PDA

View Full Version : إلى من غابَتْ



متمكن
30-03-2007, 03:46 AM
يا دارُ لا تَشْكي فِراقَ الغاليهْ
شَكْواكِ لَيْستْ لِلجروحِ مُداويَهْ


غابَتْ فَغَابَ النورُ بعْدَ غيابِها
والصمْتُ أطْبَقَ بَعْدَ تِلْكَ الشاديهْ


يادارُ حالُكِ مِثْلَ حالـيَ هَلْ تَرَيْ
دَمْعُ الفِرَاقِ يَسيلُ مِلْءَ مآقِيَهْ


أوَ لَمْ ترَيْني حينَ أعْدو تائِهاً
عَلّي أراها في رُبوعِكِ بادِيَهْ


وهَلِ انْتَبهْتي حينَ أنْثُر زَهْرَهَا
فَلَقَدْ تَكونُ بِزَهْرَةٍ مُتَوارِيَهْ


كَمْ ليْلةٍ فيها حَضَنْتُ دِثارَها
وَوَدْتُّ أنْ تَنْعَمْ بِدفْءِ دِثارِيَهْ


وَلَكَمْ تَبَدّى في مناميَ وَجْهُها
وَرَجَوْتُ أَنْ لَوْ يَسْتَمِرَّ منامِيَهْ


ولََكَمْ أتاني حينَ أصْحو طَيْفُها
وَلَكَمْ تَراءَت حُلْوَتي بِخَيالِيَهْ


يا دارُ لا تَشْكي إليَّ فإنني
كَلِفٌ بِهَمٍّ كالجِبالِ الراسِيَهْ


يا مَنْ أذابَتْ مُهْجَتي بِغيابِها
أُلْقي عَلَيْكِ تَحيَّتي وسلامِيَهْ


ثُمَّ الرجاءُ بِأنْ تَعوديَ كَيْ تَرَيْ
كَيْفَ الديارُ بَدَتْ لِبُعْدِكِ خاويَهْ


عودي فإنَّ الدارَ قَفْرٌ مُوْحِشٌ
وأنا عّهِدْتُكِ للقِفارِ الساقِيَهْ


عودي .. دياري عَمَّتِ الفَوْضى بِها
عودي وكوني في دياري والِيَهْ

من المنفى
30-03-2007, 04:36 AM
قصيدة جميلة عن الفراق و الأسى ، و القافية لعبت دورا هاما في إضافة جمالية للقصيدة . شكرا لك

هيثم حجازى
30-03-2007, 08:23 AM
رائع بعمق..
رائعه جداا..
لمست بأحرفها الحنايا..
وعذبت الفؤاد..
بارك الله فيك..

هيثم حجازى
30-03-2007, 08:30 AM
كَمْ ليْلةٍ فيها حَضَنْتُ دِثارَها
وَوَدْتُّ أنْ تَنْعَمْ بِدفْءِ دِثارِيَهْ


وَلَكَمْ تَبَدّى في مناميَ وَجْهُها
وَرَجَوْتُ أَنْ لَوْ يَسْتَمِرَّ منامِيَهْ


ولََكَمْ أتاني حينَ أصْحو طَيْفُها
وَلَكَمْ تَراءَت حُلْوَتي بِخَيالِيَهْ


تلك الكلمات مميته..
اولها حرف.. اخرها قبر..
اشكوك للسماء..

متمكن
31-03-2007, 01:50 AM
قصيدة جميلة عن الفراق و الأسى ، و القافية لعبت دورا هاما في إضافة جمالية للقصيدة . شكرا لك

ولك مني كل الشكر
تقبل تحياتي
ودمت بالف عافية

نعيم الحداوي
31-03-2007, 06:58 PM
لافض فوك أخي متمكن
قصيدة تستحق العودة لها والقراءة المتأنية
وإختيار رائع للقافية الذي زادها بريقاً ولمعانا
ولا أدري هل كلمة ( مآقية صحيحة أم لا ) من حيث جواز قول مآقية في البيت
حفظك الله ودمت مبدعاً

صِبا
01-04-2007, 03:12 AM
مازال للشعر شماعيد تُضاء
ومستقر تقف عنده لهثات المشاعر
ألق قد افاق من هجعة الظلام
ونثر الجمال من أقصاه لروح

متمكن

وأنت فعلا متمكن
كن بخير

متمكن
02-04-2007, 01:02 PM
أخي هيثم حجازي

كلماتك وإطرائك وسام فخر لحروفي المتواضعة
لا حرمت تواجدك العذب

تحياتي وتقديري
ودمت بألف عافية

>عيـن القلـم<
02-04-2007, 02:25 PM
أخي متمكن ..


أوَ لَمْ ترَيْني حينَ أعْدو تائِهاً
عَلّي أراها في رُبوعِكِ بادِيَهْ

أبيات عذبة / مغدقة بالحنين / رائعة ..

