PDA

View Full Version : إلـيكْ ،، فلـم يَـعُـد هنـاك أسـرار !!



من البعيد
09-04-2007, 04:36 AM
أَيـّها البعِيييييييييد
إليكَ وحدَك..
أرسم بوحيَ الليلة
.
.
.
(( فرح ))

يؤسِفُني
أني لا أجيد رسمَ الفرح
في قربِك..
في بعدِك..
أنا لا أُجيدهُ الفرَح
معَك..
بدونِك..
أنا لاأجيدهُ الفرَح
فقَط،،،
أنا أُجيده :
"الحُزن"
ذلكَ الرَّفيق الوَفي
"الضَّحِكات غَير المُكتَملَة"
صَديقَتي الحَبيبَة
وَ
"الخَيبَات"
قَدرِي ، ُممهد الخُطى
تَحتَضِنُني بحبّ كَبير
.
.
.
أَعرِف..
سئمتَ حزني..
وَلكن،،
أنتَ لم تُعلمْني
س و ا ه
.
.
.
(( طريق))

وَها هُو طريقُك الشّاسِع الكَئيب
يجوبُ قارةَ وُجداني
يقطفُ الأَزهار
يسرقُ الصّباح
يلتهمُ النّدى
يبعثرُ أرصفَتي المرمَريّة
يطعَنُني لأَعرف ،،
بأنَّ غدرَك صافَحَني
بقوةٍ مُرعِبة
.
.
.
(( غدر ))

أتعرِف؟
لغدرِك عبقٌ عَذب
لاتَسَلني
ما الذِي أعنِيه
فأنا أشمُّ بالجوارِ
رائحةَ قرونٍ
تفوحُ مفاجأةً
لها طابعُ الدّهشَة
لاتخلو من مسحةِ جنون
يَكفي للاتّكاء
لرسم لوحةٍ
تفيضُ حزناً
له
وجهٌ يبتسم
.
.
.
(( وجع ))

أتعرف؟
أجيدُ رسمَ الوجع
ليصفقَ عااالياً
من يقدسهُ..ويقدسَني
أيها العربيدُ القديم
لك وجعٌ من عمقِ الذاكرة
لك انكسارةُ الدفئ
لك رغبةُ الانشطار
عن دهاليزِ الرماد
ليتساقطَ الندى
عذباً،،على ثغرِ النهار
لك،،انحناءةُ الندم ِبداخلي
عجبي..
الرحيل..الرحيل..الرحيل
.
.
.
(( عجز ))

أتراهُ لم ينتهِ بعد؟
أي كذبٍ
تجيدُ ارتداءَه؟
أي وفاءٍ
تزعمُ امتلاكَه؟
أتعرف؟
يُمتعُني أن أجدَك
شيطاناً من زمنِ الطعن
يُمتعني أنك لا تُجيد
رسمَ وردةٍ بيضاء
يُمتِعني إحساسَك بالعجْز
عن أن يحبَّك قلبي
أرجو أن تفهمَها
هذه الأخِيرة
.
.
.
(( قفز))

لا أعرفُ لماذا كنتُ
أراكَ عملاقاً
فقد وجدتُكَ اليومَ
قزماً
أنهكهُ القفز
ليظفر بالتفاحِ الأحمر
.
.
.
(( قناع))

يؤسِفُني أنَّ قلبي
لم يعدْ يرتجفُ
طرباً
كلما..
غَزتني جيوشُ
أمانيك
زارني شبحُ
طيفك
أبكاني ذلكَ الرَّجع
الأَليم
يبدو أنَّ القناع
سقطَ بأكملِه
فقد أتعبَه
طولُ التأرجُح
.
.
.
(( نهاية ))

للأَسف كانَت

س
و
د
ا
ء

كقلبِك،،

الغيمة
09-04-2007, 04:18 PM
أَعرِف..
سئمتَ حزني..
وَلكن،،
أنتَ لم تُعلمْني
س و ا ه
***
هذه وحدها هدية تزيد العمر كربا..
شكرا لك..
أندريفنا بتروفتش

هاني درويش
09-04-2007, 05:38 PM
لست ادري لمذا يخرجني هذا الكم الهائل الهطول من الحزن عن طوري

اوليس العمر اقصر من ان نسرفه في سراديب تختنق بسوادها

اوليس الاجدر بنا ان نخلع سربال هذا الطاغي عن نفوسنا
حسنا

ربما تكون مقاديرنا وضعت في دربنا من لا يستحق حتى ان نصرف له هنيهة حزن لانه غدر بنا

اعجب هل نبكي من له صفة الغدر حلية

ام نخرج من شتات النفس الى نهاراتها

تساؤلات تلح علي كلما قرات نصا حزينا

اليوم
الساعة
الدقيقة
وربما اللحظة

هي ما يمكن ان تكون حصتنا من العمر المتاح

فعلام نهدرها باراقة القلب على طلل درس

بكل الود
ابو نمير

عبيرمحمدالحمد
10-04-2007, 12:37 AM
من البعيد ..
وأتيتِ إلينا .. ما الذي جاء بك إلى مراتِعِ الأفئدة ..
ويح العمر شاخصًا بين القفر والنهاية !
هل ثمة رائحةٌ للارتواء
ومازال الصمت ينشرُه تحت الوجع ليجفَّ على مهل؟
أعمارُنا .. تجاربُنا .. دموعُنا المالحة .. وحتى زيف الابتسامِ المهزوم على وقع الهزيم
كلها تشي بأنـّا ندّعي التصامد ونتهالك أمامَ الصمت / الصمود !
.
.
غ ـاليتي ..
دعيني هنا :

(( قناع))
.
.
ألتقط قناعه حين يسقُط ..
لأخبئه تذكارًا يشي عنّي بالـْ .. غباءْ !
أنت .. رااااااااائعة ..
ومذهلة
.
.
ود

اسير الروح
10-04-2007, 12:47 AM
يا خبيرا على الاسرار مطلعا
اصمت ففى الصمت منجاة من الزلل

اللوتس الحزين
10-04-2007, 01:44 AM
صدقتِ ،،

فـ بمثل هذه النهاية تنتهي الأسرار


جميل التحية لك ،،

من البعيد
11-04-2007, 04:16 AM
سيدتي الغيمة..

شكرا على مرورك العبق..

التحية..

من البعيد
12-04-2007, 08:15 PM
سيدي الهاني..

الشكر..

هدب الحروف
12-04-2007, 10:49 PM
يال أوجاعك التي تشبهنا
أجل لم يعد هناك أسرار


دمت بروعة

من البعيد
14-04-2007, 02:28 AM
سيدتي العبير..

شكرا على مرورك وبصمتك ، ذات العبق..

التحية..

من البعيد
14-04-2007, 08:30 PM
سيدي الأسير للروح..

ممتنة و أكثر..