PDA

View Full Version : مقهور



رائد33
06-04-2007, 12:33 AM
الأرض تدورْ..
وتدورُ... تدورْ...
ما زلتُ أفكرُ أن أتسلّقَ هذا السورْ
منزلنا لا شباكَ بهِ
و بلا شبّاكٍ كيف أُفيق و أفتحُ آفاقي للنورْ
حطبٌ مبلولٌ في موقدنا و عيونٌ
لم تلمح ناراً منذ قرونْ
أشلاءٌ ......جثثٌ هامدةٌ
أحلامٌ تخلقْ من أفيونْ
لا كسرة خبزٍِ في جعبتنا حتى نكسر هذا الجوعْ
لا دمعٌ يصدق في مقلتنا حتى نتروّى بدموعْ
لا ثقبٌ كي نتنفسَ منه و لا جدران و لا طبشورْ
ما زلتُ أفكر أن أتسلّق هذا السورْ

لكني أخشى من والدتي أن تصلبني في التنورْ
أخشى من أختي أن تجلدني بجديلتها
أن يصفعني وجه أبي
و أبي يكبحني حين أثورْ
سأضيع طويلاً بين خطوط يديه
و أغرق في فنجان القهوة
أغرق في زرقةِ عينيه
و أخرج مبلولاً بالنورْ
سيطولُ نزيفي بين عيون حبيبة قلبي
وسيحكمني شال الوردِ على كتفيها بالإعدامْ
إني أعرفها
تصفح عنّي عند الصبح و لا ترحمني حين أنامْ
أخشى.........
لا أدري ما أخشى
فأبي أخبرني أن وراء السور دموعْ
و بطونٌ تكفرُ حين تجوعْ
و ستتعبُ قال و أنت تدورُ حيال رغيفٍ محفوفٍ بالموتِ يدورْ
و ستجري خلفَ سرابِ الغيم و تهوي بجناحٍ مكسورْ
و سترجع يوماً ....
كي تتسلّق هذا السورْ

Silent Soul
06-04-2007, 01:07 AM
الله..ماأروع حرفك..
حقا..سيأتي يوما..ونثور...ونتسلق ذاك السور
دام قلمك يارائد

الغيمة
06-04-2007, 06:22 PM
رهيييييييييييييييييبة..
واو..
لم أكن أتوقع لها نهاية كهذه..
وفقك الله يا
ر
ا
ئـ
د
أندريفنا بتروفتش

رائد33
08-04-2007, 09:03 PM
شكراً غيمة
شكراً silent soul
سعيد بردّكم

محمد الياقوت
08-04-2007, 09:47 PM
في حكمة الشيوخ اختصار !!
................ وفي تجربة الشباب ألف باب !!
.
.
لافض فوك

نور وبس
09-04-2007, 02:22 PM
أسوار أسوار
جئناك بالف قرار, وقرار
اولها من رحم الارض سَنُنِْبتُ
قربك أشجارأً
ترفعُنا!!!!
وأخرها لكنّا ننتظُر الأمطارَ!!
رائد أنت ملهم ..
أتمنى أن لايزعجك ماأضفت ..

همس الحنين
09-04-2007, 02:23 PM
سلمت يمينك يا أخي,,,,
كلماتي تصغر تصغر... في خجلٍ
مما أبدعت وأتقنت...
أسعدني العبور من هنا...
وكم أتمنى أن أمرّ ثانية..في دروبك!!

رائد33
09-04-2007, 08:02 PM
سعيد بمرورك و بما أضفت يا نور فمثلك لا تقول إلا الكلام الجميل
وسعيد بمرورك يا همس الحنين شكراً إخوتي

أزرق
09-04-2007, 10:04 PM
ما زلتُ أفكرُ أن أتسلّقَ هذا السورْ
منزلنا لا شباكَ بهِ
و بلا شبّاكٍ كيف أُفيق و أفتحُ آفاقي للنورْ
حطبٌ مبلولٌ في موقدنا و عيونٌ
لم تلمح ناراً منذ قرونْ
أيها الجميل!
رحمة بنا
امتعتني حرفا بحرف
لك الشكر موصوووول على روعتك
ودمت بألق

رائد33
10-04-2007, 07:58 PM
شكراً لمرورك الجميل و للعطر الذي تركت يا أزرق
تحية لك

رائد33
28-04-2007, 11:37 AM
اخي العزيز همس الحنين
لمرورك طعم مختلف و لونٌ مختلف
دمت باحترام و مودة

رائد33
28-04-2007, 08:48 PM
اعيدوني إلى الغابة
اعيدوني

آلام السياب
28-04-2007, 09:25 PM
قصيدة جميلة جداً لا أعرف لماذا ذكرتني " بخبز وحشيش وقمر" لنزار قباني . .

