PDA

View Full Version : لجلـجة ..!



PARKER
26-03-2007, 09:39 PM
.



عَلامَ النايُ أطرقَ واسْتراحا
. . . وقِيثار اللّحونِ غَدتْ جِراحا


مَزاميرُ الحياةِ تئنّ خوفاً
. . . تُتمْتمُ بالفضيحةِ لا بِراحا


أغاني الرّوح باتت دونَ ماءٍ
. . . عُطَاشى كالّتي فَنِيتْ كِفاحا


يبابٌ قد تآمر في ظلامٍ
. . . عَليْها فاسْتَشاحَ لها وشاحا


يناهض ذلّ أنغامِ الفؤاد
. . . وقالتْ كلّ نابضةٍ :مُزاحا


فأضحتْ وهي بِكرٌ ثمّ أمست
. . . على خطأٍ ، وقد ولدتْ سِفاحا


فهمسُ الضّادِ في وجْه الخزايا
. . . يُخالجهُ النّزيفَ وما استَباحا


يُواري سوأة الّحرف الرويّ
. . . بِلجْلجةٍ ، فَصار القولُ قاحا



يُناجي تُربة الوجع الأبِيِّ
. . .نُبات الدّاءِ قدْ عرف اللقاحا


تماثيلٌ سَباها الوقت مُنذ
. . . تَحاشتْ شِفّة الموتِ الرماحا


فيا أحفاد عرقٍ ، في أوانٍ
. . .بإشفَاقِ الوشيجة لا فِضاحا


عكاظ والقوافي في سُباتٍ
. . . فصارَ الشّعر يسترضي النِباحا


على لكناتٍ عُجمِ القومِ جاؤوا
. . . بألفاظٍ لها ، أعيتْ نِطاحا


فما رَضي النِعاجُ وقد رضينا
. . .وحال الشمُّ مِنّا : لا جُناحا


ولي لغةٌ وإن قيلتٍ بليلٍ
. . . تعانقُ في الكرىَ صُبْحاً ألاحا


لها انْْخرس الذّبَول وقد تَناهت
. . . مُحاولة الخريفِ إذا أباحا


أباح لها نهاراتٍ عجافاً
. . . فدب الهزل منْ عبثٍ رياحا


على أملٍ بأنّ الشعرَ أحرى
. . .يعاودُ هوْدج النور استماحا


فنركضُ خلفهُ ونتوقُ رقصاً
. . . على جَرسِ الخلاخل إذْ تصاحى


ونَغْسِلُ همّنا الماضيِ ونغْدو
. . . كطائرِ نورسٍ فلّ الجناحا




.

موسى الأمير
27-03-2007, 09:48 PM
حرف يهب الكثير للحرف والحسّ ..

دمت جميلاً ،

سلطان السبهان
27-03-2007, 10:53 PM
الأخ باركر
أجدت في الترميز الدقيق وفي استعاراتك التي تنم عن شاعرية وذكاء ، لكن ما أشارت إليه الشاعرة صبح يحتاج لتامل منك ، وكذا وقوفك على متحرك في نهاية الشطر الأول ليس جميلاً كوقوفك على : الأبي / منذ ..
أظن ان هذا النص لم ينقصه إلا قليل من تأنٍ ليكون أجمل بكثير :)

دمت لمحبك .

PARKER
01-04-2007, 07:52 PM
صُبح ..

لا أظنّ أبداً أنّ اللغة تصابُ بمفازةٍ وعرةٍ أو غيرُ ذلك ، حينَ يكون الشكل ذات الشّكل الذي أتى به الشّعر قديماً ، لذا ليس هناك يومُ مرقوم في الشّعر ، ومنْ ينتظر ذلك فلا يدمّ طويلاً تحت سرداب عقله .!
عموماً في هذه القصيدة لم آتي بجديد على مستوى الشّكل أو الهيئة (Form ) وإنما طغى الخطاب الرمزي أو اللغة الرمزيّة ( Figurative speech / Figurative language ) وزمرةُ منّا للأسف لا يقرأون الشعر إلا في النهار ! .
أخطأت هنا : ( فيا أحفاد عرقٍ قدْ أوانا .. بإشفاقِ الوشيجةِ ، لا فِضاحا )
ملاحظتكِ في محلّها ؛ ولم يكن الخطأ في آوانا بل في أوانا من أجل ذلك تكون : ( فيا أحفاد عرقٍ في أوانا .. بإشفاق الوشيجةِ ، لا فِضاحا ) .

