PDA

View Full Version : منـافي ..!



موسى الأمير
06-04-2007, 07:05 PM
تتدلّى مطالعٌ وقوافي
بعدما أورقتْ غصونُ التجافي

كالعناقيد تجْـتنيها عيوني
تلك أندى ، هذي اشتهاها شغافي

أتملّى بها فيصلبُ جفني
خَدَرٌ يستطيبُ طعمَ ارتشافي

ونما في فمي العتابُ كطفلٍ
دفَعـتهُ براءة الإقترافِ

مرّ شهرانِ لم يطِبْ ليَ عيشٌ
كل أرضٍ دون القصيد منافي

هجرتني قصائدي ويكأني
بعد هجرانها رهينُ ارتجافي

الليالي وفي يديها ملاذي
هجرتني ، تبرأتْ من لِحافي

واليراع الذي تُرجّيهِ كفي
أن يغني ، أن يشتكي ، أن يُوافي

أن يروِّي وجه الدفاتر حبراً
عبثياً ، يجفّ منه جفافي

لم يزدهُ الرجاء إلا نفوراً
وهتافاً يموت إثر هتافِ

*****

مرّ شهرانِ يا قصائد رفقاً
خذل الموجُ عزمةَ المجدافِ

خائـرٌ والدجى يعتِّـمُ وجه الصبح حتى وسوستُ بالإنكسافِ

وتهادى مني سؤالٌ مريضٌ
أين أمضي إن أنكرتني القوافي ؟

لم أُطِقْ أن يؤوب رجع سؤالي
مجدب الوجه كالأماني العجافِ

فسَرَتْ فيَّ رعشة صيّرتني
لهباً يستـثير ما كان خافي

هاتِ بيتاً مرقّعاً باعتلالٍ
هات بيتاً مشوّهاً بزحافِ

هاتهِ دون فاعلٍ دون فعلٍ
هاتهِ هاتهِ بدون مضافِ

أنا راضيهِ ، لا تعاتب طموحي
منذ شهرين كالمجانين حافي

*****

نبذتني حمّى القصيد لأرضٍ
هي للروح جنةُ المصطافِ

جئت صنعاءَ ، جئتُها ، حملتني
مثلما يُحمل الوليدُ الغافي

جئتها مثقلاً بشجوي ، أُحابي
رهقاً ما كفاهُ طعم الكفافِ

نهِـمٌ يمضغ الهناء ويحسو
أمنياتٍ ما زلن مثل النطافِ

حادَثتني ، لمّت شتاتي ، أراقتْ
في عروقي ماء اليقين الدافي

كتبتني قصيدة ثم قالت :
يا نديمي هذا أوان القطافِ

خشان خشان
06-04-2007, 07:42 PM
أخي الكريم (روحان حلا جسدا )

م/ع لا تبرح خاطري
http://www.geocities.com/khashan_kh/43-numericalindex.html

فسَرَتْ فيَّ رعشة صيّرتني
= 1 3* 2* 3* 3* 2* 3* 2 ...م/ع = 6/1=6.0

يا نديمي هذا أوان القطافِ
2 3 2 2 2 3 2* 3 2 .......م/ع = 1/8 = 0.12

كأنما المؤشران تعبير عن شد رعشة وإرخاء تنهيده تعقبها ( الأول خمسون ضعفا من الثاني )

ما رأيت فكرا نير إلا تمنيت كسبه للرقمي.

يرعاك الله.

الزنكلوني بيه
06-04-2007, 08:37 PM
الله الله
لا يستلذ الشعر إلا من أصحابه
قرأت قبل فترة قصيدة لأحد شعراء جازان عنوانها "قمر وأمير"
هو أمير بالاسم والصفة كما أعرف وصاحبه قمر
أما أنت فجمعت الحسنيين
أنت القمر والأمير يا موسى
قمر لا يخسف وشمس شعر لا تنكسف
ولا تسمع للعوادي من مثل "بشبوش افندي " )k

وتحياتي إليك

الطاهي
06-04-2007, 09:17 PM
سلام على روحك أيها الشاعر الجميل

هاني درويش
06-04-2007, 09:23 PM
اذا كان هذا هو الحال ذاتَ جفائها

فكيف به إن وافتْ ؟؟؟

اعتقد جازما انها لاتستطيع الجفاء

لانها بين يدي من يملك ناصيتها

بكل الود

ابو نمير

لأنك تعلم !
06-04-2007, 10:56 PM
واليراع الذي تُرجّيهِ كفي
أن يغني ، أن يشتكي ، أن يُوافي


أن يروِّي وجه الدفاتر حبراً
عبثياً ، يجفّ منه جفافي


لم يزدهُ الرجاء إلا نفوراً
وهتافاً يموت إثر هتافِ



صورة التدرج في الرجاء ، وانطفاؤه شيئاً فشيئاً ، حتى يموت ؛ من أروع الصور وأكثرها شجوناً وبؤساً !