سلمت يداك اخي رائد
ودام مداد روحك لتتحفنا

ولكن يبدو أن الأسوار كثيرةٌ جداً. . .جداً
.
.
.
من اين نبدأ

شكرا لك

رانيا منصور
29-04-2007, 11:52 AM
الله يا رائد !
بلا شبّاكٍ كيف أُفيق و أفتحُ آفاقي للنورْ
حطبٌ مبلولٌ في موقدنا و عيونٌ
لم تلمح ناراً منذ قرونْ


جميلة تلك..

هل طال الحزن والخوف حتى تلفحت الأشواك كل جميل !
أوجعتني تلك..

لكني أخشى من والدتي أن تصلبني في التنورْ
أخشى من أختي أن تجلدني بجديلتها
أن يصفعني وجه أبي
و أبي يكبحني حين أثورْ
سأضيع طويلاً بين خطوط يديه
و أغرق في فنجان القهوة
أغرق في زرقةِ عينيه
و أخرج مبلولاً بالنورْ
سيطولُ نزيفي بين عيون حبيبة قلبي
وسيحكمني شال الوردِ على كتفيها بالإعدامْ


انتظرتُ نهايةً مختلفة فقط..

جميل!

السيكووودراما
29-04-2007, 12:32 PM
أن يصفعني وجه أبي
سأضيع طويلاً بين خطوط يديه
و أغرق في فنجان القهوة

أغرق في زرقةِ عينيه
و أخرج مبلولاً بالنورْ






لا أدري ما أخشى
فأبي أخبرني أن وراء السور دموعْ
وبطونٌ تكفرُ حين تجوعْ




و ستتعبُ قال و أنت تدورُ حيال رغيفٍ محفوفٍ بالموتِ يدورْ

بديـــــــع
أبدعت في وصفك

شكراً جزيلا

لقد أستمتعت هنا كثيراً

تحياتي لقلمك المبدع

أخوك

موسى الأمير
29-04-2007, 11:47 PM
أنت أشيااء ،،

:)

رائد33
30-04-2007, 12:05 AM
مشرفنا الغالي روحان حلا جسداً
كم أحب هذه الكلمة التي تتركها لي
إنها تعني لي الكثير من كبير مثلك
وهي وسام شرف على صدري
يسعدني مرورك بي
تحيتي و حترامي لك

رائد33
30-04-2007, 09:50 PM
العزيز محمد الياقوت
شكراً لمرورك
لا بدّ ان أمرّ بك
احييك

الملاك الحارس
01-05-2007, 11:06 AM
جميل ما كتبت تابع أكثر

( أبو نايف )
01-05-2007, 11:37 AM
لكني أخشى من والدتي أن تصلبني في التنورْ
أخشى من أختي أن تجلدني بجديلتها
أن يصفعني وجه أبي
و أبي يكبحني حين أثورْ
سأضيع طويلاً بين خطوط يديه
و أغرق في فنجان القهوة
أغرق في زرقةِ عينيه
و أخرج مبلولاً بالنورْ

مَا أَرْوَعَ قَلَمَكْ ؛ ذكّرْتَنِي بـ نِزَارْ !
مقْطُوعَةٌ جَمِيْلَة .
أنِسْتُ هُنَا .

دُمْتَ .