شكراً لكِ ودمتِ في الجوار .

خالد الحمد
01-04-2007, 08:42 PM
قصيدة ناغمة

جميلة المعنى والمبنى

في البحر الوافر يقولون من الأفضل تسكين عروض البيت

كما ذكر ذلك الأخ سلطان وكذلك وقوفك على :الفؤاد

دمت مبدعا ومحلّقا

صُبح
02-04-2007, 01:19 AM
ابْتِدَاءً .. اعْتِقَادِي أنَّ مُعْظَمَ مَا أوْرَدتُه عَن القَصيدة لَمْ يصلْ إليْكَ كَمَا ينْبَغِي !
وَعَلَى أيَّةِ حَال ..

في أوانا
أرَانِي مُضطرَّةً للعَوْدَةِ الَى " أوانا " هَذِهِ فَقَدْ وَاللهِ قَلَّبْتُهَا ذَاتَ اليَمِين وَذاتَ الشِّمَالِ فَمَا وَجَدْتُ لَهَا وَجْهَاً لاَ عِنْدَ ثَقِيفٍ وَلاَهُذَيل وَلاَ حَتَّى مُذْحَجْ !
وإنِّي ألْتمسُ لكَ المَخْرجَ فيهَا .. فهَلْ هيَ اسْمُ مَكانٍ مَثلاً ؟
أنْصَحُكَ بِالعَوْدَةِ إلَى ذَلِكَ البَيْتِ الوَاقِعِ حَيْرَةً بَيْنَ انْكسَارِ الوَزْنِ وَبُؤْسِ كَلِمَةِ ( أوانَا ) ..
فَإنَّهَا لاَ تَسْتَقِيمُ اسْمَاً وَلاَ فِعْلاً ..
إلاّ إنْ تَكُنْ عَنَيْتَ ( إوَانَا ) - ولسْتُ أعْرفُ مَعنى تلْك المُفْردةِ تَماماً - لكنَّها وَرَدَتْ عَلى لِسانِ الأعْشَى في قَوْله :

وَيَحْمي الحَيَّ أرْعنُ ذُو دُرُوعٍ
..................... منَ السُّلافِ تحْسَبهُ إوانَـا ..

وَإنْ كَان احْتمَالاً مُسْتَبْعَداً ..
فَتكرَّمْ وَاعْذُرْ قُصورَ فَهْمي - إنْ كَانَ - وَأخْبَرْنَا فضْلاً لُغَة مَنْ هَذِه ؟

وَلاَيفُوتُنِي أنْ أُخْبرَكَ أنَّ الزُّمْرَةَ التِي تَقْرَأُ الشِّعْرَ نَهَارا تُوَفِّر لَيْلَهَا لِمَا هُو أرْقَى مِنَ الشِّعْر
وَهيَ الزُّمْرَةُ الأقْدَرُ عَلَى تَبَيُّن الغَثِّ منَ السَّمِين وَاللهُ أعْلَمْ ..

.
.

بورِكْت ..

لويس الأول
02-04-2007, 01:52 AM
نتعلم المزيد..و هنا درس و تلقين..

باركر تعجبني بكل هفواتك ..

PARKER
02-04-2007, 06:54 PM
روحانِ حلّا جسدا ..

مرحباً بك ويشعّ المكان نوراً بوجودك !
كنت أتمنى أن تضع رؤاك ونقدك .. غير أنّي في الانتظار !

تحيّة !!