تغلغلت في أعماقي هذه الكلمات ..










لأنك تعلم !

التونسي
07-04-2007, 12:33 AM
أهلا الحبيب روحان،
لم يحصل أن علقتُ مرة على قصيدة من قصائدك ،رغم أنني أدعي أنه لم تفتني أي قصيدة نشرتها في الساخر!!
هل تعرف مالذي يخطر ببالي عندما أقرأ لك..
يخطر ببالي رأي أحدهم في شعر البحتري[لا أذكر الآن من هو ]عندما قال إن البحتري يعلو علو كبيرا ولكنه ينزل نزولا سحيقا أيضا[أنا هنا أنقل معنى العبارة ولا أنقلها بدقة]
وأنت يا صاحبي تأتي بالدرة بجانب البعرة:y:
أي أنك تأتي بالمعاني الجليلة الموفقة المبهرة إلى جانب الصور الباهتة الضعيفة!!
وأنا لا أفهم لماذا تأتي قصائدك غير متوازنة من ناحية الجودة!!وكيف يسمو خيالك حتى يعانق الروعة وينزل أحيانا إلى معان لا تتلاءم مع مستوى الأبيات المميزة

انظر هنا

ونما في فمي العتابُ كطفلٍ
دفَعـتهُ براءة الإقترافِ

لقد أبهرني البيت بناء ومعنى

وهنا

مرّ شهرانِ يا قصائد رفقاً
خذل الموجُ عزمةَ المجدافِ

وأقسم على مسؤوليتي أن هذا البيت جدير بأكبر الشعراء في القديم والحديث وأنه فلتة من فلتات الإبداع

هنا أيضا

مرّ شهرانِ لم يطِبْ ليَ عيشٌ
كل أرضٍ دون القصيد منافي


لكن انظر هنا:

الليالي وفي يديها ملاذي
هجرتني ، تبرأتْ من لِحافي

انظر للحافي في البيت،كم أساء له وكم أفسد المعنى!!

وهنا

فسَرَتْ فيَّ رعشة صيّرتني
لهباً يستـثير ما كان خافي

انظر: "خافي"..أما كان يمكن استبدالها بأي داهية!!:er:


وهنا

هاتهِ دون فاعلٍ دون فعلٍ
هاتهِ هاتهِ بدون مضافِ

أتساءل هل كان ضروريا هذا البيت؟
أم هو فقط لملء فراغ ما؟
ما الجدوى منه في الباء الكلي للقصيدة؟


العزيز :روحان:أشهد أنك شاعر،ولكن ليتك تهتم ببعض التفاصيل لخيرك وخير الشعر

أخوك الذي يحبك








:

احمد الشريف
07-04-2007, 09:26 AM
اخي روحان انت جميل في الذات جميل في الشعر
سلامي لك :m:

عناد القيصر
07-04-2007, 11:35 AM
استاذي القدير روحــان ,

انت امير بحروفك امير بكلاماتك , لا اعرف ماهو الشعور وانا اقراء ما تكتبه يداك

المبدعتان , جمال يتوج جمال , روحــان لك في القلب كل الاحترام والتقدير

انا اقراء قصائدك اكثر من مره بلا مللً او كلل تتدفق الى الروح مثل النسيم

اتأمل لأبياتها الجميله ومعانيها الرائعه وانا ابتسم , شكراً لك لانك تزرع الابتسامة

في وجهي , سلامي لك ايها العزيز ودام حرفك .

اعذرني يا سيدي اني كنت اود ان امر بهذه الصفحه مرور الكرام , ولكن قلمي

يخونني دائماً فليس كل ما في القلب يعبر عنه اللسان.