شيطان الشعر
01-05-2007, 11:45 AM
مبدع كعادتك يا رائد

رائد33
01-05-2007, 09:40 PM
آلام السياب
عزيزٌ مرورك مثلك
يسعدني أن يتكرر دائماً

رائد33
02-05-2007, 08:05 PM
الملاك الحارس
كريماً تمر كمرّ السحاب
أهلاً بك

رائد33
03-05-2007, 09:09 PM
أبو نايف العزيز
ما أجمل كلماتك يا أخي
مرحباً بك أخاً و صديقاً
دمت بودّ
رائد

حامد الاقبالي
04-05-2007, 08:15 PM
انته بجيب الكلام دا منين
حلو ياحلو وكلمات تعيدني الى الوراء حينما كنت صغيرا ككلمة التنور

رائد33
05-05-2007, 08:25 PM
شيطان الشعر
ما اعتدت منك إلا على الكلام الجميل
دمت لأخيك
رائد

نزار عوني اللبدي
06-05-2007, 04:28 AM
(و بلا شبّاكٍ كيف أُفيق و أفتحُ آفاقي للنورْ )

***

وبلا شباك ٍ ..
كيف تصافح وجهي النسمات ُ ،
ويوقظني تغريد العصفورْ ؟؟
وأرى الفجر يعانق وجهي ،
كل َّ صباح ٍ
ينشر في َّ شذى الأزهار ِ ،
ويهدم وهم َ السورْ ؟؟

***

رائد

ما لم تقله كلماتك أكبر !!

أعني :

ما وراء النص أخطر !!

أعني :

ما بين الأسطر نار تضطرم !!

***

بكل الاحترام والحب

رائد33
16-05-2007, 09:22 PM
الأستاذ الشاعر نزار عوني اللبدي
ثناؤك شرف و قد ازدانت صفحاتي بما اضافه قلمك الكبير
دمت بود
رائد

سخرية قلم
16-05-2007, 09:43 PM
ليس هناك ما يدعى سجــّـان النور..
وسيأتي اليوم الذي فيه النور يثور..
ــــــــــــ
دام قلمك..

صمت الكلام
16-05-2007, 09:53 PM
ابداع لا حدود له يا رائد

هنيئآ لك بحرفك

muhager160
17-05-2007, 12:20 PM
مرة أخرى رائع .............لآنى جديد فى هذا المنتدى وليس لدى وقت الآن
ألاّ أن أشعارك تشدّنى لأعيش بين حروفها أكثر
لى عودة
دمت رائعا

همس الحنين
17-05-2007, 07:47 PM
الصديق الرائع... رائد:
دائما تذهلني بكلماتك...
كم كنت رائعا يا صديق...
وكم جررتني خلفك...
تسلقت السور...
خرجت للعراء... وعدت في ركابك متسلقا مرة أخرى!!
دمت ماسكا زمام القصيد كما أنت .
مودتــــــــــي

الساخر الطائر
17-05-2007, 08:48 PM
تحية لك من خلف السور المسجور
اصمد يا أخي فلا بد أن يأتي أمر الله فيسقط هذا السور

دمعة الماس
19-05-2007, 01:04 PM
أيا رائد33 .. إنها للوحة ناطقة بصور وصور وصور ..وعيون إيقاعات وإيقاعات

ورحيل ما بين أوردة الحرف ومصافحة لشجن تأوهات هادئة صاخبة هادئة ..


دمتَ نبض ريشة نابضة بالحياة ..


دمعة الماس

رائد33
10-06-2007, 08:54 PM
الكريم حامد الإقبالي
بعضٌ مما عندكم يا سيدي
دمت بودّ
رائد

رائد33
10-06-2007, 09:03 PM
سخرية قلم
لا شكّ
و لك من الشكر ما يليق بجمال مرورك
رائد

معين الكلدي
10-06-2007, 09:39 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يبدو لجديد عهدي في المنتدى لم أرى من الروائع كهذهولم تمر على قلبي اتتحفني

بالله ما أروعها

تسلسل سلس وموسيقى مطربة حد الهذيان

الشاعر رائد

فلتعذري مثلي على ركاكة رده

أمام جلالة نصك .. وبهائه

لا عدمت دررك .. يا بديع

رائد33
10-06-2007, 10:19 PM
المهاجر العزيز
دائما لا تخلف موعك
دمت بودّ أخيك
رائد

رائد33
10-06-2007, 10:22 PM
المهاجر العزيز
دائما لا تخلف موعك
دمت بودّ أخيك
رائد

ساقية الورد
11-06-2007, 01:34 AM
.. ماذا تأمل خلف السور ؟؟

..

