PDA

View Full Version : من خطابات المارينز !



خالدعبدالقادر
28-03-2007, 02:54 AM
http://www.9ksa.com/get-3-2007-9ksa_com_294kdnto.JPG
..



مِنْ خطابات المارينزْ



..



و كأنكَ الذي كنتَهُ يا عراق !

..

(....)



نخشى إذا انحسرتْ دماؤكَ عن شوارعِنا , انفتحنا في صباحٍٍ ليس يملؤهُ الحنينُ إلى القتالْ


نخشى فراغَ المشهدِ الشرقيِّ من ضوضاءِ لعبتِنا , سننمو مثل بُندقةٍ على صدر الفراشةِ هَهنا , و نعيدُ ما مضغَ المغولُ إلى فمِ الأسطولِ , نضحكُ من قبائلكَ العجوزِ ..و كاحتفاءٍ بالطوائفِ..نشعلُ الأعيادَ في دمِهمْ , نُعلِّقُ بعضهم شجراً / نوافذَ من رمالْ

نخشى..إذا صدئتْ بنادقُنا , تسلقتْ السنابلُ أنفَ حاملةِ النسورِ , تشوَّشَ الرادارُ إذْ عبر اليمامُ حوائطَ صدِّنا ..و اعشوْشبَ الجنزيرُ في شطِّ الفراتِ , استشْجرَ الزيتونُ دباباتنا , و استأنسَ الهليكوبترَ النخلُ النحيلْ !

الأرضُ ضفدعةٌ تُوازِنُ قفزَها في زيِّنا النفطيِّ , نعرفُ أن هذيْ الحربَ مُلهمةٌ لهوميروسَ , لَكنّا سنخفي في حِصانِ القمحِ بعضَ المفرداتِ , فتنتهي قوميّةُ الفُصحى !

تصلُ الرسائلُ شاهقاتٍ في البياضِ كأنها عبرتْ وريداً ما ..عِراقيّا :

" و تَيمُّناً باسمِ الفريسةِ - يا حبيبي - قد نُسمِّي طفلَنا بغدادَ "

كتبتْ - هكذا - امرأةٌ لجنديِّ برحلةِ صيدهِ , ظلَّتْ ترتبُ في مساءِ جوانتنامو من أصابع الأسرى بيانوْ , ثم تغزِّلُ من عيونِ أرامل الصحراء مفرشَها المُفضَّلْ !

..


" ( جينا ) تحبُّ النومَ في علمِ العراقِ , و كلّما خُنَّاكَ راحتْ تشتهي بلحَ العراقِ و زيتهُ..أو دمعهُ , أنجبتُ منها طفلكَ الثاني فأسمتْهُ ( عُديّا )..

هوَ - طفلُنا نحنُ الثلاثةِ - لا يريدُ سوى رضاعة غيمةٍ بدويّةٍ , فاحضِرْ لنا هذا العراقَ , و حبذا لو كان حيّا ! "

هكذا... كتب الرئيسُ إلى الجنودْ !







..

خالد عبد القادر

28/3/2007

محمود أمين
28-03-2007, 03:28 AM
" ( جينا ) تحبُّ النومَ في علمِ العراقِ , و كلّما خُنَّاكَ راحتْ تشتهي بلحَ العراقِ و زيتهِ..أو دمعهِ , أنجبتُ منها طفلكَ الثاني فأسمتْهُ ( عُديّا )..
هوَ - طفلُنا نحنُ الثلاثةِ - لا يريدُ سوى رضاعة غيمةٍ بدويّةٍ , فاحضِرْ لنا هذا العراقَ , و حبذا لو كان حيّا ! "
هكذا... كتب الرئيسُ إلى الجنودْ !

...

هكذا ياخالد المغموس في طين النهار



( كتب الرئيس إلى الجنود)


ولا أزيد

محبتي

محمد الشموتي
28-03-2007, 04:21 AM
نخشى فراغَ المشهدِ الشرقيِّ من ضوضاءِ لعبتِنا

الله يا خالد، فعلاً، ماذا سنفعلُ دون لُعبةٍ، ما هيَ لازمةُ وجودنا إن لم نفتعل الضوضاء والصخب؟ سيستقيلُ تاريخنا من عاداته كلها، ونحن أمةٌ تُحافظ على استمرارية تاريخها عن طريقِ .... تكراره !