المستجير 2002
07-04-2007, 01:04 PM
أمتعتنا بجميل شعر من شعورك منسكب
لا فض فوك ولا بر جافوك

القلب الكبير
07-04-2007, 04:19 PM
موسى الأمير؛
لم أعرف قط شديدا على قصائده مثلك ، و هذي الشدة هي سر العمق الروحاعنوي في حروفك!
أنت يا موسى تسقي القصيدة من وريدك..
حنينا ..
توقا..
شجناً!
و تجهد كثيرا في ريها و القيام عليها ، حتى يذبل "هو" و تخضر "هي" ، وما أستعجب أن يقطف القوي الضعيف "هذا أوان القطاف!"
لم أُطِقْ أن يؤوب رجع سؤالي
مجدب الوجه كالأماني العجافِ!!
يا الله.. يا الله.. يا الله!
مؤلم في حالتيك!!
أخوك.

موسى الأمير
07-04-2007, 07:36 PM
السلام عليكم ..

أخي خشان ..

حين يجمعنا منفى الحرف لا يصبح للغربة معنى ..

جميل هو حضورك كغيث بعد جدب ،،

دمت بألق وأشكر لك حسن ظنك ،،

:)

موسى الأمير
07-04-2007, 07:39 PM
الزنكلوني بيه

مرحباً بك ودمت باسماً طري القلب صادق النبض ..

شبهة الاسم تخدمني كثيراً " تسوي دعاية لي يعني بمعنى آخر "

للأسف هذه الدعاية لا تنفع معها وشاية الواشين كالذي ذكرت في ردك أعلاه ..

شكراً كمطر البارحة ،،

:)

موسى الأمير
07-04-2007, 07:41 PM
الطاهي

وتحايا تغطيك من رأسك إلى أخمص قدميك أيها الفاضل ،،

عش ألقاً ،،:)

موسى الأمير
07-04-2007, 07:50 PM
هاني درويش

يا أبا نمير .. أشكر لك عاطر انسكابك ..

أظنها زهدت فيّ حين لم تجد ما يبل حلق المعنى ..

ما أجملك ،،:)

زاهر عثمان
07-04-2007, 07:56 PM
يفعلها الشعر..أحيلناً وتخون أو تتمنع الأحرف..
هذه إيذان ببدء موسم القطاف.. وسننتظر

جريرالصغير
07-04-2007, 10:00 PM
حضور ووقفة تأمل في حزنك الآخر يا روحان

وشكر لمن أجاد فأفاد

وشكرا لمن عقبوا ونقبوا في هذه المزهرات

لك الله يا روحان كيف أنت والحزن والشعر

الغيمة
07-04-2007, 10:57 PM
أخي روحان..
وكأنني الآن أعاني ما تعانيه..
كتبت اليوم قصيدة ولما وصلت إلى البيت العاشر بنشرررررت..
بغيت أبكي..
جاني ضيقة صدر ما يعلم بها إلا ربي..
قلت:ما أصعب أن تكتب قصيدة تأبى أن تذل بين يديك..
ثم قلت وقد استدركت نفسي:
وما أصعب أن آخذ في نفسي مقلب واحسب اني شاعرة..
ابياتك في قمة الروعة..
ولما قاله التونسي نظر في محله..
يا ليت يا التونسي تشرفنا في قصديتنا بعد..والله تطلع بلاااااااااااوي..
شكرا لكم جميعا..
أندريفنا بتروفتش..

مســـــافر
08-04-2007, 03:12 PM
أخي .. موسى ..

أهكذا تكون حينما يغيب عنك الشعر ..


ليته أطال غيابه ..


لتمتعنا برقيق حرفك ..

هنا لألوح بالفخر لأنك أخي ..

مســــافر ,,

سلطان السبهان
08-04-2007, 11:13 PM
لافض فوك ياموسى

كتبت شيئا يستحق الإشادة والله
وما أكثر
ومطلع أبياتك كان يحمل صورة رائعة لتشبيه المطلع والقافية بالعناقيد التي تجنيها العيون ، بل أندى.
وكان لحضور السيد التونسي هنا سداد في الغالب ...

سلطان السبهان
08-04-2007, 11:18 PM
لافض فوك ياموسى

كتبت شيئا يستحق الإشادة والله
وما أكثر
ومطلع أبياتك كان يحمل صورة رائعة لتشبيه المطلع والقافية بالعناقيد التي تجنيها العيون ، بل أندى.
وكان لحضور السيد التونسي هنا سداد في الغالب ...
أحببت ان أسأل عن كلمة " شغاف " أمؤنثة هي أم مذكرة ؟!
ثم لي سؤال هنا :
حادَثتني ، لمّت شتاتي ، أراقتْ
في عروق ماء اليقين الدافي

لم أفهم الشطر الثاني وكأنه سقط منه حرف !!

