PDA

View Full Version : حصان الملح



خالدعبدالقادر
07-04-2007, 05:51 PM
..
(( وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ ))
النمل 82



..
يقْدَحُ شررَ حوافرهِ , يشعلُ مرجانَ البحرِ , يدوسُ بيوتَ الرملِ , و يطلقُ للغيبِ صهيلَهْ .
يخرجُ.. من جهة الملحِ , كأعراسِ المولِدِ .. لا فارسَ لَهْ .
أبيضُ..أبيضُ , و جناحاه سماوانِ كذاكرةٍ ناصعةٍ في السهوِّ و في التذكارِ معاً .
و لهُ معرَفةٌ من طينٍ أبيضَ , و زفيرٌ ناريُّ اللهجةِ , صهوتُهُ زوغُ مَدى .
ما مرَّ على بلدٍ إلاّ و اشتعلتْ فتنةْ :
مرَّ على البدوِّ , فأقسم شيخُ قبيلتِهمْ
أنَّ الوحيَ تنزَّلَ في الليلِ عليهِ , يبشرهُ مائدةً سوداءَ .. ستصعدُ من خاصرةِ الأرضِ إذا حفروا الآبارَ , فحفروا...
خرجَ طعامٌ لا تأكلُهُ إلاّ الآلاتُ , فباعوا خيمتَهم , زرعوا أعمدةَ الأسمنتِ عراءً يتطاولُ , أكَلتْهمْ آليةُ الحربِ و نقرتْ زيتَ بواقيهم غربانُ الإطلنطيْ .


مرَّ على القريةِ , فامتلأتْ عينُ سواقيها بقمائنَ ثأرٍ , و اشتعلَ القمحُ إراديّاً , كي يصحو جوعُ القريةِ كلّ صباحٍ , و يفتشَ عن جُرنِ حليبٍ في ضرعِ الأرضِ , و يستسقي طنبورَ النخلِ , يهزَّ الجذعَ فيهتزّ قتيلاً..يسَّاقط دمْ .


مرَّ على مدنٍ نائمةٍ , مثخنةٍ تلعقُ دمعتَها , فانقلبتْ ثعباناً يسعى , يقضمُ حاراتِ السودِ و يلقِمُ ما يُلقِي الناسُ على الأرصفةِ مواسمَ صبرٍ , يفتلُ سفراً في الساحاتِ , يُعلِّقُ مشنقةً في باب العودةِ , يقْسِمُ جسدَ الصارخِ - جوعاً..خوفاً - في نهرينِ حرسْ .


مرّ على غيمٍ , فتقشّر موطنُهُ , و تكشَّف عن عطشٍ , و استعصمَ بالغُربات و تركَ الأرضَ سفينةَ غرقى .




مرّ على الكلّ و وقفَ على نافذةِ العالمِ جسداً يتوهّج !

خالد عبد القادر
7/7/2007
..

صارخ بصمت
08-04-2007, 03:41 PM
مر على هذا الموضوع ...

وخانته كلماته فلم يستطع أن يكتب شيئا

خالدعبدالقادر
08-04-2007, 11:15 PM
مر على هذا الموضوع ...

وخانته كلماته فلم يستطع أن يكتب شيئا
..

مرّ و انحنى لوفاء كلمة :kk

..