نعرفُ أن هذيْ الحربَ مُلهمةٌ لهوميروسَ , لَكنّا سنخفي في حِصانِ القمحِ بعضَ المفرداتِ , فتنتهي قوميّةُ الفُصحى !

يا مُجرم. كفانا صانعُ السينما، يا لكِ من ملحمةٍ مُلهمةٍ يا عراق. يا لكِ من ملحمةٍ مُلهمةٍ يا فلسطين، يا لبنان، يا مصر، يا بلاد العرب، يا لكم من قصةٍ دراميةٍ تُرضي الطموح الفني لدى صانع السينما الأجنبي... ولتنتهي قومية الفصحى.


( جينا ) تحبُّ النومَ في علمِ العراقِ .

كم أنتَ مُبدعٌ ومُجرمٌ يا خالد. شكراً يا صديقي.

غوّار
29-03-2007, 12:15 PM
وجدت هنا جمالا وتاريخا وحزنا وحضاره
شكرا لك

خالدعبدالقادر
30-03-2007, 02:36 PM
.
.


تشْبهُ المَطَر !
وَإذَا كَانَ لها عَثَراتٌ فقَدْ أقالَتْهَا روْعةٌ تتدلَّى بيْن طَيَّاتِهَا ..


خَالد ..
مَا أجْملكَ حينَ تَعُود !

صبح , يكفي إشراقك هنا ليلتئم كل ما بها من عثرات

محبتي

خالدعبدالقادر
30-03-2007, 02:38 PM
" ( جينا ) تحبُّ النومَ في علمِ العراقِ , و كلّما خُنَّاكَ راحتْ تشتهي بلحَ العراقِ و زيتهِ..أو دمعهِ , أنجبتُ منها طفلكَ الثاني فأسمتْهُ ( عُديّا )..
هوَ - طفلُنا نحنُ الثلاثةِ - لا يريدُ سوى رضاعة غيمةٍ بدويّةٍ , فاحضِرْ لنا هذا العراقَ , و حبذا لو كان حيّا ! "
هكذا... كتب الرئيسُ إلى الجنودْ !

...

هكذا ياخالد المغموس في طين النهار



( كتب الرئيس إلى الجنود)


ولا أزيد

محبتي

و آه يا سيدي الشعر :)

لقاؤنا القريب سيفصح عن ترقرقٍ ما بعينيّ امتناناً لك


محبتي

خالدعبدالقادر
01-04-2007, 01:07 PM
الله يا خالد، فعلاً، ماذا سنفعلُ دون لُعبةٍ، ما هيَ لازمةُ وجودنا إن لم نفتعل الضوضاء والصخب؟ سيستقيلُ تاريخنا من عاداته كلها، ونحن أمةٌ تُحافظ على استمرارية تاريخها عن طريقِ .... تكراره !



يا مُجرم. كفانا صانعُ السينما، يا لكِ من ملحمةٍ مُلهمةٍ يا عراق. يا لكِ من ملحمةٍ مُلهمةٍ يا فلسطين، يا لبنان، يا مصر، يا بلاد العرب، يا لكم من قصةٍ دراميةٍ تُرضي الطموح الفني لدى صانع السينما الأجنبي... ولتنتهي قومية الفصحى.



كم أنتَ مُبدعٌ ومُجرمٌ يا خالد. شكراً يا صديقي.


..

الإجرام.. في دم أولاد الشارع , من هم مثلي :gh:

سأعود معقباً بإذن الله على ردك تفصيلياً ففيه الكثير يا صديقي

محبتي

رانيا منصور
01-04-2007, 01:29 PM
تكتب فتوجع يا خالد..

سلمت،،

خالدعبدالقادر
02-04-2007, 06:56 AM
وجدت هنا جمالا وتاريخا وحزنا وحضاره
شكرا لك


..
بل.. وجدتَك .. يا جميل


محبتي :)
..