PDA

View Full Version : أ أشرق أم يداهمني الغروب؟



شجرةالطيب
16-04-2007, 01:27 AM
أ أشرِقُ أم يداهــمُني الغروب؟

أســـــير الوزر آدتـــــــه الخـــــطوب : : فإذ بالعــــــين من ألم سَــكوب

تراكمت الخطايا..بات يشكو: : من الضنْك الشديد.. تُرى يَثوب؟

تهب نســــــائم الأسحــــار لكنْ : : فــــؤادُ الصــبِّ من لهـــــوٍ يـــــذوبُ

أفـــــــاقت روحُــهُ أمستْ تُناجي : : أيا غفّــــارُ قــــد دَمِيتْ نُــــــدُوبُ

أضعتُ العمرَ في لُجَجِ المعاصي : : غفــــلت بأننــــا حتــــما نـــــــــؤوبُ

فكم بعثرتُ يارحمنُ وقــــــتًا! : : وفي ليلِ الدُّجى رُشــــفــــتْ ذُنوبُ

أنامُ على المآثــمِ ليتَ شــــــعري : : أ أشـــــرقُ أم يداهمُـني الغروبُ؟

فوا عجــبًا.. أ أرفُلُ في نعيـــــم : : وتفتــــــنـــنُي المباهـجُ والطُّـــيوبُ؟

وهل أعددتُ للعرصاتِ زادًا؟ : : إذا عنــــتِ الوجـــــوهُ بها شُـــحوبُ

وهل سأفوز بالحُسنى إلهـــــي : : وقد بدتِ الشــــواهدُ والغُــــــيوبُ؟

ألا يانفسُ عودي واســـتقيمي : : فبالتــــوْبــاتِ تنفــــرجُ الكــــروبُ

وقفت ببابِ عفــــــوكَ يا إلهي : : وسَهــــمُ الخوفِ في رُوحي نَشوبُ

فهب لي منك سلطانًا نصيرًا : : على نفسٍ من السُّــــوأى هَــــــيوبُ

وجمِّلنــــــي بإحســـــانٍ يقيني : : من الزلاَّت.. ليـــــــــس له نُكـــــوبُ

رشأ كردي
16-04-2007, 09:59 AM
مرحبا شجرة الطيب ..

ومرحبا بهذه المناجاة الشفيفة والانطراح الشعري بين يدي الرحمن الرحيم ..

أسيرُ الوزر آدته الخطوب= فإذ بالعين من ألم سَكوبُ

مطلعٌ بارعٌ بحق ويستحق الإشادة برأيي .. :g:

إيذني لي بالتالي:

- أفاقت روحه ... <~~ كنت أطمح إلى نبرة تميّز هذا البيت عن سائر القصيدة .. ولم أحبّ مروري به وقت القراءة مرورا عاديا أقل مما يستحقه حدث إفاقة الروح !

- غفلتُ بأننا حتما نؤوب <~~ يتعدى الفعل غفل بحرف الجر ( عن ) عادةً، فأقول : غفلتُ عن أننا سنؤوب .. وبحثت عن غرض من تعديتك إياه بالباء فلم أجد إلا الوزن !

فهاتي بشأنها ما لديك ! لاني أرى في صياغة هذا الشطر ضعفا.

- فكم بعثرتُ –يارحمنُ- وقتًا!=وفي ليلِ الدُّجى رُشفتْ ذُنوبُ
بعثرتُ ورُشِفَتْ : لو ناسبتِ هنا بين الفعلين كان أفضل وأجمل وأكمل.

- فوا عجبًا.. أ أرفُلُ في نعيم=وتفتـنـُـني المباهجُ والطُّيوبُ؟
وددت لو جاء الشطر الثاني بما يتمُّ معنى الشطر الأول : مثلا :

فواعجَبًا .. أأرفُلُ في نعيمٍ ،؛،؛، وكأسُ الموتِ من نفسي قريبُ ! <~~ تضمين لقول الله تعالى كل نفس ذائقة الموت.

لأن مجرّد التنعُّم بالمباح لا عجب فيه ! بل العجب أننا نلهو ونلعب ونغفل عن الموت وهو قاب قوسين أو أدنى من أحدنا!