دمت بكل خير
شكري وتقديري

تحيتي أطيبها

متمكن
03-04-2007, 03:54 AM
لافض فوك أخي متمكن
قصيدة تستحق العودة لها والقراءة المتأنية
وإختيار رائع للقافية الذي زادها بريقاً ولمعانا
ولا أدري هل كلمة ( مآقية صحيحة أم لا ) من حيث جواز قول مآقية في البيت
حفظك الله ودمت مبدعاً

أخي نعيم
سرني كثيراً ماجدت به وأرجو أن تكون القصيدة تستحق العودة

أما كلمة ( مآقية ) فبما أني أوردتها فإني أراها صحيحة
وإن لم تكن كذلك أرجو منك أو من الإخوة الفاضل التكرم بإبداء ملاحظاتهم عليها
حتى يتم تعديلها إن لم تكن كذلك

تحياتي
ودمت بألف صحة وعافية

الغيمة
03-04-2007, 12:21 PM
يا دارُ لا تَشْكي فِراقَ الغاليهْ
شَكْواكِ لَيْستْ لِلجروحِ مُداويَهْ


غابَتْ فَغَابَ النورُ بعْدَ غيابِها
والصمْتُ أطْبَقَ بَعْدَ تِلْكَ الشاديهْ


يادارُ حالُكِ مِثْلَ حالـيَ هَلْ تَرَيْ
دَمْعُ الفِرَاقِ يَسيلُ مِلْءَ مآقِيَهْ


أوَ لَمْ ترَيْني حينَ أعْدو تائِهاً
عَلّي أراها في رُبوعِكِ بادِيَهْ


وهَلِ انْتَبهْتي حينَ أنْثُر زَهْرَهَا
فَلَقَدْ تَكونُ بِزَهْرَةٍ مُتَوارِيَهْ


كَمْ ليْلةٍ فيها حَضَنْتُ دِثارَها
وَوَدْتُّ أنْ تَنْعَمْ بِدفْءِ دِثارِيَهْ


وَلَكَمْ تَبَدّى في مناميَ وَجْهُها
وَرَجَوْتُ أَنْ لَوْ يَسْتَمِرَّ منامِيَهْ


ولََكَمْ أتاني حينَ أصْحو طَيْفُها
وَلَكَمْ تَراءَت حُلْوَتي بِخَيالِيَهْ


يا دارُ لا تَشْكي إليَّ فإنني
كَلِفٌ بِهَمٍّ كالجِبالِ الراسِيَهْ


يا مَنْ أذابَتْ مُهْجَتي بِغيابِها
أُلْقي عَلَيْكِ تَحيَّتي وسلامِيَهْ


ثُمَّ الرجاءُ بِأنْ تَعوديَ كَيْ تَرَيْ
كَيْفَ الديارُ بَدَتْ لِبُعْدِكِ خاويَهْ


عودي فإنَّ الدارَ قَفْرٌ مُوْحِشٌ
وأنا عّهِدْتُكِ للقِفارِ الساقِيَهْ


عودي .. دياري عَمَّتِ الفَوْضى بِها
عودي وكوني في دياري والِيَهْ
لا أدري أهي قصيدة عن الأم..أم عن الزوجة..
ولكن في كلا الحالتين أرضيت الطرفين..
دمعت عيناي يا رجل..
شكرا لك..
أندريفنا بتروفتش

متمكن
03-04-2007, 02:31 PM
مازال للشعر شماعيد تُضاء
ومستقر تقف عنده لهثات المشاعر
ألق قد افاق من هجعة الظلام
ونثر الجمال من أقصاه لروح


متمكن


وأنت فعلا متمكن
كن بخير


وما زال هناك أناس يحثون الأقلام على العطاء
برقي حرفهم
وقبله ذوقهم وكرمهم

صبا
لاحرمت تواجدك العذب
دمت بخير

متمكن
03-04-2007, 08:47 PM
أخي متمكن ..


أوَ لَمْ ترَيْني حينَ أعْدو تائِهاً
عَلّي أراها في رُبوعِكِ بادِيَهْ

أبيات عذبة / مغدقة بالحنين / رائعة ..

دمت بكل خير
شكري وتقديري

تحيتي أطيبها

ولك مني كل الشكر وأعذب التحايا
دمت بخير وعافية

السيكووودراما
03-04-2007, 11:00 PM
متمكن

قصيده رااااااااااااااااائعه لن اوفيها حقها بالتعليق...
الصمت والقراءه اكثر من مره ...... ترجمه لجمال هذه القصيده ......

تقديري لقلمك المُميز...

اخوك

متمكن
04-04-2007, 11:45 AM
لا أدري أهي قصيدة عن الأم..أم عن الزوجة..
ولكن في كلا الحالتين أرضيت الطرفين..
دمعت عيناي يا رجل..
شكرا لك..
أندريفنا بتروفتش

بل هي للزوجة عندما تركت المنزل مرغمة
لمرافقة والدها ( رحمه الله ) في المستشفى

بارك الله لك فكرك
وزادك "فراسة"

وإن دمعت عيناك فذلك لروعة مشاعرك
لاحرمت تواجدك المميز
دمت بألف ود واحترام

متمكن
07-04-2007, 05:11 PM
متمكن

قصيده رااااااااااااااااائعه لن اوفيها حقها بالتعليق...
الصمت والقراءه اكثر من مره ...... ترجمه لجمال هذه القصيده ......

تقديري لقلمك المُميز...

اخوك


أهلاً أخي

كلما زدت قراءة لحروفي زادت رونقاً وجمالاً

تحياتي
ودمت بعافية