PDA

View Full Version : !!



14-04-2007, 06:49 PM
ذاكَ إنْ عزَّ اللقاءْ ..




كُتِبَ الجلاءُ منذُ آمادِ السنينِ ، وقديمِ الأزمنةِ ، لأولئكَ العاشقينَ ، ومُيتَّمي نبضِ الفؤادِ ، فكأنَّ نصيبًا لم يكُ جديرًا بالقضاءِ ، وكأنَّ عشقًا لم يكُ قديرًا للقاءِ ، وكأنَّ جلاءَ القلوبِ جلاءٌ عنِ بُعْدِ القلوبِ ، وهروبَ اللقاءِ هروبٌ لَهُ عَنْ مَوْتِ الرَّجاءِ ، بَيْدَ أنَّه ما استماتَ الشَّوقُ بينَ نَقْعِ الهوى لائتلافٍ إلا كما استماتَ قلبٌ ملائكيٌّ فوَقَ بُرَاقِ الدَّهرِ في طَلَبٍ لداعٍ ، داعٍ وقدْ هَتَفَ بكَلِمِ النَّجْوى ، سماعًا أسمعَ صداهُ عَابرَ الأمدِ ، ووائدَ اليومِ والغدِ ، و خَلْفَ أستارِ الزَّمنِ يَشُعُّ بريقُ النداءِ ، فما كانَ إلا ما حُقَّ أن يكونَ ؛ استجابةُ مُمْسٍ في صُبْحِ هوىً ، واجتلابُ أمسٍ في ليلِ جوىً ، حتى الظنونُ بِبُعدٍ أنارتِ الشكَّ بقلبٍ ، وأثارتِ العُجْبَ بروحٍ ، فما قدْ قُسمَ نوىً بينَ متحابَّينِ ، وما أوريَ شُواظُ شوقٍ بَينَ قَلبَينِ .




بَعْدَ أنْ عزَّ اللقاءُ !! ، وأيُّ عزيزٍ وهوَ ذليلٌ بينَ يدَيِ أعزِّ ، وأيُّ شديدٍ وهوَ للخوَرِ طريحٌ في يدِ أشدِّ ، قِسْمَةٌ رَضِيَ بِها ورَضِيَ عنها ، وحكَمَ بِها حَكَمٌ منها ، حاكِمَ التقاءٍ لروحَينِ أدنى ، وقاضيَ شَغَفٍ لهما أشفى ، وما قَضى إلا بما كُتِبَ بهِ من جلاءٍ .




إنَّ أرواحَ الطينيِّينَ مغلولةٌ ، و ما لحرمانِ الهُيَامِ بآفاقِ الكونِ لجسدٍ اغبرَّ إلا حِرمانُ أنفسِهمْ أنفسَهُم ، وظلمُ ذاتِهمْ ذاتَهُمْ ، وقِسْمةٌ قسمَها كالحُ دُنُوِّهمْ عنْ صالحِ سُمُوِّهمْ ، وأوجبَهَا مُسوَدُّ نهارِهمْ عنْ مُبيَضِّ لَيلِهِمْ ، كثيرٌ دونَ قليلٍ . وقليلٌ دونَ كثيرٍ مَنْ هامتِ السماءُ بهمْ قبلَ هيَامِهمْ بها ، ودانتِ القطوفُ لأيدِيهِمْ وما اعتلوا لها ، فأرواحُهُمْ كمُشَقْشِقِ طيرِ الجنَّةِ ، وقلُوبُهُم كمُغرِّدِ صادِحِ الرَّوضَةِ ، واجتماعُهُمْ صفوًا لأعلىً منْ علوٍّ سامقٍ يكونُ ، وائتلافُهُمْ زهوًا عنْ ضَعَةٍ لشاهقِ غيرِهِمْ يصيرُ .




هُنا نرى لوجودِ قيسٍ وليلى دليلا ، ولخلودِ عنترةَ وعبلةَ مقيلا ، فمهما عزَّ لقاؤهمْ فعِزَّةُ لقائهِم بعدَ الجلاءِ تُكتَبُ ، وحرَّى أشواقهِمْ بعدَ فِراقِهِم تُشْعَلُ ، فما هُمْ غيرُ أرواحٍ تَهيمُ في دنيا العشقِ طلبًا ، وما هُمْ إلا كشمسٍ وقَمَرٍ يجريانِ فتجري الحياةُ على ظهرِ الأرضِ ، وما كُتِبَ للشمسِ والقمرِ اللقاءُ إلا أن يُكتبَ للأحبابِ اللقاءُ فلا نَعُدْ نرى منهمْ أحدًا أبدا ..


تحياتي :
وحي .

14-04-2007, 07:28 PM




16-04-2007, 04:28 AM
منمنمةٌ أدبية من الطراز الفااااخر جدًا
سلمت لك اللغة .. وسلم الجمال يا مبدع
.
.
جدًا جدًا جميلة والله .. فهاتِ من هذا الفن وأذهل من غاب عنهم الذهول حتى عراهم من غيابه الذهول!
.
.
وفقكم الله

17-04-2007, 10:20 PM





: ..

..

..

:
.

17-04-2007, 10:25 PM
!
.. .. !

..
.. !
..

..
: ..

..




..

: ..

!
..
!!

.

:
.

17-04-2007, 10:28 PM

..
.
.
.. !
.
.


:

..
..
..

:
.