- فهل : رأيت الواو هنا أنسب ~~> وهل أعددتُ للعرصات ...

- ألا يانفسُ عودي واستقيمي=فبالتوْباتِ تنفرجُ الكروبُ

لا أعرف إلا توبةً واحدة تنفرج بها الكروب؛ هي التوبة النصوح ! وأعلم أنك تقصدين الإكثار من التوبة ..

لكن جمعك التوبة أضعف الصياغة برأيي ..

طبت وطاب الحَرف/ العَرف ..

ود،،

سارة333
16-04-2007, 06:24 PM
شجرة الطيب...
كأنها نفحات طيب ...رائعة ...جميلة
سلمت وطبت.

فقط لاغير
16-04-2007, 07:04 PM
بـُوركت يراعكِ

غَفرَ الله ذُنوبنا ..

فلاح الغريب
17-04-2007, 01:03 AM
.


أأنت صاحبتنا الأديبة الدكتورة ؟!

طاب الحرف قبل ذلك وبعده .

ودمتِ مسددة موفقةً .


.

محمد بن ظافر الشهري
18-04-2007, 06:33 AM
الأدب الرفيع حقه الرفع ..

شجرةالطيب
19-04-2007, 11:37 AM
آمِين ..


هذهِ ليْلَةٌ امْتَدَّتْ فيهَا المُنَاجَاةُ وَانْكمشَتْ فيهَا الخَطِيْئَة : )
تلْك هيَ الذّكرَى .. وَأمَّا الرّؤْيَا فقَد طَالعَتْ نَفْسي كَثيراً منْ صَفْحة هذه القَصيدَة فأبْصرْتُنِي لاَ أقْدر عَلى أنْ أرَى منْهَا سوَى حُسْنِهَا عَلى بَساطَتِه ..


اللهمَّ فَحَقّر الدُّنْيا عنْدَ أهْلِهَا ..


بورِكْتَ يا شجَرة الطّيب ..




نسْرين

مرحبا غاليتي نسرين..

جذلى بمصافحتك البهية وكلماتك الندية..
أسعدني مرورك وتعليقك.. أؤمن على دعواتك أخيتي..
بوركت..
ود..

السناء
20-04-2007, 07:13 PM
فكم بعثرتُ يارحمنُ وقــــــتًا! : : وفي ليلِ الدُّجى رُشــــفــــتْ ذُنوبُ


أنامُ على المآثــمِ ليتَ شــــــعري : : أ أشـــــرقُ أم يداهمُـني الغروبُ؟

ما أجملك يا شجرة الطيب..
طبت وطابت ثمارك

حزيران
20-04-2007, 07:29 PM
عفوكَ إلهي..

رائد33
20-04-2007, 11:32 PM
أضعتُ العمرَ في لُجَجِ المعاصي : : غفــــلت بأننــــا حتــــما نـــــــــؤوبُ

فكم بعثرتُ يارحمنُ وقــــــتًا! : : وفي ليلِ الدُّجى رُشــــفــــتْ ذُنوبُ


أنامُ على المآثــمِ ليتَ شــــــعري : : أ أشـــــرقُ أم يداهمُـني الغروبُ؟

جزاك الله كلّ خير كلام ينفذ للقلب و في نفس الوقت هو كالصفعة للنائم
جميلة هذه الوجهة ورائع هذا الشعر
أدامك الله

شيشانيّة
21-04-2007, 04:10 AM
السلام عليكم

..
أ أشـــــرقُ أم يداهمُـني الغروبُ؟

..
" لا تعليق أمام روعة التعبير "

بوركتِ

شيشانيّة

شجرةالطيب
21-04-2007, 12:56 PM
مرحبا نقية الحب..

عقد الردود يتميز حين ينظم فيه حرفك البهي.. فكيف وقد جئت بهذه الهدايا بعد قراءة متأنية أريبة..


- أفاقت روحه ... <~~ كنت أطمح إلى نبرة تميّز هذا البيت عن سائر القصيدة .. ولم أحبّ مروري به وقت القراءة مرورا عاديا أقل مما يستحقه حدث إفاقة الروح ! ملحظ أريب حقا.. فعلا هو مربط الفرس.. فكان ينبغي أن يكون أقوى.. ولكن كيف؟؟ فعلا أمر يستحق النظر..