دمت لمحبك يا جميل :)

رائد33
08-04-2007, 11:59 PM
مثلك لا تجافيه القصائد يا أمير
احببتها

موسى الأمير
10-04-2007, 07:04 PM
لأنك تعلم ..

أهلاً بكِ ..

حضورك ومنحني هذا البذخ اشبه بباقة ضوء غمرت قلبي ،،

لك التقدير كله ،،:)

موسى الأمير
10-04-2007, 07:20 PM
الغالي جداً : التونسي ..

لا تعلم مدى غبطتي بك وبردّ الذ يثلج الصدر حقاً ..

أولى مراتب إخراجي للنص عرضه هنا في الساخر ومن ثمّ عرضه على آخرين .. ودائماً ما أحظى بأخ أو أخت يمنحاني النقد الذي أرجوه ويرجوه كل طالب للجمال ..

قرأت ما ألمحت له وأوافقك فيما ذهبت إليه .. إلا أنني أود أن أوضح مرادي في هذا :
هاتهِ دون فاعلٍ دون فعلٍ
هاتهِ هاتهِ بدون مضافِ


كنت أناشد الشعر بعد أن اشتدت وطأة هجره لي بأني أريد ما يسمى بيتاً اياً كان شكله ناقصاً تاماً .. المهم بيت وكفى .. فكتبت ما كتبت .. ربما يكون للبيت مسوغ نفسي لكنه المسوغ الشعري دون ما اردت ..

دمت أخاً ناقداً ..

ليتك تكرمني بإطلالتك عند كل نص كي أقبس من نور رأيك ،،

دمت بخير ،،:)

موسى الأمير
10-04-2007, 07:30 PM
صبح ..

سلام عليك ..

أضاعت الأفراح ألوانها .. وفي عروق الحزن جف الدمُ

قالها البردوني .. ولساني حالي يقولها ويعجز عن صوغها .. ذاك أستاذ شعر وفكر .. ومن أنا ..!

السطر الأول حفظته .. ولم أعهِ بالشكل الذي ينبغي .. هكذا بعض الأشياء حين لا تكتمل تصبح لها لذتها ..!

ما أشرت له من ضرورة الشعر فصحيح .. ولا أدري هل أسطيه تعديلاً ام لا ؟ سأحاول .. فالضرورة تبقى ضرورة ..

وأما الخطآن الآخران بإضافة الياء لخافي وحافي .ز فرأيك صواب أيضاً وسأعمد لتعديله في نسختي وربما هنا .

ما أغبطني بحلكة ليل شعري التي أتت بصبحك ،،

لك الإكبار ،،:)

موسى الأمير
10-04-2007, 07:42 PM
أحمد شريف ..

شكراً من الأعماق كي تبلغ مكمناً يليق بصدقك ،،

دمت بخير يا أحمد ،،:)

موسى الأمير
10-04-2007, 07:49 PM
عناد القيصر ..

كل يوم وأنت فجر يستبيح ليلي ..

دمت طيباً وأشكر لك ألقك ،،

:)

موسى الأمير
10-04-2007, 07:54 PM
المستجير ..

سلام على روحك ..

كان لإيقاع أثر في المكان ..

دمت بخير ،،:)

موسى الأمير
12-04-2007, 03:43 PM
أيها العليّ ..

حين تقذف الفرحة بردها في الوريد مدّعياً أنني وصلت للتحليق .. أنظر للأعلى لأراك على بعد عمر ..

لا حرمني الله إياك .. ولا نزع وداً قربنا ..

أنا كثير بك ،،

لا تحرمني من نظرة اعتدتها من عين بصير ،،

:)

موسى الأمير
12-04-2007, 04:15 PM
زاهر عثمان

أهلاً بك أيها الباذخ ..

كلما مرت غيمة حرفك ينسكب عطر في المكان ،،

دمت طيباً ،،:)

موسى الأمير
12-04-2007, 04:19 PM
جريرالصغير

أيها القريب البعيد ..

العمر يجمعنا على مائدة الحزن .. أصبح لا يقيم أودنا جوع أرواحنا غيرها ..

غزيز أنت كيفما جئت ..

وأهلاً بك وبعودتك ،،:)

موسى الأمير
12-04-2007, 04:30 PM
الغيمة

راقني كثيراً بوحك .. وهذا البوح قد يكون تمحيصاً للكاتب . والشعر كما قيل لا يعطيك إلا بقدر ما تعطيه ..