**بسنت**
02-04-2007, 07:08 PM
بوركت
سيدي
على جمال قصيدك وحسن إيماءاتك
وتسلسل فكرك وقوته


عكاظ والقوافي في سُباتٍ
. . . فصارَ الشّعر يسترضي النِباحا



على لكناتٍ عُجمِ القومِ جاؤوا
. . . بألفاظٍ لها ، أعيتْ نِطاحا



فما رَضي النِعاجُ وقد رضينا
. . .وحال الشمُّ مِنّا : لا جُناحا

وباركر ما موقعه هنا...
إلا إذا كان بيتر باركر** تعّربَ فأصّبَح من العَربِ المستعرِبة:p




على أملٍ بأنّ الشعرَ أحرى
. . .يعاودُ هوْدج النور استماحا



فنركضُ خلفهُ ونتوقُ رقصاً
. . . على جَرسِ الخلاخل إذْ تصاحى



ونَغْسِلُ همّنا الماضيِ ونغْدو
. . . كطيرٍ نورسٍ فلّ الجناحا

لاتخف سيدي على الشعر مادمت فيه ومادام فيه فرسان أفياء
الأوفياء

دمت كما تحب


وكـــــل الود





**بيتر باركراسم لشخصية سبايدر مان أو الرجل العنكبوت

PARKER
03-04-2007, 04:46 PM
سـلـطـان !!

لمِثلِ وعيك ، تُنشر النصوص ، ومقصّ الرقيب بيدك أجمل !
والقصيدة ككل كانت محلّ تناقض الذائقة عند الجميع ، وما قلت سيّدي هنا : ( وكذا وقوفك على متحرك في نهاية الشطر الأول ليس جميلاً كوقوفك على : الأبي / منذ .. ). ووافقك عليه الشاعر خالد الحمد
صادفه أن قال شاعر آخر في مكانٍ آخر : ( هو جميل مع أني أكره تسكين الشطر الأول في غير المدود .. ) ، وما قالت الشاعرة صبح : ( وَبِوُضُوح أشْتَمُّ رَائِحَةَ حَوَادِث النَّهْضَة .. فَقَدْ ارْتَهَنَ بِأغْرَاضِهَا وَلَكِنْ مِنْ وَرَاءِ حِجَاب .. ) صادف أن قال شاعر آخر : ( قصيدة شبه جاهلية في زمن معاصر ) .

تحيّاتي !

PARKER
20-04-2007, 07:14 AM
خالد الحمد

تحيّة لك ومرورك أعذب على متصفحي ..
الأهم بقاء ترنيمة الإيقاع على الأذن عذبة .. كما تأتي !

مرحباً بك دوماً .

PARKER
20-04-2007, 07:18 AM
أهلاً بك لويس الأول ..
في عالم المنتديات الدرج لا ينتهي .. وربما صادفنا عثرة في إحداهنّ ، لكن لا تدوم طويلاً !
لولا الهفوة ما وجدّتك هنا يا صاحبي .. مرحباً بك والسبب !!.

أحمو الحسن
24-07-2007, 10:15 PM
هنا

تضاربت الرؤى فعلا

هنا :

يناهض ذلّ أنغامِ الفؤاد
. . . وقالتْ كلّ نابضةٍ :مُزاحا

و هنا :

يُواري سوأة الّحرف الرويّ
. . . بِلجْلجةٍ ، فَصار القولُ قاحا

و هنا :

يُناجي تُربة الوجع الأبِيِّ
. . .نُبات الدّاءِ قدْ عرف اللقاحا

و هنا :


تماثيلٌ سَباها الوقت مُنذ
. . . تَحاشتْ شِفّة الموتِ الرماحا


أخطاء عروضية ...

إضافة إلى أسلوب أقل ما يقال عنه أنه ركيك


إن القصيدة دون ما طبل به المطبلون لها , و نتمنى أن تتطور تجربة الشاعر و أن نبتعد عن المدح الزائف و المجاملة الرخيصة .