- غفلتُ بأننا حتما نؤوب <~~ يتعدى الفعل غفل بحرف الجر ( عن ) عادةً، فأقول : غفلتُ عن أننا سنؤوب .. وبحثت عن غرض من تعديتك إياه بالباء فلم أجد إلا الوزن !فهاتي بشأنها ما لديك ! لاني أرى في صياغة هذا الشطر ضعفا.

الباء -سلمك الله- تفيد معنى المُجاوزة كعنْ.. راجعي في ذلك مغني اللبيب .. وابن عاشور عند الآية (الرحمن فاسأل به خبيرا). ويلحظ أنه قال فاسأل به لا عنه.


- فكم بعثرتُ –يارحمنُ- وقتًا!=وفي ليلِ الدُّجى رُشفتْ ذُنوبُ
بعثرتُ ورُشِفَتْ : لو ناسبتِ هنا بين الفعلين كان أفضل وأجمل وأكمل.


جميل .. جميل.. ما رأيك لو قلت: جُمعت.



- فوا عجبًا.. أ أرفُلُ في نعيم=وتفتـنـُـني المباهجُ والطُّيوبُ؟
وددت لو جاء الشطر الثاني بما يتمُّ معنى الشطر الأول : مثلا :
فواعجَبًا .. أأرفُلُ في نعيمٍ ،؛،؛، وكأسُ الموتِ من نفسي قريبُ ! <~~ تضمين لقول الله تعالى كل نفس ذائقة الموت.
لأن مجرّد التنعُّم بالمباح لا عجب فيه ! بل العجب أننا نلهو ونلعب ونغفل عن الموت وهو قاب قوسين أو أدنى من أحدنا!


هدية جميلة أيتها الأديبة الأريبة... ولكن أنا لم أذكر التنعم بل ذكرت تفتنني فالمعنى سليم.. ولكن معناك أجمل.. بوركت..


- فهل : رأيت الواو هنا أنسب ~~> وهل أعددتُ للعرصات ... كنت حائرة بينهما أضع واحدة وأتأمل المعنى فأغيره إلى أختها.. أمَا وقد ذكرت ذلك فـ (شورك بعد هداية الله).



- ألا يانفسُ عودي واستقيمي=فبالتوْباتِ تنفرجُ الكروبُ
لا أعرف إلا توبةً واحدة تنفرج بها الكروب؛ هي التوبة النصوح ! وأعلم أنك تقصدين الإكثار من التوبة ..
لكن جمعك التوبة أضعف الصياغة برأيي ..
في صحيح البخاري عن أَبي هُرَيْرَةَ:
سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: (وَاللَّهِ إِنِّي لَأَسْتَغْفِرُ اللَّهَ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ فِي الْيَوْمِ أَكْثَرَ مِنْ سَبْعِينَ مَرَّةً).. ويقول أبو العتاهية:
فياليت أن الله يغفر مامضى: :ويأذن في توباتنا فنتوب
فالنبي صلى الله عليه وسلم يتوب في اليوم الواحد هذا العدد من التوبات..فكيف بمن يحس بفداحة الذنب حتما يحتاج إلى الإكثار من التوبة.. ووجدت المد في التوبات يعطي فرصة لتأمل الحالة الشعورية.. وإراحة النفس وإطلاق الزفرات عبر امتداد الصوت..!


طبت وطاب الحَرف/ العَرف ..
ود،،

وبوركت وبورك..
الذائقة الرائقة..
ودمت لي فخرا وذخرا..
ود..

شجرةالطيب
24-04-2007, 09:31 AM
شجرة الطيب...
كأنها نفحات طيب ...رائعة ...جميلة
سلمت وطبت.
مرحبا أختي الكريمة..
سرني المرور والدعم ياسارة..
بوركت وطاب قلبك..
ود..

شجرةالطيب
26-04-2007, 05:24 PM
بـُوركت يراعكِ
غَفرَ الله ذُنوبنا ..
[center]بورك مرورك..
وجزاك ربي الحسنى وزيادة..