التفكير بإدمان .. والصمت بإدمان ووالمحاولة دونما كلل .. أمارات تحمل الحرف أن يصرخ في الدفتر ،،

دمت بخير وأملي أن أقرأك مقبلاً ،،

:)

موسى الأمير
12-04-2007, 04:49 PM
مسافر ..


بين الحرف والبوح مسافة نفثة ..

يطول عمر النفثة أحياناً حتى تحتاج لعمر آخر ننزفه من خلال الوريد ..

حضورك أشبه بوردة جوري ،،

:)

Abeer
12-04-2007, 07:31 PM
الله !


.

محمد الحريري
12-04-2007, 09:25 PM
الأخ روحان
تحية بجناحي ود وحب
أثملتني القصيد دون اعتراف
يا لذنب يكون ملء الشغاف
درة للبيان ، هذا نشيد
من دنان تروم كأس السلاف
أسكرتني ومهجتي بحروف
كاحتلام المعاني في عين غاف
وتدلت كما الغصون بيانا
من سمو الحروف والفرع ضاف
فاستقيت الزمان صرفا نقيا
من عيون الشعور قبل الطواف
تلك مثلي وهذه طيف حالي
بين ماض وحاضر القلب صاف
كالقناديل ترتئيها ليال
سابحات النجوم بين القوافي ــــــــــــــــــ

ومض
12-04-2007, 10:37 PM
هـنــيـئـا لك نضج القطاف
و هـنيـئــا ً لـنـا ارتشــاف شــهـده

تحية لك و لجمال القصيدة

ساخر بلا حدود
13-04-2007, 08:53 AM
..

كأنك تعبر عما بداخلي

وتهادى مني سؤالٌ مريضٌ ** أين أمضي إن أنكرتني القوافي ؟

فعلاً فالشاعرُ شِعرٌ والشعرُ قافيةٌ !

..

صباحكم سكر

..

موسى الأمير
13-04-2007, 02:14 PM
سلطان ..

أهلاً بك يا سطان الشعر ..

أشكر لك ثناءك الذي أكرمتني به ..

أما بالنسبة لسؤلك .. فجوابي على الأول بعد عمل بحث سريع .. أن الشغاف يطلق ويراد به غلاف القلب الذي يحيط به ، وقيل هي جلدة تحيط به .. وقيل هو حبة القلب وسويداؤه ..

ولا أدري بناء على هذا قد تأتي على الوجهين .. هذا ما بدا لي وأنتظر رأيك إن كان لديك ما يشفي ظمأ الجهل ..

والثاني سقطت ياء عروقي .. وتم التعديل ..

أشكرك جداً ،،:)

موسى الأمير
13-04-2007, 02:17 PM
رائد

سلمت روحك ..

عاطر كان انسابك ،،

:)

موسى الأمير
13-04-2007, 02:19 PM
Abeer


:)

موسى الأمير
13-04-2007, 02:22 PM
محمد الحريري

أي هبة وهبتنيها يا محمد ..

منذ البارحة وأنا أحاول الرد شعراً لكنني تقاصرت عن صوغ ما حمل القلب من شعور ..

كان بلغ حداً أعجم لسان الشعر في داخلي ،،

ما أجملك ،،:)

موسى الأمير
13-04-2007, 02:24 PM
ومض أهلاً بك في دنيا الساخر ..

أنار حرفك هذه الصفحة التي شربت ومض حضورك ،،

لك التحية ،،:)

موسى الأمير
13-04-2007, 02:26 PM
ساخر بلا حدود ..

بلغ حدود القلب .. حيث لا حدود له ..

كم أنا مغتبط برأيك ،

دمت بهياً ،،:)

إحسان بنت محمّد
13-04-2007, 03:02 PM
جئت صنعاءَ ، جئتُها ، حملتني
مثلما يُحمل الوليدُ الغافي

جئتها مثقلاً بشجوي ، أُحابي
رهقاً ما كفاهُ طعم الكفافِ


وإذا تحدّث إليك قال :
( رغم عادية مستوايَ الشعري ! :rolleyes: )

رفقاً بالقلم روحان ، فلقد أوتيت عظيما :)

حفظ الله أرضاً مثلك عليها ...

موسى الأمير
17-04-2007, 07:58 PM
إحسان ..

الذين ينظرون لأنفسهم بمرآة أنفسهم بهم مسّ من غرور.. الحقُّ نفيه فهو كسراب أوكرماد ..

بينما تدهشهم مرآة الآخرين التي تبدو صورتهم فيها ضئيلة هشة شبحية ..

لله ما أصغرني حين يكبر فيّ الغرور ..!

دمتِ رضية .:)