مقهور .. قصيدةٌ جد صادقة قربت كثيراً من نفوس قرآءها

ننتظر جديداً بهكذا نمط ..

رائد33
11-06-2007, 02:57 PM
ساقية ورد
و لك من الودّ ما يليق بجمال حضورك
رائد

محمد مصطفى
12-06-2007, 01:27 AM
الأرض تدورْ..
وتدورُ... تدورْ...
ما زلتُ أفكرُ أن أتسلّقَ هذا السورْ
منزلنا لا شباكَ بهِ
و بلا شبّاكٍ كيف أُفيق و أفتحُ آفاقي للنورْ
حطبٌ مبلولٌ في موقدنا و عيونٌ
لم تلمح ناراً منذ قرونْ
أشلاءٌ ......جثثٌ هامدةٌ
أحلامٌ تخلقْ من أفيونْ
لا كسرة خبزٍِ في جعبتنا حتى نكسر هذا الجوعْ
لا دمعٌ يصدق في مقلتنا حتى نتروّى بدموعْ
لا ثقبٌ كي نتنفسَ منه و لا جدران و لا طبشورْ
ما زلتُ أفكر أن أتسلّق هذا السورْ


لكني أخشى من والدتي أن تصلبني في التنورْ

أخشى من أختي أن تجلدني بجديلتها

أن يصفعني وجه أبي

و أبي يكبحني حين أثورْ

سأضيع طويلاً بين خطوط يديه

و أغرق في فنجان القهوة

أغرق في زرقةِ عينيه

و أخرج مبلولاً بالنورْ

سيطولُ نزيفي بين عيون حبيبة قلبي

وسيحكمني شال الوردِ على كتفيها بالإعدامْ

إني أعرفها

تصفح عنّي عند الصبح و لا ترحمني حين أنامْ

أخشى.........

لا أدري ما أخشى

فأبي أخبرني أن وراء السور دموعْ

و بطونٌ تكفرُ حين تجوعْ

و ستتعبُ قال و أنت تدورُ حيال رغيفٍ محفوفٍ بالموتِ يدورْ

و ستجري خلفَ سرابِ الغيم و تهوي بجناحٍ مكسورْ

و سترجع يوماً ....

كي تتسلّق هذا السورْ


في ما جعلت لونه نهديا رأيت ابداع حقيقي في طريقة نظم الكلمات وبصراحة لها جمال يفوق ما ابقيته دون تلوين طبعا لا شك أن اي قصيدة تحتوي على مقاطع اجمل من مقاطع ولكن لم استطع ان اخفي اعجابي بهذا المقطع.
اذا سمحت لي عزيزي رائد لي تعليق هنا على بداية القصيدة وهو كالتالي:

الأرض تدورْ..
وتدورُ... تدورْ...
ما زلتُ أفكرُ أن أتسلّقَ هذا السورْ

طبعا خذ كلامي كلام واحد غشيم لكن حسب ما سمعت أن السطور الشعرية القصيرة كأول ثلاثة سطور يفضل أن تتجنب تكرار القافية فيها وذلك لأنها لدى المستمع أو القارئ تظهر على أنها سجع كما وأننا في مقامة.
لكن في السطور الشعرية الطويلة كما لو بحثت في اشعار بدر شاكر السياب ترى انه يبقي القافية كما هي في كثر من قصائده وذلك لأن عدد التفعيلات اكثر بين كل نهاية سطر ونهاية السطر الذي يليه.

هذا وانتم ادرى في النهاية ولكن أنا ايضا يعني وجدت نوع من الصعوبة في استساغت البداية

ورغم كل ذلك سيدي هذا لا يخفي اعجابي بها وبفكرتها الجميلة وحسن اختيارك للكلمات الرائعة فلقد وفقت في اختيار الكلمات

تحياتي على هذا الجمال

مـاجـد
12-06-2007, 12:03 PM
الله يا رائد .. مرة أخرى ما أجملك

لغة موسيقى عذبة لروح حرة طليقة .. لا تقبل القيود

حقا هناك أسوارا في حياتنا لابد أن نتسلقها ولابد أن نحتمل نتائج هذا التسلق بشجاعة

ما أجملك حقا


فائق الود والاحترام