شجرةالطيب
28-04-2007, 07:10 PM
.



أأنت صاحبتنا الأديبة الدكتورة ؟!


طاب الحرف قبل ذلك وبعده .


ودمتِ مسددة موفقةً ..
نعم .. نعم.. أرجو أن أكون أديبة..
أما دكتورة فما زلت في الطريق.. أسأل الله أن ييسره..
جذلى بمروركم أستاذنا الفاضل..
أؤمن على دعواتك لي ولك..
ولك مني فائق التقدير..

سامي البكر
28-04-2007, 09:09 PM
الأديبة الناقدة
شجرة الطيب

كم هي رائعة هذه الأحرف الإيمانية
التي تحاكي النفس اللوامة
العائدة
جميلة هي في مجملها وزنا ومضمونا
وإن كنت وددت أن لو سبكت بعض أحرفها بشاعرية أكبر
وإن كانت الشاعرية موجودة ظاهرة

أما هذه الأبيات فتألق ورعة آسرة متفدقة
أسيرُ الوزر آدته الخطوب * فإذ بالعين من ألم سَكوبُ
وهل أعددتُ للعرصاتِ زادًا؟ *إذا عنتِ الوجوهُ بها شُحوبُ
وقفت ببابِ عفوكَ يا إلهي * وسَهمُ الخوفِ في رُوحي نَشوبُ
وهذا البيت:
تهب نسائم الأسحار لكنْ : : فؤادُ الصبِّ من لهوٍ يذوبُ
فشاعري جدا غير أني أشعر أنه يحتاج إلى تعديل خفيف خاصة في كلمة (لكن)

مجرد انطباع وتذوق وقد أكون مخطئا
عفوا ناقدتنا فقد تعلمنا منك في رواء أن النقد يزيد النص تألقا وإشراقا

شجرةالطيب
30-04-2007, 06:31 PM
الأدب الرفيع حقه الرفع ..
رفع الله قدرك أيها الفاضل..

هاني درويش
30-04-2007, 07:27 PM
سئلت يوماً

ما الذي يعجبك في الساخر-المنتدى-

فاجبت: تسحرني القراءة النقدية للنصوص من محترفي فقه اللغة العربية الذين يضفون على المشاركات

القاً جديدا غايته السامية ان يرتفع مستوى الكتابة الى درجات ارقى

ويزيد من سحر التواجد معهم هذا التفاعل الحميم من قبل صاحب المشاركة مما يعني انك تتعامل مع فئة راقية المشاعروالاحاسيس راقية الاداء في تعاملها مع الآخر

ان امتداح النص غير كاف

بلى يجب امتنان كل من شارك وتفاعل معه ليصبح المتصفح ندوة ادبية بكل معنى الكلمة

ايها الكرماء

تقبلوا احترامي وامتناني

بكل الود

ابو نمير

عود الورد
01-05-2007, 02:00 AM
شجرة الطيب
جميل ما قرأت لكم

نزار عوني اللبدي
01-05-2007, 02:50 AM
(أنامُ على المآثمِ ليتَ شعري : : أ أشرقُ أم يداهمُـني الغروبُ؟)
وأطمع في مزيد ٍ كل َّ يومٍ : : وأزهد حيـن تثقلـني الذنوب ُ
يثور الطين ُ في أرجاء ذاتي: : ويجذبـني إلـيه فأستـجيب ُ
ويرفعني إليه الروح ُ آنــاً: : فأعرج ُ فيه،عن وعيي أغيبُ
كأنّي لم أزل مذ ْ كنت ُ، أسعى: : ولا أدري أتوصلني الدروب ُ؟

***

شجرة الطيب

هو الشعر يبعث الشعر
كما الشجى يبعث الشجى

بكل الاحترام والمحبة

نزار عوني اللبدي

الهيكل
01-05-2007, 02:33 PM
أ أشـــــرقُ أم يداهمُـني الغروبُ؟


لله انت يا رجل

شجرةالطيب
02-05-2007, 06:10 PM
ما أجملك يا شجرة الطيب..
طبت وطابت ثمارك
أسعدني مرورك..
طابت حروفك..
ود..