعتبارها " دمعة " أي واحدة الدموع ، لتكون على عينها فتحة وتستقيم القافية .
أما رسمها بهاء قد يوهم ان المقصود إضافة الدمع لهاء الغائب ، وحينها يجب ضم العين فتختل القافية ، أحس إني طوّلت السالفة وهي واضحة :)
فإن قال قائل : إن كانت دمعة أي واحدة ، فكيف يستخدم معها الفعل : سار ، وهو يدل على ان فاعل المسير مذكر ؟
قلنا له يجوز غن كان المؤنث مجازياً ان يكون فعله بلا تاءؤ التأنيث غن كان ثمة فاصل بينهما ، مثل قوله تعالى :( وأخذ الذين ظلموا الصيحةُ ) .
لكن يبقى إشكال في الشطر الثاني وهو الفعل " يصطفي " !
فمن هو الذي يصطفي ؟!
الدمعة ؟

اوجب هذا أن أخانا السحيباني انتقد هذا الشطر :)


نبضه دفقة الحنين المصفَّى
ومداه الأسى يردد رجعةْ

اظن انك أخي الشاعر أردت بالرجع التكرار للصوت !
وعليه فما هذه التاء في آخره ؟
إن كنت أردت اسناده لضمير الغائب وهذا هو الواضح -خصوصا ان رجعة " وردت بعد هذا البيت مباشرة -فلم رسمتها نقطتين :)
يبدو أن لدي مشكلة في الهاءات أو شاعرنا لديه مشكلة :)


عاش فوق الرماد كيف تناسى
أن تحت الرماد جمرة لوعةْ

هذا بيت مُعجِب أنيق ، لافض فوك على هذه الصورة الرائعة .

دربه مهلك الظنون وأوراد
الغناء السليب تطرب سمعةْ
أهاا :sd:
عرفنا المشكلة إذن عندك في الهاءات ، والدليل " سمعة " هنا بالهاء :)


إيهِ يا فتنة الصباح المُنَدَّى
لم تزل في محاجر الليل هجعةْ

اما الشطر الثاني هنا فلا أقول إلا ماشاء الله تبارك الله ، كيف أسندت الهجعة لمحاجر الليل ن وكيف توصلت لمحاجر الليل ..لافض فوك

سعدت إذ قرأت هنا مرات .

علي المطيري
28-03-2007, 06:10 AM
أخي الحبيب مصعب السحيباني

إنني أعتبرك كل رد لك وسام أعتز به,فكن قريبا أخي.

حفظك الله

علي المطيري
28-03-2007, 06:23 AM
الأخ الحبيب سلطان

عودة ميمونة محملة بما يسر.

أيها الشاعر

الأبيات وضعت بعد ولادتها ولم تنقح,و كان هناك عيب خلقي خلط بين الهاء والتاء,ربما يكون مصدر ذلك أن نطق الروي بالهاء.

وعندما عدت إليها تنبهت لهذا الخلط وعدلته.

البيت الأول الذي استشكله الأخوة معناه اختصارا,أن ذلك الرجل صاحب الوجه المخضب قد سار وفي وجهه دمعةٌ,قد اصطفاها من حرائق حزنه لتكون شمعة له.

إذن الفعلان ( سار ) و ( يصطفي ) تعودان على صاحب الوجه المخضب.

رجعة = رجعه
سمعة = سمعه

أشكرك على هذا التعليق الجميل المفيد.

دمت بخير

علي المطيري
28-03-2007, 07:02 AM
أيها الأحبة

قد يزيل الإشكال كتابة البيت بهذا الشكل:

سار,في وجهه المخضَّبِ دمعةْ
يصطفي من حرائق الحزن شمعةْ

دمتم بخير

أحمد المنعي
28-03-2007, 01:29 PM
علي ،،

إن هذه القصيدة مختلفة كثيراً عن بناتك الأخر ، رقيقة هادئة سلسة ، لا أجد فيها من جزالتك الشهيرة و( الجافة ) أحياناً وإن كانت لغتك قوية كما هي ، لكن الصور ، قصر النص ، المعاني ، الألفاظ كلها تمر كالنهر الجاري الزلال .

وكأن روحك نفسها تغيرت ، كأنك تزوجت بثانية ، أو أنك هاجرت وأصبحت من شعراء الرومانسية المهجريين ، وإني أحب هذا الشعر كثيراً ..

سلمت يمينك ، وأسعد الله قلبك ..

ثم ، دعك من سلطان وصبح ، فقد هلك المتنطعون :p ، وإن شعرك ليتسربل الجمال حتى لا ترى غير الجمال ..!!

( بالنسبة للمطلع ، المعنى واضح وفهمته واضحاً ، لكن التحفير في البيت أكثر من اللازم يسوي أكثر يا سلطان :j:!! )

علي المطيري
28-03-2007, 05:57 PM
صبح

أشكرك على مرورك وقد سبق بيان ما ذكرت.

دمت بخير

عبيرمحمدالحمد
29-03-2007, 01:20 AM
وبين الماضي والآتي والألم والمستحيل
بل وحتى اختباءاتِ الوجع بين ثنايا السنين
تعرّى قرصُ الشمسِ عن واطيء ذلك كلِّه بقدمٍ من الإصرارِ والصبر
.
.
فحنانيكَ ياشِعرُ .. لم تزلْ في محاجرِ التمرُّدِ .. دمـعَهْ!!
.
.
الشاعر المتمكن .. عليّ ..
كنتُ قد قرأتُ النصّ أول وهلةٍ فحدثتني نفسي بأنْ ليسَ هذا المطيريُّ الذي عرفنا سبكهُ الزمرديَّ الموشّى ..
حتى إذا ما ردَّدتُ ناظري وتريثتُ في رحابِ القصيدْ
عرفتُ أنّ علياً لم يزلْ في احترافِ القصيدِ عليّا ..
.
.
بورك مدادك يا شاعرْ .. وبما أنك تقول : بعدَ طول غياب
فـ حقٌّ أن نقول: عدتم .. والعَوْد أحمد ..
فيا حيّا الله وبيّا ..
.
.

سلطان السبهان
29-03-2007, 12:49 PM
المنعي
لاحوووووووووول:(

علي المطيري
31-03-2007, 12:20 AM
الشاعر المبدع أحمد المنعي

أشكرك على هذا المرور الجميل,بالنسبة للعذوبة في الشعر فلا شك أنها آسرة مطربة أخاذة ولكن تبقى للجزالة قوتها وتأثيرها وهيبتها.
وصلت إلى قناعة أن المطلع موهم لولا أني قرأت ردك.
بالنسبة لزواج الثانية فقد حصل :)

دمت بخير