PDA

View Full Version : قهر الصمت..........



ازميرالدا
15-04-2007, 02:20 PM
اقرأكلمة اهواك على القلب المنهك
اقرأها علَ اللذة تحيي هذا الجسد المتهالك
كنت الوردة قبل لقائك
كنت الفتنة قبل هواك
اصبحت الان جزيرة صمت
لا تدنو منها امواج العشق الحانق
كنت اذا اطرقت السمع
وصلني عزف اخاذ يبحث عن عازف
وظننت بأنك ذاك الشخص
لكن يا وجعي الممتد
من اعماق الذهن المرهق
حتى اطراف الجسد الغض
قد زل قراري وكأني لم افقه يوما
للعشرة كيف يكون العد
هل في قصور ام أني
اتوهم حسني ودلالي
اتوهم أني جنية
تخرج كل مساء من خلف القمر الوردي
تثني الازهار كقيثارة
كي تعزف لحنك لتنام
تقفز فوق الماء بخفة
ثم بذات الخفة تلثم منك الوجنة
تلمس جفنيك براحتها
من ثم تذوب بأحلامك
تنكرني تلك الاحلام؟
آه يا قمري المنقوص
آه يا حلمي المبتور
قد تاهت مني في الظلمات طيور النور
ذابت وتلاشت كشموع لثمتها الريح بشدة
لم يبق منها غير خيوط دخان يتصاعد
وأنا كالعمياء بدون عصاً بيضاء
اتخبط لا اعرف دربي
حتى السمع تعطل عندي
ما نفع السمع
حين يلفك قهر الصمت
بدون رجاء

كولونـ القلم يل
15-04-2007, 09:14 PM
كأنه ذنب

ولا ذنب

ولا يقال للعذب

إنه عذب

ولكن حين يتكلم الصمت

يصمت الكلام

ولا ريب

فالصمت جريمة الكلام

بوركت الأقلام

هاني درويش
15-04-2007, 09:39 PM
جميل يا ازميرالدا

ومزيدا من البوح الشجي

بكل الود
ابو نمير

غاردينيا...
16-04-2007, 12:14 AM
جميل قلمك ياأزميرالدا ...
لديك صور تشبيهية رائعة ...
كوني دوما رائعة ...

عبيرمحمدالحمد
16-04-2007, 06:35 AM
أشياء جميلة هنا
خفيفة .. بخفة أقدام أزميرالدا في باحة تلك الكاتدرائية
نقاءٌ في فتنة ..
لم تعهدهما بوهيمية نوتردام إلا مرة واحدة ..
جعلت من الأحدب أقصوصة .. ومن الراقصة .. رواية !
.
.
دمتِ بود .. وجنينة ورد

ازميرالدا
18-04-2007, 04:15 PM
كأنه ذنب

ولا ذنب

ولا يقال للعذب

إنه عذب

ولكن حين يتكلم الصمت

يصمت الكلام

ولا ريب

فالصمت جريمة الكلام

بوركت الأقلام
كولونيل القلم زينت الصفحة بكلامك الجميل
اشكرك من كل قلبي

ازميرالدا
18-04-2007, 04:17 PM
جميل يا ازميرالدا

ومزيدا من البوح الشجي

بكل الود
ابو نمير
هاني درويش اشكر متابعتك الدائمة
دائما مرورك موضع ترحيب

ازميرالدا
18-04-2007, 04:17 PM
جميل قلمك ياأزميرالدا ...
لديك صور تشبيهية رائعة ...
كوني دوما رائعة ...

غاردينيا يسرني اعجابك بما كتبت
شكرا لك

ازميرالدا
18-04-2007, 04:20 PM
أشياء جميلة هنا
خفيفة .. بخفة أقدام أزميرالدا في باحة تلك الكاتدرائية
نقاءٌ في فتنة ..
لم تعهدهما بوهيمية نوتردام إلا مرة واحدة ..
جعلت من الأحدب أقصوصة .. ومن الراقصة .. رواية !
.
.
دمتِ بود .. وجنينة ورد
الشاعرة عبير:
ردك بمثابة شهادة بالنسبة لي
سرني جدا ان تري محاولتي جميلة
فأنا مبتدئةارجو من الجميع ان لا يبخلو
بالفائدة والنقد

رائد33
20-04-2007, 10:41 PM
ازميرالدا مرحباً
هذه المرة الثانية التي أقرأك فيها
و هذه هي المرة الثانية التي ألمس فيها شفافيّة الحس
و رقّة القلم
سننتظر منك كل جميل
تحيتي لك